عبدالناصر المودع
تهنئة ونصيحة لتوكل
عبدالناصر المودع
نشر منذ : 6 سنوات و شهرين و 8 أيام | الجمعة 07 أكتوبر-تشرين الأول 2011 08:08 م

سعدت كثيرا بفوز الناشطة توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام، وأحسست بالفخر أن تكون مواطنة يمنية هي أول امرأة عربية تفوز بهذه الجائزة. من وجهة نظري فإن توكل تستحق هذه الجائزة كناشطة حقوقية أكثر منها ناشطة سياسية، فتوكل كرمان ومواقفها الصلبة بالدفاع عن الحقوق والحريات، منذ أن بدأت بتنظيم الوقفات الاحتجاجية الأسبوعية أمام مجلس الوزراء للدفاع عن الحقوق والحريات، وتبنيها الرائع لقضية مهجري الجعاشن، ودورها الطليعي في إشعال فتيل الثورة في اليمن. جميع هذه المواقف تجعلها تستحق هذه الجائزة بجدارة.

على اليمنيين جميعا أن يفخروا بهذا التكريم، وخاصة المثقفين والناشطين الحقوقيين والسياسيين، والذي لن يروق للبعض منهم هذا التكريم، فبدافع الغيرة والحسد أو الاختلاف السياسي، سيقوم هذا البعض بالتشكيك بأحقيتها بالفوز أو بأهمية الجائزة نفسها، حين سيتم التشكيك في أهداف ومرامي الجائزة ومن يقف ورائها.

مبروك توكل هذه الجائزة، والتي هي إلى جانب كونها تكريم هي أيضا مسئولية، فعليك أن لا تنسي بأن هذه جائزة للسلام، ولهذا فليكن خطابك وتحركاتك تصب في خدمة السلام والآمان الذي نحن في أمس الحاجة إليه اليوم في اليمن.

نصيحة أخيرة للأخت توكل، جدارتك بحمل الجائزة يعتمد على بقائك ناشطة حقوقية وليس ناشطة سياسية، فالسياسة تفسد كل شي جميل، وعليك أن تستثمري هذا الانجاز بالبقاء مدافعة صلبة عن الحقوق والحريات، وهو عمل يناسب الصفات التي عرفناك بها، وتبتعدي ما استطعت عن السياسة. فميدان السياسة يفرض على من يدخله أن يتخلى عن الكثير من المبادئ والقيم التي يؤمن بها، فيما ميدان الحقوق والحريات يتطلب الالتزام الكامل بالمبادئ والقيم.

لقد أكدت التجربة على أن الناشط الحقوقي حين يمارس السياسة يضطر أن يتخلى عن الكثير من قيمه وأخلاقه كي ينجح في عالم السياسة، وهو ما يفقده احترام الناس، أو أن يتمسك بمبادئه وقيمه وهو ما يصنع منه سياسيا فاشلا بامتياز.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1)
      فوزية الثورة هي المطالبة بالحقوق التي سلبها النظام
      6 سنوات و شهرين و 8 أيام    
    • 2) » نصيحة في غير محلها..!
      اليافعي التهنئة تدحض وتلغي(النصيحة)..لأنها أصلآ أتت من دورها العظيم في السياسة..وأي نشاط حقوقي لايؤثر.. ولايقدم أو يؤخر..الشعب كلة بلا حقوق وكم ستنشط العظيمة توكل كرمان..التي نكن لها كل الحب والتقدير..وخصوصآ نظرتها وإحساسها (بالقضية الجنوبية)..ومختلف قضايا اليمن..توكل كرمان هي أعظم وأكبر من مجرد قضية حقوقية أو وطنية..
      6 سنوات و شهرين و 8 أيام    
    • 3)
      عابر سبيل النصيحة ذهبية يا ليافعي الرجل يقصد الحقوق السياسية لكن ان تكون سياسية تتبع حزب سياسي فهذا هو المحظور.. بكل تاكيد بالضرورة ان تكون الحقوق المطالب بها سياسية و لكن ليس بالضرورة ان يكون الشخص سياسي.
      6 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 4) » الى عابر سبيل
      يمني كلامك مخيط بصميل يعني "عليك ان تسبح بكفاءة لكن لاتنزل بين الماء" ... طالب بالحقوق و من ابسط الحقوق ان تعبر عن ارأئك و افكار ... لكن اذا كانت ارأئك مطابقة لحزب فعليك التخلي عنها حتى لا يقال عنك انك حزبي "باستثناء حزب المؤتمر فيمكنك ان تقول اي شي لانه منزه من كل عيب وكل نقيصة و يقودة سادس الخلفاء الراشدين عفاش".
      6 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 5) » إلى السيد عبدالناصر المودع
      مغترب دائما النصيحة جيدة حتى وإن كانت في غير محلها. جيدة لأنها تصدر عن نفس نقية، وتبغي غرضا ساميا.
      لكن نصيحتك التي تشكر عليها لا يمكن أن تقبلها السيدة توكل كرمان، لأسباب كثيرة وليس هذا مجال سردها. لكن أشير لك إلى نموذج يمكن أن يقوم ب"القياس" بإقناعك. فلنقس أو لنقارن بين رئيسة ليبيريا ومساعدتها اللتان فازتا بنفس الجائزة فازت بها الأخت توكل، أليستا سياسيتان بامتياز، ونالتا نفس الجائزة؟ فلماذا يقتصر دور السيدة توكل على المطالبة بالحقوق التي لا ندري ما هي إن لم تكن حقوقا سياسية بامتياز؟
      ولا أدري لماذا تقوم أنت بدق أجراس الخطر من الشخص السياسي.
      السيدة توكل كرمان ناشطة حقوقية وناشطة سياسية بامتياز ولا غبار على ذلك أبدا.
      لن يخدم أحدا تقصير جناحيها، دعها تحلق في السماء التي تعرفها هي جيدا، وفاقت فيها كل الرجال.
      للسيدة توكل كرمان كل التحية، وكل الإعجاب، وكل الأمنيات الطيبة والتوفيق لمصحلة الشعب اليمني.
      6 سنوات و شهرين و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية