محمد سعيد الجبري
نهاية صالح
محمد سعيد الجبري
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر و 22 يوماً | الأربعاء 22 فبراير-شباط 2012 05:58 م

تتزاحم المشاهد الأخيرة لـ»صالح« وهو طريد الثوار اليمنين،، كانت المشاهد مروعة.. شباب في عز أعمارهم تتدلى جثثهم في أيام الثورة دون أدني رحمة ،ومن نفس الكأس يشرب جلادهم بعد أكثر من32 سنة من القبضة الحديدية، وسرقة المال العام وتبديده دون أن يكون لسلطته محاسب أو مراقب يمكنه ردعه عند الطغيان، فكان طغياناً بدون حدود. كانت حالة »صالح« في نهايته مختلفة عن محطات حياته السابقة، من إبن(تعز)التي أحسنت تربيتهُ فأحسن ردَّ الجميل لها,، إلى ضابط صغير مغمور،, إلى معتد بنفسه إلى حد تضخمت فيه »الأنا« لديه، وأصبح مريضاً بجنون العظمة. لقد مرَّ »صالح« بمراحل كثيرة في حياته، لكن خروجه عبر صناديق ألإقتراع التي أشغلنا بها طوال فترة حُكمه ستكون أكثر تعلقاً بالأذهان,, كان المشهد يدور حول عبارة يرددها اليمنيون، وربما جميع العرب: »يا قاتل الروح فين تروح«. إنه درس للطغاة، وللذين يعتقدون أنهم مختلفون، ولكنهم بذلك يمهدون لمصير أكثر سوءاً، »مصر ليست تونس«، و»ليبيا ليست مصر وتونس..اليمن ليست تونس ومصر وليبيا وهكذا«، ولكن التاريخ والواقع يعلمنا أنه كلما زادت جرعة البطش بشعب ينتفض، كانت نهاية الطاغية أكثر سوءاً. هل اختار »صالح« نهايته؟ هناك الكثير من السياسيين، وغيرهم، ممن أكدوا أن »صالح« يعيش عالمه الخاص، وهو عالم »الأنا المتضخمة«، و»هوس السلطة«.. فهو يعتقد بأن شعبيته تفوق شعبية معارضيه والخارجين عليه، لكنه لفرط تمسكه بالسلطة لا يرغب في وضع هذا الاعتقاد موضع الاختبار، فطالما اعتبر نفسه خصماً وحكماً، فإنه يضع تلك المقولة المتهافتة التي تعلي من ألوهية الهوى »لا تجرب الرب إلهك« فوق كل اعتبار آخر.. لذلك ظل »صالح« طيلة ما يزيد على إحدي عشر شهراً يدعو »الشعب اليمني« لمواجهة التحدي بالتحدي! لم يتوقف »صالح« حتى في آخر أيامه وقد وقَّع علي المبادرة الخليجية عن الدعوة لمسيرات مليونية,,، فـ»صالح« لم يكن يستمد مواقفه من الواقع، وإنما ككثير من السلاطين في البلاد العربية من عالمه الخاص، الذي يغذيه ممن هم حوله ومستفيدون من ثروات الشعب، كانت»ماري طوانيت« في فرنسا، والشاه »رضا بهلوي« في إيران، والقيصر الروسي، وسفاح رومانيا »تشاوسيسكو«، و»دراكولا« البلقان، »سلوبودان ميلوشيفيتش«.. هكذا يعيشون في عالمهم الخاص، وهو ما ينطبق أيضاً على»بشار الأسد« في سورية. تضخم الشخصية، والعيش في »عالم خاص«، مرده الغرور الذي أخرج إبليس من الجنة. الأمم أطول أعماراً من طغاتها رحل »صالح« غير مأسوف عليه، تاركاً اليمن مثقلة بالآلام، بالدماء والدموع، ونهباً لأطماع الداخل والخارج، ترك خلفه أكثر من ألف وخمسمائة شهيد، لكن ذلك لن يضعف الشعب اليمني بل سيقويه، فالكلمات كما يقول سيد قطب، تبقى عرائس من الشمع، فإذا بذلت الأرواح في سبيلها دبت فيها الحياة.. قتل ألفاً أو نحو ذلك أو أكثر من ذلك، ولكن الشعب اليمني لم يفقد حيويته، ولم يشرف على الانقراض، فالضربة التي لا تقسم الظهر تقويه كما قال شيخ المجاهدين عمر المختار يرحمه الله.. لكن خوره أمام القوى الغربية ولا سيما أمريكا، وتسليمه سكاكين مطبخه، كما قيل،, في محاولة لإرضائهم ، انتهى »صالح« وبرحيله تطوى صفحة سوداء من تاريخ اليمن ،وأول ما يجب أن نتفطَّن إليه هو عدم السماح بأن يكون رحيل »صالح« ذريعة لتصفية حسابات ،، وعزل أناس بعينهم، ومن ذلك تحاشي الخصومات، والانشقاقات ويجب علينا أن نُضهــر روحاً عالية، تكون مضرب الأمثال في الأخوة والفدائية وجهاد النفس.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » اذا اكرمت الكريم ملكته
      ام احمد احمد محمد سعيد لاتستغرب مما عمله صالح وماقدمه لتعز وابناءها من قتل واباده وهي من احنضنته وربته واكرمته فكان منه ان رد اليها الجميل بطريقته وهو القتل لانه يعلم ان ابناء تعز اهل الثور ومشعل الشرارة ولكن مانقول الا اذا اكرمت الكريم ملكته واذا اكرمت اللئيم تمردا كما سقى الشعب اليمني كأس الحنظل سيشرب من النفس الكأس وليس ذلك على الله ببعيد انما الله يمهل ولايهمل
      5 سنوات و 9 أشهر و 21 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية