نصر طه مصطفى
صالح وصقور حزبه من سينتصر على الآخر؟
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام | الإثنين 09 يناير-كانون الثاني 2012 06:28 ص

استغرب كثيرون بما في ذلك قيادات كبيرة في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم مما وصفوه بالمسرحية الهزلية رديئة الإخراج التي حدثت الأسبوع الماضي خلال اجتماع قيادي لهذا الحزب انتهى بقرار منع الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الحزب من السفر إلى الخارج للعلاج، أما داعي الاستغراب فيتمثل في أن قرارا من هذا النوع لا يحتاج لمثل هذا الإخراج الباعث على الشفقة بقدر ما يحتاج إلى إعلان من صاحب الشأن نفسه يقول فيه أنه قرر البقاء في الوطن مضحيا بصحته في سبيل الإشراف على نجاح الانتخابات الرئاسية المبكرة، ومثل هذا الإعلان البسيط سيكون أكثر تأثيرا ومصداقية من المسرحية المذكورة آنفا.

 ولم يكتف الصقور الذين كانوا النجوم الأبرز في المسرحية بإصدار قرار منع الرئيس من السفر بل أخذوا يهاجمون نائب الرئيس المرشح للرئاسة ويذكون الخلافات بينه وبين الرئيس المنتهية ولايته، في الوقت الذي يدعون أصلا أنهم يريدون من الرئيس البقاء لإنجاح عملية نقل السلطة إلى النائب الذي يهاجمونه ويتهمونه بالتواطؤ مع أحزاب المشترك، ويعلم جميع المراقبين أن هذه المجموعة المتطرفة داخل الحزب الحاكم تدرك جيدا أن مصالحها ستنتهي بخروج صالح من الحكم.

 فهو ظل دوما يفضل الاعتماد على هؤلاء في مواجهة المعارضة من قبل وفي مواجهة الجناح المعتدل في حزبه الذي يقوده نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي ومستشاره السياسي عبد الكريم الإرياني ووزيرا الخارجية والاتصالات أبو بكر القربي وأحمد بن دغر ومدير مكتبه علي الآنسي الذين كان لهم الدور الأساسي في إنجاز الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية والتفاهم مع المعارضة بشأنها ويبدون اليوم الحرص الكامل على الوفاء بمتطلباتها أمام الداخل والخارج.

 ويعرف اليمنيون أن هذا الجناح المتطرف داخل حزب الرئيس المنتهية ولايته هو الذي ظل يسدد الضربات القاتلة ضد الرئيس نفسه بدعوى الإخلاص له وعدم تمكين المعارضة من تحقيق أي مكاسب على حسابهم، لأن رموز هذا الجناح يدركون جيدا طريقة تفكير الرجل الذي يعتبر أن معيار الإخلاص له يتمثل في أن تمارس النقد المقذع ضد المعارضة وأن تقطع كل خطوط التفاهم والتواصل معها بحيث تجد نفسك في لحظة ما مضطرا للارتماء الكامل في حضنه بعد أن تكون دمرت كل علاقاتك الإنسانية والسياسية مع الآخرين وأنهيت أي احترام لك في نفوسهم، هنا فقط تصبح من أهل الثقة المقربين.

 وهؤلاء ركنوا على فكرة أن الشعب اليمني ميت وأن المعارضة أضعف من نملة وأن العقلاء والمعتدلين داخل المؤتمر لم يعودوا أصحاب تأثير وأن الرئيس وعائلته يمتلكون قوة عسكرية ضاربة فأرادوا أن يحتووه بإثبات إخلاصهم الشديد له بدءا بإحباط وثيقة هامة أنجزتها اللجنة الرباعية التي تشكلت في شهر أكتوبر من العام 2010م ــ أي قبل ثورات الربيع العربي ــ من هادي والإرياني عن المؤتمر الحاكم ونعمان والآنسي عن المشترك المعارض كانت ستؤدي لإجراء انتخابات نيابية نزيهة خلال العام 2011م وكانت بالتأكيد ستجنب البلاد لاحقا اندلاع الثورة الشبابية الشعبية.

 لكن هؤلاء الصقور حرضوا صالح على نائبيه في الحزب فقام بتمزيق مشروع اللجنة الرباعية ورفضها، بعدها بشهرين أعلن الأمين العام المساعد للمؤتمر توجه الحزب لاقتلاع عداد الرئاسة بإلغاء الفترتين الرئاسيتين في الدستور تمهيدا للتمديد لصالح لولايات مفتوحة إلى ما شاء الله حتى إنجاز عملية التوريث لنجله، فكان هذا الموقف إحدى شرارات اندلاع الثورة الشعبية التي اشتعلت بعد مرور أقل من شهر على هذا الإعلان المشؤوم.

 ومنذ اندلاع ثورة الشباب وتعاظم زخمها بشكل لم يكن النظام يتوقعه بدأ هذا الأخير في التخبط بمبادرة تلو المبادرة في محاولة لامتصاص الغضب الشعبي المتزايد الذي تسلح بآمال كبيرة بإمكانية إسقاط حكم الرئيس صالح وعائلته بعد أن تحقق ذلك في كل من تونس ومصر، لكن صقور المؤتمر كانوا دوما للرئيس صالح بالمرصاد، إذ أفشلوا كل مبادراته وأحبطوا كل مساعيه للخروج المشرف من الحكم خاصة أنه صاحب المقولة المشهورة (يجب أن نحلق لأنفسنا قبل أن يحلق لنا الآخرون).

 ووصل الأمر بهم أن أقنعوه بالمماطلة في التوقيع على المبادرة الخليجية طوال شهري إبريل ومايو كما حرضوه على تفجير الموقف العسكري في كل من حي الحصبة في صنعاء ضد أنجال الشيخ الأحمر واقتحام ساحة الحرية في تعز بعد أن فشلوا في حشد أي أنصار لهم في تلك المحافظة الثورية، وحتى بعد حادثة تفجير جامع الرئاسة في يونيو الماضي التي أصيب فيها الرئيس صالح إصابات بليغة ــ لازال يعاني منها حتى الآن ويحتاج بسببها إلى رعاية طبية استثنائية لا تتوفر إمكانياتها في اليمن ــ ظل هؤلاء الصقور يحرضونه على عدم التوقيع إلى درجة أن أحدهم قال له أثناء علاجه في الرياض أنه إن كان ولابد من توقيعه على المبادرة فليقم بعزل نائبه وتعيين نجله أحمد نائبا بدلا عنه فاضطر مدير مكتب الرئيس أن ينهره علنا مبديا استياءه من هذا الرأي المتطرف.

 وأخيرا وصل الأمر بهذا الجناح الصقوري المتطرف أن يقنع الرئيس صالح بالإصرار على قانون الحصانة القضائية الذي يعتبر في مضمونه إدانة لنفسه وعهده ورفض فكرة إصدار قانون للمصالحة الوطنية اقترحته المعارضة كان أكثر لياقة بالرئيس وأكثر تشريفا له ولا يحمل أي تناقض مع الدستور والمفاهيم الدولية لحقوق الإنسان!

 أصبح من المؤكد أن هذا الجناح المتطرف على وشك النجاح في حرمان صالح من الخروج المشرف من الحكم، وأصبح الكثيرون من رموز الاعتدال في المؤتمر الحاكم وشركاء الحكومة من المجلس الوطني والمراقبون من سفراء الخليج والمجتمع الدولي يشعرون بالقلق من امتداد نفوذ هذا التيار الصقوري، الذي يسعى بكل ما أوتي من قوة لإعاقة تنفيذ المبادرة الخليجية وتفجير الوضع وهو بذلك يسعى بقصد أو بدون قصد إلى حرمان الرئيس صالح أيضا من الخروج الآمن، لأنه يدرك أن أدواره السياسية ستنتهي بمجرد مغادرة صالح من الحكم، لكن الخبراء بطريقة تفكير الرئيس المنتهية ولايته والعالمون ببواطن الأمور يعلمون أن هذا الأخير يدرك أن عناصر هذا الجناح ستكون أكثر من سيوجه له الانتقادات حد التجريح عقب تركه للسلطة لذلك فإنه سيبيعهم قبل أن يبيعونه، وأنه بالفعل يستعد لمغادرة البلاد للعلاج عقب إصدار قانون الحصانة وأنه لن يظل رهينة لهم ليتسببوا في الانتهاء به إلى مصير أسود.

* البيان

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 15
    • 1) » عجبا لهؤلاء
      كريم اصبت يا نصر و لكن لا حياة لمن تنادي... هؤلاء هم الفاسدين و يبدو ان مصيرهم سيكون سيئا بكل المقاييس.
      5 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام    
    • 2) » حاربهم الله
      محمود توضيح رائع لما ضل يحدث وهؤلاء الصقور هم راس المصايب فعلا..الله يحفظ البلاد والعباد من كيد كل من اراد بهم سوء
      5 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام    
    • 3) » الحمل الوديع..!
      صقر معلومات مهمة وربما تكون دقيقة وكأن الكاتب شاهد على ما يحدث داخل المؤتمر ويعرف كل ما يجري ويدور في اجتماعاته داخل اليمن وخارجها, وينقل كلام من تكلم من صقور أو حمائم المؤتمر .فهل هذا دليل كافي
      على القول بأن الكاتب لايزال في المؤتمر ويحضر اجتماعاته, أم له عيون داخل المؤتمر توافيه بأدق التفاصيل؟وثانيا, وهو الغريب حقيقة أن الكاتب جعل من
      الطاغية المجرم الذي قال يوما للمعارضة " تعالوا أعلمكم فن السياسة"- حملا وديعا , وألعوبة في ايدي الصقور الجارحة فهم يسيرونه حد قوله كما يشاءون ويحددون له المواقف التي يجب أن يتخذها ويتمسك بها!وان كان قد استدرك في الأخير وقال "إنه سيبيعهم قبل أن يبيعوه" فان ذلك لاينفي أنه تحت قبضتهم كماصوره ولن ينقذه منهم الا الهروب!اذاكان هذا الطاغية حملا وديعا في نظر الكاتب, وأن الأخطر هم الصقور الجارحة, فعلى الشباب الثائر أن يتنبهوا لهذه الجوارح قبل أن توغل في الداء.
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 4) » تحليلات هامة من الأستاذ نصر
      الشرعبي .
      تحليلات متميزة وواقعية.

      نطلب من الأخ نصر طه المزيد من التحليلات المبنية على المعلومة الدقيقة والخبرة التي اكتسبها من خلال الاحتكاك بكثير من الاتجاهات داخل النظام.

      أطلب من الإخوة القراء عدم الاستهانة بما يطرحه الأخ نصر طه نظرا لأن الرجل على دراية واسعة بما يحدث في أروقة النظام وله من العلاقات الهامة التي تمكنه من الحصول على المعلومة الصحيحة.

      كما نطلب من الأخ/ نصر طه أن يفيدنا بقراءة تحليلية واقعية لما بعد المصادقة على قانون الحصانة وماهي توقعاته؟ لأن الكثيرين بالفعل يتوقعون تكرار ما تعودناه من علي صالح من مكر وخديعة سواء بفعل مباشر منه أو بسبب صقور المؤتمر.. ونحن نتوقع توقع مزيدا من الإنتهاكات والتجاوزات بعد المصادقة على هذا القانون.

      شكرا للأخ نصر طه مصطفى ونفع الله بك الإسلام والمسلمين.
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 5) » الصفح اولى
      العبسي ماشاء الله عليك ياستاذ نصر اترقب مقالاتك بفارغ الصبر لانك تكتب من خبرة ودراية وموقف عفاش مع الصقور هو وافق شن طبقه لان شخصية عفاش الدم صدامية قبلية فوضوية عسكرية تقافتهاالصميل ثم الصميل ولذا البركاني يتبركض مثل الثور الهائج لان نهايته ستكون مخزية اولا من ابناء قبيلته وجبل حبشي وتعز الباسلة وانا منهم حتى وان اعطي حصانة لامكان له في تعز البته وهو نذير شؤوم وعار وخزي عليه من الله مايستحق
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 6) » شكرا
      إبن اليمن في المهجر شكرا لقلمك الرائع الصادق المعايش لأحداث البلد بدقة وأمانه . نسأل الله أن يجد آذان صاغيه تعيد المنحرفين المتهورين إلى الرشد وتجنب بلدنا وشعبنا الصبور الطيب المزيد من المآسي والمعاناه لنتوجه جميعا لبناء مستقبل أفضل لأجيالنا وشبابنا ولعل دعاة المزايدة والكذب والإفتراء أن يفهموا رسالتك القيمة يا صديقي العزيز الذي لم يسعدني الحظ بمعرفته إلا عبر كتاباته النابعه من الواقع اليمني وصدق القول .
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 7) » لاتعليق
      اليافعي لاتعليق على كلام الاستاذ والبركاني وشلته عباره عن عبيد والف شكر للكاتب
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 8) » تلك حقيقة لاينكرها الاجاحد
      احمد الصنعاني كلنا نعرف من كان السبب في بقاء الطاغية على رقاب الشعب اكثرمن ثلاثين عام هي اقلام المطبلين
      الذين جعلو من الحاكم ربا يعبد
      وفرعون لايرى في العالم الانفسةه وسلطته
      حتى لو كان الثمن فناء الشعب وبيع الوطن
      اليس هي الحقيقة ياخ نصر فعلى من المزايدة
      اما هذه المرحله فليست فرصة لك للمقالات بل انها مرحلة (جرد الحساب)وعلى الباغي تدورالدوائر
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 9) » لاتوهم الناس يا أخ نصر
      يمني و بس الاصل أنا اعجب من إصرار الأخ نصر في كتاباته تقديم علي صالح على انه ضحية لما يطلق عليهم صقور المؤتمر و كأنه هو ذاك الطفل الوديع البرئ او ربما الشخص الغبي الذي لايعي ما يريدوه هولاء ( الصقور) وهو طيب القلب الذي يحاول و يحاول من 33 سنة التخلي عن السلطة ........ علي صالح يا أخ نصر مدمن سلطة وهو الذي جمع هولاء البلاطجة وغيرهم حوله ....... وهو المسؤل عن الفساد و السرقة والقتل خلال 33 سنة حكمه كرئيس و مازال...... و هو الذي يكذب و يراوغ و يتنكر و يتحايل و مازال يحاول ان يبقى و عائلته جاثمين على صدورنا بتحريك الخيوط من وراء الستار..... أني أتعجب من طرحك هذا و لا أريد أسيئ الظن.....
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 10) » اعتدت أن أضع مقالات الساسة جانبا وأقرأ لنصر!
      السالمي لطالما وجدت نتائج واقعية لتحليلاتك يانصر...ولعل مشربك الإسلامي سبب رئيسي في ذاك!
      ونعلنها صراحة أن من لا مشرب صدق إسلامي له فلا نثق به
      5 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 11) » اين الحكمه والدهاء
      المهدي شكرا لتحليلاتك الرائعه ولكن اين الدهاء والحكمه التى اتصف بهم طيلة حكمه نرجو من الجميع ان يعقلو وان ينظرو الى مصلحة اليمن والى الايام المقبله لن ترحم احد
      5 سنوات و 9 أشهر و 7 أيام    
    • 12) » جميل و لكن ؟
      عاشق اليمن احيي الأستاذ نصر على هذا المقال الجميل الدال على خبرته و درياته بما يدور في أروقة المؤتمر.و لكن ماالذي يجعلك متفائلا بأن صالح سيبيعهم قبل أن يبيعونه و هو قد ضل العوبة في أيديهم لأكثر من عام
      5 سنوات و 9 أشهر و 7 أيام    
    • 13) » الرئيس والشعب ضحية هذه العصابة
      الشامي مايقصد الكاتب بكلمة صقور هل هم محمد صالح وحاشيته الطيارين الذين يسيطرون على القوات الجوية وفي الحقيقة هم ليسو صقور بل ثعالب ماكرة وفعلا الرئيس يتأثر بهم ولولاهم لكان ترك السلطة من زمان والرئيس طيب ورحيم ومتسامح إلى أبعد الحدود ويحب الشعب ويتألم كثيرا عندمايرى القتل والدمار وأحيانا تدمع عيونه ولايستطيع أن يخفي الدموع لكن هذه العصابة المجرمة الظالمة هي السبب في كل ماحصل للرئيس وهم الذين حاولوا قتله وهم سبب العداوة بين الرئيس وعلى محسن ومحمد علي محسن وهم سبب كل المصائب ولابد للواء علي محسن أن يكشفهم للشعب لأنه أكثر واحد يعرفهم
      5 سنوات و 9 أشهر و 7 أيام    
    • 14) » عقلانية نصر طه
      احمد سلطان ان من امثال هذا الكاتب الرائيع يدرك بواطن الامور بكل عقلانية متناهية ويعلم جيدا ان فرقة الصقور تسعى حثيثة من اجل بقاء الاوضاع متازمة بشكل مستمر لانهم لم يكون يتصورن بما فيهم الرئيس ان الشعب اليمني سيفيق من سباته العميق الذي ظل عليه منذ اكثر من 33عاما هيا فترة حكم ارئيس الذي كان يمثل الوعاء الحامي لهولاء الفاسدين الذين لاهم لهم سوى مصالحهم الانية التي تعبر عن حب الذات الفريد وهم يدركون جيدا بعد زوال حكم هذا الرئيس سيخسرون كل مصالحهم وبعد ستبداء كل الاوراق التي هيا مخباءة تحت الكواليس وسيتم كشف كل هولا الذين قادون البلاد والعباد والقائيد والمقربين إلى الهاوية السحيقة فلك منى اخي نصر الشكر والتقدير اما هولاء فحالهم يرثى اليه
      5 سنوات و 9 أشهر و 7 أيام    
    • 15) » الطغاه هم من يقربوا اليهم ضعاف الشخصيات
      اخي نصر انت تتحدث عن طاغيه اذل .لكن علي صالح هوا من قرب هولا اليه بعد ان تخلص بكافه السبل من مخالفيه او منتقديه ولم يبق حوله غير هولا الذين يبيعون اي شي وكل شي مقابل مصالحهم الشخصيه
      الرئيس أدار البلاد وكانه يدير دكان او عزبه خاصه لم يبق حوله غير من يسبح بحمده حتى انه قال يوما لم اجد من يخلصني غير ابني فصيلي عدم وبعدي ندم وصارت شعار من مطبليه بعد هذه
      5 سنوات و 7 أشهر و 28 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية