مأرب برس - متابعات
نساء العرب الأكثر إقبالاً على شراء فساتين السهرة في العالم
مأرب برس - متابعات
نشر منذ : 6 سنوات و أسبوعين و يوم واحد | الأربعاء 30 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 08:29 م
 
 

رغم أن عروض الأزياء طالما ارتبطت بأوروبا وفرنسا -على وجه التحديد- فإن أهم الزبائن هن النساء العربيات، وفق ما كشف تقريرٌ مؤخرًا.

وأوردت وكالة "رويترز" على هامش أسبوع الموضة في باريس، أن السيدات العربيات كن أكبر زبائن تصاميم الـ"هوت كوتور" أو فساتين السهرة والزفاف على وجه التحديد.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة "هيرمس" الشهيرة، إن "سوق الشرق الأوسط تفضِّل الرفاهية والذوق العالي، ولكن بتحفُّظ".

وقال مدير الإبداع لـ"أسبوع الموضة في دبي" إن الإقبال العربي على الـ"هوت كوتور"، يأتي بسبب الأعراس التي تحفل بها العائلات على مدار العام، وهو ما يفسِّر رغبة بعضهن في شراء أكثر من فستان؛ لحضور عدة مناسبات، وضمان عدم تكرار الإطلالة.

وأكد المدير التنفيذي لدار أزياء "إيمانويل أونجارو" أن أغلبية الطلبات وعمليات الشراء تأتي من الدول العربية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى دار أزياء "كريستيان ديور" الشهيرة.

وتتفاوت أسعار التصميمات بدءًا من 10 آلاف دولار وصولاً إلى مئات الآلاف. وقد يصل سعر فستان الزفاف من "ديور" على سبيل المثال إلى مليون دولار.

وأوضح التقرير أن السيدات العربيات متابعات أخبار الموضة، غالبًا ما يدعمن المصممين العرب، مثل إيلي صعب وزهير مراد اللذين يشاركان سنويًّا في أسبوع الموضة.

وتوقَّع خبراء أن تبقى منطقة الشرق الأوسط هي المصدِّر الأول لزبونات الموضة، في ظل تراجع الأوضاع الاقتصادية والإمكانات الشرائية لأمريكا الشمالية وأوروبا.

وفي لقاءٍ مع الوكالة، قالت ابنة رجل أعمال تدعى ريم إنها ترغب في أن تكون مختلفة عن الأخريات؛ لذا فهي تقضي وقتًا في التنقل بين باريس ولندن ودبي وبيروت من أجل متابعة آخر التشكيلات وشراء ما يناسبها.

وقالت ريم: "لا أود أن أشتريَ فستانا بـ 6 آلاف يورو ثم أرى امرأة أخرى ترتديه، كما حصل معي مؤخرًا بفستان من تصميم بوتشي".

ويُعتبر أكبر تحدٍّ لدُور الأزياء مثل "ديور" و"شانيل" و"فالنتينو" وغيرها، الاحتفاظ بسجل يتابع "مَن اشترى ماذا"؛ لعدم بيع تصميم واحد لنساء من دوائر اجتماعية متقاطعة.

وقال عاملة في قسم المبيعات بـ"ديور"، إنها تسعى إلى معرفة جميع أعضاء عائلة السيدة المشترية، وسؤالها عن أكبر قدر ممكن من المعلومات؛ لضمان عدم الوقوع في هذه الهفوة.

وجرت العادة أن تستمر أفراح لثلاثة أيام أو حتى أسبوع؛ فتجد الزبونة العربية تشتري ما لا يقل عن 10 إلى 15 فستانًا بهدف التغيير والتجديد.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1)
      فستان يضحكوا على نساء العرب ان عندهن ذوق وهم يلهطوا الفلوس واحنا هبل
      واكثر الدول تبذير على الفساتين والمكياج دول الخليج لاغير
      6 سنوات و أسبوعين    
    • 2) » الازيال
      هديل يانساء الاتخفون التن علي الازياء والممثلات الايخفن الله عز وجال
      6 سنوات و أسبوع و 6 أيام    
    • 3)
      أمل وأكثر النساء اسراف وتبدير بين نساء الكون والعربيات اتكليات على مايوفره زوجها سواء كان المال حرام او حلال وهن ليسلئن مقدار مايعنيه زوجها من اجل كسب المال وتصرفه بطريقة او باخرى دون مبالاه أما النساء اليمنيات وووو......رغم الفقر
      6 سنوات و أسبوع و 3 أيام    
    • 4) » حكمة حضرمية
      ام حضرم رزق المحاريم للمغاريم.  
      6 سنوات و 5 أيام    
    • 5)
      فاطنة الفراغ و لا وعي من الاسباب التي تجعل بعض النسا ء يهتمن فقط باللباس الباهض الثمن....كان الاجدر بهن ان يملان فراغهن بمساعدة الغير و في نفس الوقت يهتمن بمطهرهن بشكل معقول دون اسراف..فالاناقة والجمال لا تحتاج لتبدير و انما للمسة فنية و دوق رفيع.....
      6 سنوات و 3 أيام    
    • 6) » اصفحوا يا غافلات
      طريق السعاده اقول لكل بنت عربيه ان النساء الغربيات برغم انهم اعطوكم هذه الاهتمام الا انهم لا يلبسون هذه الملابس وتضع ذلك المكياج الا عندما تذهب الى البوب "الدسكو" للفت الرجال وعمل علاقه معهم اما في الدوائر واماكن العمل والايام العاديه فلبسها بسيط جدا وبدون مكياج اذا اتيتم الغرب ستلاحضون ان اي شرطيه او ممرضه او مدرسه ... لا تلبس ملابس الفتنه ولا تتمكيج ولا حتى تلبس حذاء عالي لانه ايضا فقط للسهره وهذا قانونهم .
      5 سنوات و 11 شهراً و 24 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية