محمد سعيد الجبري
لو خرجو فِيكُم ما زادُوكُم إلاَّ خبالاً
محمد سعيد الجبري
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام | الجمعة 17 فبراير-شباط 2012 07:35 م

لا تأسفوا عليهم، فهم خبال أي نقص. لا تكرهوا الفتن، فإنها حصاد المنافقين. وهم الذين يظهرون ما لا يبطنون ويقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يقولون. هم المرجفون - اسم فاعل - يدبون الصوت تظاهراً بالحرص والمسؤولية والخوف على البلاد والعباد. وهم المرتجفون من أي تلويح أو بوادر خطر: يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ (المنافقون:4)حذر الله االمجتمع منهم بقوله: هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (المنافقون).

وهم الحزب الثابت والطائفة المتكررة في كل عصر .. ولهم أسماء عديدة فهم الطابور الخامس قبل عقود، وهم اليوم قوى الشد العكسي. إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُواْ قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّواْ وَّهُمْ فَرِحُونَ (التوبة:50)، فلا يحبون أن يذكر حتى الأموات بخير ويتألمون لذلك: وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُواْ قَدْ أَخَذْنَا

أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّواْ وَّهُمْ فَرِحُونَ (التوبة:51)، يدّعون الحكمة وبعد النظر وقراءة الأحداث بوعي. يجرّمون الصادقين، ويحاصرونهم مادياً ومعنوياً ولو استطاعوا أن يمنعوا عنهم الهواء لفعلوا،، وهكذا فعلوا في شِعْب أبي طالب، ويفعلون في شعاب العرب اليوم ما هو أخطر وأحقر. يلقون التهم جزافاً دون دليل، فالمصلحون عندهم هم المفْسِدون حتى تثبت براءتهم وكيف تثبت؟ بخلاف منهج كل العقلاء في سلامة المتهم حتى يدان. يعيثون في الأرض فساداً مع أنهم الأكثر حديثاً عن الإصلاح قولاً لا يتبعه عمل ولا يؤيده دليل على الأرض، لم يبق في المدينة المنورة أحد إلا وخرج للدفاع عنها إلا رجل مغموط النفاق، وهم كثير وكانوا ثلث الجيش، لذا فالطابور «الخامس» كثير عدده عال صوته يَدّعي الوعي السياسي والانتماء الوطني، ويقولون: محمد يطيع الأوغاد ويتركنا، لكنهم يتظاهرون بحمل مشروع الأمة صباحاً - تذاكياً ومكراً - من أجل أن يحاربوه مساء، إستراتيجيتهم: آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (آل عمران:72)؛ ليوهموا البسطاء والأخيار أنهم اطلعوا على الحقيقة التي يجهلها هؤلاء، ولذا كفروا بالعمل وتركوه وانسحبوا. وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وانفعالاتهم وابتساماتهم، يتقنون لي اللسان بغير الصدق واصطناع الابتسامات والمجاملات، وكان جدهم ابن سلول يقف كل جمعة في المسجد ويوصي الأنصار - أهل المدينة من الأوس والخزرج بمناصرة النبي عليه الصلاة والسلام، بينما يقول في الخفاء: يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ (المنافقون:8). لذا لا تكرهوا الشدائد والامتحانات والابتلاءات؛ فإنها تطهر الحركة الوطنية من الأدعياء، وتنقي هذا الشعب من الدخلاء فينكشف أمرهم عند الابتلاء لأن الفتنة بضاعتهم، والإفساد منهجهم.أخيراً اسال الله أن يحفظ بلادنا من كيد الكائدين وتآمر المتآمرين؟

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية