وكالات
قانون جديد : معاشرة الجواري إلى جانب الزوجة
وكالات
نشر منذ : 5 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام | الإثنين 14 مايو 2012 08:06 م
 
 

 طالب حزب تونسي بقانون ينص على تعدد الزوجات، أو إعتماد نظام الجواري، وذلك في سابقة تأتي قبل يوم واحد من عيد المرأة، ما أثار جدلا واسعا يرجح أن يتواصل خلال الأيام القادمة.

وقال البحري الجلاصي رئيس حزب الإنفتاح والوفاء التونسي في تصريح نشرته امس الأربعاء صحيفة "الصريح" التونسية، إنه يطالب المجلس الوطني التأسيسي بأن ينص الدستور التونسي الجديد على "حق كل تونسي في إتخاذ جارية إلى جانب زوجته، والتمتع بما ملكت يمينه"

ودعا إلى إلغاء كل فصل قانوني يُجرم هذه العلاقة التي وصفها بـ"الشرعية"، مشددا في الوقت عينه على ضرورة "تقنين الجواري، وإعتبار ذلك حقا متاحا للرجال المتزوجين بواحدة، وتصنيف الجارية ضمن خانة "ما ملكت أيمانهم".

وإعتبر الجلاصي أن الجارية هي "الحل الأنجع لإعادة التوازن الإجتماعي والأخلاقي للمجتمع التونسي الذي تضرر بعلمانية مجلة (قانون) الأحوال الشخصية ،وعانى على مدى خمسة عقود من الزمن من تجريم تعدد الزوجات".

وتأتي هذه التصريحات التي وُصفت بـ"القنبلة"، فيما تستعد المرأة التونسية بالإحتفال باليوم العالمي لها، وسط تخوفات متزايدة من تنامي الدعوات المطالبة بإعتماد الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريع في البلاد، وبالتالي تنقيح قانون الأحوال الشخصية لجهة حذف المواد التي تحرم تعدد الزوجات.

وكان النقاش حول ضرورة التنصيص على إعتماد الشريعة الإسلامية ضمن مرجعيات الدستور التونسي الجديد قد أثار جدلا واسعا داخل أروقة المجلس الوطني التأسيسي المكلف بصياغة الدستور التونسي الجديد

وقد طالب نواب حركة النهضة الإسلامية بإعتماد الشريعة الإسلامية كمصدر أساسي للتشريع في الدستور الجديد، حيث اعتبر الصحبي عتيق، رئيس كتلة حركة النهضة، أن "التخوف من الشريعة الإسلامية، غير مبرر، وناجم عن إعتقاد بأنها تختزل في المبادئ الزجرية والردعية"

   

وأشار إلى أن حركته تطالب بإعتماد الشريعة الإسلامية "مرجعا للتشريع وليس مرجعا للدستور،ذلك أن مثل هذا التنصيص يعتبر عاديا في السياق التاريخي الذي تعيشه ونس ومنطقيا بالنظر إلى مرجعية الشعب التونسي وهويته"

وفي المقابل، رفض نواب القوى السياسية والتقدمية الأخرى في المجلس الوطني التأسيسي هذا الطرح، وأعربوا عن خشيتهم من القراءات المتشددة للدين الإسلامي، وأصروا على الإكتفاء بالتنصيص على أن الإسلام دين الدولة التونسية

وطالبوا بإرساء المبادئ الأساسية للدولة العصرية دون التوظيف السياسي للدين الإسلامي ،بإعتبار أن التنصيص "على إعتماد الشريعة الإسلامية مصدرا أساسيا أو مصدرا من بين مصادر التشريع التونسي يفتح الباب لتأويلات لا يعرف منتهاها"

   

وشهدت تونس خلال الأيام الماضية عدة وقفات إحتجاجية دعا فيها المشاركون إلى ضرورة الحفاظ على المكتسبات التي حققتها المرأة التونسية، وعدم التراجع عنها، كما أكدوا خلالها على ضرورة صياغة دستور جديد للبلاد "يكرس مدنية الدولة ويؤسس لنظام جمهوري يقوم على الديمقراطية ويضمن التداول السلمي على السلطة على أساس السيادة الفعلية للشعب ومبدأ المواطنة"

 

ودعت منظمات نسائية وحقوقية جمعيات أهلية إلى تنظيم مسيرة حاشدة غدا الخميس للدفاع عن حقوق المرأة، وحمايتها من الهجمات "الرجعية"،وصيانة قانون الأحوال الشخصية الذي ينص بالخصوص على منع تعدد الزوجات، والمساواة بين المرأة والرجل

 

إلى ذلك، أعلن حزب التحرير التونسي غير المرخص له إعتزامه تنظيم ندوة دولية تحت عنوان"الخلافة الإسلامية :نموذج مضيء لحقوق المرأة ودورها السياسي"

   

واعتبر حزب التحرير الذي يهدف إلى إقامة "الخلافة الراشدة الثانية" في بيان له، أن الندوة الدولية التي يعتزم تنظيمها يوم السبت المقبل "ستجيب على جملة من الأسئلة حول حقوق المرأة، إلى جانب توضيح رؤيته "لما ستكون عليه المرأة في ظل دولة الخلافة الراشدة

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » نفاق
      محمد العواضي فليبدأ كل عضو في الحزب بتطبيق هذا القانون على نفسه أولاً مادام مؤمن به ومقتنع إنها إرادة الله عز وجل .
      ولكن ليس كما يتبادر إلى أذهانكم لإول وهلة !
      لكي يكون هذا القانون عملي لا بد من وجود جواري وإماء ولعدم وجودهن فيجب أن نبدأ سريعاً في حل هذه المعضلة التي تقف حجر عثرة في وجه الخلافة الراشدة الثالثة . وليتكرم الإخوان في الحزب بوهب نساء ممن لهم الولاية المطلقة عليهن لكي يكن نواة لسوق الجواري فإن فعلوا فيجب قتلهم على الفور لإنهم حولوا حرة مسلمة إلى أمة مستباح عرضهاوإن لم يفعلوا ولن يفعلوا فكيف يرضون ذلك لبشر ؟ وكيف يمكن لنا تأتي لهم بإماء في هذا الزمان التعيس ؟
      أما إذا كانت عيونهم ترنو نحو الغرب ..نحو الزرق والشقر فعشم إبليس في الجنة .فنحن أضعف من أن نسترق(من الرق) دجاجة .
      وأخيراً لي تساؤل ..لماذا بعض الناس حصر الدين والخلافة والأخلاق مابين السرة والركبة ولم يصعد إلي القلب والعقل ؟
      5 سنوات و 5 أشهر و 5 أيام    
    • 2) » فهمك بطئ حدا
      صاروخ جنوبي يا اخي هذا من باب التعجيز يعني اذا منعتم الحلال فما هو البديل ؟
      هل تعلم انه في العهود البائدة في تونس وليبيا والجزائر واليمن الجنوبي كان نعدد الزوجات ممنوع وان الزنا كان مسموحا ومرخص لبيوت الدعارة رسمبا بذلك ز
      5 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » غدا ستشرق الشمس
      ابو عكرمه هذا الطماشه المسمينفسه صاروخ يتهم انظمة كانت رمزا للامن والامان والسلام واما الان نهنيه بالوقع الاسلامي الجديد
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 4) » التعدد فسحة وسنة مستحبة
      ناصح النت في تعدد الزوجات فسحة مباحة بل هي سنة الانبياء والمرسلين عليهم السلام وهكذا كان سلف الامة الضالح مع مراعات العدل والقدرة وخاصة التعدد للزوجات ((اما الجواري فلست موجودة في العصر الراهن وقد اتفقت الامم على منع الاستمتاع باسيرات الحروب وانتهاك ذلك صار مجرما ودولنا الاسلامية وقعت على هذه الاتفاقيات وهو بالاصل مباح ((وليس واجب ))وتقييد المباح احيانا جائز سيما اذا تبينت الفائدة بذلك التقييد ونحن الان من اضعف الامم عسكريا وليس من صالحنا ان نخرق هذا الاتفاق (خاصة وان اصل ديننا يثنا على تحرير العبيد وجعلت من الاعمال الصالحة الكبار وكذلك من كفارات الذنوب ((لا ينبغي لنا نحن المسلمين ان نخترق شيئ نحن بالاصل ندعوا الناس الى تركة )) لكن التعدد سنة ومنعها من قبل الذين لا يحكمون الشريعة ادى الى انتشار الفساد الاخلاقي بالمجتمع .
      5 سنوات و 5 أشهر و يومين    
    • 5) » يجب اعادة النظر في كتبنا الدينية
      الجواري هو امر مترسخ في كتب المسلمين حتى القران نفسه .

      لكن من الناحية الاخرى الجواري والعبيد وزواج الصغيرات وقطع الايدي ....الخ
      من القيم التي تناقض عصرنا الحالي يجب على المسلمين اعادة تفسير كتبهم بما يتوافق مع العصر ...وهذا ليس عيبا تذكر ان مشايخ الاسلام يفسرون ويعدلون في النصوص الاسلامية منذ ان طلع محمد (ص) الى غار حراء
      من يريد ان يعرف هذا النموذج الاسلامي الجميل الصاعد الذي سوف يجعل المسلمين يعيشون في القرن العشرين مثلهم مثل باقي الامم

      هذا التيار يمثلة الشيخ الفذ والنادر " عدنان ابراهيم " ارجوا البحث عن خطبه في يوتب
      5 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية