حمزة الجماعي
تساؤلات في عين ثائر!!
حمزة الجماعي
نشر منذ : 5 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً | الأربعاء 09 مايو 2012 04:51 م

أحتفلنا كثيرا طيلة أيام الثورة كانت احتفالات سرعان ما تتبخر ومشاعر فرح لا تستطيع الصمود.. مشكلة احتفالاتنا أنها كانت محشوة بقدر هائل من المغالطات التي تتآكل بمرور الأيام وتظهر مجددا كندوب غائرة عميقا في ذاكرة متخمة بالمتاعب... احتفلنا كثيرا وغنينا ورقصنا وذلك زمن ولى وابتدأ عهد أكثر قسوة لا يمكن الركون فيه للأوهام حتى وإن كانت من صنع ثورة.. ابتدأ زمن قرارات وسياسات واستحقاقات صعبة.. ذلك الرجل اللئيم حرمنا من متعة الشعار المفضل (ارحل) لم يرحل ولم يدعنا نردد شعارنا.. بل تركنا غارقين في مستنقع من المشكلات العالقة وكأن الحياة توقفت هناك منذ عقود .. لا تشيخ أحلامنا, لكن شاخت رغبتنا الجارفة في تحقيقها.. فجأة وجدنا أنفسنا عاريين في منتصف طريق رغم بذخ وعود الساسة إلا أن الجميع يشعر بالوحشة والغدر.. نوع من النذالة يحل محل قيم التفاني والتضحية.. لم نشخ بعد لكن قلوبنا أصبحت منتفخة كما أن الناس سئموا من سماع وعودنا.

أفكر في مخرج آمن من ورطتنا الثورية ..وادعائتنا وكل تلك المغالطات التي تتصدر واجهة المشهد اليومي لحياتنا الثورية,

أفكر الخروج من حياة مكتظة بفذلكات وأنواع مختلفة من الكذب بصورة فجة أحيانا؛ وبالغة الوقاحة أحيانا كثيرة..ومن ثمَّ اتسائل: هل يصنع التاريخ بالأكاذيب وحدها؟!!..

يقول صديقي بان الأخطاء لا الحقائق هي من صنعت التاريخ لكني أريد حقائق وصدق وحياة تتسم بدرجة عالية من الأخلاقية لتبرير تواجدي وأفعالي..

تتحول الثورة إلى استحقاقات وفواتير وحصص من كعكة لم تكن تعنيها في يوم من الأيام إذ لا يمكن لحركة المجتمع أن تنتظر لدفع فواتير النضال..

الثورة واجب أديناه ويمكننا أن نمضي مستريحين البال بأننا أنجزنا الممكن ولم نخذل أنفسنا في تلك الأيام.. التي لا تنكر وجودنا حتى وأن تسائلنا عن وجودها!

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » اليمن إب
      محمد الحجافي رحمة الله تغشاه كان مثال أعلى للشباب التواق للحرية والخروج من نفق صالح واقسم أن لا تعيش أبنته على هذا النظام ولو ضحى بروحه ,أبداع أخي عصام أنت بقلمك وهو بروحة وفقكم الله في دار الاخرة أن تلقاه في اللجنة يا رب
      5 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية