د: حسين عبدالقادر هرهره
ماذا خسر اليمنيون باغتيال الرئيس ألحمدي؟
د: حسين عبدالقادر هرهره
نشر منذ : 6 سنوات و 4 أيام | الثلاثاء 18 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:06 م

نحن نؤمن بقضاء الله ولا نعترض عليه، ونعلم أن الرئيس ألحمدي رحمه الله قد كتب الله له الشهادة لحكمة يعلمها هو، ولكن من خلال سيرته وانجازاته خلال فترة قصيرة جدا ومن خلال أخلاقه وأمانته وإحساسه بالمسؤولية تجاه شعبه في اليمن كلها أحببت أن نستشرف المستقبل لو ان الله كتب لهذا الرجل حياة أطول، فماذا كانت الصورة في المحافظات الشمالية؟ وماذا كنت الصورة في المحافظات الجنوبية؟ وكيف كانت صورة الوحدة في ظل مجموعة حاكمة متنافرة في الجنوب ومتنافرة في الشمال؟ وما هو موقف دول الجوار مما سيحدث لليمن من تغيرات جذرية؟ وما هي السيناريوهات المحتملة داخليا وخارجيا بوجود قيادة وطنية يمنية ؟

لاشك أننا أمام إجابات غاية في الخطورة، وهذه المجموعة التي امتدت يدها باغتياله لم تكن لديها ذرة من الوطنية ولا الخوف من الله، بل نفذت هذه المؤامرة بناء على مصالح شخصية ضيقة أهمها الوصول إلى الحكم وبقاء سيطرتها على موارد الدولة اليمنية وتحالفت مع جهات خارجية يهمها كثيرا ان تظل اليمن حبيسة الجهل والفقر والمرض.

إن الصورة الواضحة أمامنا هي ان الشهيد إبراهيم ألحمدي وجد أن التخلص من التبعية الإقليمية يحتم عليه إيقاف نزيف الدم بين شمال اليمن وجنوبه لان كلا الدولتين تستند إلى حلفاء خارجيين لعدم قدرتهما الاقتصادية على الصمود في هذه الحرب ضد بعضهما ولان هذه الخلافات لأتسمح للدولتين أن تعيدا ترتيب البيت اليمني من الداخل، وان الدول الخارجية الداعمة يهمها بقاء مشكلات اليمن مستمرة لأسباب عديدة أهمها إبقاء الدولتين تحت سيطرتهما وتعتمدان عليهما في الدعم ضد بعضهما لهذا سعى الرئيس الحمدي الى لم شمل البيت اليمني حتى يقفل أبواب الفتنة التي تشعل نارها دول خارجية لا يهمها مصلحة الشعب اليمني.

يقول محمد الحمدي الشقيق الأكبر للرئيس الحمدي :( أول صداقة بين إبراهيم وسالم ربيع كانت في قمة بالجزائر “ قمة الرؤساء العرب “ وكان كرسي إبراهيم وكرسي سالم ربيع بجانب بعض مرتبين حسب الحروف الأبجدية وبعد أن عقدت الجلسة الأولى كان هناك بين الجلستين استراحة فقام الرؤساء كلهم إلا إبراهيم وسالم ربيع لم يخرجوا فألتفت إبراهيم إلى سالم فقال له يا سالم الأغنياء وأصحاب البترول خرجوا يتفسحوا في الاستراحة ونحن الفقراء جالسين نتقاتل بيننا البين قوم نشرب حاجة سواء، وهذه بداية الصداقة ووافق سالم ربيع وشربوا ألشاهي الاثنين وكان إبراهيم لبقاً وكان يقنع بكلامه الآخرين وإذا تحدث مع المخاطب له لا يملك إلا أن يسمع له ولم يتم المجلس إلا وهم متوافقين وقال إبراهيم لسالم، لماذا لم نتفق ونصلح بلدنا وما كمل الكلام إلا وقام سالم ربيع ويبوس إبراهيم واتفقوا على هذه الصداقة وتبادلت الزيارات بمقرات الإقامة بالجزائر واتفقوا على أول اجتماع لهم في قعطبة،  وهذا الاجتماع كان بداية الخير لليمن الذي تم به إيقاف القتال وكان الأساس في قمة الجزائر)، لذا كان الرئيس الشهيد يعلم أن اليمن لا يمكن لها أن تتقدم مادامت الحروب مشتعلة في الحدود بين اليمنيين، فلا اقتصاد ولا تعليم ولا صحة ولا بنية تحتية ولا تخطيط لأي شيء لان الدولة في حرب مستمرة والانكى من ذلك أن طرفي النزاع سيستمرأ في التبعية للخارج، لذلك كان عليه أن يبدأ بإيقاف النزاع مع الجنوب وتوحيد الدولة حتى يقفل الملف بالكامل، ويعلم الجميع كيف تمت الاجتماعات السرية بين الجانبين والتي حضرها الغشمي وكانت سببا في اغتيال الحمدي.

ولكن لنلقي نظرة ونتساءل ما هي تصورات الوضع لو تمت هذه الخطوة، ولاشك عندي أن تحقيق هذه الخطوة كانت سوف تعيد ترتيب الأوضاع في اليمن كلها وأول هذه النتائج ما يلي:

1.  تراجع المد القبلي لصالح المد الوطني وإعادة القبيلة الى وضعها الطبيعي بحيث لا يسمح لها بتسيير الدولة وإنما تنصاع لها وتبقى تحت القانون ولا تتجرأ عليه، لهذا لاشك أن الجانب القبلي لعب دورا قويا في إزاحة الحمدي من الصورة حتى تبقى الأوضاع كما هي عليه اليوم،يقول شقيق الرئيس الحمدي : (حتى القبائل تغير سلوكهم بدليل أنهم في أيام إبراهيم وبالسنة الأخيرة من حكمه كانت القبائل من أرحب ونهم والجوف ومن حاشد ومن خولان يبيعون أسلحتهم للحكومة من أجل أن يعودوا ويزرعوا بلادهم ويشتروا حراثات ومضخات لضخ المياه، وتفاعل الناس حتى كانوا يأتون إلى عندي يقولون لي إذهب لإبراهيم وكنت لما أذهب إليه كان يفرح ويقول الآلي الذي يبيعونه بالسوق ب ـ75 ألف تشتريه الدولة منهم بـــ 150 ألف والبندق الذي يبيعونه بـ15 نأخذه بـــــ30 ألف و هكذا وكان الناس كلهم يسلمون أسلحتهم للدولة وهذا شيء معروف.وبعد اغتيال إبراهيم عادوا يشترون السلاح من جديد وأصيب الوطن كله بنكسة) .

2.  إن الأوضاع في الجنوب كانت سوف تأخذ مسارا مختلفا لان الصراع الدموي الذي نشب بين أجنحة الحزب الحاكم وكان ضحيته الرئيس سالم ربيع علي كان سببه اغتيال الحمدي، وأيضا كان ضحيته من الشمال مقتل احمد حسين الغشمي انتقاما للحمدي، وكان ذلك كله لن يحدث، وهناك أمر في غاية الأهمية وهو ان التطرف في الفكر الاشتراكي الذي اختطه الرفاق في الجنوب ودمر الجنوب وشرد أهلها كان الاندماج في دولة واحدة سوف يؤدي الى تراجع هذه الحدة بشكل كبير ويؤدي الى إعادة النظر في هذا الفكر بسبب توازن القوى داخل الدولة الجديدة، كما ان الوحدة كانت سوف تتحقق باكرا لليمنيين وكانت كثير من المشاكل السياسية والفكرية سيتم حلها داخل البيت اليمني ولن يسمح للخارج أن يؤثر على الأوضاع الداخلية لليمن.

3.  إن الأحداث التي عانت منها الجنوب والانقلابات الداخلية بين أطراف الحزب الحاكم وصولا الى كارثة عام 86م التي أنهكت الدولة الجنوبية وجعلتها تستنجد بالوحدة بسبب سقوط الحليف الخارجي والخوف من الانهيار الاقتصادي وما أدى إليه من تنازلات جنوبية بدون أي اشتراطات لحفظ حقوق أبناء الجنوب وبسببها تغول الرئيس صالح وعبث بمقدرات الجنوبيين واعتبر مساحة الجنوب كلها ملكا له ولعائلته يقطع فيها بما يريد ويمنع ما يريد، كل ذلك لم يكن ليحدث لو تحققت وحدة اليمن عام 1977م.

4.  إن الأمانة والوطنية التي تميز بها الشهيد الحمدي كانت سوف تؤدي الى توظيف المال في موقعه الصحيح وكانت اليمن سوف تشهد ازدهارا اقتصاديا يجعلها تستغني عن اي دعم خارجي مشروط يعبث بآمال الشعب اليمني كما يحدث اليوم، كما ان الفساد كان سينخفض كثيرا بسبب وجود الكادر الجنوبي المتشدد بالإضافة الى وجود إدارة حكومية برئاسة رجل وطني سيكون لها آثار ايجابية على اقتصاد الدولة اليمنية، وقد تأثرت كثيرا حتى دمعت عيناي من أمانة هذا الرجل الذي كان اغتياله كارثة حقيقية تعذبنا بسببها 33 عاما واليكم ما ذكرته شقيقة الشهيد عن أمانته لتعلموا إن الذين اغتالوا إبراهيم الحمدي إنما اغتالوا آمال الشعب اليمني كله، تقول شقيقته صفية( أتذكر يوما كانت زوجته مسافرة وذهبت أقيم معه في البيت وكانت هناك غرفة طلب عدم تركها مفتوحة وإغلاقها وأعطاني المفتاح فتعجبت من هذا الاهتمام بإغلاق الغرفة وأثار ذلك فضولي، ففتحت الغرفة ودخلتها فوجدت شنطة كبيرة مليئة بالمال وأغلقتها وبعد ساعتين جاء إبراهيم رحمه الله وأخذ المفتاح وبعد ساعتين استدعاني ولم أجد الشنطة فقلت له أين الشنطة ؟ قال لي أية شنطة ؟ قلت له كانت هنا ومليئة بالأموال فأراني ورقة كانت سند بتحويل تلك الأموال إلى خزينة الدولة وقلت له هذه الأموال خاصة بك لما لم تتركها ربما نحتاج لها؟ قال وما المناسبة ؟قلت المناسبة أنها جت باسمك قال لما لم تهدى لشخص آخر؟ لو لم أكن رئيسا لما أهديت لي هذه الأموال وهي ملك الشعب.. هل تريدين أن أسرق مال الشعب؟ قلت له أعوذ بالله) تصوروا معي وقارنوا بين هذا الرجل وما يحدث لليمن اليوم وكيف يبيعون الغاز ب 3 دولارات وسعره في الأسواق العالمية ب 10 دولارات، فعلا لقد اغتيل الرجل من اجل نهب ثروات اليمن والفارق بينهم وبين هذا الرجل مابين الثرى والثريا.

5.  لقد عانى أبناء اليمن في الاغتراب كثيرا بسبب أوضاع بلدهم ولو وجدت الدولة الوطنية التي كنا نحلم بها لما اضطر كثيرا من أبناء اليمن الى الخروج والاغتراب، وكانت الأوضاع الاجتماعية لأبناء الشطرين سوف تتغير تغيرا جذريا في الجانب الايجابي، كما ان رجال الأعمال اليمنيين كانوا سيجدوا الأمان الكامل لاستثماراتهم، فقد عانوا كثيرا من الحكم الشمولي في الجنوب ومن الفساد المدمر في الشمال ، فدولة الجنوب نتيجة قلة العقل كانت تعتبر هؤلاء المستثمرين برجوازيين ويجب ضربهم بيد من حديد وتأميم ممتلكاتهم، وفي الشمال شلة حرامية أكلت الأخضر واليابس ومن جاء بأمواله ليستثمرها يطلب من الله العوض، فلا محاكم ولا شرطة ولا وزير ولا احد يمكن أن ينقذ هذا المسكين من هذه الورطة لأننا نعيش كما قالت توكل كرمان في دولة تحكمها عصابة كلهم حرامية، وأعود لأقول (لو) أراد الله لهذا الرجل ان يعيش لتغيرت الأحوال وما وجدنا أموال اليمنيين الضخمة تستثمر في الشرق والغرب واليمن محرومة منها وهي في اشد الحاجة إليها، ولكنه الفساد الذي يضرب أركان الدولة وجعل سمعة بلدنا في الحضيض وأصبح اليمني يسير منكس الرأس لا قيمة له بين شعوب العالم فعنواننا أننا أبناء دولة فاسدة وترتيبنا في قائمة الفساد في المقدمة بين افسد دول العالم ومع الأسف نسمع هؤلاء المطبلين والمزمرين للنظام يتحدثون عن الديمقراطية والحرية والانجازات.

6.  أما العلاقات الإقليمية فهذا شأن آخر فالأمور كانت سوف تنحى منحا مختلفا وهناك قضايا حدثت وتنازلات اكتشفت من اجل مصالح شخصية فقط وليس من اجل اليمن فالاتفاقيات كانت واضحة وحقوق اليمن كانت ثابتة ولكنها الأيادي الآثمة التي وقعت وبصمت واستلمت وخانت الأمانة وسوف تكشف ثورة الشعب اليمني كثيرا من الأمور المخفية التي أضاعت حقوقنا وما كانت لتحدث لو أن اليمن يحكمه الوطنيين الأحرار، ولعل هذا الملف كان من أهم الملفات التي كانت سببا مباشرا لاغتيال الرئيس الحمدي .

أخيرا وليس أخرا فأنني لا أستطيع أن أوفي الرجل قدره ولكنها عجالة اوحتها لي حسرتي على فقدان هذه الهامة الوطنية الكبرى التي بصمت على قلوب اليمنيين وظل ذكرها يحفر في قلوبنا ويستثير مشاعرنا ضد من تلطخت أياديهم بدماء الشهيد إبراهيم الحمدي والتي أحرقت قلوبنا كما أحرقت قلوب أسرته وأقاربه وأوقفت عجلة البناء والتقدم في بلادنا زمنا طويلا وأضاعت أعمارنا ونحن نلهث في حلقة مفرغة من الفساد والانحراف، ولكننا اليوم نعيد للرجل قدره ونعترف بفضله وسوف يظل رمزا وطنيا شامخا في سماء اليمن، ونستلهم من ذكراه مسيرتنا لتحرير بلدنا من الظلم والعبودية والاستبداد وحكم الفرد والعائلة وسوف نعيد بناء اليمن من جديد وفاءً لدماء الشهداء الأحرار الذين حلموا ببناء يمن لكل اليمنيين، والله من وراء القصد.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 22
    • 1) » الروح الملهمة
      أمين حزام القادة في كل زمان ومكان هم الملهمون لمن ورائهم والشهيد العظيم الحمدي كان يمثل هذا الالهام بكل ابعاده فالفترة القصيرة لحكمة والصدى الايجابي الكبير المصاحب لتك المده يجعلنا نجزم ان اليمن كانت ستتحول الى معجزة اقتصادية وعلمية على غرار ما صارت الية الامور في ماليزيا تماما في عهد ابنها البار مهاتير محمد , مع العلم ان الصفات التي اتصف بها خالد الذكر الحمدي اقوى بمراحل مما يتصف بها العظيم مهاتير محمد وانت عزيزي القارئ الكريم تخيل مدى النجاح الذي كنا سنتوصل اليه في ضل قائد ملهم كابراهيم الحمدي وخاصة والشعب اليمني يتميز بالمثابرة والنباهه فهذا الشعب العظيم ناجح في كل بقاع الارض الا داخل الوطن لان العصابة المغفلة محدودة الفكر والروءا لم تترك له خيارات الابداع وتعبيد طريقة للوصل الية بل على العكس جعلت الياس من النجاح هو الصفة الملازمة لكل من لديه شئ من الطوح والابداع وذلك بقتل الروح الملهمة !
      6 سنوات و 4 أيام 2    
    • 2) » لم يخسروا شي بل كسبوا
      الكندي الحضرمي لم يخسر اليمنيون شي باغتيال الحمدي بل انهم كسبوا شيوخ قبائلهم على قيد الحياه ولم تطالهم ايادي لواء العمالقه الذي اسسه الحمدي لغرض خبيث على غرار مليشيات الحزب الاشتراكي في جنوب البلاد لقمع وسحل رجال القبائل وشيوخهم بل ان الحمدي قد باشر في اعتقال شيوخ القبائل ولكن قدرة الله اقوى من كل المفسدين فمات ارذل موته وهو مع عاهرتين فرنسيتين وذلك خزي له في الدنيا وعند الله الحساب
      6 سنوات و 4 أيام 3   
    • 3) » كلام جميل فات أوانه
      هارون بذل الكاتب جهدا عن شيئ لم يعد في الامكان تحقيقه. وأصبح في خبر كان.. ولاشك ان الحمدي كان فلتة تاريحية ولكن يجب التركيز على ماهو مطلوب اليوم.. فالشعب يواجه ظلما فظيعا.. والناس اصبحت تشكو من كل شيء.فجدير بالكاتب العزيز ان يركز عل متطلبات المرحلة.. ولكم في توكل كرمان قدوة التي ما كلت ولاملت من فضح النظام الفاسد وتسعى بكل ما أوتيت من قوةلفضحه بين العالمين . فعلى خطاها سيروا الى الأمام ولاتنظر الى الخلف الا للعبرة والحذر من تكرار أخطاء الماضي .
      6 سنوات و 4 أيام 2   
    • 4) » بل خسرت اليمن اشياء كثيرة
      محمد اليافعي التعليق رقم 2 لو ان احد شيوخ القبائل سلب منك حقوقك ولم تجد من ينصفك كنت ساعتها ستعرف ان القبيلة لايمكن ان تكون بديل للدولة والنظام مع اننا نعتز بتاريخنا وقبائلنا ولكن القبائل هي مرحلة تاريخية ولايمكن ان نعيد عجلة التاريخ الى الوراء ونحن لانفرط بشيوخ قبائلنا ولكن يجب ان يكونوا في موقعهم الطبيعي وليس فوق القانون والنظام وان تمتلك القبائل الاسلحة الثقيلة وان تنتشر الثارات بينها ولايصبح للنظام اي دور في حياتها
      6 سنوات و 4 أيام 1    
    • 5) » كل مصايب اليمن من سنحان وال لحمر والمشترك والاصلاح
      جبل اللة يرحمة اما الجنوب اما الجنوب دخل الوحدة بحب ووطنية ونية صاقة وليسى مثل ما تقولن هروب من ازمة اقتصادية فشمال لم يكن غني حتى ورواتب موضيفة وشيوخة تدفع من الخارج ولاتنسو ان مسول خليجي زار الجنوب قبل الوحدة بشهرين وعرض على الجنوب شيك مفتوح وعدبدخول مجلس التعاون مقابل ان لايمعمل الجنوب الوحدة مع الشمال ولكن البيض رفض واختارالوحدة وهذا الذي يعانية الجنوبيين بسب حبهم للوحدة وثقتهم في الشماليين وتلسيمهم كلشي واليوم يدفعون الثمن باهض بعدغدر الشماليين بالوحدة ودستورها واتفاقياتة واللغى وهدم كل ما قامت علية الوحدة وفرض حكم اليمن المشيخي القبلي الفوضي الفاسدوعند ما رفض الجنوبيين ذالك تم اغتيال 150جنوبي من شركا الوحدةواعتكف البيض بعدقتل اصحابة ولم يقبض على قاتل واحس انة مستهدف فما وجدو طريقة لفرض باطلهم الااعلان الحرب على الجنوب واحتلالة في 94 الى اليوم والجنوب محتل حسب جميع التعاريف القانونية
      6 سنوات و 4 أيام 1   
    • 6) » الإعتراف بأخطائنا التاريخية مهم
      أنغام اليمن من الواضح أن العديد من المعلقين يرون بأن الحديث عن ما خسرته اليمن من إغتيال الشهيد البطل الحمدي ليس بالأمر المهم، غير أنه في غاية الأهمية فيجب علينا التعلم من التاريخ لصنع يمن حضاري وقادر على إستيعاب شعبه دون اللجوء لأي قوى خارجيه. اليمن لم و لن يستقيد شيء من القبليةإلا إذا كانت تحت السيطرة الكاملة للدولة والنظام والقانون. لم يفت أوان الشهيد البطل إبراهيم الحمدي ولكن فات أوان القبلية في اليمن كفاكم تخلف وأنظروا أين أصبح العالم من حولنا لقد أصبح اليمن أفقر من الدول الأفريقية من وراء تخلفنا وتمسكنا بمبادئ قبلية ليس لها أي صلة بحضارتنا أو ديننا الإسلامي الذي يحث على السلم و العلم و التسلح بالإيمان والتعليم. أما عن الجنوب فيجب على من يسمون أنفسهم "بالجنوبيون" أن يستيقظوا من غفلتهم فاليمن يمن واحد منذ عصور ولا يمكن تفريق اليمن فالضحية هنا هو الشعب اليمني بشماله وجنوبه وشرقه وغربه!
      6 سنوات و 4 أيام    
    • 7) » ملاحظات
      سامي يعيش نشكر كاتبنا على ما ضربته أنامله في عجالة وكما نوه لذلك. أثناء قراءتي للمقال بتمعن دونت ثلاث ملاحظات هي: علاقة المرحوم بالقبيلة، وقضية اغتيال الشهيد سالم ربيع واغتيال الغشمي وأخيرا اقتراح الكاتب حول إعادة قدر الرجل.
      نظرا لعدم توفر مساحة في التعليق على تلك الملاحظات، فاني سأكتب عن كل منها في مداخلة مستقلة.
      فيما يتعلق بعلاقة الشهيد الحمدي بالقبيلة، فاستطيع القول انه لم يكن في يوم من الأيام ضد القبيلة بل انه كان ضد شيء واحد فقط اسمه "الفساد بأشكاله". دليلي على ذلك أن مفاصل الدولة كانت بأيدي شخصيات مما يسمى بالقبيلة. خذ مثلا الغشمي المنتمي إلى قبيلة همدان، الضباط من سنحان وفي مقدمتهم علي صالح وأخيه وعلي محسن وآخرين. أضف إلى ذلك أن علاقته بمشائخ القبائل كانت ودية وحميمة حتى مع من كان مختلف معهم وفي مقدمتهم الشيخ عبدالله الأحمر حيث كان الشهيد يذهب إلى بيته في مدينة خمر. يتبع ا نشاء الله.
      6 سنوات و 4 أيام    
    • 8) » الحقيقه لم يكون عدو المشايخ بل عدوالاشتراكيه
      سالم سعيد من يقول ان الحمدي كان يريد التخلص من المشائخ على غرار ماحدث في الجنوب فهو غلطان..الراجل كان يريد ان يساعد سالمين في التخلص من السوفييت والاشتراكيين في عدن فعرفوا فتغدوبهم قبل ان يتعشون بهم .وماكان الغشمي وعلي عبدالله الاعملا للكي جي بي وضحوبالغشمي لخلق المبرر لقتل سالمين.بعدها فرجت لعبدالفتاح لتأسيس حزبه .لوبقي الحمدي وسالمين لن يرى حزب فتاح النور.
      6 سنوات و 4 أيام    
    • 9) » المشايخ وعفاش سبب دماراليمن
      ابو الهول المعلق رقم اثنين تبا لك وللمشائخ الفاسدين الخونه هم سبب ويلات اليمن وتخلفه وما قامت الثوره الان الا من اجل ما كان يريده الحمدي قبل 37 سنه وتبعه البيض في 94 واليوم لا شيخ بعد اليوم فوق القانون المشائخ الفاسدين يستلمون من مائة مرتب والجامعيين بدون راتب الحمدي لوبقي لكانت اليمن دوله عظمى ولكن المشائخ الخونه والعملاء الذي انقطعت لقمتهم اغتالوه واغتالوا اليمن معه ومعهم ابن عفاش الصعلوك قليل التربيه جابوه للكرسي على شان يعملوا ما يريدوا ولكن الله رد كيدهم الى نحورهم .
      6 سنوات و 4 أيام    
    • 10) » فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ
      مراقب الى المعلق رقم
      6 سنوات و 4 أيام    
    • 11) » اللهم ولي علينا كل من يخافك ويرحمنا
      محب الخير لليمن والله الذي لا إله إلا هو يخبرني أحد كبار السن من الجنوب عن صديق له شمالي بأنه أخبره أنه كان يعيش خارج اليمن قبل الحمدي ه ثم انتقال إلى اليمن في زمن الحمدي وكان عليه ديون كثيرة ولكنه بفضل الله ثم قياة الحمدي رحمه الله الحكيمة للبلاد لم يلبت سوى سنتين في اليمن وقضى دينه واشترى بيت له

      وآخر يقول بأنه رأى الحمدي يحمل أكياس الطعام الثقيلة مع الشعب يوزعها بينهم كان يوزع الطعام على المساكين بنفسه مع الجنود

      حتى جاء من بعده وعلموا فينا عمائل لم يعملها اليهود

      سيرة الحمدي بيضاء ولكن سودها ( السرق ) الذين فضحهم الله في هذه الأيام والحمد لله رب العالمين
      6 سنوات و 3 أيام    
    • 12) » مقترح بتسمية الجمعة القادمة: جمعة لا ضمانات ولا حصانات للقتلة .. أرجو النشر للنقاش
      مقترح بتسمية الجمعة القادمة: جمعة لا ضمانات ولا حصانات للقتلة .. أرجو النشر للنقاش مقترح بتسمية الجمعة القادمة: جمعة لا ضمانات ولا حصانات للقتلة .. أرجو النشر للنقاش
      6 سنوات و 3 أيام    
    • 13) » كل مصايب الجنوب من الشمال من عبد الفتاح الى علي جرعةالى تعليق 6
      جبل يا انغام تقولين اليمن واحدوتنكرين ان الجنوب كان دولةقبل 90والى متى تريدين الجنوب وشعبة يكون ضحية للشمال ان الضحية الجنوب وشعبةمن 67الى اليوم وهواضحيةلكم 44عام ما للجنوبي كلمة في مصيرةولاشاف الجنوب وشعبةمن الشمال كل هذة المدة الاكل بلاوشر ودمار وفساد من ظلم الشوعية الى الوحدةالى الشرعيةوالفسادوالرشوة والثارت والقتل والحروب الداخلية والجرعات والحكم القبلي والقاعدةوانصار الشريعةوبيع الارض والعرض والمخدرات والقات وبيع المواردالاقتصاديةالسياديةبرشاوي المينا والسمك والذهب والغازوكم عدكل هذا من الشماليين فعلوة بالجنوب والجنوبيين ماذا تريدين اكثر من هذا اما تريدين ان تقنعينا ان هذا وحدة ودين
      6 سنوات و 3 أيام    
    • 14) » رد على التعليق رقم 2
      الطائر المهاجرأبو نوف أيها الغبي لا تهرف بما لا تعرف وخلي المشائخ اللذين هم سبب الجهل والبلاء في اليمن ينفعوك
      وبعدين من أنت حتى تتكلم عن الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي تلك الهامة الوطنية الشماء التي لم تستطيع أنت وأسيادك محوها من ذاكرة الشعب اليمني جنوبيين قبل الشماليين على مدى ما يقارب من 35 عام
      أما فيما يخص الفرنسيتين فاسأل أسيادك من أين أتوا بهن
      الأعزاء مأرب برس الرجاء النشر إحتراما لحق الرد
      6 سنوات 1    
    • 15) » رد على التعليق رقم 2
      الطائر المهاجرأبو نوف أيها الغبي لا تهرف بما لا تعرف وخلي المشايخ اللذين هم سبب البلاء والجهل في اليمن ينفعوك
      ثم من أنت حتى تتكلم عن الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي تلك الهامة الشماءالتي لم تستطيع أنت واسيادك محوها من ذاكرة الشعب اليمني حنوبيين قبل الشماليين لمدة 35 عام
      أما فيما يخص الفرنسيتين فاسأل أسيادك من أين أتوا بهما
      الأعزاء مأرب برس أرجوا النشر أحتراما لحق الرد
      6 سنوات    
    • 16) » كبير يا دكتور حسين
      الطائر المهاجرأبو نوف لا فوض فوك ولا تحرمنا جديدك يا دكتور
      6 سنوات    
    • 17) » شكرا
      نجيب القباطي شكرا لكاتب المقال وجزاك الله خيرا, ولك من يتصور ان ذكر الحمدي يوخر التقدم في اليمن فهو غلطان ان لم نتعلم التاريخ وصوابه واخطاءه فلن نبني دولة نظام وقانون فيه العدل والمساواه..ان تفحصنا لاخطاء المضى والعمل على تجنبه وعمل الحلول والعلاج له لن ولن نبني دوله .فتصحيح الاخطاء هذا والعمل نحو الصح بضمير هذا هو الحل ..
      5 سنوات و 11 شهراً و 30 يوماً    
    • 18) » شكرا
      نجيب القباطي شكرا لكاتب المقال وجزاك الله خيرا, ولك من يتصور ان ذكر الحمدي يوخر التقدم في اليمن فهو غلطان ان لم نتعلم التاريخ وصوابه واخطاءه فلن نبني دولة نظام وقانون فيه العدل والمساواه..ان تفحصنا لاخطاء المضى والعمل على تجنبه وعمل الحلول والعلاج له لن ولن نبني دوله .فتصحيح الاخطاء هذا والعمل نحو الصح بضمير هذا هو الحل ..
      5 سنوات و 11 شهراً و 30 يوماً    
    • 19) » إلى المعلق رقم 2
      ف فض الله فاك وشل يمينك ، كذبت وكذب أمثالك ياعبد المشائخ وتنبل السلطان . يبدو من تعليقك أنك لست سوى خادم مهمته لاتزيد على أن تصب القهوة لزوار سيدك الشيخ تتطاول على من لاتسوى حتى شراك نعله ، قبحك الله وقبح من سار في فلكك ، أسأل الله أن لايغفر لك شهادتك الزور في رمي المؤمنيين بالزنا وإنها لكبيرة ستحاسب أنت ومن لفقها أمام الله إن شاء الله يوم لا ملك إلا ملك الله وليس مشائخك . شخت كلبة في فمك يادنئ .
      5 سنوات و 11 شهراً و 30 يوماً 1    
    • 20) » لك الله يايمن
      عربى يحترق فض فوك يارقم 2 ومن شابهك الحمدى هو من خيار خيار من انجبته العروبه وليس اليمن وياتى عندى بعد عبدالناصر مباشره ان لم يكن فى بنفس القدر والمستوى .
      5 سنوات و 11 شهراً و 28 يوماً    
    • 21) » لك الله يايمن
      عربى يحترق اى جنوب واى شمال غبى من يقول ذلك اعداء اليمن فقط هم من يرى اليمن يمنين .
      5 سنوات و 11 شهراً و 28 يوماً    
    • 22) » ياهل من اين اتت هذه الشنطه
      ابوقطيم كلم العاقل بملايليق فأن صدق العاقل فلا عقل له.أخونا سرد لنا قصه من واقع الخيال تشبه قصص الاطفال.قوله ان اخت الحمدي حدثته انها وجدت شنطه في غرفةً لايمكن فتحها الابوجود الحمدي وانها من باب الفضول فتحتها اثنى غياب زوجة الحمدي ووجدت فيها مالاً كثير وبعد عودت الحمدي من مشوار له لم تجد الشنطه وعند سوالها له خرج إصال أيداعها في البنك لاأنها تعتبر ملك الشعب وهي جائته هديه يهل ترى ممن من كبار التجار أو من كبريات الدول وهل يصدق هذا الكلام ان رئيس الجمهوريه ذهب بمفرده إلى البنك لتسليم الشنطه واخذ إصال بذالك أجل خائف ان مؤظف البنك يجحده.ياكبرها من كذبه يادكتور هرهره نقص عليك التعبير حتى قلت كلام لايصدقه المجنون قبل العاقل بل حكايات اطفال حتى النوم.
      5 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً 1   
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية