مأرب برس - متابعات
ماذا تفعل لو بكت المرأه أمامك
مأرب برس - متابعات
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر | الإثنين 12 مارس - آذار 2012 06:11 م
 
 

كيف عليك أن تتصرف إن بكت صديقتك أو شريكة حياتك أمام عينيك كيف لك أن تتحول من حبيب إلى عدو ومن عدو إلى حبيب ومن أسوأ الرجال بنظر المرأة.

قد تمر كل امرأة بحالات ضعف واضطرابات نفسية وبتقلبات كثيرة حتى تثور في وجه شريك حياتها وتبدو بكامل غضبها، لكن مهما كانت صعبة لا تزال المرأة رقيقة المشاعر، مرهفة الإحساس، بها من الحب ما لو وزّع على قلوب الرجال لكفاهم.

لذلك، عليك أيها الرجل أن تحسن التعامل معها، تفهمها وتفك غموضها لتكشفها فتحبها وتحبك دعها تجد عطفك ودعمك دائما دمعتها صادقة، تعبر بها عن ألمها وحزنها فتبحث جاهدة عن صدر لترتمي عليه، وحائط لترتكي عليه فلا تجد سواك، فكن ملجأها الحنون وعليك أن تحييها ، أن تشجعها وتعطيها قوة للاستمرار وتمسح دمعتها عن وجنتيها لتفرح وتفرح معها 

لكن إن استقبلت دمعتها باستهزاء وضحكة ، فأنت أسوأ الرجال بل وأحقرهم كن أجمل الرجال ، وأروع شريك ، دعها تجد عطفك ودعمك دائما حتى تتذكرك بعطفك وحنانك الدائم إياك أن لا تجد عطفك ، إياك أن لا تجدك هناك وإلا لن تراها بعد الآن ستتذكر ألمها وسطوتك ، ستتذكر ضعفها وسخريتك ، لن تراها شيئا بعد الآن ، تخسرها وتخسرك فتكون أسوأ الرجال بنظرها.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1)
      بحبك اوطاني مقال جميل جدا حلو افتتح به جولتي في المواقع ولو ان الدموع غاليه علينا شكرا لكم انا اعتقد انه لازم لما تدمع المراه ان تكون عاطفي معها لكن اذا كانت تدمع تريد منك شي فعليك التفكير والتمهل قبل تنفيذه يكفينا اكل التفاحه لسيدنا ادم
      5 سنوات و 8 أشهر و 22 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية