وكالات
ما الذي تخفيه حالة الهدوء في العلاقات الإيرانية- الإسرائيلية؟.
وكالات
نشر منذ : 5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً | السبت 05 مايو 2012 05:22 م
 
 

أجرت طهران مع مجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا) مباحثات "بناءة" حول البرنامج النووي الإيراني في اسطنبول في 14 أبريل/نيسان، دخلت بعدها العلاقات بين إسرائيل وإيران في مرحلة هدوء نسبي.

يبدو أن الزمن الذي كانت فيه إيران تهدد بغلق مضيق هرمز مهددة بتفجير أزمة في حال فرض حظر على صادراتها النفطية، قد ولى. كما ولى أيضا زمن التوافق الداخلي في إسرائيل حول الملف النووي الإيراني. وبصفة عامة فإننا نلاحظ منذ بضعة أسابيع أن اللهجة بين إسرائيل وإيران سجلت هدوءا يلفت النظر كونه غير معهود بين البلدين.

وإذا كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مستمر في تنبيه المجموعة الدولية من الخطر الإيراني ومقارنته بالخطر النازي، فإن بعض الأصوات بدأت تبتعد عن هذه السياسة العدائية وتعتبرها خطيرة بل وحتى كاذبة. ومن بين هذه الأصوات يوفال ديسكين، الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي -الشين بيت-، الذي لم يتردد الشهر الماضي في اتهام رئيس الوزراء ووزير الدفاع بـ "تضليل" الإسرائيليين حول حقيقة الخطر الإيراني.

ويقول يوفال ديسكين "كيف يمكن منح الثقة لقادة سياسيين يرتكزون على مشاعر دينية في اتخاذ قراراتهم؟" مؤكد أن هجوما إسرائيليا مفترضا على إيران لن يساهم في نهاية الأمر سوى في تسريع المشروع النووي الإيراني.

"بداية نهاية الملف الإيراني"

ولقي موقف يوفال ديسكين دعم العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية الإسرائيلية. وأكد الرئيس شمعون بيريز أن ضربة استباقية ضد إيران تبقى "الخيار الأخير". وقال رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس لصحيفة "هآرتس" إنه يستبعد أن يقوم آية لله علي خامئني "بخطوة إضافية" نحو السلاح النووي لأنها "ستكون بمثابة خطأ فادح يرتكبه. كما أن الفريق -الإيراني- الذي يتولى السلطة مكون من أشخاص عقلانيين". وكانت أقوال ديسكين الرزينة مفاجئة خاصة وأنها لقيت رواجا في طهران. فمنذ اجتماع 14 أبريل/نيسان مع مجموعة 5+1 في اسطنبول والتي اعتبرتها القوى الغربية "بناءة"، تبدو إيران أكثر ليونة وتعتمد ورقة التهدئة. فوزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي توقع مؤخرا في تصريح نقلته صحيفة هيرالد تريبون "أن تحصل تطورات إيجابية خلال اجتماع بغداد" ويعقد الاجتماع المقبل بين إيران والقوى الكبرى في 23 مايو/أيار في بغداد.

"هدوء نسبي"

لكن آلان رودييه الاختصاصي في المخابرات العسكرية والصناعية وصاحب كتاب "إيران: الحرب المقبلة؟" حذر من هذا التحسن الظاهري في العلاقات الإيرانية-الإسرائيلية. فهو يعترف بأن الجمهورية الإسلامية تبنت أسلوب تعامل جديد لكنه يبقى حذرا بشأن الأسباب الحقيقية لهذا التغير. فبالنسبة لرودييه ليس أمام إيران خيار آخر سوى تحسين العلاقات بسبب تضييق الخناق عليها عبر العقوبات الاقتصادية الدولية والغموض الذي يلف مصير النظام السوري وهو أكبر حليف لها. فيقول رودييه "أثقلت العقوبات الدولية كاهل البلاد من جهة. كما يمكن أن نرجح أن الإيرانيين يحاولون كسب الوقت من جهة أخرى. فطهران تخاف أن تخسر دعم سوريا وحزب الله في لبنان" المدعوم بدوره من دمشق. وفي ضوء هذه التوضيحات، يفضل رودييه الحديث عن سياسة "الانتظار" بدلا عن تحسن في العلاقات الدبلوماسية.

سياسة الانتظار الإسرائيلية

ويبدو أن بعض السياسيين الإسرائيليين يعتمدون أيضا سياسة الانتظار هذه. فيقول رودييه "صحيح أن الحكومة لم تعد تعتمد لهجة "حربية" كالتي اعتادتها بشأن الملف الإيراني، لأنه من المحتمل على الدولة العبرية في المستقبل مواجهة أعداء خارجيين جدد على غرار مصر". ومنذ سقوط نظام حسني مبارك، تبدو إسرائيل متوخية الحذر. ويضيف رودييه "الدولة العبرية تخشى من احتمال خطر إرهابي مصري ولديها صعوبة في التعامل مع الأزمة الإيرانية والملف المصري في نفس الوقت".

ومن الفرضيات الإضافية هو اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية التي ستجرى بعد ستة أشهر. فاحتدام الأزمة الإيرانية قد لا يكون مناسبا للرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي لم يسحب رسميا دعمه لإسرائيل لكنه حذر مرارا تل أبيب من خطر ضربة استباقية ضد إيران. فالرئيس الأمريكي لا يريد من جهته أن تؤثر هذه الأزمة على الحملة الانتخابية في حين لا يمكن لإسرائيل أن تتخلى عن دعم الولايات المتحدة في حال شنت هجوما على الجمهورية الإسلامية. وهو ما يضطر الدولة العبرية إلى توخي سياسة دبلوماسية حذرة.

والسؤال الذي يظل مطروحا هو إذا ما كان هذا "الهدوء النسبي" سيدوم. ويؤكد آلان رودييه أن لا شيء يمنع من التفاؤل. فاجتماع بغداد في 23 مايو/أيار يمكن أن يتوافق مع اجتماع اسطنبول ويرسخ استمرارية فترة الهدوء الجديدة ويدشن "بداية نهاية" الملف الإيراني كما أوحى به موقف علي أكبر صالحي. لكن الاحتمال الثاني هو أن تكون فترة هدوء تسبق عاصفة تصعيد عسكري. فيقول بيرنار غيتا الاختصاصي في السياسة الدولية والمسؤول عن برنامج "جيوسياسة" التي تبثها إذاعة فرانس انتار "إن الأوروبيين متشائمون. يخشون أن يدفع هذا الهدوء الإيرانيين إلى التقدم بخطوة لا رجعة فيها نحو القنبلة وأن يدفع نفس الخوف الإسرائيليين إلى التدخل دون استشارة أي كان".

* فرانس24

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » نقطة الا لتقا تخريب الوطن العربي وسر الهدا التد خل المبا شر ضد ثورة سوريا
      ابو عبد العليم من الملا حض انه كا ن هنالك حديث متوتر كا العا دة بين امريكا وايران وبين اسرائيل وايران في البدا ية لصرف الا نضار عما يحدث في سوريا ولما لم يكن الوقة با القصير لينتهوا من تلك المرحلة اضطرو للتد خل المبا شر في الشا ن السوري لا عا قة الثورة السوريةبشتى الوسائل فلم تنجح حتى الا ن كا ف للتغلب فكا ا ن ان نزعو تلك الا قنعة وبد الغزل والكلما ة الما د حة والتحدث عن الحكمة وعن بعد النضر وعن ان العداوة هي اصلا بين اليهود ومصر وشا هد نا ذلك الخجل الا سرائيل وهم يمررون خد ما تهم لبشار مقا بل حسنا ته السا بقة وكيف را ينا وقا حة ايران في فضيحة التد خل ما افقد اليهود توا زن فلم يستطيعوا كتم مش عرهم نحو بعض ان الفا رسية والسهيو نية قميا تا ن من مصلحتهما اضعا ف العرب وملا حقة مصالهم ويرو انهم لا يمكنهم العيش مع العر الا علا اساس ان يكونوا مسيطرين ايران لا تا من اذ كا نة السعود
      5 سنوات و 5 أشهر و 9 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية