مأرب برس - متابعات
علي ناصر: لايمكن إنكار التأثير البالغ لمقاطعة الحراك والحوثيين للإنتخابات
مأرب برس - متابعات
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر و 22 يوماً | الثلاثاء 21 فبراير-شباط 2012 12:34 ص

 
 

نص الحوار الذي أجراه الزميل إسكندر شاهر مع الرئيس الأسبق علي ناصر في القاهر:

*الرئيس علي ناصر محمد بعد أيام قليلة وتحديدا في 21 فبراير نحن على موعد مع ما يسمى الانتخابات الرئاسية المبكرة بمرشح واحد توافقي بمعنى أن عبده ربه منصور هادي سيصبح رئيساً لليمن على كل حال ، ما رأيكم ؟

نحن ننظر إلى هذه الانتخابات على أنها جزء من عملية أو تسوية سياسية اتسقت مع المبادرة الخليجية المدعومة بقرار أممي التي وقّعها الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام برئاسة علي عبد الله صالح وأحزاب اللقاء المشترك ، ووفقاً لهذا الاتفاق فقد باتت هذه العملية ملزمة للأطراف التي وقعت عليها والتي لاشك أنها تمتلك على الأرض من يؤيدها في مقابل من يرفض العملية تبعاً لرفضه للمبادرة الخليجية من الأصل سواءا الحوثيين أم في الجنوب أم الشباب في مناطق وساحات أخرى حول اليمن ، وباعتبارنا على مشارف هذه العملية فإني أدعو إلى ترك الخيار والحرية للمواطنين للمشاركة من عدمه لأن هذه ( الحرية ) وليس العملية الانتخابية هي علامة فارقة في السير نحو الديمقراطية على أمل أن تؤسس المرحلة المقبلة لمنظومة سياسية صحيحة لا أن نعود إلى حقب الديكتاتوريات والتفرد وحكم الحزب الواحد او الحلف الواحد الذي لم يعد ممكناً ولا محتملاً وكنا نأمل أن تتاح لقوى أساسية في اليمن كالحراك الجنوبي والحوثيين والشباب الفرصة في صناعة هذا التحول وبالتالي المشاركة فيه لأنه لا يمكن أن ننكر أن مقاطعتهم مؤثرة بل بالغة التأثير .

*كيف قرأتم خطاب الرئيس التوافقي القادم عبده ربه منصور هادي في الآونة الأخيرة ؟

تابعت خطاب الأخ المشير عبد ربه منصور هادي مؤخراً وخاصة الفقرة التي أشاد فيها بدور الشباب في التغيير والوصول إلى هذه المرحلة ويعتبر خطاباً متقدماً وموفقاً لأنه أعطى الشباب تقديراً يستحقونه بامتياز ويستحقون أكثر من ذلك فهم فعلاً من يقف وراء التغيير الذي يعتمل -وإن لم يكتمل- ولاشك أنهم سيكونون رأس الحربة السلمية في عملية استكمال أهداف الثورة ، ونأمل أن تتحول الأقوال إلى أفعال وأن يلمس الشباب هذا الأمر ، كما نأمل أن يُترك لهم دورا رقابياً فبقاء الساحات هو الضامن الوحيد لاستكمال حلقات التغيير كما عبرنا أكثر من مرة ، والثورة التي اندلعت لا يمكن أن تتراجع عن كافة أهدافها لاسيما في تحقيق الدولة المدنية الحديثة والقضاء على الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية وإعادة الحقوق لأصحابها ، ولعل من المؤشرات المطمئنة تضمن خطاب الأخ عبده ربه للحوار الوطني وضرورة معالجة القضايا الرئيسة المتمثلة بالقضية الجنوبية وقضية صعدة وقضية القاعدة والإرهاب فضلاً عن القضايا والمطالب المشروعة التي تطرحها الثورة الشبابية الشعبية السلمية كاستحقاقات للحاضر والمستقبل .ب

*كيف تنظرون إلى الطروحات التي تتحدث عن أن هذه الانتخابات "هزلية" وتؤسس للتزوير وماقبل الدولة وعلى الضد من هدف الثورة لأن الشباب لم يخرجوا من اجل الانتخابات فكيف بهذا الشكل المثير للجدل ؟

كما سبق أن ذكرت بأن هذه الانتخابات تنتظم مع تسوية سياسية ملزمة للأطراف التي وقعوا عليها ومن حق أي طرف وأي مكون وأي مواطن أن يعبر عن رفضه أو قبوله ، ومن المعروف أنها عملية مرحلية وليست استراتيجية وهذا يعني أن ثمة من يعول على نجاحها لتؤسس لانتخابات مكتملة الشروط بعد أن يتفق الجميع على مشروع وطني جامع لا يستثني أحداً ولا يغفل أية قضية لاسيما القضية الجنوبية التي لا تحل بانتخابات لأن شعبنا في الجنوب تجاوز مثل هذه الاستحقاقات ويعتبرها شكلية وليست جوهرية ولعلها لا تعني الكثيرين منهم وكذلك لا تعني غيرهم ممن عبروا عن رفضهم لها ، وينبغي على أطراف التسوية أن يستمعوا لهذا الصوت ويقدروا قيمته السياسية والميدانية، وأن يبدأوا بحوار جاد وصادق مع هذه الأطراف .ب

*هل تتوقعون حدوث مواجهات وأعمال عنف بسبب هذه الانتخابات أو على هامشها ؟

من الواضح أن أكثر ما يهدد هذه التسوية هو أن تقع في مطب العنف والعنف المضاد وهذا ما نحذر منه ونخشى وقوعه لأن ما سيترتب عليه سيفضي إلى نتائج غير محمودة العواقب ولذا ندعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والتعامل مع التسوية السياسية بفعل مضاد سياسي لا أن تستخدم التسوية العنف ويستخدم الرافضون لها العنف المضاد خاصة أن حوادث مثيرة وقعت في عدن والمكلا ومناطق أخرى تشير إلى أن نوعا من تصفية الحسابات قد يجد طريقه خلال هذه الانتخابات أو بسببها ، ونرجو أن لا ينزلق الجميع إلى مربع العنف والمواجهات المسلحة .ب

*تطفو على سطح المشهد السياسي أو سطح التسوية السياسية نفسها مقولات لم تُدرك بعد كمقولة العدالة الانتقالية من وجهة نظركم هل تعد هذه معالجة منطقية لمشكلات اليمن بمواصفاتها وخصوصياتها ؟

باعتقادي إن أي تسوية لا بد أن تتضمن مقولات -على حد تعبيرك- تنتظم معها كنوع من الوسائل الإجرائية لضمان نجاحها ومن بين هذه المقولات العدالة الانتقالية خاصة وأننا أمام كم هائل من الشهداء والجرحى والمصابين والمخفيين فيما يخص الحراك الجنوبي كأقدم ثورة سلمية في المنطقة وفيما يتعلق بحروب صعدة وكذلك شهداء الثورة الشبابية ومصابيها ومن الطبيعي بالنسبة لأطراف التسوية المتضمنة للحصانة أن يتحدثوا عن وسائل إجرائية مرافقة ولكن مثل هذه الإجراءات إن لم تكن محصلة جهد سياسي مستند على قبول شعبي لن يكتب له النجاح ونحن في الجنوب لنا تجربة يمكن الاستفادة منها والمتمثلة بتجربة التصالح والتسامح على أنه من المهم أن ينظر لخصوصية المشهد اليمني الراهن بعين الاعتبار وقبل هذا أن تنطلق المصالحة من أسفل إلى أعلى لا أن تأتي من أعلى كما لو كانت قراراً حكومياً تنفيذياً أو محصلة لإرادة خارجية ضمن منظومة متفق عليها سلفاً .ب

*تناقلت بعض الصحف و المواقع الالكترونية أنباءا تتحدث عن انتقالكم إلى صنعاء وأخرى عن انتقال المهندس حيدر العطاس إلى عدن وكذا عودة قيادات جنوبية كمحمد علي أحمد وصالح عبيد ما صحة هذه الأنباء ؟

العودة مشروع ماثل ليس فقط لنا بل لكل من تم نفيهم وإقصائهم وتشريدهم من بلادهم ولكن عودة البعض لايمكن أن تكون بصورة جزافية خاصة وأن المشهد اليمني لايزال مفتوحاً على مختلف الاحتمالات وعليه فإن التفكير بالعودة قائمة ولكن الترتيب لها يبقى قيد التشاور خاصة وأننا اليوم لا نعمل بصورة فردية فلدينا قيادة مؤقتة تتصرف بروحية العمل الجماعي وهذا الأمر يُعد واحدة من مخرجات مؤتمر القاهرة الجنوبي الأول وعندما يتخذ أي قرار للعودة فلن يخفى على أحد وسيكون مرهوناً بشروطه الذاتية والموضوعية .ب

*كيف تنظرون لمستقبل اليمن وفق المعادلة الراهنة والتحديات الماثلة ؟

لا ينبغي أن نفقد تفاؤلنا بالمستقبل ، وأكثر ما ينبغي أن نتكيء عليه لبقاء هذا التفاؤل وتضاعفه و لإنجاز استحقاقات الثورة هو أن نؤمن بدور الشباب ومشاركتهم وأنهم الرقم الأصعب في المعادلة الراهنة ليس في اليمن بل على مستوى الثورات العربية كلها ونؤكد على ضرورة تحالف القوى المعنية بالتغيير في اليمن وأن تتوافق على رؤية مفيدة تتجاوز مرحلة المشاحنات والمماحكات ويبقى "الحوار" كلمة السر التي نأنس إليها لتحقيق السهل الممتنع من أجل المستقبل وهذا مرهون بحل قضايا اليمن الكبرى المعروفة " القضية الجنوبية وقضية صعدة ومطالب الشباب وقضية الإرهاب ومحاربة الفساد وإنعاش التنمية في البلاد .ب

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » عدن الابية
      جنوبي جنوني فخامة الرئيس على ناصر محمد كم انت قلت من ارآ ووافكار فنتمنى من الله ان يحقق لنا مطلبنا المشروع
      5 سنوات و 9 أشهر و 20 يوماً    
    • 2) » عدن الابية
      جنوبي جنوني فخامة الرئيس على ناصر محمد كم انت قلت من ارآ ووافكار فنتمنى من الله ان يحقق لنا مطلبنا المشروع
      5 سنوات و 9 أشهر و 20 يوماً    
    • 3) » صنعاء
      نعمان الصريمي انا مستغرب لبعض القيادات الكرتونيه مثل هذا المريض نفسيا الناكر للجميل للذين اووه ووفروا له الامان عقب احداث الثالث عشر من يناير الذي كان هؤلاء السبب المباشر لهذه المجزرة الدمويه هذا الرجل معقد وحاقد على الوطن
      5 سنوات و 9 أشهر و 20 يوماً    
    • 4) » احفاد ضحايا 13 يناير
      ابن مودية ولكم في القصاص حياة

      وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا
      5 سنوات و 9 أشهر و 20 يوماً    
    • 5) » الا ستا ذ علي نا صر عاقل والعا قل لا يصخح له التحدث بلغة الكذب والد جل
      ابو عبد العليم استا ذ نا الكريم قلها بصرا حة كان هنا لك تا ثير لرصا ص الحرا كين وبقا ية الحكم الا سري فحديث بهذ الوضوح يكون اليق لعا قلا مثلك لا مجا ل اليوم للحديث عن مقا طعة
      بعد استخدا م الفوضا والسلا ح لا نه لو كا ن هنا لك من يثق ان المقا طع ستعطي ها مش اعلا مي بسيط ما كا ن اقد م علا هذ الا نتحار او الفضيحة علي نا صر انة عزيزي
      مشروع تاريخ اليوم وليسة طرف سيا سي يعول علا مشا ركة في الغنا ئم ان صلة
      ولذلك مكا نك كا ن ينبغي ان يكون فوق موضوع المزا يداة ولا التما س الحجج للفا شلين واصحا ب الصفقاة المشبوهة كا ن الحرا ك سهلا عليه ان يد خل في صفقة مع صالح لصا لح خليجي عشر ين وغير مستعد لصفقة لصالح التغير كيف تحرك هذ الحراك وتحركة مبا دئه السلمية وتدرجا نحو العنف بسرعة هل لا نه موجها ضد العا مة تساهل في دما ئهم وفي اصواتهم
      5 سنوات و 9 أشهر و 19 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية