محمد الحذيفي
العلماء الأفاضل لماذا ركنتم إلى الذين ظلموا ؟
محمد الحذيفي
نشر منذ : 6 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً | السبت 01 أكتوبر-تشرين الأول 2011 06:58 م

إلى أصحاب الفضيلة العلماء في جمعية علماء اليمن إنكم مدعون اليوم للوقوف أمام الظلم , وأمام الظالم , وإلى جانب الحق الذي أحقه الله , فأنتم ورثة الأنبياء , وخلفاء الله في الأرض , وأنتم الموصوفين من عند الله بالخشية منه قال تعالي " إنما يخش الله من عباده العلماء " وأنتم نور الله في الأرض , فلا تكونوا كالكهنة بيد الحكام , لأنه بكم تكون الحجة وعليكم تتجه أنظار الناس فقولوا الحق ولو علي أنفسكم وتذكروا أن أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر .

يا علمائنا الأجلاء الأفاضل أنتم أمام موقف تأريخي فلماذا ركنتم إلى الذين ظلموا؟ وذهبتم تحرمون حق التظاهر وحق الاعتصام , وحق التعبير التي كفلها الدستور والقانون , وكفلتها الشرائع السماوية ؟ فهل بمقدوركم إلزام النظام برفع الاعتصام من ميدان التحرير وسط العاصمة صنعاء , ومنع التظاهر بميدان السبعين ؟ وهل النظام فعلا سيحترم هذه الفتوى وسيعمل على تطبيقها ؟ أم أن الأمر مجرد استهلاك سياسي , واستخدامكم كورقة من أوراق اللعبة , وكرت من الكروت التي اعتاد النظام اللعب بها لتحقيق أهدافه ومآربه ؟كان اليمنيون يأملون فيكم أن توضحوا موقف شرع الله من نهب ثروات الأمة , وممارسة سياسة الإفقار في حق أفراد هذه الأمة وأنتم من علمتم الناس أن الفقر هو الكفر , وتعلم الكثير على أيديكم أن من أقوال الإمام على رضي الله عنه وكرم الله وجهه " لو كان الفقر رجلا لقتلته" بحيث كان الأجدر بكم أن توضحوا للأمة حكم شرع الله فيمن يهدر أموال الأمة وثرواتها ويبيعها للأجانب (( الكفرة والصليبين)) بنظر الكثير منكم بأبخس الأثمان , وجعل رعيته يعيشون فقرا مدقعا وذلا مخزيا .

يا أصحاب الحجة والبرهان كان الأجدر بكم أن تناقشوا في مؤتمركم العلمي حكم الله في الحاكم الذي يعاقب شعبه بقوتهم وبالخدمات الضرورية اللازمة لحياة الناس من أجل أن يضل حاكما عليهم بالقوة , وتبينوا ما هي الشروط الشرعية التي يجب أن تتوفر في الحاكم ؟ وهل شرط إجماع الأمة على الحاكم واجبة وملزمة أم لا ؟ وما هي الشروط الشرعية التي يجب أن تتوفر في الحاكم ؟ ولما ذا يا علماء الأمة لم تتطرقوا إلى حكم الشرع فيمن يقلق السكينة العامة ويقصف الأحياء السكنية في تعز , وصنعاء , وأرحب , ونهم بقذائف الدبابات ومدافع الهاون والطيران الحربي وتقولون للناس حسنا , وتوضحوا المتفق , والمختلف , والمشكل , والمبهم ليكون الناس على بينة من أمرهم لأنكم المسئولون أمام الله في توضيح الحق للأمة .

كان الناس يثقون بالكثير من علماء جمعية علماء اليمن ويثقون أنهم لن يركنوا إلى الذين ظلموا , ولن يكونوا من أولئك الذين اختزلوا الأمة في صورة الحاكم , وذهبوا يضلون الناس بفتاوى ما قبل بها حتى الأميين عندما أفتوا بأن 25 مليون يمني هم على عبد الله صالح , وأنتم نحيتم منحاهم فأين فقه الأولويات ؟ وأين فقه مصالح الأمة من الكليات الخمس التي عطلها الحاكم وحفظها لنفسه وغيبها عن الأمة , كان الكثير يأملون أن تثيروا هذه القضايا , وتبينوا حكم شرع الله فيها , ومع ذلك ما زال الكثير من اليمنيين يثقون أنكم لن تكونوا من أولئك وأنكم ستقفون في وجوههم ولن تقبلوا على بهذا على الإطلاق فنسأل الله أن تكونوا محل ثقتنا بكم .

إلى رجل الأعمال عبد الجبار هائل سعيد أنعم

أنتم أصحاب مبادرة التهدئة التي سعيتم لإبرامها في شهر رمضان المبارك من أجل إعادة الطمأنينة , والسكينة العامة , والهدوء لأبناء محافظة تعز المحرومة من كل شيء , ووثق بكم الناس , وسلم المسلحون الموالون للثورة أغلب المواقع التي كانوا يحرسونها بعد انسحاب قوات الأمن منها , أو التي كانت تحت أيديهم أملا في عودت الهدوء , والطمأنينة , والسكينة العامة للمدينة , وأملا أن يكون لكم موقف في حال لم يتم ذلك .

لكن ومنذ شهر رمضان لم تنسحب الوحدات العسكرية من المواقع التي سيطرت عليها ووعدتم بانسحابها منها بل سيطرت على المواقع التي سلمت لكم ولقوات الأمن وترستها بالدبابات والأسلحة الثقيلة , وكذلك لم يعد الهدوء , والطمأنينة إلى الناس , ولم تعد السكينة العامة بل ارتفعت وتيرة القصف المدفعي الليلي على الأحياء والمنازل , ودمرت بيوت واستشهد أناس أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم صدقوا ما قيل لهم عن وساطة الشيخ عبد الجبار هائل سعيد ؟ ولم يأخذوا احترازهم فوقع ما كان يخشوه , ولعلك تسمع ما يحدث كل ليلة إن كنت عائشا بين أبناء مدينك .

فالناس اليوم تولدت لديهم قناعات راسخة بأن تلك الوساطة لم تكن همها طمأنينتهم وهدوئهم بقدر ما كان همها المصالح التجارية وخاصة في ظل الشهر الكريم ولذلك فأنتم اليوم مطالبون بموقف واضح وحازم من أعمال القصف التي تتعرض لها أحياء المدينة ليلا ونهارا لأن دماء الناس أغلى من مئات المليارات التي قد يهددونكم بها فالتأريخ لا يرحم أحدا .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » ..
      يمن الحرية لاتستغرب من مثل هولا من يدعون العلم فقد شبهو علي عفاش في خطبهم بالرسول ويتهمون العلماء بانهم خرجو عن طاعت ولي الامر وهم الذين يحرمون الانتخابات والانتخابات الرئاسية قالو الانتخابات حلال لعلي صالح ام غيره الا هولاء علماء سلطه اذا كانو علماء ولكن يستطع بقايا النظام اشعال الفتنه بين علماء اليمن لكن لن يستطيعو ان شاء الله
      6 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً    
    • 2) » فتوى بالمزاد
      جنوبي كما اشترى الرئيس اليدومي والزنداني وصعتر هو اليوم تشتري غيرهم كلهم تجار فتوى مع الفارق أن الاصلاحيين أستباحوا دما العزل من الجنوبيين. هناك علماء ليمنيين م يدنسوا فتواهمهم العلماء الحقيقيون الذين لا يجرون خلف جيفة السلطةوالحق بين والباطل بين.
      6 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً    
    • 3) » فتوى مشابهة لفتوى الديلمي التي قتلت الوحدة
      بن حرد يخطئ من يعتقد ان السلطة اليمنية ساعدة المخابرات الامريكية في مقتل انور العولقي لعدة اسباب اهمها ان العملية تمت في منطقة لا تخضع ليسطرة الدولة وثانيا سيقول الخصوم ان السلطة تعرف مكان وتحركات اعضاء القاعدة وان هذه العملية ارادت السلطة تحسين سمعتها, ثالثا:اذا كانت السلطة جادة في حرب القاعدة كان من الافضل اعتقال العولقي لان اعتقاله سيكشف شبكة القاعدة التي يقودها... ولكن اذا تم كشف الشبكة !فكيف نبتز الجيران والامريكان؟
      6 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً    
    • 4) » العلماء لابد أن يتكلموا بالشريعة ولا يجاملون الحاكم ولا غيره
      العلماء لابد أن يتكلموا بالشريعة ولا يجاملون الحاكم ولا غيره
      قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله في شرحه على رياض الصالحين :
      قال أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر فللسلطان بطانتان بطانة السوء وبطانة الخير بطانة السوء تنظر ماذا يريد السلطان ثم تزينه له وتقول هذا هو الحق هذا هو الطيب وأحسنت وأوفدت ولو كان والعياذ بالله من أجور ما يكون تفعل ذلك مداهنة للسلاطين وطلبا للدنيا أما بطانة الحق فإنها تنظر ما يرضى الله ورسوله وتدل الحاكم عليه هذه هي البطانة الحسنة كلمة الباطل عند سلطان جائر هذه والعياذ بالله ضد الجهاد وكلمة الباطل عند سلطان جائر تكن بأن ينظر المتكلم ماذا يريد السلطان فيتكلم
      به عنده ويزينه له وقول كلمة الحق عند سلطان جائر من أعظم الجهاد وقال عند سلطان جائر لأن السلطان العادل كلمة الحق عنده لا تضر قائلها لأنه يقبل أما الجائر فقد ينتقم من صاحبها ويؤذيه فالآن عندنا أربع أحوال 1 - كلمة حق عند سلطان عادل وهذه سهلة 2 - كلمة باطل عند سلطان عادل وهذه خطيرة لأنك قد تفتن السلطان العادل بكلمتك بما تزينه له من الزخارف 3 - كلمة الحق عند سلطان جائر وهذه أفضل الجهاد 4 - كلمة باطل عند سلطان جائر وهذه أقبح ما يكون فهذه أقسام أربعة لكن أفضلها كلمة الحق عند السلطان الجائر نسأل الله أن يجعلنا ممن يقول الحق ظاهرا وباطنا على نفسه وعلى غير
      يقول سيد قطب رحمه الله تعالى:
      ومن واجب أصحاب الدعوة الإسلامية ألا يستجيبوا للمناورة! من واجبهم أن يرفضوا إملاء منهج غريب على حركتهم وعلى دينهم! من واجبهم ألا يستخفهم الذين لا يوقنون!
      6 سنوات و 4 أشهر و 19 يوماً    
    • 5) » هؤلاء ليسوا بعلماء
      ام هاشم هؤلاء ليسوا بعلماء
      إنما هم كلحمير يحملون اسفار....والله ان استحى ان يطلق عليهم انهم من اهل اليمن
      من للاد الايمان وهم عن هذه الصفه بعيدين كل البعد
      لقد ضهر واحد منهم ويتهم الشهداء بان تحت ملابسهم المتفجرات والقنابل يفجرون انفسهم(على القناة اليمنيه)
      الى الله المشتك من هؤلاء..نسال الله تعالى ان ينتقم منهم امه هو السميع العليم
      6 سنوات و 4 أشهر و 19 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية