نصر طه مصطفى
تشكيل حكومة باسندوه... بداية لعهد جديد في اليمن!
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً | السبت 10 ديسمبر-كانون الأول 2011 12:04 م

أخيرا تشكلت الحكومة الجديدة التي يرأسها زعيم المعارضة الأستاذ محمد سالم باسندوه يوم الأربعاء الماضي كخطوة أساسية على طريق الانتقال الكامل للسلطة الذي سيتم يوم 21 فبراير القادم عند إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة لاختيار نائب رئيس الجمهورية الحالي عبدربه منصور هادي رئيسا جديدا خلفا للرئيس المنتهية ولايته علي عبدالله صالح والذي يفترض أن يشكل خروجه النهائي من السلطة تتويجا لنضالات الشعب اليمني التي بذلها طوال ما يقارب من عام كامل سقط فيها مئات الشهداء وآلاف الجرحى والمعوقين من أجل تغيير الحكم العائلي المهيمن على مفاصل الجيش والأمن وعدد غير قليل من مفاصل الجهاز المدني للدولة... وتعيب بعض قوى الثورة وأطراف في الحزب الحاكم على المعارضة اليمنية سعيها من أجل الوصول للحكم وقبولها المشاركة في الحكومة كخطوة أولى وكأنه أمر يقدح في جدية المعارضة ورغبتها في التغيير الجذري والحقيقي، وهو بلاشك منطق غريب ذلك أن أي معارضة في الدنيا تناضل وتكافح أساسا من أجل الوصول إلى الحكم وتنفيذ برنامجها ولا تناضل من أجل إصلاح الحاكم.

 وعندما خرج الشباب الثائر في اليمن إلى الساحات متأسيا بثورتي تونس ومصر كان يهدف إلى إسقاط حكم الرئيس علي عبدالله صالح الميئوس منه وليس دعوته لإصلاح أوضاعه التي يدركون أنه فشل في إصلاحها طوال السنوات الماضية رغم كل النداءات المتكررة له من القوى السياسية اليمنية ومن المحيط الإقليمي والمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية المانحة ودعواتها المستمرة له لإصلاح الأوضاع واستعدادها الجاد لمساندته، لكن الرئيس صالح لم يكن لديه أي استعداد جاد – للأسف – لتنفيذ أي إصلاحات جوهرية لأنه كان يعتبرها وسيلة للحد من نفوذه وعائلته من ناحية والضغط عليه من ناحية أخرى... وفي الوقت ذاته كان لدى النظام قناعة كاملة بأن المعارضة السياسية الممثلة في أحزاب اللقاء المشترك عاجزة عن تحقيق أي مكاسب سياسية أو ميدانية على حسابه باعتبار أن المال والقوة العسكرية والأمنية في يده إضافة إلى قناعته بوجود قلق لدى الخارج من إمكانية أن تكون أحزاب المشترك بديلا محتملا له... وبالمقابل فإن فكرة إشعال ثورة شعبية سلمية ضد النظام لم تكن فكرة مجدية في نظر أحزاب المشترك التي فضلت دوما الاكتفاء بالضغوط السياسية بغرض الوصول إلى إجراء انتخابات نزيهة بالمعايير الدولية المعروفة مستفيدة من الدعم الغربي لهذا التوجه.

وفيما لم يبد نظام صالح أي جدية في الإصلاحات السياسية والاقتصادية ولم تبد أحزاب المعارضة أي استعداد للنزول إلى الشارع خشية انفلات السيطرة من بين يديها، كان الشارع يغلي مستلهما النموذجين التونسي والمصري في التغيير وهكذا نزل الطلاب والشباب مستقلون وحزبيون في العديد من المحافظات إلى الشارع، ولم تستطع أحزاب المعارضة أن تمنع أعضاءها الشباب الذين بدأوا بممارسة الضغط عليها لاتخاذ قرار بالنزول المنظم والاستمرار في الشارع حتى إسقاط نظام صالح الذي استمر في إبداء تعنته ومناوراته التي لم تنته، الأمر الذي دفع هذه الأحزاب إلى اتخاذ قرار نهائي بالنزول إلى الشارع والاستمرار فيه حتى إسقاط حكم صالح وعائلته... وبدأ النظام في ارتكاب الأخطاء تلو الأخطاء وبلغ الذروة بالقتل الذي مارسه بحق الشباب العزل الأبرياء فنزع بنفسه عن نفسه غطاء مشروعيته وما تبقى له من قبول على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

لم يكن هناك من خيار لدى المعارضة إلا حمل السلاح وإسقاط النظام بالقوة كما حدث في ليبيا أو انتهاج خط جديد غير مسبوق في إسقاط صالح باعتبار تطبيق النموذجين التونسي والمصري يبدو مستحيلا... وجاء الحل من صالح نفسه الذي استدعى المحيط الإقليمي والمجتمع الدولي للتدخل بعد أن بدا موقفه في غاية الحرج، واعتبرتها المعارضة فرصة ثمينة لا تتكرر، ومع تطور مشروع المبادرة الخليجية أدركت المعارضة أنها يجب أن تعمل بواقعية إن كانت تريد تغييرا يجنب اليمن الدخول في حرب أهلية أو صراع مسلح طويل الأمد... هذه الرؤية الواقعية تبلورت لتحقيق هدف أساسي وهو رحيل الرئيس علي عبدالله صالح وعائلته عن السلطة مقابل مشاركة حزبه في ظل قيادة جديدة في الحكم لفترة انتقالية تمهد لانتخابات حرة نزيهة تجري في ظل دستور جديد تتم صياغته بتوافق سياسي مع حزب صالح إن استطاع التماسك عقب رحيل رئيسه.

هذه الرؤية الواقعية كانت المدخل الوحيد لتجنيب اليمن حربا طاحنة وإراقة دماء عشرات الآلاف من شبابه كما حدث في ليبيا... ومع اضطرار الرئيس علي عبدالله صالح مؤخرا للتوقيع على المبادرة الخليجية بعد أن وجد نفسه في زاوية ضيقة وعزلة غير مسبوقة وصلت لحد رفض سفراء العديد من الدول الغربية تقديم أوراق اعتمادهم له، وبعد أن تم إبلاغه وابنه بأن تفجير أي حرب هو خط أحمر سيقودهما لمحكمة الجنايات الدولية ناهيك عن أن أي مماطلة جديدة في التوقيع سينتج عنها قرارات أممية حاسمة بحظر السفر عليهما وعائلتهما وتجميد أرصدتهما وغير ذلك من الإجراءات القاسية، فإنه – أي صالح – بتوقيعه الاضطراري يكون قد طوى نهائيا صفحته في الحكم وأغلق كليا أي احتمالات لتوريث ابنه للسلطة سواء الآن أو في نهاية الفترة الانتقالية كما يحلم بعض أنصاره، وهو ما يجب أن يفهمه الذين لازال الفاسدون منهم وهم كثر يحلمون بأن يستمر حكم هذه العائلة ولو من وراء ستار!

ومع تشكيل حكومة الوفاق الوطني يوم الأربعاء الماضي يكون اليمن قد دخل عهدا جديدا بفضل ثورة شبابه وتضحياتهم السخية والجليلة هو عهد الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي الذي يتهيأ ليكون رئيسا شرعيا منتخبا بعد شهرين من الآن ليقود فترة انتقالية بالشراكة مع حكومة الوفاق الوطني ستفضي بالتأكيد إلى قيام الجمهورية الثانية في اليمن وإنهاء عصر الحكم الفردي وحكم العائلة والقبيلة إلى غير رجعة، بينما يتهيأ الرئيس المنتهية ولايته علي عبدالله صالح لمغادرة البلاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال علاجه ليكون بذلك قد اختار لنفسه نهاية مختلفة هي أفضل بكثير من أقرانه بن علي ومبارك والقذافي... سيرحل صالح ليطوي عهدا عمره ثلاثة وثلاثين عاما وسيصطحب معه ذكريات مريرة لأصعب ثلاثمائة يوم في حياته، ويترك للجيل الذي نشأ ونما وتعلم حرية الرأي في عهده ثم ثار عليه بسبب فساد نظامه وهيمنة عائلته الفرصة التي يحلم بها لبناء الدولة المدنية الحديثة التي يعود العسكر فيها إلى ثكناتهم ويسود البلاد فيها دستور ديمقراطي يمكنهم من بناء دولة القانون والمؤسسات التي عجز صالح عن بنائها أو أنه لم يرد ذلك سيان لأن النتيجة كانت واحدة في النهاية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 27
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 2) » تحليل رائع
      بوعمر نفخر حقيقة بالاستاذ نصر وامثاله من ابنا اليمن الشرفاء حفظه الله ورعاه فعلا تحليل رائع وواقعي
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 3) » مع كل تقديري
      قارئ مع كل تقدير للكاتب الكبير إلا أن موضوع اليمن ونظام الرئيس صالح ينبغي أن يكونا أخر ما يكتب فيه
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 5) » نصر طه رجل وطني
      فيصل الحسيني كلام الرجل الوطني نصر طه في الصميم واقول لمن يقول ان المعارضه باعت الثوره فهوغلطان واقول للانصار الواهمين بحكم العائله امر انقضى الحديث عنه لان اليمن ملك الجميع وليس ملك لسنحان فقط
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 6)
      عميس نعم/ هذا الصح وبورك قلمك والمطلوب/ -
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 7) » الى حيث ألقت أم قشعم.....
      سياني انتهى الرائد علي عبد الله صالح قائد لواء تعز . انتهى علي عبد الله صالح رئيس مجلس القيادة- بعد اغتيال الحمدي-انتهى علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية العربية اليمنية,انتهى علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنة- بعد الوحدة-انتهى عفاش -الأسم الحقيقي له -الذي لم يعرفه اليمنيون الا بعد ثورة الشباب التي يعود لها الفضل الأول والأ خير في ازاحة هذا الكابوس المخيف كابوس الجهل والتخلف وعقلية "مالنا الاّ علي"
      انتهى كل ذلك الى غير رجعة . تطارده اللعنات اينمارحل واينماحل.لعنات الثكالى والأرامل وصرخات الأطفال وأنين الجرحى ,ذهب غير مأسوف عليه بل مذمومامدحورا وسيخلد كذلك الى أبد الأ بدين ولن يذكره التاريخ الا كواحد من الطغاة المجرمين السفاحين
      فالى حيث ألقت ,الى مزبلة التاريخ.الى جوار من سبقوه من الطغاة والمجرمين أعداء الأ نسانية .وأعداء
      الحياة.والى عهد جديد يشعر اليمنيون بأدميتهم وبأحقيتهم أن يعيشوا أحرارا.
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 8) » حنين الأخوة وصدق المشاعر
      عبد السلام القباطي سلمت أناملك ياأخ نصر مقال رائع وقرائة متزنة للأحداث
      حقا في كل مقال للأخ نصر نقرأ عقلية ليست غريبة بيننا عقلية نشأت في كنف أنضج إتجاه إسلامي في اليمن والذي كان الأخ نصر ولا يزال أحد أبنائه ونفخر بأنه وآخرين كثر يمثلون صورة مشرقة للفكر الإسلامي الوسطي شرفتنا في أكثر من مكان هذا الفكر الذي نحمله جميعا والذي صارت ملامح التمكين له من أجل تولي زمام قيادة الأمة العربية أكثر اكتمالا وتألقا رغم عناد من فوجؤا بهذا الإنبعاث المفاجىء من قادة الدول العربية وأزلامهم
      رغم أن الغرب كان أكثر واقعية واستيعابا
      حقا أثبت الإتجاه الإسلامي المعتدل أنه الملاذ الأمثل للشعوب العربية المتطلعة للنهضة بعد أن فشلت جميع البدائل اللتي لا تتفق مع هوية الأمة وتاريخها هذه البدائل التي أضحت عائقا أمام المستقبل المشرق.
      مرحبا بك دائما بين إخوانك ونشتاق للشعور الدائم بتواجدك بيننا أنت وغير قليل ممن لازلنا نأمل في
      حنينهم للقاء.
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 9) » افضل تشخيص
      نعم كلامك صحيح نعم لافض فوك ، اللهم أنصرنا على انفسنا وألف بين قلوبنا وأصلح أحوالنا ووفق أصحاب الحل والربط الى معالجة المشاكل العالقة مثل الحوثيين والحراك الجنوبي وابين.
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 10) » اللهم استجب
      يمانيه اللهم بسطوة جبروت قهرك ، وبسرعة إغاثة نصرك ، وبغيرتك لانتهاك حرماتك ، وبحمايتك لمن احتمى بآياتك ، نسألك يا الله ، يا سميع ، يا مجيب ، يا منتقم ، يا شديد البطش ، يا جبار ، يا قهار ، يا من لا يعجزه قهرَ الجبابرة ، ولا يعظُم عليه هلاكَ المتمردة من الملوك و الأكاسرة ، أن تجعل كيد من كاد لأهل تعز في نحره ، ومكْر من مكر بهم عائدا عليه ، وحفرة من حفر لهم واقعا فيها ، ومن نصب لهم شبكة الخداع اجعله يا ربنا مساقا إليها ومصادا فيها وأسيرا لديها . اللهم سلط على أعدائهم النقم ، اللهم بدد شملهم ، اللهم فرِّق جمعهم اللهم خذهم اخذ القرى وهي ظالمه اللهم وعليك بعلي صالح واعوانه والمطبلين له يارب العالمين
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 11) » شجاعا في السلطة عظيما في المعارضة
      احمد الموساي والله انك كبير يااستاد نصر وانا من المتابعين لكل كتاباتك وارائك الرصينة لكن ارجوك انصح صديقك نبيل الصوفي الذي كان مآله غير موفق وغير موضوعي في كثيراً من الاحوال
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 12) » بورك القلم وصاحبه
      محمد كبيرانت يا أستاذنا انتظرنا لهذه اللحظة وغيرها... مع حبنا لك كنا نقرأ كتاباتك عن عفاش فنغض الطرف لأننا نثق أن فكرك وقلمك بدأ في نصرة الشعب والمظلومين وهاهو اليوم بعطاء منقطع النظير يعود ليكتب حبا ووفاء لليمن ... كل اليمن
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 14) » نصر الأخ والحبيب
      الشرعبي أنا أعرف الأخ نبيل الصوفي جيدا وهو لا يقل نبلا عن الأخ نصر ونتطلع لعودته بين إخوانه والمركب يسع الجميع ولكل خيل كبوة ولا عيب في الرجوع عن اي اجتهاد سياسي يجتهده الانسان لا يمتلك العصمة بل بالعكس فذلك يصقل الانسان ويجعله اكثر قدرة على التفكير والتقدير وانا متاكد ان الاخوين نصر ونبيل انما مارسا حرية يجب ان تكون في داخل كل فرد بل على العكس هي خير من الكذب والنفاق وتجعل الانسان في مواقفه اكثر صدقا وتجردا
      ومرحبا بكل اخ وعل العين والراس.
      وإلى الأخ رقم 1
      ماالداعي للنفس العرقي والسلالي حتى وان كنت صادقا في نواياك
      لقد وجدنا في هذه الثورة سلالات قحطانية وعدنانية ارتكبوا فحش المحارم مع امهم وخالتهم اليمن
      وكان آخرون من دول جارة وعزيزة أكثر برا بها.
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 17) » لننصف الآخرين
      عبدالسلام القباطي الى الأخ مراد من قال لك ان مدح علي صالح كان خيانة!!!
      كان الأخ نصر يبدي وجهة نظره حول قضايا سياسية ورؤى برامجية لها علاقة بصراع سياسي بحت بين أطراف لا تخون بعضها البعض وفي إطار الوطن ولم يكن يدعي بأن صالح
      هو المهدي المنتظر !!
      والإصلاح لم يقل في يوم من الأيام أن نصر طه وغيره خانوا حزبهم أو أفشوا أسرارا كانوا مستأمنين عليها
      فلا تكن ملكيا أكثر من الملك
      والمؤتمر وصالح لم يكونوا في إسرائيل!
      إلا أن الأمور زادت عن الحد وخرجت عن المعقول وصار علي صالح يتصرف بجنون ودون وعي خصوصا بعد سفكه لدماء المسلمين وهذا هو المحك الذي جعل الأخ نصر وغيره يدركون أن اجتهادهم كان في غير محله وأنهم أخطأوا التقدير وهذا ليس عيبا في السياسة خصوصا أنهم مثلوا الإصلاح أفضل تمثيل ولم ينهجوا نفس نهج الفاسدين في المؤتمر وغيره وانت ايضا يامراد لك ان يحترم فهمك وتقديراتك لكن لزم التوضيح حتى لانظلم الآخرين.
      مع احترامي لك.
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 18) » اصحاب الهمم
      متابع اصحاب الهمم العالية والمبادئ السامية يظلون متميزين بفكرهم وطرحهم غير عابئين بالنابحين من الذيول الذين لايستطيعون العيش الا منفذين لتعليمات الحاقدين من اتباع عفاش على كل كفؤ رفض ان يكون ذيلا خانعا يسخر قلمه و قدراته لصالح هبل و فرعون و جهاله بورك فيك وقي قلمك يا اخ نصر ولا تلتفت للنابحين
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 19) » تحليل واقعي ودقيق
      محمد راوح القدسي أستاذ نصر أستطاع تحليلك ملامسة الواقع. هناك ملاحظة:أن هيمنة صالح على المؤسسةالأمنيه وقطاعات من الجيش والحرس سوف تضل موجوده خلال العهدالجديدكماسميته.أناأرى ان العهدالجديدهومابعدالمرحله الأنتقاليه مرحلة البداية لتحقيق الحلم في بناءالدوله والخوف أستاذي هوهل سيتجاوزعبدربه فترة حصوله على المشروعيه الأنتخابيه بسلام نرجوذلك رائع تحليلك أستاذنا
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 20) » هذه أمنيه
      د-فتحيه بازل والله يا أستاذي القدير هذه أمنيه لنا جميعآ ان يكون بتشكيل حكومة الوفاق الوطني فتح لنا باب جديد لاتقولي أني دايمآ متشائمه بتعليقاتي فأني لست سياسيه ولا أفهم سوا بالطب ولكن الاحداث وأغلاقي مستشفي الصفوه الذي اعمل فيه بسبب احراق الساحه جعلني عاطل عن العمل ولا اجد شئ اعمله سوا النت وقراءة الصحف ومقالات المفكرين والساسه للذك اقول لك سيدي أني أتمنا ان يكون ما تفكر فيه هو الي بيكون فقد قراءة مقال لمنير الماوري الجزء 1 و2 بعنوان اغتيال هادي انقاذ للصالح ومقال لكاتب اخر بعنوان ماوراء زيارة صالح لواشنطن وغيرهما بجد اشعر بأحباط شديد وانه بيت الاحمر لا بارك الله بهم اتفقو علينا 33 سنه ونحن المظلومين واختلفو ونحن الخاسرين بكل الاحوال وهناك حقيقه لا يختلف عليها اثنان (صلاح اليمن لن يتم إلا بخروج صالح وعياله وعيال اخيه من اليمن وترك الجيش لمؤسسه عسكريه مستقله +علي محسن +عيال الشيخ عبدالله)
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 22) » الى صاحبة التعليق 1
      فاعل خير عندك خال أهبل شي؟!عجبي!
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 23) » ثمن الصراحه
      فتحي والله انك كبير دائما استاذ نصر ولا تغرنك الاصوات النشاز الصادره من البعض والتي ان دلت على شيء فانها تدل على ضيف الفكر والسطحيه..مع اني اختلف معك في بعض الاحيان ولكنك دائما صريح وموضوعي وهذا مشهود لك..خالص مودتي
      5 سنوات و 10 أشهر و 11 يوماً    
    • 24) » علي صالح لم يدير دولة لكنه أدار عصابة والدليل تدخله بتعيين معيدين بالجامعات وقضاة وحتى مدراء مراكز ت
      علي صالح لم يدير دولة لكنه أدار عصابة والدليل تدخله بتعيين معيدين بالجامعات وقضاة وحتى مدراء مراكز ت علي صالح لم يدير دولة لكنه أدار عصابة والدليل تدخله بتعيين معيدين بالجامعات وقضاة وحتى مدراء مراكز تعليمية
      5 سنوات و 10 أشهر و 10 أيام    
    • 25) » الدينة الحوثية وجهاً لوجه أمام الديانة الاسلامية....لمن الغلبة؟
      اليماني عجبي على المفاهيم عندما تقلب!الشيعة الرافضة يتهمون أهل السنة أنهم التكفيريون ومن مكرهم لا يستطيعون أن يسموهم حتى لا يفتضح أمرهم أمام المسلمين فيقولون هؤلاء وهابية تكفيريون وهؤلاء سلفية تكفيريون وهؤلاء إصلاحيون تماما كما يحدث في العراق عندما تريد الرافضة قتل أهل السنة تشرعن ذلك بكونهم وهابية تكفيرية صدامية بعثية الخ..لكن هناك سؤال يطرح نفسه وهو:الطائفة التي كفرت الصحابة وسبهتم وكفرت أمهات المؤمنين زوجات الرسول واتهمتهم بالزنا وادعت أن القران قد حرفه الصحابة المرتدون وان القران الحقيقي موجود في السرداب عند المهدي(الخرافة)وأن الإئمة لديهم إرادة تكوينية فهم يتصرفون في الكون نيابة عن الله عز وجل وأن عمر رضي الله عنه كسر ضلع فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم فماتت شهيدة وان اهل السنة مآلهم في الاخرة الى جهنم.. ما الاسم الذي ينبغي ان نطلقه على هؤلاء؟سؤال يحتاج الى إجابة.. إذن من هم التكفيريون؟
      5 سنوات و 10 أشهر و 10 أيام    
    • 26)
      يمنى شكر الى الاستاذ تصر على كل المواضع ودائما كتابتك رائعة وقريبة من الواقع
      5 سنوات و 10 أشهر و 10 أيام    
    • 27) » لا فض فوك
      نشكر الأستاذ نصر طه على كتاباته الرائعة والقيمة والتي تضع النقاط على الحروف دائما مع تمنياتنا له بالمزيد من الإبداع والنجاح ودوام العافية
      5 سنوات و 10 أشهر و 10 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية