جمال حُميد
مأساة الحالمة تعز
جمال حُميد
نشر منذ : 6 سنوات و أسبوع و 6 أيام | السبت 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 07:12 م

دائما ما كانت تتفوق المدينة الحالمة والثقافية تعز عن غيرها من المدن الكبيرة والفخمة والعالية شيودها ومبانيها فكانت تعز تتفوق بأبنائها المثقفين ومدنيتها التي فاقت التصور برجالها المخضرمين ثقافيا وسياسيا وأخلاقيا بل كان يرمز لها على مر الأزمان بأنها المدينة المتمدنه البعيدة عن القبيلة والأعراف القبلية التي تؤخر التفكير وتعطل عجلة التنمية والتقدم والتطور.

فلقد كانت للحالمة تعز مكانتها ولا زالت ولكن البعض يحاول سواء من أبنائها أو من خارجها أن يحولها إلى قرية كبيرة يطغي عليها المأساة التي تعيشها حاليا من مواجهات عنيفة راح ضحيتها الكثير والتي يتحمل بعضاً من أبنائها فقط لا غير مسئولية ما وصلت إليه من خلال تصرفاتهم اللامسئولة وسعيهم وراء ضعاف النفوس ممن يجرون المحافظة سواء من هم بالسلطة او المعارضة إلى مستنقع العنف والدمار الذي أصبح يغطي شريان محافظة تعز وهو شارع جمال عبدالناصر الذي أضحى بحكم المغلق بسبب تصرفات أبناء المحافظة ممن يدعون حمايتها والتصرفات الغير مركزة من قبل بعض القوات المسلحة والأمن وغياب التنسيق والتوجيه الصحيح.

تعز الآن تعيش مأساة بفعل البعض ممن أتاحوا للآخرين استغلال مطالبهم وكذا استخدامهم كوقود لإشعال الفتنة وإتاحة الفرصة لهم لكي يستمروا في العداء للمدنية والمدينة الحالمة والثقافة والتطور الفكري والسياسي في تعز من خلال أبنائها الشرفاء ممن يريدون للوطن الخير والفلاح.

تعز تعيش مأساة عصفت بكل حالاتها على المواطنين كافة فلا احد يخرج لقضاء احتياجاته واحتياجات منزله إلا وهو ينظر إلى خلفه وكأنه هدق وهناك من سيأتي لإصابته بسبب الانفلات الأمني الموجود داخل المحافظة فلم يعد احد يتجرأ أن يسير بأمن وأمان في المدينة المدنية والثقافية بسبب ما انتشر في أوساط المواطنين من الخارجين عن القانون والمخربين وذوي الشعور الطويلة والبشمرجة والبلاطجة حتى صار المواطن لا يستطيع الخروج حتى لا تطاله أيادي الغدر والآثمة بحق الشعب اليمني ممن تريد جر المجتمع اليمني إلى مستنقع الصراعات الدموية خصوصا مع اقتراب تسليم الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السلطة لنائبه بعد توقيع المبادرة الخليجية التي ظلت على مر الفترة الماضية هي الجوهر الأساسي لعملية الحوار التي تبناها أيضا المجتمع الدولي للخروج باليمن من أزمته .

مأساة تعز كلها تتمحور في أبنائها سواء من هم بالسلطة أو من هم بالمعارضة او بالساحات الإعتصامية او من يشكلون خطوط المواجهة بين القوات المسلحة والأمن ومن يسمون أنفسهم قوات حماية الثورة السلمية وهم يواجهون بالسلاح ويقتلون ويقطعون الطريق ويتيحون فرصه للطرف الآخر بأن يستهدفهم إلى داخل الأزقة والعمارات التي يحتمون بها لكي يتبادلون فيما بعد بالاتهامات وكلا يرمي إلى ظهر وعرض الآخر مسئولية الضحايا من قتلى وجرحى حتى يقول للرأي العام أنا لست كذلك وإنما أنا مصلح وأريد الصلاح والفلاح ويصور نفسه على أنه مظلوم ومعتدى عليه بينما الشعب هو الضحية الحقيقي.

تعز تسيل دماء أبنائها بفعل تصرفات أبنائها الآخرين ممن لا يعون اللعبة التي يحركهم من خلالها أطراف تريد أن تصفي حساباتها الشخصية والحزبية مع النظام القائم بتلك المواجهات والدعم المادي والمعنوي والعتاد بالأسلحة الثقيلة والصغيرة فهذه هي من تعمل على سيل الدم اليمني حتى تصل على ما تريده وبأي ثمن.

أخيرا

سؤال يمكن أن يراجع من خلاله جميع أبناء تعز لتحركاتهم وتصرفاتهم وأعمالهم وتمويلاتهم التي تصلهم وهو: من المستفيد من المواجهات التي تدار في محافظة عرفت فيها المدنية والثقافة والسياسة والأخلاق الرفيعة لأبنائها وابتعدت عنها القبيلة والأعراف القبلية المتشددة التي استخرجت الآن وحولوا المدينة الحالمة تعز إلى القبيلة التي تسير وفق زعيم قبلي أو عرف فطغت على كل ما كان تتسم به الحالمة من مواصفات تتميز بها عن غيرها من سائر المحافظات الأخرى؟!!

من يرمي بمسئولية ما يحصل اليوم في تعز لطرف آخر غير أبنائها ورجالها فهوا خاطئ وعليه أن يعيد حسابات الأحداث التي حصلت مؤخرا في هذه المحافظة ومتى كانت أوقاتها ولماذا تعز بالذات وفي هذا الوقت ولماذا أصبحت مصدرا للمواجهات بعد أن كان جميع أبنائها ورجالاتها الطرف والكيان الوحيد الذي يحقق كل مطالبه بالسلم الاجتماعي والوعي الثقافي التي يمتلكها وبالسياسة المحنكة التي يتعلمها ويعلهما للآخرين .

مأساة تعز بأيدكم أيها الأعزاء من أبناءها فلا تجعلوا احد يستغلكم لتحقيق مآربه ولا تجبروا الطرف الآخر المتمثل بالسلطة والنظام والأمن يرد بتلك الطريقة التي أرعبت الجميع فلتعملوا لإعادة تعز لسلميتها ومدنيتها وثقافتها وعندها ستحقق كافة مطالب الحالمة وأبنائها .... فحكموا العقل والمنطق ولتكن مصلحة الوطن فوق كل شي ... والله من وراء القصد.

gammalko@hotmail.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1) » مأساة تعز في امثالك من اذيال النظام
      ابن تعز الحر انت مأساة وغيرك ممن يتحذلق في عباراته وكانه يحاف على اليمن من يخاف على اليمن فعلا نزل الى الساحات ونادى بزوال الطاغية واذنابه ومن يريد اليمن فعلا حمل سلاحة ودافع عن عرضه وساحته وحريته
      6 سنوات و أسبوع و 6 أيام    
    • 2) » شكراً اخي جمال على اهتمامك بتعز
      التعزي الثائر لقد خرج ابناء تعز يطالبون بحقهم المشروع في تغيير هذا النظام الفاسد الظالم الذي لا يعرف تقوا الله في شعبه لقد وصلة الأموار الى ان كرها الشعب العيش في ظل هذه الاوضاع المزريه فجاءالربيع العربي لا يخرج هذا الشعب الميؤس من الوضع الذي يعيشه فكان ردة الفعل من النظام الظالم ان يقوم باحراق الناس داخل الساحة وهم احيا ولم يكتفي بذالك بل قامو بالاعتداء على النساء في عمل همجي خارج عن كل القيم والأخلاق والاعراف وقامو ايضىً بقصف منازل المواطنين وقتل النساء والاطفال والشيوخ في ابشع جرائم تشهدها تعز في عصرنا الحالى تدمير متعمد وانتقام من هذه المحافضة التي خرج ابنائها من اجل المطالبة باقيام دولة النظام والقانون والعدل والمساواة وازالة الفاسدين اينما كانو وتغيير هذا النظام الفاشل الذي ظل 33 عام جاثم على صدور اليمنيين حتى اوصلهم الى قمة الهيانة والعيش المذل في الداخل والخارج
      6 سنوات و أسبوع و 6 أيام    
    • 3)
      مراقب للوضع القصد من كاتب المقال مع احترامي له انه يدعو ابناء تعز الى ترك الدبابات التي في حوزتهم والصواريخ والمدافع وان يعودو الى بيوتهم بلاضافة الى ترك السلاح الجرثومي والسلاح العابر للقارات والقنابل العنقودية لانا ذالك فيه ضرركبير على قيران وبلاطجته اتقي الله يااخي انت تقارن الجلاد بالضحية ابناء تعز خرجو سلميين لم يعتدو علي احد ومن عبر سلميتهم قلى لماذا تم احراق ساحة تعز من بين 20 ساحة
      6 سنوات و أسبوع و 6 أيام    
    • 4)
      قناص الثعالب كنت اتمنا من كاتب المقال ان يكون منصف وان يضع النقاط على الحروف بدون ان يكيل بمكيالين هل ابناء تعز هم من قامو بلاعتداء على الجيش أو الأمن ام انهم بعد المحرقة اتجهة بعض الناس الشرفاء من ابناء المحافضة للدفاع عن المدينة بعد ان شاهدو تلك المناظر المفجعة وانا احيهم على ذالك وادعو الله ان ينصرهم ويثبت اقدامهم فهم في ميدان الدفاع عن المال والعرض ولهم كل التحية من كل تعزي عزيز حر ليس مأجور بثمن بخس من بقايا فتات النظام القاتل
      6 سنوات و أسبوع و 5 أيام    
    • 5) » الأخ التعزي الثاير المحترم
      Taizi الأخ التعزي الثاير أرجو منك أن تراجع تعليقاتك من ناحية الاملاء يا أخي فاسم تعز الذي تحمله يجب أن يكون مثالا للعلم وقدوه في الثقافه والله ياخي أنا تعزي مثلك وأكره النظام لكنك أخي في كل مره تكتب تعليق ذبحت سيبيويه عشر مرات والحل إما أن تغير اسمك أو تاخذ كورس مكثف في الاملاء ..عاشت تعز عاشت اليمن
      6 سنوات و أسبوع و 5 أيام    
    • 6) » hjr hاتق الله
      يماني يا جما ياجمال اتق الله انت من ابناء تعز من الشباب الحالمين والمثقفين مكانك ولاصحيت صحيت الامه وانت مكانك نصدق قناة سبا والعقيق باجمال اتق الله انتصر للمظلومين ياجمال من الذي يقصف بالمدافع والصورايخ طول اليوم
      ياجمل الشعب له 9 شهور وهويهتف سلميه سلميه ياجمال كيف شا تواجه الله وقد صمت على قتل الابريا ياجمال لاتصدقني اناعبده الجندي انزل الى الساحه انتصر لشعبك احسن لك امااحنا احنا شانهرب بالأ خير ونفلتكم لوحدكم ياجمال احنا معانا ظمانات خليجيه اما انت مابوش معك حاقه
      6 سنوات و أسبوع و 5 أيام    
    • 7)
      Taizi الموضوع فيه شي من الوضوح وشي غامض اول من يقوم بتدمير تعز هم معرفون والناس ليس اغبياء هناك اعتداء يااخي جمال على مدينة تعز بسبب موقف ابنائها القوى مع االثورة وليس رد على المقاومة التي تدافع عن المدينة افرض ان المدافعين عن المدنيين كانو غير متواجدين هل النظام لن يستخدم العنف والقوة ضدهم انا اعتقد انه سوف يرتكب مجازر بشعة اكثر من ماشاهدنه وسيتم ملاحقة الشباب الى البيوت واعتقالهم نسئل من الله ان يبعد عن مدينتنا العزيزة على قلوبنا كل شر ومكروه
      6 سنوات و أسبوع و 4 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية