محمد الصالحي
مأرب برس في حوار مع مطلوب أمنياً
محمد الصالحي
نشر منذ : 10 سنوات و 8 أشهر و 13 يوماً | الأربعاء 04 إبريل-نيسان 2007 09:11 ص

مأرب برس - خاص - حوار محمد الصالحي

كانت الساعة تشير إلى الثانية عشر مساء ومحافظة الجوف كانت محطة التوقف ،العناء والإرهاق كان باديا علينا بعد أن قطعنا 140 كيلو في طريق معظمها صحراوية مقفرة في ظل ظلام موحش.


توقفت بنا السيارة جوار بيت مبني من الطين ،الوصول إليه كان هدف مهمتنا الصحفية ،دخلنا ذلك البيت المتواضع ليستقبلنا شخص في العقد الخامس من عمره ، طويل القامة ، لحيته كثيفة ممزوجة بحمرة الحنا اليماني تبدو على قسمات وجهه علامات الحزن ،وعلى جسده بدت آثار عناء السنين ، والترقب والتوجس والخوف كانت مخيمة على تلك الأجواء .


من يسكن ذلك المكان ويعيش تلك الأجواء ليس من أبناء الجوف، بل فلسطيني هاجر إلى الأردن وحمل جنسيتها، ولأن الهجرة والتشرد والمعاناة مرتبطة بأبناء فلسطين فقد ظل متنقلا بين عدة دول وحطت رحالة في اليمن التي كان يحلم بالسعادة والاستقرار فيها.


مشروعة الاستثماري في صنعاء تم تدميره ، وتجارته انتهت بفعل فاعل ، وسبعة أشهر قضاها خلف القضبان في سجن الأمن السياسي بصنعاء لم تفارق خياله ولم تبرح من ذاكرته حتى استطاع الهرب من ذلك السجن ؛ولكن إلى سجن اكبر في صحراء الجوف النائية التي أصبحت ملاذه الآمن ومستقره الأخير.


عرف شيخ المجاهدين / عبدالله عزام في باكستان وذهب إلى أفغانستان بعد سقوط كابل في أيدي المجاهدين وغادرها سريعا.


والده كان أحد رجال المقاومة الفلسطينية هرب إلى العراق بعد أن كان على رأس المطلوبين لـ( موشي ديان) وزير الدفاع الإسرائيلي لكن الموت كان ينتظره في بغداد بعد دخول الغزو الأمريكي للعراق.


فيما أبنه حبيس صحراء الربع الخالي في مشهد يصور لنا حجم المأساة والمعاناة التي تطارد الفلسطينيين حتى وإن كانوا بين إخوانهم العرب.


(مأرب برس ) في مهمة صحفية أشبه بالمغامرة حاورت الفلسطيني / أبو أحمد _ الفار من سجن الأمن السياسي_ والمطلوب أمنيا بلا تهمة حد قوله . .. طلبه الوحيد العودة إلى صنعاء في ( وجه ) وضمانة شيخ مشائخ اليمن الشيخ / عبدالله بن حسين الأحمر ، ورئيس الجمهورية هو الوحيد الذي يأمل منه النظر في قضيته والتدخل شخصيا لحلها ، خصوصا وهو لم يعد يحتمل خشونة عيش البادية التي لم يتعودها ويتمنى إيقاف مسلسل التشرد الذي رافق أيام حياته ، وبعده عن أولاده وانقطاع أخبارهم عنه منذ أكثر من خمس سنوات هي مأساة تضاف إلى مأساته .. والتي ينتظر من القيادة السياسية في اليمن النظر فيها بعين الرحمة والإنسانية ... فإلى تفاصيل الحوار:

بدأنا معه الحوار :

  • أبو احمد هل لك ان تعطينا نبذه مختصرة عن حياتك ؟

- 
الاسم / عصام محمود صالح

- 
العمر 54

- 
لم أكمل دراستي للهندسة في مصر لانشغالي بعلوم الدين

- 
عملت مدرساً في باكستان من العام 89 – 92م

- 
أتيت إلى اليمن عام 94م وأنشئت معهد لتعليم اللغات والكومبيوتر .

  • أبو أحمد هل لك ان توضح لنا قضيتك منذ البداية ؟
  • كنت املك معهد الكلية البريطانية لتعليم اللغات والكومبيوتر بالعاصمة صنعاء وبالتحديد في منطقة بئر عبيد ، وفي يوم الخميس 18- 10-2001 وبعد دخول القوات الأمريكية أفغانستان اقتحم المعهد الذي املك عدد من أفراد الأمن السياسي باحثين عن احد مجاوري المعهد وهو يمني الجنسية فوجدوه متواجد في المعهد فقتاد أفراد الأمن السياسي كل من كان في المعهد وقتها، عند وصولنا إلى مبنى الأمن السياسي تم التحقيق معنا عن علاقتنا بذلك اليمني فأوضحت لهم ان العلاقة لا تتعدى كونه جار للمعهد ويزورنا بين الفينة والأخرى!! طلبت منهم الإفراج عني حيث وليس لديهم لي أي تهمة وليس عندي ما يثير الشبهة، ولكنهم وجهوا لي تهمة توزيع وطباعة منشور يحذر الأمريكان من دخول أفغانستان.
  • هل فعلاً وزعت المنشور ؟

- 
لم أوزع او أطبع المنشور ولم أكن اعلم بذلك المنشور ولكني عرفت من المحققين ان اليمني الذي اعتقلوه في المعهد لدي قد طبع ووزع ذلك المنشور.

  • هل طبع المنشور في معهدك؟

- 
لقد أوضحت للأمن السياسي انه لا توجد لدي طابعة في المعهد لان المعهد مخصص للتدريس وقد أتوا بخبير في الحاسوب وبحث في الملفات الموجودة في الأجهزة ولم يجد أي شيء يذكر ، أعدت المطالبة بالإفراج عني بعد ان برئت ساحتي أمامهم ولكنهم قابلوا طلبي بعدم اللامبالاة وبتعامل لا أنساني، وعندما لم تجدي مطالبتي لهم نفعاً أضربت عن الطعام لمدة ثمانية عشر يوم وفي الثلاثة الأيام الأخيرة أضربت عن الطعام والشراب وعندما ساءت حالتي وعودني ان أنهيت الإضراب أن يُفرج عني وفعلاً غرر بي وأنهيت الإضراب وتم إخراجي من سجن الأمن السياسي وإيصالي إلى معهدي والذي وجدته مدمر بالكامل فقد أُخذت الأجهزة والأثاث من قبل صاحب المنزل وبعد ان شاهدت المعهد أعادوني إلي السجن مرة أخرى.

  • الم يفرجوا عنك؟

- كذبوا علي فقط وأحبوا ان يروني مآل إليه المعهد من دمار وتخريب.

عُدت إلى الإضراب مرة أخرى بعد العيد ولمدة 21يوم حتى كنت على وشك الموت من شدت الإعياء الذي لاقيته وبعد ذلك قالوا لي في الأمن السياسي اختار الدولة التي تريد ان نرحلك إليها فقتلت ان كان ولا بد فأعيدوني إلى بلدي الثاني والذي احمل جواز سفره وهو الأردن وبعد وصلنا إلى مطار عمان بالمملكة الأردنية رفض مسئولو الأمن دخولي الأردن وحاول المرافق الأمني اليمني إقناعهم دون جدوى ثم أعادوني اليمن بعد وفي اليمن عادت مأساتي من جديد، حيث أعادوني الى سجن الأمن السياسي.

  • هل وجهت لك تهمة أخرى بعد رفض السلطات الأردنية دخولك أراضيها؟

- 
لم توجه لي أي تهمة وقد طلبوا مني في وقت سابق ان اكتب لهم قصة حياتي كاملة وكتبتها وليس لدي ما أخفيه عنهم، لم اكف عن المطالبة بالإفراج عني ولكن دون جدوى حتى أتى إلي احد الضباط الكبار في الأمن السياسي وطلب مني ان اعمل معهم لكي يفرجوا عني !! ووقعت لهم بالموافقة ولكن لم يفرج عني!! فعدت إلى الإضراب وظليت ثلاثة أسابيع حتى تم نقلي إلى مستشفى الشرطة وعمل الأطباء على الحفاظ على حياتي التي كنت أتمنى ان أموت وارتاح.

  • لكن الشرع يحرم قتل النفس؟

- تنهد وقال نعم أخي الكريم ولكن ان تظل وراء القضبان لا تعلم بأي تهمة أنت معتقل ولا تدري ما هو جنحك بل لا تدري عن أحوال أسرتك عندها تجد الحياة لا تساوي لك شيء.

* كم مكثت في المستشفى؟

- مكثت ما يقارب الـ21 يوم وعندها هربت من المستشفى!!!

* كيف استطعت الهروب من المستشفى وهل هناك تواطؤ من الحراسة المكلفة بك ..والى اين اتجهت ؟

- عندما تكون الإرادة الإلهية حاضره لا تنفع التحصينات او الحراسات او المراقبة كنت في المستشفى لا أتناول الطعام سوى المغذيات التي كانوا يعطونني إياها لتبقيني على قيد الحياة وفي إحدى الليالي عزمت على الهرب بعد ان ضاقت بي الدنيا بما رحبت وقد سهل الله لي الهرب بدون أي مساعدة أي كان ولكن كما قلت إرادة الله هي التي سهلت لي عملية الهروب وبعد ان خرجت من المستشفى توجهت الى محافظة الجوف وها أنا أعيش في هذه الصحراء في مكان تنعدم فيه أدنى مقومات الحياة الضرورية وأنا مطارد بدون تهمه.

* هل هناك محاولة اللقاء القبض عليك ام ان القضية انتهت ؟

- القضية لم تنتهي وقد أتى إلي بعض المشائخ والأعيان يطالبونني ان اسلم نفسي فقلت لهم لن أعود إلى صنعاء الا بضمانه ان لم تكن على تهمة ان يفرج عني والضمين أريد ان يكون شيخ مشائخ اليمن الشيخ / عبد الله بن حسين الأحمر فذهبوا المشائخ والوساطة بهذا الطلب لكنهم لم يجدوا أي رد من قبل الأمن السياسي .

* كم قضيت في السجن ؟

- سبعة أشهر وعدة أيام

* ابو احمد هل لك علاقة بأسامة بن لادن او الظواهري ؟

- كلا الرجلين لا أعرفهما وعندما كنت في باكستان كنت اعرف الشهيد عبد الله عزام لكونه زعيم المجاهدين العرب وكذلك لكونه فلسطيني.

  • هل اشتركت في مع المجاهدين العرب في أفغانستان؟

- 
لا لم اشترك كونني كنت اعمل مدرساً في باكستان.

* هل زرت أفغانستان؟

- 
نعم زرتها بعد سقوط الاتحاد السوفيتي عام 92م في زيارة لم تتعدى الأسابيع.

  • لماذا اخترت اليمن لتقيم فيها؟

- 
قبل كل شيء كتب علينا نحن الفلسطينيين الشتات في الأرض فجميع بلدان العالم توصد أبوابها أمامنا حتى العرب الذين يتشدقون بالقضية الفلسطينية يمنعوا أي فلسطيني من دخول أراضيهم فتوجهت نحوا اليمن كونها أصل العرب ولكن للأسف أصبحت في اليمن سجين وطريد.

  • كيف تجد نفسك هنا والصحراء تحيط بك من كل جانب؟

- إقامتي في الجوف هي سجن لا يفرق كثيراً عن سجن الأمن السياسي وقد يكون سجن كبير حيث الخوف والقلق من المجهول يسيطر عليك تتوقع ان تسلم إلى أيدي جلاديك في أي لحظة .. خشونة العيش البادية التي لم أتعود عليها فلا يوجد ادني مقومات الحياة أضف الى ذلك أصعب شيء في الحياة وهو البعد عن أولادي والذي لا اعرف أخبارهم ولم أشاهدهم منذ أكثر من خمس سنوات.

  • ما هي مطالبك التي تريد ان تطلع الرأي العام عليها ؟
  • - 
    مطالبي هي بسيطة هو الكف عن ملاحقتي وتعويضي التعويض النفسي عن الآثار التي ألحقها بي السجن والتعويض المادي عن خسارتي مصدر رزقي الذي أعيل به نفسي وأولادي وهو المعهد الذي دمر بالكامل.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 18
    • 1) » مشاركه
      قــــائـــد العـــــقـــيـــل سلامي سك من بين الحسك
      ما الدينمه تلسك ولصت في السلوك
      سود المسك طياتها مثل العسك
      ذي تنسك ليا امست مطاحنها تزوك
      10 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً    
    • 2) » كلام خريط
      يماني زودت بالكلام وخير اكلام ما قل ودل0 اللة يحفظ القذافي
      10 سنوات و 8 أشهر و 10 أيام    
    • 3) » غباءاجهزتنا الامنيه امام الشعارات الاجنبيه
      ابومحمد-خبيرامني ممايدل على غباءبعض قادة الاجهزه الامنيه في بلادناهوانجرارهم وراءاوامرادارة الشرالامريكيه ومتابعتهم للجنود الحقيقيون الذين يدافعون عن اراضيناواعراضناويضحون بأنفسهم واموالهم في سبيل دحرالغزاه عن اوطانناانهم المجاهدون اخوانناالذين هم بالطبع افضل درجة منا سواءاكنامواطنين اوعاملين بالاجهزه الامنيه للدوله بمختلف مسمياتها 0امن سياسي -قومي-استخبارات الخ وذلك لانناننظرالى انفسنا ونتساءل ماذا قدمنا لردع اوغاد العالم المحتلين لاراضينافنجد ان بعض القيادات الكبيره لاهم لها الا ترديد خزعبلات المحتلين الاجانب وتسمية المجاهدين على انهم 0ارهابيين )والقيام بمتابعتهم وتصفيتهم ظلما وعدوانا على الرغم من ان كافة القوانين السماويه والدوليه لا تمنح اي صلاحيه للقتل بذريعة الاشتباه حتى معتقلي جوانتنامو لم تقتلهم الاداره الامريكيه على الرغم من قساوة التعذيب لديهم ولكن اجهزتنا في بلدنا تقتل المشتبه بهم وهي بذلك تحقق غرض الامريكان في نشرالفوضى والرعب في البلدان الاسلاميه وفي جعل التنظيمات الاسلاميه تعادي الحكومات المحليه كرد فعل على الظلم والعدوان وبعد ان تقوم الاجهزه المحليه بتصفية المجاهدين الذين يمثلوا الدرع الواقي امام هؤلاءالمحتلين نجد ان الاجانب يزداد تدخلهم في شئون بلداننا لا بل وصل بهم الحال الى شنق الزعماء وحتى كل هذه العبر لم يستوعبها مسؤلي الاجهزه الامنيه ببلادنا فتراهم تخلوا عن استشعارالاخطارالمحدقه بنا من قبل المحتلين وخططهم الخبيثه واصبح البعض منهم منفذ لسياسات الاجانب فتجد ان اغلب الصورالمعلقه بالنقاط العسكريه واقسام الشرطه هي صورالمجاهدين بينما الاجانب يسمح لهم بالدخول الى مراكز امنيه سياديه وهذا عمل خطيريتوجب من القاده العقلاء ايقافه لانه سيضربامن البلد القومي اين المهمه الحقيقيه لهذه الاجهزه في مراقبة الجواسيس والعملاءوالمفسدين وناشري الرذيله والامراض الخطيره بين الشباب ولماذا تحول الاهتمام الى مراقبة الشباب الثائرواثارته واضطهاده وعدم دراسة نفسيات هؤلاءالشباب باسلوب منهجي وديني وعلمي لماذا تقوم هذه الاجهزه بتحقيق مطامع المحتلين بكل سهوله وتكشف اسرارالبلد ولماذا لاتقوم بمراقبة السفاره الامريكيه ومتابعة دورها الخطيرفي نشر الفوضى باليمن سواءاعبردعم صحفيين اوسياسيين من مختلف الاحزاب لاثارة الفتن المذهبيه والطائفيه والمناطقيه لماذا لاتقوم هذه الاجهزه بدورها الحقيقي في تتبع الجواسيس والعملاء الذين اصبحوا يحظوا بمكانه مرموقه ويتم التعامل معهم واستقبالهم وتوفير المعلومات لهم على اعلى المستويات ان الخاسرالاكبرمن وراءكل هذه التصرفات هي بلداننا المسكينه والتي اصبح يعيث فيها الفاسدون والعملاء واصبحت اجهزتها الامنيه تقدم ابناءها هديه سائغه لاوغاد العالم وقراصنته الذين لايحبون الا مصلحتهم حتى العملاءالذين يعملون معهم سرعان ماينقلبواعليهم لانهم يعلمون ان من باع وطنه لهم سيبيعهم لغيرهم يوما ما فليتق الله مسؤلي الاجهزه الامنيه بالبلاد وليعيدوا النظرفي اولويات الامن القومي للبلاد وليكون فكرهم اوسع من هذه النظره الخاطئه الحاليه وعليهم ان لايمكنوا الاجانب معلومات امنيه مهمه فيها خطوره على الوضع الداخلي مالم فان البلاد ستدخل في مراحل عصيبه بفعل التصرفات الغبيه التي تحدث من قبل اصحاب الافكارالسخيفه في الاجهزه الامنيه ونظرهم الضيق ونسأل الله تعالى ان يحفظ بلدنا وجميع البلدان الاسلاميه من كل مكروه (والله غالب على امره ولكن اكثرالناس لايعلمون)
      10 سنوات و 8 أشهر و 9 أيام    
    • 4) » تعويض
      عبدالرزاق الجمل لم يثبت على الرجل مايدينه وترحيله للاردن دليل على ذلك لكنه عاد ليدخل السجن من جديد
      يبدو من كلامه انه يعيش حياة قاسية جدا
      ولاذنب له في ان يعيش هذه الحياة سوى همجية
      النظام ممثلا باجهزته الامنية الفاشلة
      والعاملة لحساب آخرين
      هناك الكثير ممن عاشوا او لازالوا يعيشون
      مثل هذه المآسي دون ذنب ارتكبوه سوى وجودهم
      بجوار فلان المتهم او اتصالهم به وتواجدهم معه وهذه الطريقة الغبية لايقرها اي نظام
      في العالم او يبت فيها باسرع مايمكن على اقل تقدير
      على الحكومة ان تنظر في قضيته وعليها ايضا
      ان تدفع له عدة تعويضات منها تعويض السجن
      بلا تهمة وتعويض المعهد الذي انتهى كما يقول بالكامل وكان مصدر رزقه الوحيد
      يحاول الانسان الانتحار حين تستوي الحياة والموت او يكون الموت افضل من الحياة وحياة السجناء في اليمن بمختلف تهمهم الموت فيها اريح بكثير ومن دخل الامن او سجن البحث الجنائي سيعرف صحة هذا الكلام
      مع ان السجن محطة لاغير حتى تنتهي الاجراءت وليس حياة بهذا الشكل غير ان الاجراءت هنا تحتاج الى متابعة ومعاملة والا ستظل حبيس الجدران
      قبحت من بلد
      في كل بلدان العالم التي تحترم نفسها يبت القضاء في كل القضايا لكننا هنامختلفون تماما والقضاء بحاجة الى قضاء لمحاكمته
      اتمنى ان يفعل الحكومة شيئا لهذا المسكين ولو من اجل اولاده الذين حرم منهم والامنية لاتغني شيئا في بلد تسوده الفوضى
      10 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 5) » صدق ورب الكعبة
      بدر علي مجمل كنت احد العاملين في ذاك المعهد والذي كان ابرز الادلة على اتجاه ابي احمد للعمل المعيشي بعيدا عن الحقبة التي وصم بها كونه احد المجاهدين في الثمانينات ...ولكن للعشوئية التي يمر بها زبانية النظام لم ياخذوا المنحنى الذي مر به الشيخ الكهل ولم يقدروا المال الذي جمعه لاجل انخراطه في الحياة العادية ...
      مما دل على ان من الاسباب الرئيسية لظهور مثل "هكذا" حركات مناهظة للنظام عسكريا كان سببه الدولة بشكل رئيسي وما حركة الحوثي عنا ببعيد .....
      10 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام    
    • 6)
      الخليفي نقول الله على الظالمين والله معك يابو احمد
      10 سنوات و 8 أشهر و 7 أيام    
    • 7) » لله درك يا ابا احمد
      محمد احمد السلام عليكم اسال من الله عز وجل يا ابااحمد ان يفرج همك وهم جميع المسلمين الذين هم على الحق والذين لا يخافون في الله لو مه لائم وعلم يا اخي في الله ان المؤمن مبتله في هذه الدنيا الفانيه فاعليك بالصبر والاحتساب في هذه الدنيا حتى تلقى الله عز وجل واعلم ان مع العسري يسرى ان مع العسري يسرى
      10 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 8) » اصحوا ياأمه
      مقهور الامن السياسي عفواهو ليس امن بلطجية الشوارع احسن منهم لاهدف ولاعلم ولاحتى محافظة على البلد الله يعننا بس على الغباء 000 امريكا تغير مدير الامن القومي خمسين مرة والاخ القمش مازال مناضل وراثة 000 ياجماعة شوفوا جيرانكم اقتبسو منهم والله الحمار يتعلم حرام عليكم اتركو الشمه الصحراء اصبحت ابراج صحراء قاحله مجدبه واحنا اهل الخير والخيرات والبلد الطيب فوقوا من السبات العميق
      10 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام    
    • 9)
      مغلووووب الله يعينه ويرينا في الأمريكان وأشياعهم وأنصارهم ومن تآمر على هذا الدين يوم أسود
      10 سنوات و 8 أشهر و 3 أيام    
    • 10) » الله يعينك
      قناص مارب الله يعينك ويفك همك والله انا كلنا مع المجاهدين
      10 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
    • 11) » اخبار المجاهدين
      مصطفى شوكت اريد ارى صور المجاهدين
      10 سنوات و 6 أشهر و 7 أيام    
    • 12) » بلاد اليمن ارضك
      ابو سيافبلاد مرحبا بك علا العين والراس وارض اليمن ترحب بك والله يعلم انا نحبك علا حبك للجهاد في سبيل الله نشامى مارب
      10 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام    
    • 13) » مأسي من القلب الدامي
      ابو الركاب سحقا سحقالكل عربي لك دولة ظالمة لك ظالم عامل مع دولة ظالمة لا تعرف اين تحط رحالها لا تعرف من يهدد امنها .
      سحقا سحقا لك جبروت لكل والي تولى على جهل لا يعرف الخطاء من الصواب لا يعرف الصدق من الكذب , اين العلم اين العدالة اين المناصرة زج بالسجن بدون اي تهمة يلاحق بدون اي دليل على تهمتة -او ارتكابة لأي جريمة
      الله الحكم العدل اللهم ولي علينا خيرنا ولا تولي علينا شرؤارنا
      10 سنوات و 6 أيام    
    • 14) » قطع الاعناق ولا قطع الارزاق
      العنف يولد العنف كيف تريد الانظمة القمعيه ان تصنع اجيال مسالمه وهي تتعسف وتقمع وتنتهك الحقوق وما حدث لأبو احمد الا جزء بسيط مما يحدث لغيره من قبل الاوغاد الذين نسوا او تناسوا انه مهما تمادوا وانتهكوا ابسط الحقوق ان رب العزة والجلال ليس بعاجز ان ينتقم من هؤلاء الاغبياء ممن زينت لهم الدنيا اعمالهم ونسوا ان عذاب الله شديد كيف يريدوا ان يكون هناك تعايش وسلام حسب ما يدعون ويتشدقون عند دعوتهم لكل من قام باعتداءات ضد المصالح الاجنبية في اليمن بأن عليه ان يعود الى جادة الصواب ولن يتم مطاردته ان تصرفهم الغبي مع ابو احمد حتى ولو لم يكن ممن ثبت بحقه انه شارك او وزع منشورات او اي شي يعتبرونه يمس بالامن في اليمن ليس الا دليل على ان من يصنع الارهاب ويغذيه هم اولائك النفر في الامن السياسي بتصرفاتهم الهمجيه كيف يريد هؤلاء ان يعيش الناس عندما يدمروا مصادر ارزاقهم بدون اي مبرر ان ابوا احمد اراد ان يعيش في سلام مع الناس ومع اسرته بتوفير لقمة العيش الكريمه التي يحصل عليها من مردود المعهد الا ان الأمن السياسي اراد له غير ذلك بل ان الامن قد اعطى رساله بهذا التصرف لكل فئات المجتمع بان حتى من يكد ويكدح من اجل العيش بسلام حتى ولو لم يعمل اي عمل سيئ فانه لن يعيش في مأمن من تصرفات زبانية الحكم وعبيده وهذه هي صناعة الارهب بعينها ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله واكبر على كل من ظلم
      10 سنوات    
    • 15) » قطع الاعناق ولا قطع الارزاق
      يمااااااااااااني سيتحول الى ار كيف تريد الانظمة القمعيه ان تصنع اجيال مسالمه وهي تتعسف وتقمع وتنتهك الحقوق وما حدث لأبو احمد الا جزء بسيط مما يحدث لغيره من قبل الاوغاد الذين نسوا او تناسوا انه مهما تمادوا وانتهكوا ابسط الحقوق ان رب العزة والجلال ليس بعاجز ان ينتقم من هؤلاء الاغبياء ممن زينت لهم الدنيا اعمالهم ونسوا ان عذاب الله شديد كيف يريدوا ان يكون هناك تعايش وسلام حسب ما يدعون ويتشدقون عند دعوتهم لكل من قام باعتداءات ضد المصالح الاجنبية في اليمن بأن عليه ان يعود الى جادة الصواب ولن يتم مطاردته ان تصرفهم الغبي مع ابو احمد حتى ولو لم يكن ممن ثبت بحقه انه شارك او وزع منشورات او اي شي يعتبرونه يمس بالامن في اليمن ليس الا دليل على ان من يصنع الارهاب ويغذيه هم اولائك النفر في الامن السياسي بتصرفاتهم الهمجيه كيف يريد هؤلاء ان يعيش الناس عندما يدمروا مصادر ارزاقهم بدون اي مبرر ان ابوا احمد اراد ان يعيش في سلام مع الناس ومع اسرته بتوفير لقمة العيش الكريمه التي يحصل عليها من مردود المعهد الا ان الأمن السياسي اراد له غير ذلك بل ان الامن قد اعطى رساله بهذا التصرف لكل فئات المجتمع بان حتى من يكد ويكدح من اجل العيش بسلام حتى ولو لم يعمل اي عمل سيئ فانه لن يعيش في مأمن من تصرفات زبانية الحكم وعبيده وهذه هي صناعة الارهب بعينها ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله واكبر على كل من ظلم
      10 سنوات    
    • 16)
      علي عبدالله الكذاب امريكا لو تريد المدام بايسلموها
      --------------------------------------------------------------------------------------------------------------
      9 سنوات و 5 أشهر و 9 أيام    
    • 17) » لك الله
      علي الصالحي حكومتنا ما ينفع معها الا الصميل وانت غريب ما معك صميل اليهود يقتلونكم في فلسطين وحكامنا يقتلونكم في المهجر لك الله
      8 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً    
    • 18) » احسن حل
      ابو القعقاع اليمني احس حل لهذه المشكله هي ان يتوجه الاخ عصام الى الإلتحاق بالمجاهدين في اليمن والموت في سبيل الله شهيدا واحتساب الاجر في تشريده واهلة سيراهم في الاخرة
      8 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية