سنان سفيان
الاصلاح وموقعهم من الثورة‎
سنان سفيان
نشر منذ : 5 سنوات و 9 أشهر و 14 يوماً | الثلاثاء 03 يناير-كانون الثاني 2012 10:11 م

الاصلاح وموقعهم من الاعراب في الثورة

تعليقا على ماجرى وما يجري من احداث مؤخرا في ساحة التغيير يؤلمنى وانا شابا اعيش في الخارج ارى ثورة بلدي تتقاذفها التدخلات الخارجيةوالحسابات الداخلية الضيقة من قبل ابنائها تتقاذفها الكروب وتتجة نحو السقوط في براثن الحرب الاهلية والتحريض السياسي والاعلامي المقيت بين ابنائها على الرغم من انها لازالت في بداية تحقيق الاهداف وعلى الرغم من معرفتنا جميعا ان لازال هناك اناس كثر يتربصون بثورتنا الابية ويريدون الانقضاض عليهاوما المبادرة الخليجية الا استراحة محارب.

فاليمن هونقطة اتصال وعبور وهو خزان بشري ثقافي اتسع على مر العصور لكل الثقافات المتأصلة فية والدخيلة علية ودمجها معا لتشكل بوتقة دينية وثقافية فريدة من نوعها فخلال تاريخة السياسي ولا اكثر من الف ومائتين سنة لم تجري فية اي احداث عرقية اوطائفية او مذهبية فهل يجدر بنا نحن الشباب المثقفون المتعلمون الثائرون اليوم ان نجر هذا الوطن الغالي على قلوبنا الى الهاوية وندمر ما بناه اجدادنا وابائنا من تسامح وتعايش وقيم واخلاق وحكمة تحققت عبر العصور وان نحقق مطامع الاعداء والمتربصون.

وعلى الاحزاب السياسية في البلاد ان لم تدرك مسؤليتها امام الله والشعب والوطن فهي الاولى سوف تكون الضحية والجلاد بنفس الوقت واخص بالذكر حزب الاصلاح وما يقوم به من تصفية وتحريض للخصوم السياسيين المحتملين في المستقبل وكيل التهم لمن يخالفهم الرأي وشعورهم بنشوة السلطة وهم لازالوا بعيدين عنها كل البعد فاحراقهم للخيم وضربهم للشباب وانشائهم لسجون خاصة لمن يخالفهم الرأي في ساحة التغيير ومنعهم لاي شخص من صعود المنصة واعتقالهم لاي شاب يخالفهم الرأي وقيام وسائلهم الاعلامية بالتحريض واستقوائهم بالفرقة وكثرة عددهم وامتلاكهم للمال فان دل فانما يدل على ضيق صدروهم وعدم ايمانهم بالديمقراطية والحرية والاخلاق العامة.

واقول للاصلاح كحزب سياسي ان حبس الناس وضربهم اوقتلهم وتخوينهم واحراق خيمهم واعتقالهم وتعذيبهم باسم الله وباسم الدين هي ابشع جريمة لاتغتفر فان كنتم تؤمنون بالله فان الله لم يامر بالقتل وان كنتم تؤمنون بسيدنا محمد بن عبدالله فانه لم يقتل جتى عبدالله بن اُبي بن سلول ولم يحرق الطائف عندما رفضت الاستسلام وان كنتم تومنون بالانسانيه فان من حق اي انسان ان يعتنق ما يشاء وان يقول ما يريد وان كنتم تومنون بالسياسة فان نجاحكم مرتبط بمدى استيعابكم للحوثيين وان استمريتم بما انتم علية فان مصيركم كمصير جبهة الانقاذ في الجزائر اوثورة الانقاذ في السودان واقول لشباب الاصلاح لا تاخذوا الاوامر من قياداتكم كفتاوى يجب تنفيذها بالحرف الواحد بل يجب عليكم احترام الرأي والرأي الاخر واخذة في الحسبان وتقبل الاخرين بروح رياضية.

واقول للجميع من اصلاح وحوثيين ومستقلين واشتراكيين وغيرهم من القوى الاخرى يجب على الجميع ترك الخلافات الشخصية واحسابات الضيقة ورى ظهوركم لان عفاش وزبانيتة لا زالوا في مواقعهم فلا تعطوهم الفرصة لكي ينقضوا عليكم ولا تتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1)
      ياسر البرطي أخي الكريم ليس في الساحة أي سجون, امل الباشا تصفي حساباتها مع الاسلاميين بالتقارير الكاذبة
      هذا ما يدور هناك
      5 سنوات و 9 أشهر و 13 يوماً    
    • 2) » شكراً لك ولكن هل يسمعك الاصلاحيين
      فجر كريم شكراً لك على نصح الجميع ولكن هل الاصلاحيين سيستمعوا لك !! فهم لايقرأوا ولايفهموا ولايعملوا إلا بأفكارهم هم وحدهم .. أخشى ان نجد منهم أسوا مما وجدناه من عفاش .
      5 سنوات و 9 أشهر و 13 يوماً    
    • 3)
      أحمد الأخ المعلق رقم 1

      أنكر كما تشاء .. الحقيقه واضحه و الكل يعرف السجون التي في ساحة التغيير ...
      و الفيديو موجود في النت يستطيع أي أحد أن يشاهده ويحكم ... مساجين من مسيرة الحياه!!
      5 سنوات و 9 أشهر و 13 يوماً    
    • 4) » رويدا رويدا
      الناصح الأمين ألخ الكاتب يهرف بما لا يعرف فهو أحد رجلين إما حاقد على شباب الإصلاح الذين سطروا أروع البطولات في صد الفتنة في ساحات التغيير والذي كاد الحوثيون أن يضرموا فتنة طائفية مستغلين حرية الرأي في الساحات على طول اليمن وعرضها ما كان لهم أن يحلموا أن يكون لهم هذه الحرية . وإما أن يكون الكاتب هواه حوثيا فاراد أن يطعن بشباب الإصلاح من خلال ضربه لأمثال كاذبة من سجون واستبداد وغير ذلك من الترهات التي ذكرها وهي مستقاة من بعض المواقع المغرضة فنرجو من الكاتب أن يكون موضوعيا فيما يطرح ... وللعلم أني لست اصلاحيا والله وإنما ناصح لكل مسلم والحق أحق أن يتبع ...
      5 سنوات و 9 أشهر و 12 يوماً    
    • 5) » رويدا أيها الكاتب
      ناصح أرجو من الكاتب أن يكون متجردا يكتب عن علم وتدقيق فيما يقول فالإصلاحيون تحملوا كل العنت والمشقة من الحوثيين الطائفيين ولولا حنكة الإصلاحيين ما بقي الحوثيون في ساحة التغيير لأن الحوثيين اقصائيون وهواهم إيرانيون ولا يمكن أن يسمعوا لأحد من غيرهم ,,
      5 سنوات و 9 أشهر و 12 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية