فهمي  هويدي
دواعي الخوف والحيرة
فهمي هويدي
نشر منذ : 6 سنوات و يومين | الثلاثاء 15 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 05:48 م

ليس عندي أي دفاع عن النظام السوري، الذي علقت الجامعة العربية عضويته أمس الأول 12/11.

ذلك انه خسر كل أصدقائه بعدما أحرجهم ولم يدع لهم فرصة للتعاطف أو التضامن معه.

وقد أعطي مهلة ثمانية اشهر لكي يصالح الغاضبين الذين ضاقوا ذرعا بقمعه وشبيحته وأجهزته الأمنية التي لم تبق على حرمة إلا وانتهكتها.

حتى الدول العربية التي ظلت تعارض اتخاذ اجراء ضد النظام السوري ــ الجزائر مثلا ــ لم تجد بدا من التصويت في الاجتماع الأخير لصالح تعليق عضويته، حيث لم تجد بادرة تشير إلى جدوى التضامن معه.

ورغم انني مع فكرة الضغط على دمشق حتى تكف عن سياسة سحق المعارضة التي لم تهزم رغم مضي ثمانية اشهر على انطلاق احتجاجاتها السلمية، إلا انني لا اخفي شعورا بالخوف والحيرة ازاء القرار الذي اتخذ. سأشرح لك لماذا؟

ذلك انني لست مطمئنا إلى تداعيات ذلك القرار الذي يمكن ان يفتح الباب للدخول الدولي. رغم ان الإشارة إلى اللجوء للمنظمات الحقوقية الدولية جاء لاحقا على دعوة المنظمات العربية المماثلة للقيام بما تستطيعه لحماية السوريين من البطش والقمع، إلى جانب تحري حقائق المشهد خصوصا ما تعلق منها بادعاء النظام بأن ثمة منظمات إرهابية مسلحة مدعومة من الخارج أصبحت تعمل في سوريا.

وهي الحجة التي رددتها أبواق النظام وبررت بها عدم انسحاب الجيش وآلياته من الموت. حيث ذكرت تلك الأبواق ان انسحاب الجيش معناه إخلاء الساحة لعناصر تلك المنظمات الإرهابية.

ومعناه أيضا تطوع النظام بتسليم الشارع لها وهو ما يستحيل القبول به.

من ناحية ثانية، فإن قرار التعليق تشتم منه رائحة التمهيد للتدخل الدولي. الأمر الذي يدفع بالمشهد إلى حافة الهاوية، التي يعلم الله وحده مآلاتها وتداعياتها.

يعزز الخوف ويؤكده ان النظام السوري دأب على العناد من بداية الأزمة، واستمر في اتباع سياسة القمع والسحق مراهنا على احتمالات تفجير المنطقة في حال سقوطه، ومبديا استعدادا مدهشا لهدم المعبد على من فيه، مسترشدا في ذلك بمقولة نيرون الشهيرة «علي وعلي أعدائي».

أما ما يحير في الأمر فإن ظروف الاحتجاج الشعبي في اليمن وإصرار النظام على تحدي الجماهير الغاضبة وإقدامه على قتل المعارضين،

هذه الظروف تكاد تتطابق مع الحالة السورية، إذ القمع هو هو وسياسة الهراوة الأمنية هي هي.

وإصرار رئيس الدولة على البقاء في السلطة وعدم الرحيل هو ذاته الحاصل في سوريا.

كما ان سيطرة الأسرة على مفاتيح النظام وثروة البلد. يكاد يكون واحدا في البلدين.

وكما ان النظام السوري قبل بمبادرة الجامعة العربية ثم راوغ فيها ولم ينفذ منها شيئا،

فإن الرئيس عبدالله صالح فعل نفس الشيء واكثر. اذ تسلم المبادرة الخليجية ووعد بالتوقيع علها، وقال أكثر من مجرد انه سيترك السلطة، لكنه لم يف بشيء مما عليه أو تعهد به، وظل معتصما بشعار الصمود والتصدي الذي ادعاه يوما ما. لكنه كان صمودا في التمسك بالسلطة والكرسي. وتصديا لا يعرف حدودا للجماهير الغاضبة والمطالبة برحيله.

في ضوء هذه الخلفية فإن السؤال الذي يرد على الخاطر مباشرة هو:

إذا تساوت ظروف القمع الوحشي ورفض مبادرات الحلول السلمية والالتفاف حولها،

وإذا طال الأمل بكل ذلك وأصبحت الدماء تزداد غزارة بمضي الوقت، فلماذا اتخذت الجامعة العربية موقفا حازما، حتى اذا كان نسبيا وجاء متأخرا، في حين تم تجاهل الحاصل في اليمن؟.

إذا قيل ان مجلس التعاون الخليجي يقوم بالمهمة فالرد على ذلك ان المجلس فرع في حين ان الجامعة العربية هي الأصل ثم إن مبادرة المجلس لم تحقق شيئا حتى الآن، ولا يزال الرئيس اليمني يراوغ فيها ويناور، ويستخدمها لكسب الوقت ومحاولة تغيير الولاءات القبلية لصالحه.

ليس لدي رد على السؤال الذي طرحته، ولكني ألاحظ في صدده أمرين:

الأول ان السفراء الغربيين يقومون بدور في الموضوع، الأمر الذي يعني ان الدول الغربية أصبحت طرفا في التعامل مع الملف، ربما لخشيتها مما يشاع عن نفوذ لتنظيم القاعدة في اليمن.

الثاني ان المملكة العربية السعودية يبدو انها تعتبر الملف اليمني شأنا خاصا لها لا تريد لأحد ان يتدخل فيه، بما في ذلك الجامعة العربية. علما بأن اعادتها للرئيس اليمني بعد علاجه من محاولة اغتياله كانت إشارة ضمنية إلى انها إذا لم تكن راغبة في بقائه في السلطة، فإنها على الأقل لا تريد له ان يغادر منصبه استجابة لثورة شعبية رفضته.

الأمر الآخر المحير في قرار الجامعة العربية انه بدا وكأنه ليس احتجاجا على قمع الشعب السوري وانما هو غضب لإعلان ذلك القمع وممارسته في الشوارع والسماح بتصويره وبثه في كل مكان.

إذ لست وحدي الذي يعرف ان بعض الدول التي تحمست وأيدت بشدة تعليق عضوية سوريا تمارس القمع والسحق بصور أخرى غير مرئية ولا معلنة.

لذلك تمنيت ان توجه الجامعة العربية، بمناسبة تعليقها عضوية سوريا، نداء إلى الدول الأعضاء تناشدها فيه إطلاق سجناء الرأي لديها وتشدد على أهمية احترامها للحريات العامة وحقوق الإنسان،

لكني أخشى ان تكون الدول التي تحمست لتعليق عضوية سوريا هي أول من سيعترض على هذه التوصية

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » مقال رائع وصادق
      مواطن مواطن انني لست مطمئنا إلى تداعيات ذلك القرار الذي يمكن ان يفتح الباب للدخول الدولي.
      ما يحير في الأمر فإن ظروف الاحتجاج الشعبي في اليمن وإصرار النظام على تحدي الجماهير الغاضبة وإقدامه على قتل المعارضين،هذه الظروف تكاد تتطابق مع الحالة السورية، إذ القمع هو هو وسياسة الهراوة الأمنية هي هي.
      فلماذا اتخذت الجامعة العربية موقفا حازما، حتى اذا كان نسبيا وجاء متأخرا، في حين تم تجاهل الحاصل في اليمن؟ ليس لدي رد على السؤال الذي طرحته، ولكني ألاحظ في صدده أمرين:
      الأول ان السفراء الغربيين يقومون بدور في الموضوع، الأمر الذي يعني ان الدول الغربية أصبحت طرفا في التعامل مع الملف، ربما لخشيتها مما يشاع عن نفوذ لتنظيم القاعدة في اليمن.
      الثاني ان المملكة العربية السعودية يبدو انها تعتبر الملف اليمني شأنا خاصا لها.

      انت استاذ محترف يا استاذ فهمي في توصيل الفكرة . بارك الله فيك
      6 سنوات و يومين    
    • 2) » مكشوفة
      مجروح كل هذة البلبلة والحنة والطنة في الجامعة اليهودية وليست العربية هوبسبب الحملة الشعواء التي تتزعمهادول الخليج ولكن هيهات هذا بشارالأسد مش علي عفاش يسمع ويطيع لكم والله يوريكم شي ماشفتوه بس أصبروا عليه وهذابسبب ذنوبكم وافعالكم الشينة التي تقوموابها ضد جيرانكم الذي لهم الجواروالاسلام وأخوة العروبة
      6 سنوات و يومين 1    
    • 3) » بارك الله فيك ياستاذنا الكبير
      همام الصاعدي كل ما تقوله يأستاذنا يُعبر عن مكنونات كل عربي ومسلم وبارك الله فيك ولكني لدي ملاحظة بسيط من قال علي وعلى أعدائي هو ليس نيرون الذي أحرق روما ولكنه شمشون ولا شك أن هذا السهو ناتج عن كُثرة أنشطة وجهود إستاذنا في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ أمتنا
      6 سنوات و يوم واحد    
    • 4) » علاما الخوف
      السبتاني احنا العرب في كل مكان لو يجي حتى الشيطان الرجيم رح نستعين به من قمع هؤلاء الطغاه لانهم من بني جلتنا
      ويذيقون الامرين ويقتلوننا ويسحلونا ولا يراعو فينا الا ولا ذمه
      يا استاذ فهمي لازم يكون الطرح واضح وصريح التدخل الاجنبي مكلف وباهض الثمن لكن يا ترا منه السبب في جر البلاد العربيه لهذا التصرف
      احنا كا شعوب نريد الخلاص من هذولي الشيطين باي ثمن
      ولو كانو صالحين لما وصلت بنا الاحوال الى هذا الحد!!!
      ثانيا الجامعه العربيه اللي يسمونها كثير من الناس بالزريبه العربيه اللتي ليس لها دور غير الاجتماعات وصرف الاموال
      الجامعه العربيه تحتاج منا الى ثوره من اجل تصحح مسارها وتتحمل مسؤليتها ونسقط السحره والخونه من اداره الجامعه
      ويقودها رجال لهم همه عاليه وتصير بيت حقيقي للعرب
      اخير سوال ما تصنع الجامعه لليمن وكثير من قضايا العرب غريبه انها تحمست بس لسوريا؟؟
      5 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية