د. محمد جميح
إيران من الداخل
د. محمد جميح
نشر منذ : 5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً | الإثنين 07 مايو 2012 05:13 م

تتخذ إيران استراتيجية واضحة في تصدير، ليس فقط ثورتها الخمينية، ولكن مشكلاتها الداخلية أيضا، تنتهج طريقة خوض المعارك على أرض الخصوم، ودفع كرة اللهب بعيدا عن تناقضات الداخل الإيراني حتى لا تزداد جذوة هذه التناقضات وتنفجر بملامسة الكرات التي تقذفها إيران بعيدا عن شباكها.

تدرك إيران أن أوضاعها الداخلية ليست على ما يرام، وأن أدنى كرة لهب تقترب من حطب هذه التناقضات سيجعلها تشتعل داخل الحدود الإيرانية، وهذا ما يفسر استماتة إيران في فتح جبهات خارج حدودها لمشاغلة أعدائها، وتخفيف الضغط عليها. لا تهتم إيران بقدر الخسائر البشرية التي تحدثها معاركها الجانبية، ولا تلقي بالا للشروخ التي تحدثها سياساتها بين شعوب المنطقة، وداخل الشعب الواحد، ولا تكترث لطول ألسنة اللهب ما دامت تندلع في اليمن والعراق ولبنان والبحرين وسوريا، ولا يمكن تصور إيران حريصة على وحدة الصف المسلم، إلا إذا تصورنا أن الوحدة التي ينشدها نظام الملالي، وحدة تسلم للولي الفقيه ونائب الإمام الغائب مقاليد الأمور، وما في ذلك من إرادة لفرض لون سياسي وطائفي واحد على شعوب المنطقة.

حروب إيران خارجها تعطي لإيران ثمرة أخرى تتمثل في أن ينظر إليها الآخر على أنها دولة متماسكة من الداخل لا يمكن ضرب نسيجها الاجتماعي، ولذلك لا تريد إيران أن يلعب خصومها اللعبة ذاتها معها، ولو لعبوا اللعبة ذاتها لوجدوا النتائج ذاتها التي تجدها إيران من خلال إدارة الحروب خارج حدودها.

وعلى ذلك، فإن على العرب اليوم أن يلعبوا اللعبة ذاتها مع إيران. إيران فيها سنّة وشيعة، وبالتالي فإن الدخول على خط المظالم التي يعانيها سنّة إيران أمر مطلوب، خصوصا أن هناك إحساسا بالظلم الفادح لدى أغلب الطائفة السنية في إيران التي لا تملك مسجدا واحدا لها في عاصمة الولي الفقيه. في إيران عرب الأحواز، وهم أشقاؤنا في القومية والدين، وأرضهم أرض عربية، ولهم تاريخهم وكياناتهم السياسية التي لا تستطيع إيران محوها. دعم الشعب العربي الأحوازي لنيل حقوقه الثقافية والاقتصادية أمر مطلوب، دعم العرب الأحوازيين سيخفف الضغط على العرب السوريين واليمنيين وعرب الخليج، مجرد التلويح بدعم المطالب المشروعة للشعب العربي الأحوازي سيجعل راسم السياسة الإيرانية يدرك أن بيته من زجاج.

وفي إيران كذلك أكراد يشعرون بالتمييز العنصري ضدهم ويقومون بمقاومة مسلحة لنيل حقوقهم التي وجدوها في العراق ولم يجدوها في إيران، وفيها بلوش سنّة وأذربيجانيون مضطهدون، يتحتم على العرب مد جسور التواصل معهم، لتشعر إيران أنها ليست الوحيدة التي تجيد الرقص على أكثر من حبل في الحين ذاته. على العرب أن ينطلقوا في علاقاتهم مع إيران من منطلق الندّية، وفقا لسياسة «كما تدين تدان»، وهم أكثر قوة، وأوفر موارد حال اجتمعوا على سياسة واحدة تجاه أطماع إيران في مقدرات شعوب المنطقة. لا ينقصنا شيء سوى استراتيجية واضحة للمواجهة، دون أن أعني المواجهة العسكرية، ولكن المواجهة الدبلوماسية والثقافية والاقتصادية ومواجهة إيران من داخلها.

الحقيقة أن النظر إلى إيران من بعيد يظهر قدرا كبيرا من التجانس داخل نسيج لوحتها، غير أن الاقتراب أكثر من اللوحة يجعل القدرة على تمييز تناقضات الفسيفساء أكبر، وهذا ما يلزم العرب لفهم نقاط ضعف إيران في الوقت الراهن. ولا ينبغي أن نمر هنا دون أن نعرج على دور الإعلام العربي الموجه إلى الشعوب الإيرانية، فإذا كانت إيران تمول ما يقترب من أربعين فضائية ناطقة باللغة العربية تبث الحقد والكراهية الدينية والتفرقة الطائفية، وتعج بالشعوبية الصارخة ضد العرب، فلا أقل من توجيه عدد من القنوات الفضائية الناطقة باللغة الفارسية على سماء إيران، وعندها سوف تعرف إيران أن ما لديها من هشاشة اجتماعية أكثر مما تتصور هي أو يتصور العرب.

إيران تشبه اليوم في أساليبها المستعمر الأوروبي القديم الذي كان يتدخل في بلادنا بحجة حماية الأقليات المسيحية العربية عندنا حتى سيطر بالكامل على معظم الأراضي العربية. والشيء ذاته تفعله إيران اليوم بالتدخل في الشؤون العربية بحجة حماية الأقليات الشيعية العربية حتى يتسنى لها النفاذ من خلال ذلك إلى ما تراه استحقاقات تاريخية إقليميا ودوليا. وكما لم تكن الأقليات المسيحية العربية هي السبب الحقيقي لدخول المستعمر الأوروبي إلى بلداننا، فإن حماية الأقليات الشيعية العربية ليست بالسبب الحقيقي وراء لهاث إيران المسعور للتدخل في شؤوننا، الهدف واضح، هو السيطرة على مقدرات المنطقة، وكسر إرادة شعوبها وفرض هيمنة إقليمية. ولو كانت حماية الشيعة العرب هي الدافع لإيران لكان الأجدر بها أن تعطي الشيعة من الأجناس الأخرى في إيران كامل حقوقهم، بدلا من فرض اللغة الفارسية عليهم، ومنعهم من الحفاظ على تراثهم الثقافي.

ليس أمام العرب اليوم من خيار إلا نبذ الفرقة والالتفاف حول مشروع عربي يمكن أن نقول إن ملامحه بدأت بالتشكل مع توقان شعوب المنطقة إلى الحرية والعدالة، وفي هذا الصدد يمكن التذكير بأن العرب يستطيعون اللعب على ورقة التوازن الإقليمي بالتنسيق مع الأتراك لكبح جماح التهور الإيراني. تركيا على الأقل تحاول الاقتراب من العرب لمناكفة الأوروبيين، فلماذا لا نحاول الاقتراب منها لمناكفة إيران؟ خصوصا أن الأتراك أصحاب مشروع حضاري مدني في ما يبدو، والتجربة التركية أكثر نضجا وأقرب إلى إيقاع العصر والحداثة من نظام الملالي الذي لا يزال يعتقد أن المهدي الغائب يتحكم في أركان الكون كيف يشاء.

أعلم أن وكلاء إيران العرب سيقولون إن هذا ضرب من محاولات استبدال إيران بإسرائيل في خانة العداء، وهذه حجة لا تستحق الرد عليها لأن قائليها لم يستطيعوا إلى اليوم إثبات أن إيران تسعى حقيقة لمحو إسرائيل من الخارطة كما تدعي، ولأن إيران وإسرائيل تتبادلان تقديم الخدمات الجليلة بعضهما إلى بعض على حساب الطرف العربي. إيران بسياساتها تقدم لإسرائيل الخدمة التي تريدها من التفاف دولي حولها بحجة تهديدات إيران، في الوقت الذي نعلم فيه أن إسرائيل ترى أن الصراع مع العرب - وليس مع إيران - هو صراع وجودي، وإسرائيل تعطي إيران مشروعية طموحها النووي الذي لا يشك عاقل بأنه غير موجّه إلى إسرائيل التي تمتلك سلاح الردع الاستراتيجي، وإنما إلى العرب الذين لا يملكونه، وكذا إسرائيل تعطي إيران خدمة الظهور بمظهر المدافع عن الأمة الإسلامية في وجه قوى الاستكبار العالمي، تلك القوى التي لم تكتوِ بنار إيران كما اكتوى بها العراق واليمن ولبنان وغيرها من الدول العربية.

أعلم أن وكلاء إيران سيقولون إما أن تكون مع محور الممانعة ومشروع المقاومة ممثلا بإيران ونظام الأسد، وإما مع محو أميركا وإسرائيل الملعونتين في شعارات إيران لا ممارساتها، أعلم ذلك وأقول: وتلك حكاية سخيفة مللنا من ترديدها، فالمقاومة في عرف إيران هي مقاومة طموحات الشعب العربي السوري في حياة حرة كريمة، لا غير، ثم إن القول على العرب الاختيار ما بين إيران وإسرائيل قول فيه قدر كبير من المغالطة؛ إذ لا يتعين علينا أن نختار بين مشروعين يتنافسان على احتلال أراضينا ونهْب ثرواتنا والتحكم في مقدرات شعوبنا. من الإجحاف القول إن علينا أن نختار ما بين رعي الجِمال عند أحمدي نجاد أو الخنازير عند نتنياهو، كما قال يوما أحد أقلام إيران في بلادنا، بل الصحيح أن خيارنا الوحيد هو أن نرعى إبلنا نحن، ومن أراد منا أن يرعى جِمال نجاد أو خنازير نتنياهو فهذا شأنه، لكنه لن يفرض علينا أن نختار ما بين الشيطان الأكبر الأميركي والشيطان الأكبر الإيراني، لأن الخيار بين شيطان وآخر نوع من الإجبار، لا خيار فيه، وهذا ما يريد أن يوصلنا إليه المبشرون بالمشروع الإيراني في منطقتنا العربية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 19
    • 1) » لا نريد الشيطا ن الا كبر الا مريكي ولا الشيطا ن الا كبر الا يراني
      ابو عبد العليم هل تستطيعوا يا مذ هبين ا لتفكرون بمصلحة امتكم خارج المشروع الا يرا ني التو سعي وهل كو ننا في عدا مع اسرائيل واليهود لا بد نصا دق ايرا ني وهل هنالك محذورا من اتخا ذ كل من يعا دينا عدو مهما كا ن لو فكرتم بعقل سترون ان هذ هو المنطق لا كنكم قد نكستم علا روسكم وقلتم لبعضكم انكم لا يمكنكم الا تصال با السما الا عن طريق ملا كم في طهران وهو نصب نفسه وفرضها عليكم بدون دليل وانتم احق منه لا نكم العرب فكيف عجمتم وتفصحا الفرس
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 2) » واجميحاه
      البسام (((أعلم أن وكلاء إيران العرب سيقولون إن هذا ضرب من محاولات استبدال إيران بإسرائيل في خانة العداء، وهذه حجة لا تستحق الرد عليها لأن قائليها لم يستطيعوا إلى اليوم إثبات أن إيران تسعى حقيقة لمحو إسرائيل من الخارطة كما تدعي، ولأن إيران وإسرائيل تتبادلان تقديم الخدمات الجليلة بعضهما إلى بعض على حساب الطرف العربي. إيران بسياساتها تقدم لإسرائيل الخدمة التي تريدها من التفاف دولي حولها بحجة تهديدات إيران، في الوقت الذي نعلم فيه أن إسرائيل ترى أن الصراع مع العرب - وليس مع إيران - هو صراع وجودي، وإسرائيل تعطي إيران مشروعية طموحها النووي الذي لا يشك عاقل بأنه غير موجّه إلى إسرائيل التي تمتلك سلاح الردع الاستراتيجي، وإنما إلى العرب الذين لا يملكونه،
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 3) » واجميحاه
      البسام وكذا إسرائيل تعطي إيران خدمة الظهور بمظهر المدافع عن الأمة الإسلامية في وجه قوى الاستكبار العالمي، تلك القوى التي لم تكتوِ بنار إيران كما اكتوى بها العراق واليمن ولبنان وغيرها من الدول العربية))) واجميحاه ماأروع هذه الكلمات واجميحاه ماأدق نظرتك وماأشد فهمك واجميحاه لله درك أصبت الفرس في مقتل وليت العرب المسلمين يرعوون كلماتك ويستيقظون من غفلتهم عن العدو الحقيقي ويكفون عن اللعب واللهو فيما لا يعود عليهم إلا بالنقمة والحزن قبل أن يعضوا أصابع الندم واجميحاه لله درك لله درك لله درك.
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 4) » ليفربول
      من خارج الله الله يا جميح كم استلمت من حين غادرت مارب وانت تجمع في الزلط على حساب اهل بلدك الله المستعان عليك كل يوين مقال ما اسفه اليمنيين
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 5) » الساحة تعز
      بواطن الامور لا تنسى ما تنسق مع البتول زيما اتفقنا وفي شباب اخرين راح يقوموا بالمهمة انت بس شد حيلك كل يومين ثلاثة مقال عن ايران ويومين ومقال عن الحوثيين وشوية ومقال عن زيود صنعاء وبعدين اقلب اتكلم عن احواز ايران وشوية عن عمودي السنة ودق لك دق ولا والله بيذكروا القيامة ابدا ولقاء الله ةسيسألون عن هذه المقالات وسيسألون ما ينفع تقول والله ما انا داري انا الا مزبن من مارب
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 6) » والنعم بك
      علي لا بد علينا جميعاً من مواجهة ايران بكل الوسائل فهي اخطر علينا من اسرائيل
      والمطلوب منكم ( الاعلاميين ) بدء حربكم الاعلاميه
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 7)
      أبو العلاء منذ فترة أخذت على نفسي أن لا أعلق على المقالات لتفاهت أكثر المعلقين, لكن أجدني مضطرا هذه المرة للإشادة والإعجاب بهذا الكاتب المتألق, شكرا شكرا لك ويا ليت قومي يعلمون
      5 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً    
    • 8) » عارٌ على المتخرصين الاقزام
      طه احمد العدناني مازالت الثورة الشعبية الاسلامية العظمى التي حدثت في ايران تمثل اقوى واشرف وانبل الثورات في عالمنا المعاصر ومازالت هي النوذج الانجح والافضل في التحرر والتغيير من الحكومات الطاغوتية العميلة لامريكا وحلفائها والتي د مرت الاوطان واهلكت الشعوب وبددت ثروات المسلمين كما شان حكام السعودية وخليج الخنازير ومن اغرب العجائب اننا نجد اليوم من يتخرص ويتطفل على تلك الثورة العملاقة العظيمة التي اعادت للمسلمين عزتهم وللاسلام بريقه وهيبته وهذا الغبي جميح يدافع عن ملوك الطغيان والاستبداد والفساد بدون حياء بعدان كان يعبد الطاغية الطالح
      5 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً    
    • 9) » يحق لكم ولا يحق لهم
      مراقب من بعيد لماذا يحق لمن يتسمون بالاخوان المسلمين والسلفيين نشر مذهبهم وافكارهم في بلاد ومناطق زيدية اي شيعية سواء بالقوة او بالاغراء المادي وعندما ياتي الشيعة على حد قول الكاتب الفذ الذي بالتاكيد لا يعسى للفتنة لنشر مذهبهم يصبح الموضوع حراما يعني سياسية الكيل بمكيالين في الدين ايظا وهذا يبين عنصرية الكاتب ومن وراءه وضيق افقهم واقصاءهم للاخر مهما كان
      5 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً    
    • 10) » حياك الله يا بن جميح
      عبدالرحمن البيضاني بارك فيك ايها الدكتور محمد بن جميح واصل مسيرك واطروحاتك الرائعه يا صحاب الابداع والفكر الراقي والمستنير نورنا الله ينور عقلك وقلبك وحفظك الله من كل مكروهفووالله ثم والله ان ما طرحته صحيح مائه بالمائه وان هؤلاء الحثاله الذين يتهجمون عليك يعرفون ذلك جيدا ولكن لا تلتفت اليهم فؤلاء نوعين الاول وهم من الجهلاء والاغبياء والمغرر بهم واصحاب فكر (ان معه ) وهؤلاء يمكن بالحوار والاقناع والتعليم ان يعودو في يوم ما لجادة الحق والصواب اما النوع الثاني يادكتور محمد حفظك الله فهم الخبره اللي انا وانت وغيرنا من الفاهمين والحاذقين والعارفين بخفايا بالامور ابتلينا بهم وبارائهم المضلله وافكارهم الهدامه فهولاء ومن على شاكلتهم لن يغيرو او يبدلو مواقفهم مع علمهم كما قلت لك سابقا بان ما قلته عين الصواب والسبب لانهم مستفيدين من هذه الخزعبلات والافكار الهدامه
      5 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً    
    • 11) » حياك الله يا بن جميح
      عبدالرحمن البيضاني وكيف لا يا دكتور وهم في نظر حثالتهم والمغرر بهم منزهين ومعصومين من الاخطاء ومقدسين ويمنحو المال من خمس وعشر لينفقوها في البذخ والترف والعيش الهني والرغيد وتوهب لهم اجمل النساء للمتعه وافراغ شهواتهم واللعب بهن كيفما شائو ومن ثم يمنحوهن مفتاح الجنه الخالده ومفتاح السعاده الابديه لانها اسعدتهم في الدنيا لذلك فسوف تحل عليها السعاده في الاخره وما الى هناك من خزعبلات واباطيل ما انزل الله بها من سلطان ..... عرفت الحين يا دكتور والا لا ؟ ؟؟؟؟؟
      5 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً    
    • 12) » ماربي مرتزق
      معتصم عندما أرى هذا الماربي وأقرأ مايكتب أعرف سر قيام اصحاب مأرب بتدمير أبراج الكهرباء وتفجير أنابيب النفط وقتل السواح واختطافهم وارتكاب الجرائم البشعة والتمرد على الدولة وعلى الانسانية. أظنكم عرفتم السر إنه مرتزق مولود في بيئة ارتزاق.
      5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً    
    • 13) » ايها المفكر الكبير اصبتهم في مقتل ولا حيلة لديهم الا النحيب والسب
      مهاجر يعشق اليمن تنظير رائع ... كم يزداد فخري باليمن عنما اعرف ان ذلك البلد العظيم انتج الكثير من الجهابذة والعظماء والمناضلين والماجدات امثال الزبيري ولبوزة والثلايا والنعمان وجار الله عمر وعمر الجاوي والحمدي وتوكل كرمان و الشهيدة عزيزة والجميح والقائد الزعيم (عبدريه منصور هادي) والمناضل الرئيس المتواضع باسندوه...
      ارجو ان يستفيد العرب من هذا التحليل..
      وارجو من الطيبين الذين يتعصيون لايران ببرأة ان يتمعنوا في المقال بدون تعصب وان يجهدوا انفسهم بالبحث عن الحقيقة فيتبعوها...
      5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً    
    • 14) » أو جعتهم صدقا ..ياجميح
      مفكر لاأملك إلا أن أدعو الله لك بمزيد من السِداد(بكسر السين )والتوفيق
      لعلك من خلال ردود من لم يعجبهم طرحك الرائع،تزداد يقينا أنك على الطريق الصحيح تسير ،هم لايتقنون غير هذا المستوى لأن هذا من الدين عندهم ،وعندهم ليس كما هو عندنا ،لأن الله جل وعلا قال :(ومايلفظ من قول إلا لديه رقيبٌ عتيد )
      فامضي يا جميح ،فليبارك الله في قلمك ويجعل عملك خالصا لوجهه الكريم ،فالذود عن الدين والأوطان من شيم الرجال
      5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً    
    • 15) » الست انت حفيدهم
      اشراف مارب ما اضنك الا من احفاد قاتل الامام علي كما قال النبي العطيم محمد اشقى الامة عاقر الناقة وقاتل الامام علي قد حاولتوا من زمان وفشلتوا بدكم نتفاهم حاضرين وانها هدرة بس فطز
      5 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 16) » قل موتوا بغيضكم
      ابومحاجن ماذا تنتظر من وراء كتابة هذا المقال السعودية مشغولة بامور كثيرة ولديها من الكتاب الماجورين امثالك االاف
      وماذا تستفيد من التحريض والشحن الطائفي الذي لن تضر به الا نفسك وبلدك ثم لماذا تسقط فشلك علي الاخرين ولنقل نعم لكلامك ان ايران وامريكا واسرائيل حبايب ومتفقين فاين انت ايها الحثالة العربي اين فكرك اين ثروتك اين دينك اين عروبتك اين انت مما يحصل من تقاسم للامة العربية ونهب اراضيها وثرواتها اين انت ياروعي الابل ماذا فعلت لامتك ودينك ماذا قدمت للعالم نحن نداس بالاقدام يوميا تنتهك كرامتنا وسيادتنا وعقولنا نوجه كالاغنام من الافضل قبل ان تحل مشاكل ايران الداخلية حل مشكلتك في بلدك يا رويبضة واتباع كل ناعق بشهادتك ودراستك بماذا ستخدم وطنك اجيب
      تدميرها طائفيا وعنصريا واشاعة الحقد والكراهية والتخوين والبغضاء ايها المتطفل
      5 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 17) » الشعب يريد إسقاط النظام وليس عبادة الأصنام
      الشيخ احمد الشيباني مازال الشعب مناضلاًلتحقيق اهداف الثورة اليمنية فقط،ولايريد الشعب مناطحة البفر والثيران والفتنة الطائفية العفنة،والدخول فيها يزيد اليمن مصائبافوق مصائبه وخطابكم العنصري الفتنوي لايفيد اليمن في شيئ ولكنه يخدم اعداء اليمن فقط وهم المستعمرين الامريكان والبريطانيين الذي تعمل ياجميح في مخابراتهم فاعمل لليمن والشعب اليمني ولو مرة واحدة في حياتك،وكان ماضيك كله مديحا وعبادة للطواغيت علي صالح وعلي محسن/تب الى الله يغفرلك اذاكنت من اولي الألباب،والله بماتعملون بصير
      5 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 18) » انت الافضل لك ان لا تتكلم
      ابن اليمن بسم الله الرحمن الرحيم

      قبل عدة ايام مع النظام ومن الان وصاعد مع الشعب الافضل لك ان تسكت ولا تتكلم ايران نعرفها حق المعرفه وهي عدوه للديننا الاسلامي ولامتنا العربيه والله اني اكرهك كره اسرائيل
      5 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام    
    • 19) » اي ثوره أسلاميه تتحدث عنها
      ابوقطيم معلق
      5 سنوات و 5 أشهر و 8 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية