مأرب برس - متابعات
بن علي سينفصل عن ليلى الطرابلسي
مأرب برس - متابعات
نشر منذ : 6 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً | الإثنين 29 أغسطس-آب 2011 12:25 ص
 
 

ذكرت مجلة "باري ماتش" الفرنسية "أن الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي وزوجته ليلي بن علي الطرابلسي، هما الآن بصدد القيام بإجراءات طلاقهما، بعد زواج دام 19 عامًا". ونقلت المجلة الفرنسية، في موقعها الإلكتروني الخميس، عن مصدر قالت إنه مقرب من عائلة بن علي، تأكيده أن "الطرابلسي تعيش الآن في غرفة مستقلة عن زوجها داخل قصر الذي يقيمان فيه في السعودية"، مشيرة إلى أن "بن على يعاني في الوقت الحالي من اكتئاب شديد وأنه لم يعد يغادر غرفته".

كما قالت المجلة إنه "يلقى لوم انهيار حكمه على زوجته الطرابلسي "الكوافيرة"، التي دائمًا ما كانت محط اهتمام الرجال قبل معرفتها ببن علي في العام 1984 وتزوجته".

وألقت المجلة الضوء على "الطرابلسي التي وصفتها بحاكمة قرطاج"، قائلة "إنها تقضي أوقاتها في التسوق في المحال التجارية مرتدية النقاب لتنسى ما آل إليه حالها". وقالت المجلة "تقضي الطرابلسي أوقاتها في التجول مرتدية النقاب، داخل المراكز والمولات التجارية (السعودية)، محاولة أن تنسى ما حل بعائلتها، وهو نسيان لن تناله مادامت لم تُقدم للمُحاكمة أمام المحاكم التونسية في عشرات القضايا المتهمة بها".

كما روت المجلة "قصة الحب التي جمعت بن علي والطرابلسي والتي طلبت الطلاق من زوجها الأول تاجر السيارات، لتتزوج من بن علي، والتي طالما حلمت بمعرفته حينما كانت تشاهده في التلفاز". وكشفت الصحيفة أن "سبب الطلاق وفقًا لمصدر مقرب من العائلة هو خلاف حاد دار بينهما، اتهمها فيه بأنها وأسرتها يتحملون الجزء الأكبر مما جرى في تونس طيلة العقدين الماضيين، ومن كراهية الشعب له ولنظامه".

كما أكدت الصحيفة أن "الرئيس التونسي المخلوع بن على شرع في الدفاع عن نفسه بتدوين مذكراته"، وإن "الهدف منها هو دفاع الرئيس المخلوع عن نفسه ضد الحملة الإعلامية للنيل منه ومن تاريخه، على حد تعبيره".

وأشارت المجلة إلى أن "بن على يقاطع وسائل الإعلام بعد تعرضه خلال إقامته في السعودية لحالة اكتئاب أوجبت التدخل الطبي للحصول على أدوية ومهدئات"، موضحة أنه "أصبح يواظب على الصلاة وقراءة كتاب "لا تحزن" للداعية السعودي عائض القرني لتجاوز المصاعب النفسية التي كان يعانى منها منذ انهيار نظامه".

وكتبت "الدكتاتور السابق بن علي لم يعد يغادر محل إقامته ووجد ضالته في إقامة شعيرة الصلاة وكتابة مذكراته".

ونفت مصادر للصحيفة "صحة ما تردد عن أن الرئيس التونسي المخلوع البالغ من العمر 75 عامًا أصيب بجلطة دماغية في 14 كانون الثاني/يناير الماضي". وكانت تقارير إعلامية عدة ذكرت أنّه "قبل فرار بن علي في 14 كانون الثاني/يناير الماضي طلبت منه ابنته حليمة (الصغرى) أن يزج بعائلة الطرابلسي (عائلة أمّها) في السجن ومحاسبتهم، وقالت له حسب ما ذكر الخادم الشخصي لقصر بن علي: طلّق أُمي ليلى وأنقذ نفسك وأنقذ شعبك"، لكنها أشارت إلى أن الأب "لم يصغِ لكلامها".

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » قروي من الجبل
      اليافعي الحكيم في عائلة بن علي هو ابنته التي اتت بافضل حل لوالدها

      رغم قساوة قلبها على امها هذا لو كانت هي امها

      عقبال الثور حقنا العنادي

      ان يتعض من هذي القصص ولا يصر على التشبث بكرسي الرئاسة

      واذا الكرسي عاجبة ولا قادر يجلس بدونة ياخذه معاه ونحنا با نشتري كرسي مستعمل من باب اليمن عشان الرئيس الجديد ما يلزق فية زي الكبش حقنا

      وشكرآ يا مارب برس على هذا المتنفس بس هذا لو ما حذفتوا تعليقي زي كل مرة
      6 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً    
    • 2)
      ابومحسن الطرابلسي بتدور مصلحتها طلبت الطلاق من زوجها تاجر السيارات عشان بن علي وذلحين طلبت الطلاق من بن علي شكلها راسمه على واحد كبييير
      6 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً    
    • 3) » من نم لك نم عليك
      ماربي خلف كل رجل عظيم امراءه
      6 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية