علي عبدربه السيفي
مواقف اردوغان تحرج القاده العرب‎
علي عبدربه السيفي
نشر منذ : 6 سنوات و شهر و يومين | الأحد 18 سبتمبر-أيلول 2011 08:30 م

زعامة اردوغان وحال اليمن صحيح وليس من حقي ان انخرط في تعليقات سياسيه خارج سرب الوطن في ضل الوضع الراهن والعراك السياسي وازمات تعصف باليمن الى ما لا له نهايه -ولكنني ارى ان إنصاف الرئيس اردوغان ذلك الفارس التركي المرصع بالقوميه والوطنيه والنزعه الإسلاميه البحته واجب فمن هنا ارفع القباعه احترامآ له واتمنى من قادات دولنا ان تمشي على خطاه ؟؟تولى رئاسة تركيا وفي فتره بسيطه جعلها تعتلي الهرمالإقتصادي وتصنف تاسع دوله على مستوى العالم تجاريآ إضافه الى ذلك مواقفه تجاه الإسلام الخالده وما قافلة الحريه إلا خير دليل على مواقفه تجاه الإسلام وقطع العلاقات الاسرائيليه وطرد السفير ودعمه لغزه حتى إنه تعهد ان يرسل سفن تركيه ترافقها سفن حربيه تركيه وقال ان مياه البحر الابيض المتوسط ليس ملك لإسرائيل اليس ذلك يجعلنا نراه الابرز وللاسف اني لم ارى اي رئيس عربي يفرض شخصيته منذ رحيل صدام حسين ؟؟

وبالنسبه للوطن فهو جرح في قلب كل يمني وداء لم يجد له دواء من الكوادر السياسيه ووجها القبائل واهل الجاه في اليمن وبا الاخص السلطه بكامل كوادرها والمنتمين اليها وآل الأحمر واحزاب اللقاء المشترك وغيرهم من الذين وجدوا المناخ الراهن يشجع تقلباتهم ونزعاتهم الشيطانيه بإن لا يصفوا حسا با تهم واغراضياتهم السياسيه على حساب هذا الوطن فمن لديه مشاكل سياسيه او شخصيه فليرحل الى بلاده الخاصه او محافظته ويصفي حساباته بطريقه يقولون عنها في مصطلحنا القبلي حروب قبليه او إشكاليات قبائل لكنهم يجروا اليمن بكامله الى فتن وحروب هذا الكلام غير مرغوب فيه وعليهم ان يتقوا الله في هذا الشعب وان لايجعلوا اليمن كبلاد الرافدين او يجعلوها صومال آسيا واجزم بإني رأيت من خلال تفكيري قبل إندلاع الثوره اليمنيه بإن اليمن تعيش حروب كلاسيكيه بارده تخوضونها اناسآ محترفين في سباق حلبات السباق وهم آل صالح وآل لحمر كلآ يحصن نفسه عسكريآ وتجاريآ وعلميآ واقتصاديآ وكلآ خائف على نفسه من الآخرحتى جاءت الثوره وانكشف القناع وبانت الخفايا فمنهم من ركب الموجه واصبح يدعي حبه للثوره والثوره والثوار منهم برا ومنهم من جامل السلطه وهو بعيد كل البعد عن دعمه لهاـــ وفي سياق النقد الهادف يؤلمني ويجعلني انزل راسي الارض خجلآ من شبابنا اليمني عندما يقصوا جوازات السفر وينتشرون في انحاء المملكه للتسول ومنهم من يدعي المرض وهو بخير ومنهم من يقدم اوراق تخجل من قراءتها هذه الظاهره اسبابها الفقر وتجاهل السلطه للشعب وعدم وجود فرص العمل وضياع النخوه في عروق بعض الرجال اليس التسول ينزل من قيمة الرجل وهيبته وشخصيته لاسيما وهو شاب قادر على العمل وان يأكل ويشرب من عرق جبينه والى متى سنضل هكذا نسأل الله العظيم ان يحسن وضعنا ومن فيه خير للبلاد والعباد نسال الله ان يوفقه ويرعاه ومن نواها بسؤ نسال الله ان يرد كيده الى نحره ---.

ومشهد اخير من مسلسل الالم والحسره هو حالة تهريب اطفالنا ونسائنا عبر الحدود مشهد مؤلم لكل من لديه فزعه او نخو ه ا و ظمير حي لقد اصبحوا اهل النفوس الدنئه يتاجرون با ابنائنا دون حسيب او رقيب ناهيك عن كل مايحصل من مآسي لهم فمنهم من شرب ماء رديترات السيارات من العطش ومات ومنهم من تاه في جبال وعره وخبوت رمليه وراحوا ضحيه ومنهم من شاهدناه على موقع اليوتيوب مآسي ومشاهد توجع القلوب ومنهم من جعلوه تجار المحرمات كنوع من البضاعه للبيع والشراء وكثيرآ من ابناء اليمن المشردين اجبرتهم الظروف حتى اصبحوا معتقلين بتهم المخدرات والحشيش ومسكين حال هذا المواطن اليمني الذي عانا ولازال يعاني من الويلات اقساهاه -كل هذا يتحمل مسؤليته رأس النظام ممثل بالرئيس وممن يدعون حبهم الزائف للوطن ففي عهدهم رأينا كل تلك المآسي وما خفي كان اعظم نسال الله ان يخلص الوطن وهذا الشعب من الظلم والظالمين والفساد والمفسدين وان يأتي عهدآ جديد آ عهد دولة نظام ومؤسسات وقانون يتساوى فيه الجميع وتعود للمواطن اليمني عزته وكرامته المسلوبه وان غدآ لناضره لقريب .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » كلمات ترصع ب الالماس
      سلم راسك ويدك وقلمك الحر مقال جميل وموثر
      6 سنوات و شهر    
    • 2) » رائع يا بو ركان
      احمد عبدالله الرملي تسلم يا بو ركان على هذه المقاله الاكثر من رائعه ،،وخصوصا وانها نابعة من القلب ، بما فيها من حسرة والم على اليمن بشكل عام وحال اليمنيين بشكل خاص،،لكن نقول اللهم ابدل حال اليمن الى احسن حال،،وبالنسبه لاردوغان اعتقد بانه حاله نادرة ،،يا اخي في السنه المالية الجديدة عندهم في تركيا حقق فائض في الميزانيه بمقدار 120مليون دولار لاول مرة تحصل في تاريخ تركيا حيث ان الحكومات السابقة كان يطلع عليها عجز في الموازنه باضعاف هذا المبلغ ،وهذا الخليفه العثماني حقق لها فائض ليس مالي فقط بل سياسي وديني وثقافي واقليمي ودولي ، من جهة اخرى لم يزر الصومال من زعماء المسلمين بل والعالم باسره الاهو ومنحهم مساعدات ماليه كبيرة لعل وعسى ان يحذو حذوه الباقين لكن هيهات ،،اكرر شكري لك مرة احرى
      5 سنوات و 11 شهراً و 28 يوماً    
    • 3) » أختلاف بالراي فقط
      ياسمين اخي سلمت يداك ع كتابتك ولكني أختلف معك بالراي و
      كنت أتمنى أن تكون من المتواجدين في ساحات التغيير لتتخلص من الانبهار والأعجاب بالاخرين كاردوغان وامثاله الذين يشتمون رائحه النفط في ليبياوغيرها وموقفه السلبي تجاه الثوره اليمنيه ومواقفه تثبت لناان مواقفه من اجل مصالح تركيا وامتداد نفوذها واكتساب شعبيه في الشرق الأوسط ولكي تقدر الابطال الحقيقين في ساحات التغيير اليمنيه الذين يقدمون ارواحههم من أجل كرامة وحرية كل يمني سوى في الداخل او الخارج
      5 سنوات و 11 شهراً و 23 يوماً    
    • 4) » كلمات تبكي القلوب
      شموخ انثي ياسفير النوايا الحسنة يافارس الكلمة الصادقة انت من حقك ان تقلد منصب كرئيس لدولة اليمن الشقيقة وذلك لما تتمتع به من مصداقية و مفهوميه والامام بمائسي الشعب اليمني حفظة الله من وجة نظري انت تستحق واتمنى لك الاستمرايه في ردة فعلك الصادقة في المواقف الانسانية ايها السيفي قلم مثل قلمك يكتب الحقائق ويحقي وقائع الشعب المرير دون تردد او خوف يستحق منا الشكر والتصويت له بالافضلية دمت سالم وسلمت اناملك
      5 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
    • 5) » دمت ذخلا
      شموخ انثي الضمائر الحية نادر وجودها يالسيفي ليت البعض وليس الكل يتمتعون بربع مفهوميتك ومصداقيتك وضميرك الانساني البحت
      5 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
    • 6) » دمت ذخرلليمن
      شموخ انثي الضمير الحي نادر وجودة في مثل هذا الزمن القاسي زمن الاستبدادوزمن الانانية وحب الذات و زمن العبودية و زمن العنصريةوووووووو الخ فليت البعض وليس الكل يتمتع بربع مفهوميتك ومصداقيتك والاهم ضميرك الانساني العادل البحت فلقدقمت بانصاف الكثير بعد كتابة هذا المقال دمت ذخر لليمن خاصة وللوطن العربي عامة فيندر وجود امثالك
      5 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية