عبدالله بن عامر
الحرس والفرقة ... توازن القوة المُرعب ..
عبدالله بن عامر
نشر منذ : 6 سنوات و شهرين و 11 يوماً | الأربعاء 05 أكتوبر-تشرين الأول 2011 05:51 م

سلاحهم الكلاشنكوف الروسي الصنع ولديهم من الذخيرة ما قد يكفي لمواجهات لساعات وبالتأكيد ليس للمواجهات العنيفة أشد أنواع المواجهات العسكرية فتكاً وبجانبهم عربة وضع عليها رشاش قديم الصنع , ومن طريقة تحرك العربة تعرف لأول وهله كم هي قديمة وكم مرت عليها من الأعوام حتى دفعت بها الأقدار إلى أن تكون في هذا المكان وجوار العربة يتجمع عدد من الأفراد متسلحون بالبندقية ذلك السلاح الذي لم يعد مستخدماً إلا في المتاحف .

تلك العربة الغريبة الشكل تتحرك ببطئ شديد ومن صوتها يتضح لك أنها على مشارف الإنتهاء وأن مصيرها سيكون "معرض للتشليح وبيع الخردة" عما قريب وقبل أن تغادر المكان لا تنسى إلتقاط صوره تذكارية جوار هذا السلاح التاريخي الذي لم يعد مستخدماً في كل دول العالم إلا لمثل هذه الأغراض .

لا غرابة إننا في البوابة الجنوبية لساحة التغيير حيث ينتشر جنود الفرقة الأولى مدرع تلك الوحدة العسكرية التي أعلنت مبكراً تأييدها للثورة بل وحمايتها وهي الآن تنفذ ما تعهدت به من خلال حماية المعتصمين وعلى بعد أمتار من متارسها تقف القوة الجبارة لأسطورة الحرس الجمهوري يساندهم مجموعة من القناصة المحترفون والبلاطجة المسلحون بأحدث أنواع الأسلحة الشخصية والى جانبهم قوات من الأمن المركزي التي تتمركز في نفس المكان بعتادها الخارق وقوتها الضاربة فعندما تتجول فيهم تجد نفسك أمام معرض حديث للأسلحة منها الأمريكية الصنع ذات السرعة الفائقة والقادرة على تحديد الأهداف بدقة ورشاشات تطلق في الدقيقة مئات الطلقات ناهيك عن المدرعات والمصفحات التي لا تعلم من أين يدخل اليها الجندي ومن أين يخرج المهم أنك تتذكر حين تمعن النظر اليها أحد البرامج الفضائية في التسلح الحديث وأنت في هذا المعرض يشد إنتباهك جندي الحرس وهو مدجج بالسلاح فمن الرشاشة ذات الشكل العجيب والذي يبدو عليها الحداثة والفتك أيضاً والقنابل اليدوية الملفوفة على حزامه مع ذخائر وضعت بإحكام على بدلته العسكرية المُعدة أصلاً لمثل هذه الفتوحات والمعارك الخالدة .

ورغم القوة الهائلة والحشد العسكري في شارع الزبيري لهذه القوات الموالية للنظام إلا أنها لم تستطع خلال مواجهات الأسبوع الماضي التقدم ولو لخطوة واحدة الى الإمام حيث صمدت الأسلحة المهترئة التي بحوزة جنود الفرقة أمام سلاح الحرس الخارق وتمكنت رشاشات الفرقة التي أصبحت بحاجة الى صيانة عاجلة من حماية المعتصمين وأستطاعت أجساد أولئك الجنود من التصدي للقذائف الأمريكية الصنع والقنابل المدوية والآربي جي الذي صنع الدمار في تلك الأحياء وأثار الرعب في نفوس المواطنين ولولا إتفاق التهدئة لما تزحزت قوات الفرقة من شارع الزبيري قيد أنملة نحو الوراء .

مشهد :

في معركة الأحد الماضي بجولة كنتاكي شد إنتباهي حجم التلاحم بين المعتصمين وجنود الفرقة حتى أنه في إحدى المواجهات أصر المعتصمون على البقاء بجوار جنود الفرقة الذين كانوا يردون على مصدر إطلاق النار وكان الشباب يهتف " حيوا الفرقة حيوها " وهذا ما جعل جندي الفرقة يزداد حماساً وكأنه يتمنى أن ينطلق بنفسة كالصاروخ لينفجر في وجوه العائلة إرضاءً للمشجعين من الشعب الكادح .

في تلك اللحظات حاولت إستعارة أحد مكبرات الصوت وناديت بأن على جميع المعتصمين العودة الى خيامهم لأن المنطقة في كنتاكي أصبحت منطقة حرب ولكن دون فائدة فقد صمدت الصدور العارية الى جوار جنود الفرقة وسقط من الشباب والجنود ما سقط في ذلك اليوم الدموي .

شهادة :

يقول أحد جنود الحرس المشاركين في معركة كنتاكي " لقد كنا نستخدم السلاح الثقيل وأمطرنا مناطق الفرقة بالقذائف ولكن كنا نتفاجئ بهم وهم بجوارنا " ثم يتساءل عن سر قوة الفرقة " 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 9
    • 1) » الحق دائماً ينتصر
      جنود الفرقه وضباطها وكل الجنود من أبناء القوات المسلحة والأمن بمختلف تشكيلاته , ساندا ووقفوا مع الحق , ولا ننسى أن الفرقه لديها خبرة تراكمية في الحروب من خلال ست سنوات حرب ضروس في صعده وغيرها , بينما الحرس العائلي المدلل , زود بالسلاح ( نعم ) ولكنه لم يخض معارك بما تعنيه الكلمه من معنى أضافة أنهم يدافعون عن عائلة ويخشون الموت ويريدون مقابل مادي مقابل ما يقومون به ومعنويات أكثرهم مهزوزه لأنهم يعلمون علم اليقين بأن أغلبية الشعب يثور من أجلهم
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 2) » الحق دائماً ينتصر
      الحق دائماً ينتصر رغم كل القوة التي يمتلكها الباطل
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 3)
      الخرط عيب واخرط لك واخرط اخرط واسقنا الغيث يا الله
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 4)
      يمني فيلم هندي ....اوبس
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 5) » عاش جيش الثورة
      معتصم عاش جيش الثورة وفعلاً لقد أثبتوا أنهم رجال الله في الميادين وهم يحمون الشباب
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 6) » دروع بشرية, واشهدوا يا عالم.
      صح كلامك صح لولا إتفاق التهدئة(والدروع البشرية) لماتزحزت قوات الفرقة من شارع الزبيري قيد أنملة نحو الوراء انما لمسحت من الوجود. ولكن اذاعرف السبب بطل العجب , والسبب هو ان الفرقة كانت تحتمي بالمعتصمين وتستخدمهم كدروع بشرية بل وتقف خلفهم وهو ما شد انتباهك جيدا. ولكن مايشد انتباه العالم باسره هو حجم الاجرام والتدليس والكذب الذي تمارسوه عبر الزج بالشباب المغرر بهم واستخدامهم كدروع بشرية والمتاجرة بدمائهم على شاشة الجزيرة وسهيل لاستعطاف الرائ العام. ياحبيبي يا مسكين ياموهوم ياغارق في الاحلام والتمنيات الحرس الجمهوري مش عاجز عليك انت والخرقة مرقع حقك وانت تعرف تماماهذا وقاداتك كمان يعرفون ولو عارفين انكم ستحسموها بالقوة كان ما جلستوا 9 اشهر تكذبوا وتشتموا, وطبعا حتى القوة جربتوها لكن مافيش فايدة, انتم ياجبناء تراهنوا على دم الشباب فقط وعلى الكذب والمتاجرة بالدم والمناظر المرعبة عبر الشاشات وهذا هو رهانكم الخاسر بامتياز, على فكرة اشهدوا يا عالم الجماعة الغبية كانت تراهن على سقوط 30 الف قتيل من الشباب المعتصمين المغرر بهم كمادة دسمة لسهيل والجزيرة لغرض اسقاط النظام وسموها جولة النصر, لكن خيب الله ضنكم وقوبلتم بظبط النفس من قبل الجنود والاكتفاء بالدفاع عن النفس بل والانسحاب للوراء حفاظا على ارواح عشرات الالاف من الدروع البشرية حقكم يا مجرمين, هي هزيمة لكم وانتصار لضبط النفس الذي قوبلتم به بل وهزيمة اخلاقية لكم وجريمة وفضيحة انما تشويهاللحقائق تسمونها انتصارا. كفوا عن استخدام الدروع البشرية من مجاميع الشباب ومنازل المواطنين وقاتلوا كرجال وسترون, اسكا ورونا,وخذوا السلطة والقصر حتى باكر , اسكا ورونا مش قلتوا معكم عقيدة الاخونجيةالقتالية.الفقرتين الاخيرة من المقال الصحفي (مشهد وشهادة) الاولى تستوجب الشفقة(والله حرام انتم مساكين ومظلومين) والثانية تستوجب الضحك ( اهههههههههههه) .
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 7)
      عملا ء عفاش اجل كانو رجال الفرقة يضععون انس السعيدي درع بشري ويتخبؤن وراة عليك العنة ياكذاب ياعميل عفاش
      6 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 8)
      يمني يأخي الكريم هناك إراده قويه وإيمان راسخ أقوى من سلاح السفاح علي صالح وقوة الله عزوجل أقوى من ذالك ولوكانو أحرار اليمن وحرائره يخافو من قوة صالح لمابقو علي الساحات هذه المده الطويله لاكن هي الثقه بالله عزوجل والنصر قادم (عاشت يمن الأحرار)
      6 سنوات و شهرين و 10 أيام    
    • 9) » انها ارادة الله
      فجر كريم والذي لا اله إلا هو أنها لارادة الله القوي المتين ، فنحن شعب قد ظلمنا على صالح وعصابته ، اكلوا اموالنا ، قتلوا اولادنا وشيوخنا واخواننا ، اين ستذهب دعوات شيخ الشهداء العرومي ووالدة انس السعيدي وغيرهم وغيرهم . اللهم سلط على علي عفاش وحرسه العائلي جنوداً من عندك يامن لايعلم جنوده إلا انت .
      6 سنوات و شهرين و 10 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية