نصر طه مصطفى
الضمانات الدولية ضرورة لتنفيذ المبادرة الخليجية في اليمن
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام | السبت 12 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 12:08 م

يبدو هذا الأسبوع حاسما في مسار الثورة الشبابية الشعبية فإما أن يفضي إلى التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية أو إلى الانتحار السياسي للسلطة القائمة إذا خاطرت بافتعال أي أسباب شكلية أو شروط جديدة لإعاقة التوقيع أو بإقدامها على مغامرة عسكرية أخيرة بغرض القضاء على الثورة ومناصريها... ويتصور العديد من المراقبين أنه لازال الوقت مبكرا بعض الشيء بالنسبة للسلطة القائمة فيما يخص الإقدام على عمل عسكري واسع، وأنها اليوم أحوج ما تكون لاستعادة بعض الرضا من المحيط الإقليمي والمجتمع الدولي بإثبات حسن نواياها تجاه المبادرة الخليجية التي أصبحت قرارا أمميا خاصة بعد أن أكد مسئولون رفيعو المستوى في قيادة الحزب الحاكم وحكومة تصريف الأعمال أن الرئيس علي عبدالله صالح قد وافق على نصوص الآلية التنفيذية التي توافقت عليها المعارضة مع نائب الرئيس ومستشاره السياسي بحضور جمال بن عمر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في وقت سابق.

تدرك السلطة القائمة أن خياراتها قد ضاقت إلى حد كبير إن لم تنعدم كليا في المناورة السياسية على الداخل والخارج... فعلى مستوى الداخل انهار ما تبقى لها من مصداقية خلال الشهر الماضي بسبب إصرارها على قطع الخدمات الأساسية كالكهرباء والمياه وبالذات في العاصمة صنعاء التي خسرت فيها من تبقى لها من أنصار بداخلها عندما خرجوا خلال الأسبوعين الماضيين يطالبون لأول مرة برحيل الرئيس وعائلته إلى جانب خصوم الرئيس التقليديين الذين كانوا يطالبون برحيلهم دائما وهم اللواء علي محسن وأنجال الشيخ الراحل عبدالله الأحمر، ومثل هذا الأمر كان من المستحيل أن يحدث قبل شهرين فقط... أما في بقية المحافظات فقد عجزت هذه السلطة في الآونة الأخيرة عن حشد ولو أعداد بسيطة من مناصريها... وأما على مستوى الخارج فإن الجولة الخليجية التي قامت بها قيادة المعارضة إلى دول الخليج أصابت السلطة بمقتل بعد أن فقدت من تعتبرهم آخر حلفائها... فقد استقبلت قيادة المعارضة اليمنية استقبالا مميزا في كل من دولة الإمارات وسلطنة عمان ودولة الكويت ودولة قطر وأخيرا في المملكة العربية السعودية التي ستصلها يوم الأحد، حيث التقت بوزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة ومن المتوقع أن تلتقي غدا في الرياض بالعاهل السعودي وولي عهده ووزير خارجيته... ويؤكد العديد من المراقبين أن هذه الجولة الخليجية للمعارضة إضافة إلى زيارتها الرسمية لموسكو قد أزعجت السلطة القائمة وأصابتها بالإحباط... وإلى جانب نشاط المعارضة الخارجي تأتي الجولة العالمية التي تقوم بها الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام (توكل كرمان) ولقاءاتها بالأمين العام للأمم المتحدة ووزيرة الخارجية الأمريكية ووزير الخارجية الفرنسي لتزيد من حشر السلطة القائمة في صنعاء في زاوية ضيقة تزداد ضيقا مع مرور الوقت وتلاعبها المستمر والمكشوف على الوقت لأهداف غامضة لا يستبعد كثير من المراقبين أنها مرتبطة بالإعداد لعمل عسكري خاطف تعمل على إنجازه ويستهدف خصومها الرئيسيين في المعارضة السياسية وقيادات الجيش المنشق عنها والقيادات القبلية المؤيدة للثورة... لكن هؤلاء المراقبين يتساءلون عن مدى الفرص المتاحة بالنجاح لهذه العملية العسكرية الخاطفة – إن كانت واردة بالفعل – بعد الفشل الواضح للجيش في اقتحام حي الحصبة وحي صوفان الذين يسيطر عليهما أنجال الشيخ الأحمر ومناصروهم من مختلف القبائل اليمنية... ويرى المراقبون أن السلطة القائمة تتصور أنها إن نجحت في تصفية كل أولئك وبالتالي إفراغ الساحات من الشباب الثائر لن يكون أمام المجتمع الدولي إلا التخلي عن قراره الأممي وإعادة التعامل مع هذه السلطة بحكم الأمر الواقع الذي ستعيد صياغته بعمليتها العسكرية الافتراضية، تماما كما حدث خلال حرب صيف 1994م رغم صدور قرارين أمميين حينها، مع أن الفوارق الجوهرية بين الظرفين واضحة لأبسط مراقب سياسي.

 وبالمقابل يعتقد مراقبون آخرون أن السلطة لن تخاطر بأي عملية عسكرية لأسباب واقعية يدركها العقلاء بداخلها وفي مقدمتهم الرئيس صالح نفسه الذي يعلم جيدا معنى الدخول في مواجهة مكشوفة وحرب شوارع مع عناصر الفرقة الأولى وأحزاب المشترك وفي مقدمتهم حزب الإصلاح الذين سيجدون أنفسهم في لحظة كهذه مضطرون للرد والتخلي عن سلمية الثورة الشبابية، وأن مواجهات كهذه لن تخسر فيها سوى السلطة التي لا تتوفر لدى قواتها النظامية أي دوافع قتالية أو معنوية بدليل ما يحدث في المواجهات القائمة في حيي الحصبة وصوفان بصنعاء ومواجهات مدينة تعز والمواجهات القائمة في مناطق أرحب ونهم والعجز الفاضح عن تحقيق أي نجاح عسكري فيها... ويتصور هؤلاء المراقبون أن إصرار السلطة على استمرار القصف على هذه المناطق في المدينتين وأرحب يندرج في إطار المحافظة على الصمود الشكلي للسلطة حتى لحظة الرحيل لأن الانسحاب من هذه الأماكن سيعني سقوطها كليا بيد الثوار وإصابة قوات الجيش والأمن بهزيمة نفسية وهو ما لا تريده السلطة في اللحظة الراهنة على الأقل.

 في إطار كل ما سبق يتوقع اليمنيون أن يقوم نائب الرئيس عبدربه منصور بالتوقيع على المبادرة الخليجية هذا الأسبوع عقب التفاهم النهائي على الآلية التنفيذية لها والذي سيقوده جمال بن عمر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الذي وصل إلى صنعاء فجر قبل أمس الخميس... فيما سيعود وفد المعارضة اليمنية إلى صنعاء عقب لقاءاته الهامة التي سيعقدها في العاصمة السعودية الرياض والتي ستعتبر فاصلة في مسار الموقف الخليجي من الوضع في اليمن حيث يؤكد المراقبون أن مجلس التعاون الخليجي أصبح مقتنعا بما يكفي أن استمرار النظام القائم في صنعاء أصبح يمثل خطرا حقيقيا على أمن واستقرار اليمن والجزيرة العربية ليس فقط بسبب فشله في الحفاظ على استقرار اليمن وتحجيم الفساد وتحسين الأوضاع الاقتصادية والأداء السياسي طوال السنوات السبع الماضية بل إلى ذلك بسبب سوء أدائه السياسي منذ اندلاع الثورة الشبابية أوائل العام الحالي وتلاعبه المكشوف على الوقت وإساءاته المستمرة للدول العربية والغربية التي طالما وقفت معه وبلغت هذه الإساءات ذروتها بحصار سفارة الإمارات في مايو الماضي وبداخلها أمين عام مجلس التعاون الخليجي وسفراء دول الخليج والعديد من السفراء الغربيين من بينهم سفير الولايات المتحدة وسفير الاتحاد الأوروبي... لذلك ستجد السلطة القائمة نفسها مضطرة للتوقيع على المبادرة وآليتها – ولو تكتيكيا – قبل مرور الشهر المحدد في قرار مجلس الأمن 2014 ثم الدخول في مرحلة تلاعب جديدة على الوقت، وما لم تكن هناك ضمانات إقليمية ودولية تحول دون تلاعب السلطة القائمة على الوقت وتحول دون تهورها بالقيام بأي عمل عسكري شامل فإن مخاطر الانهيار ستظل قائمة، ولعل هذه المخاوف الدولية كانت السبب الأساسي لتلويح وزير الخارجية الفرنسي الأسبوع الماضي ببحث الاتحاد الأوروبي لإمكانية تجميد أرصدة الرئيس صالح وعائلته وحاشيته، وتلويح السفير البريطاني بصنعاء بإجراءات عقابية أخرى.

*بالتزامن مع الشرق القطرية

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » تحليل وتوقعات صحيحة
      aldoghari اتفق معك استاذ نصر وخصوصا فيما يتعلق بتقلص مساحة المناورة امام العفاش ونظامة.. وبأن دخول العالم على خط الأزمة من خلال القرار الأممي الذي ستتبعه قرارات مالم يمتثل عفاش لإرادة شعبه في التخلي عن السلطة .. سوف يعجل بزواله الى مزبلة التاريخ .. وان كنت اميل الى رايكم القائل انه مع ضيق الحلقات حول رقبته سوف يسعى لفجيرها عسكريا اعتقادا منه بقدرته على حسمها ووضع العالم امام واقع جديد لكن سوف يكون الفشل الذريع حليفه وسوف تعجل هذه الخطوة بزواله وزوال عصابته مع فارق بسيط انه لن يتمتع لا هو ولا اولاده ولا مجموعة الخمسمائة حرامي الذين حوله باي ضمانات .. وسوف يجرون جميعا الى ساحة القضاء.. وهذه هي الخاتمة التي يريدهاالشعب له ولهم .
      وعلى فكرة هذا المقال يعتبر تكفير عن مقالك الرديء عن عبد العزيز مرحبا.
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 2) » اكذب كما تشا بس احترمي عقولنا
      فزااع لقد قريت كذب وافترا ولاكن لم اقدر اتحمل كلمه واحده ان الرئس فقد مناصريه انتو من فقد مناصريه وكلمه ثانيه ان انصار الرئيس والشرعيه لا يملكو دافع قتالي اي دافع قتالي تريد اكثر من ان اي انسان مجبور يدافع عن نفسه امام ما يرتكب من علي محسن واي دافع تريد اكثر من الدفاع عن الوحده وعن الامن والامان اي دفاع تريد واي قووه تريد يكون عند من يخالف بسحر والشعوثه وقلة الحيا انتو تكذبو على الناس وتخذلون انفسكم ومفروض تكون شهادتك مجروحه لانك واحدج من من سرقو البلاد وهربو من العقاب وهذا لا يحتاج دليل لانك لو قوي كنت قلت ان النظام فاسد من قبل ونفترض الفساد بس مش معقول نقبل من يقتل ونقبل خروج يوادي بناس للاقتتال اقصد ان من له مشكله مع مسول يفترض ان لا يكون له مشكله مع الوطن كل الوطن والرئيس راحل نعم بس من يبدله كل من له مشكله مع اليمن مثل الحوثي والحراكي والقاعده نعم انكم اكبر ضر على اليمن يا من سبق ذكركم
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام 1   
    • 3) » قدك قطري
      علي الحميقاني المقال تم نشره في الشروق القطرية وكفا
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 4) » التحليل اصبابهم في مقتل
      المليكي التحليل رائع واصباب كبد الحقيقه
      والذالك تعليق الامن القومي رقم اثنين مرتبك ولا عرف
      يرد الان على صالح وقواته والمنتفعين من حوله في انهيار كامل
      ومتخبطين لانه من سيقاتل من اجل مجموعه من المفسدين والقتله
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 5) » مقال واقعى
      akid مقال روعه ويدل على وطنيه الاستاذ طه ويعبر قراءه وقعيه عن الوضع الحالى فى اليمن وان الوضع فى اليمن الايحتاج الى الكثير من الوقت لن اليمن الايستحمل اكثر من وربى ينصر الحق ويحفط دماء اليمنين يارب
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 6) » المقا ل رائع
      عبدالله المقال رائع ومن قرح يقرح
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 7) » مقال روعه
      د-فتحيه بازل فعلا مقال روعه وتحليل واقعي بس إحنا اصحاب تعز خائفين جدآ من التهور العسكري وخصوصآ بعد جمعة لاحصانه للقتلة الذي تم فيها قصف النساء امام مرئ ومسمع العالم كله وقصف مستشفي الروضه وماذا برره ابواق النظام امثال البركاني انهم يطاردو قطاع طرق ومسلحين نحن سكان ساحة الحريه ننام وقلوبنا ملئيه بالرعب من أن نصحو علي فاجعه جديده ندعو معك ومعا كل الشرفاء من قادة المشترك؟أن يطالبو بوجود ضمانات دوليه لانه الحزب الحاكم زي اليهود لا عهد ولا ميثاق لهم
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 8) » منطقي
      يمني اليمن ليست علي عبدالله صالح اليمن ليست الموتمر اليمن ملك الجميع فليرحل هو ومن معه من الفاسدين
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 9) » سيرحل ولكن ماذا بعد؟
      يمني الاستاذ نصر من الذين انقلبو مئة وثمانين درجة ما السبب الله أعلم ,لكن الرئيس علي عبد الله صالح أثبتت لنا الأزمة العصيبة هذه أنه كان حكيما جدا حيث كان محتويا لكل هذه الفئات المتعددة والمتناحرة حاليا من بعد الثورة التي لم تجلب والله الا الدمار.
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام 1   
    • 10) » من هو الرئيس صالح أرجو قراءة التعليق حتى النهاية
      صاحب صاحب أبو منير لرئيس اليمني علي صالح مشهور بالخيانة و الغدر و الكذب وليس له عهد أو وعد فقد قدم وعودا لأربعة و عشرين مليون نسمة(الشعب اليمني) علنا أمام قنوات التلفاز بأنه سيقوم بالقضاء على الفقر و البطالة بحلول عام 2007،2008وسيقوم بمحاسبةومحاربة الفسادوالفاسدين و سيبدأ بكبار القوم وأن الشعب سيرى أفعالا لا أقوال.على ضوء ذلك انتخبه الشعب اليمني و لكن ما النتيجة لم يفي بشيء بل سعى جاهدا لتحقيق عكس ماوعد به و حقق نتائج عكسية كبيرة فقد ضاعف من نسب الفقر و البطالة لتصبح نسبها مخيفة ومفجعة وكذلك ضاعف من أعداد الفاسدين و تضاعفت أموالهم التي ينهبوها من ثروات الشعب. وقام باقصاء الشرفاء النزيهين و بحث عن كل فاسد ليجمعهم حوله يقدموا له التمجيد و التعظيم في حين هو يحميهم و يدعمهم لنهب البلد.
      و الشعب اليمني يشهد على ذلك من أقصاه الى اقصاه. فاتقوا الله يامن توالوا هذا الرئيس الخائن للأمانةواعلمواأن الله سيسألكم ويحاسبكم
      5 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
    • 11) » نصر طه الأصيل النبيل
      محمد الشرعبي ابتداء من هذا المقال بدأ الأخ نصر طه مصطفى يكتب بتركيز شديد وبموقف أكثر وضوحا من نظام علي صالح
      لذا فقد وفق كثيرا في التحليل وأصاب الهدف
      نشد على يديك النظيفتين يا أخ نصر طه وعودة متجددة إلى أصلك ومنبعك الصافي الصادق فقد تربيت في أعظم مدرسة ونهلت من أصفى منهل والذهب الأصيل لا يتغير
      ولن تكون دائما إلا بين إخوانك الذين يحبونك ويصدقونك
      ويكفيك أنك لم تسىء لأحد حتى وإن خانتك بعض التقديرات سابقا فتلك كبوة العظماء التي تقويهم ولا تضعفهم وحسبنا أنك كنت نموذجا مشرفا لمن كنت تنتمي إليهم عند الطرف الآخر الذي كان يزين بك وبغيرك من الخيرين في المؤتمر وجهه القبيح .
      5 سنوات و 11 شهراً و 5 أيام 1    
    • 12) » من سينتصر
      سلطان المفتي إذا فكر بقايا النظام المتهاوي بعملية عسكرية خاطفة كما سميتها استاذنا الفاضل فلن تكون خاطفة على الشباب بل على النظام لأن الشباب المرابط في الساحات سوف يجدها فرصة لحمل السلاح ثم الإجهاض على كل من تبقى من بقايا النظام وستكون النتيجية على مسارين أما ينتهى على صالح وحاشيتها إلى مزبلة التأريخ في اسوء خروج مثل القذافي واو إذا كان له انصار حقيقيين من المؤتمروليس الحرس فإن حربا اهلية سوف تندلع من الشمال إلى الجنوب حامية الوطيس في الوسط طبعا معروف الوسط يعني اقصد ان العمل العسكر لن يجهض الثورة المقدسة عندنا نحن الشباب إلا في اخر قطر دم شاب ثائر
      5 سنوات و 11 شهراً و 5 أيام    
    • 13)
      القرشي علي صالح ليعرف الاالعنف لذلك لاللمبادرة والحجر ليكسره الاالحجر ومااخذ اوتمسك به بلقوه ليرد البلقوه
      5 سنوات و 11 شهراً و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية