د. محمد جميح
صور وتعليقات من اليمن
د. محمد جميح
نشر منذ : 6 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً | الجمعة 29 يوليو-تموز 2011 04:31 م

سئل شاعر اليمن الراحل الكبير، عبد الله البردوني، ذات مرة عن اليمن، فقال: اليمن كوجهي. وكان على وجه البردوني بقايا من مرض الجدري الذي أصيب به في طفولته الباكرة، واستمرت آثاره طول فترة حياته. كان شاعر اليمن وفيلسوفه يريد أن يقول إن اليمن عليل يحتاج إلى دواء تماما مثل وجه الشاعر الذي حرم الدواء في صغره فالتهم الجدري ضوء عينيه. وبعد البردوني وقبله نقلت صورة اليمن بكل تناقضاتها عبر الكثير من الكتب والمؤلفات والأفلام التي قام بها هواة ومغامرون عرب وغربيون. منهم الفرنسي أندريه مالرو الذي سقطت طائرته في صحراء مأرب دون أن يأبه لذلك، بسبب دهشته الكبرى التي تجسدت في برقيته الشهيرة التي بعث بها إلى باريس: «لقد اكتشفنا مدينة سبأ الأسطورية».

وفي كل المشاهد التي تنقل من اليمن تأتي الصورة مكتنزة بالتاريخ والخيال والأساطير عن البلاد التي خرج منها العرب والبخور والأشعار. غير أن الصورة اليمنية هذه الأيام تحوي في كثير من عناصرها معاني البؤس، وتنهمر مع ألوانها تداعيات التشنج والتخندق والكراهية. اللون الأحمر يتفجر من قلب الصورة، وينساب عبر حواشيها، ويحرص الرسام الذي أخرج الصورة للمشاهدين على أن يكون فيها غير قليل من التناقض الصارخ في الألوان والأحلام. صور كثيرة تكتظ بها الذاكرة والوجدان اليمني منذ ما يقارب ستة أشهر من المعاناة والآلام والآمال. قدر بعض البلدان أن تكون هكذا موبوءة بالصور، مكبلة بالجغرافيا، مثقلة بالتاريخ. لأن البلدان التي تفشل في الاستفادة من موقعها الجغرافي يتضاءل موقعها على الخريطة، والتي لا تستفيد من عظمة تاريخها تتحول إلى أسيرة لهذا التاريخ. وهذا هو حال البلاد التي تطل (في خريطة الجغرافيا) على بحرين وممر مائي مهم، وتطل (في خريطة السياسة) على معسكرين وممر ضيق للخروج من الأزمات.

انهمرت صور كثيرة خلال الفترة الماضية من مئات الشاشات عن اليمن: صور عشرات القتلى في يوم 18 مارس (آذار) الماضي، صور الدم الحار الذي انسكب على الأرض يوم الجمعة يجعل المشهد أشبه ما يكون بوردة كبيرة مضرجة باللون. صورة صنعاء وهي تحترق على مدار ليال وأيام، صورة مبنى «اليمنية» وهو ملفوف بمناديل النار في غاية الرمزية المفتوحة على أهل بلاد يخربون بيوتهم بأيديهم وقاذفات الصواريخ. صور عشرات القتلى في ساحة الحرية في تعز (التي لا بواكي لها) تبعث على الاشمئزاز، صور مماثلة من إب وعدن والحديدة وأبين وغيرها من المحافظات تأتي محملة بالرموز التي تختصر العلاقة الحميمة بين الرصاص والأجساد. هكذا تأتي الصورة اليمنية أوصالا ممزعة لا تشبها إلا أوصال صنعاء وغيرها من المدن اليمنية التي انشطرت إلى شطرين أو عدة أشطار. صور كثيرة لمقاتلين قبليين جاءوا إلى عدد من المدن ولا تدري أدخلوا لحماية الثورة أم لحماية القبيلة، صور ملبدة بالشعر الكثيف والحديد والرصاص. صور أخرى لمقاتلين آخرين يخرجون من عباءة التاريخ، محملين بأحلام العصور الأولى، أغلبهم ملثمون، يمتطون الجغرافيا، ويتأبطون التاريخ ويتأولون النصوص ويقاتلون أميركا في حدود اليمن الجنوبية. صور أخرى لمقاتلين آخرين تحت شعار كبير يهتف «الموت لأميركا، الموت لإسرائيل» يخرجون أيضا من تعاريج تاريخية معقدة، يقاتلون أميركا، وينتقمون من «الشيطان الأكبر» بسفك دماء اليمنيين، ويمهدون للمهدي ويمضغون القات والأوهام.

وعلى ذكر «القات»، العشبة الخضراء، فإنه لا يجمع بين أهل ميدان التغيير وأهل ميدان التحرير والمقاتلين الذين يقاتلون أميركا في الجنوب والمقاتلين الذين يقاتلون أميركا في الشمال غير الإجماع على تلك العشبة السحرية الخضراء، حيث لم يعد شيء محل إجماع اليوم في اليمن الحزين.

صورة تشي غيفارا بدورها وصلت اليمن، غيفارا الثائر اليساري يكون أكثر إثارة عندما ترتفع صورته فوق صف من المصلين في صنعاء، غيفارا في صنعاء أحد القديسين الذين يبثون الأمل ويتوضأون للصلاة، روح غيفارا ترفرف في سماء صنعاء كما رفرفت في عدة سموات هنا وهناك. لم تخل الساحات بالطبع من صور لعبد الناصر والحمدي وغيرهما من الرموز. الشعوب عندما تختنق تلجأ لرموزها، تلجأ للصور لتخرج عباراتها أو عبراتها أكثر حميمية ووضوحا ودهشة. وبين دفتي الشاشة تحتشد صور لغالبية اليمنيين يجلسون على قوارع الأحلام، يبحثون عن عمل، أو ينظرون بأمل، أو يحاولون فهم ما يجري في البلاد التي بدأت تدور حول نفسها وتدخل مرحلة من الغموض. لست أدري من قال يوما: «عندما يعجز الشعراء عن الإبداع يلجأون إلى الغموض»، وهو قول ينطبق على السياسيين بشكل كبير.

صورة صاحب القصر في أول ظهور له توحي بكثير من المعاني والدلالات، إنها تعكس شيئا من مأساوية التراجيديا اليمنية بكل تناقضاتها. يتساءل المرء وهو يرى صورة صاحب القصر في المستشفى؛ أيشعر بالشفقة عليه من نفسه وممن هاجموه أم يشفق على البلاد منه وممن هاجموه؟ أهو الضحية أم الجلاد، أم أنه الجلاد والضحية في الآن ذاته؟ الصورة التي جاءت من ميدان التغيير وساحة الحرية محملة بدم فرسان بكر التحمت أخيرا بصورة «الملك كليب» المضرجة بدمائها داخل مضارب ربيعة. وبين الصورتين عشرات الصور المنهمرة تمطر الدم والخراب والسراب. تصوروا أن كل هذه الصور تأتي من اليمن! تأتي من صنعاء التي كانت قبل سنوات معرضا مفتوحا للصور النابضة باللون والحياة، صنعاء التي أدهشت شاعرها الكبير عبد العزيز المقالح، فأخرج صورها في لوحة فنية خالدة هي: «كتاب صنعاء»، صنعاء ذاتها التي أصبحت اليوم معرضا مفتوحا للنار والدخان.

ترى هل يعرف أهل اليمن القيمة الجمالية لليمن في الذاكرة العربية والعالمية؟ هل يدركون قيمة المخزون الثقافي لهذه الأرض التي لا يتوقفون عن تشويهها وملء لوحتها بكثير من الرماد وكثير من اللهب والغبار؟ عندما حلق أندريه مالرو، الأديب والسياسي الفرنسي الشهير، فوق سماء مأرب عام 1934، بحثا عن «مملكة سبأ المفقودة»، لم يتمالك نفسه بعد أن رأى بقايا المملكة العظيمة، ونسي أن طائرته تهوي إلى الأرض بعد أن نفد الوقود، ولم يكترث لموته المحقق، وكاد ينسى نفسه في غمرة فرحته وهو يكتب بعد ذلك: «اكتشفنا مدينة سبأ الأسطورية. عشرون برجا وهيكلا لا تزال قائمة. على الحافة الشمالية للربع الخالي». آهٍ أيها العزيز مالرو، لو ترى اليوم البلاد التي عشقتها كيف حالت بها السياسات! لو ترى مشاهد الصور المتدفقة من «مدينة سبأ» لتمنيت أن تصير أنت حطاما مع طائرتك التي دفنتها رمال الصحراء. محنة اليمن الذي أحببته أيها العزيز أنه «أرض جميلة، والقائمون عليها ليس لديهم ذائقة جمالية». فهل عرفت حجم المأساة؟!

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 25
    • 1) » تشخيص جميل
      متابع وفقك الله يا دكتور
      والله اني أرى من ألمك الكبير في المقال وطنيتك التي شهدناها على القنوات وفي كل المناسبات
      اسأل الله أن يجنبنا سوء مآلات الأمور
      6 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً    
    • 2) » اقتربت ساعة الحسم
      ثائر مكن ساحة التغيير شكراً دكتور على المقال
      الواقع أن اليمن جوهرة بيد فحام
      ولكن اقتربت ساعة الحسم الثوري
      والله معنا
      6 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً    
    • 3) » هي جميلة والله ويراها الابعد قبل القريب لا كن من فقد البصر لايرا
      ابو عبد العليم هذه البلده جميلة واي جمال فيها انه الاجمل والافضا بين شعوب الشرق هذه البلدة الطيبة اهلها لا يعرفون ولا يفهمون قيمتها لا ن اصحا بها يبدوا ها جروا منها قديما والموجود فيها هم بقا ية مجموعات كا نت فيالاصل نا قمة ربا او جا هلة بحقها كبلدة لها وزنها من جميع الجوا نب التاريخي الجما لي الحضا ري الجغرافي المنا خي هذه البلدة او من اقتنع با الاسلام بدون حرب وهي او من تصدى لا برهة الاشرم وهي البلد اللذ ي نكبته قيا ته الحديثة بدا من اسرة حميد الدين الفاشلة الي الثورة المسروق وحكم السرق الي انتشار الشيوعية وموهجتها الي التخلص منها الي وحدة
      الامل ومنها الي حكم الخيا نة والتا مرعلا الوحدة ال حكوما ت التزوير والتحوير الي الفوضا الي الاقتتال الي مكا برة الشيا طين الي فقدان الامن الي فقدا ن كل شيء الي بقاية نضام هي اسوا من بقايا الجيف كل هذه المشاكل والتركما ت ونع الاهمال والاغتراب والفقر وكل هذه البصائب افقدة معضم الناس الاحساس با الوطن كوطن نا هيك عن جماله وحسنه والاعتزاز به انها قصة كبيرة وصور متغير ربما كا ن اصدقها التشوه وفعله السيأ بكل شيء حتى الخطا ب مشوه والخطة مشواهة وكلا يشوه ومشوه
      6 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً    
    • 4) » لا بواكي لها
      انسان عذرا سيادة الدكتور جميح ومن قال لك ان تعز لا بواكي لها؟؟ تعز يا دكتور هي رائدة ورمز ثورتنا السلمية ولا داعي لبث سمومك فكلنا فداء لتعز العز!! اما اليمن فهي بخير لا تخف عليها لانها انجبت شبابا رفضو الخنوع والذل والعبودية ورفضو تمجيد الاشخاص على حساب الاوطان انهم شباب اضاؤو ليلنا المعتم وهم في طريقهم الى قطع العلاقة مع الماضي بكل اشكاله انهم ينظرون الى مستقبل يقوم على اساس متين من الحرية والعدالة والمساواة التي ستكفل لهم حياة كريمه اقلها انهم لن يبيعو ذممهم وضمائرهم بحفنة من المال ليكسبو ود الحاكم المستبد الظالم مقابل تلميعه في الجرائد والشاشات
      6 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً    
    • 5) » إلى إنسان إيران
      منصف حبوبي إنسان إيران
      في مثل هذه التحفة الفنية الرائعة، التي انتصر فيها الجميح لدماء الشهداء، ما خلتك نفسك الحوثية تتقبل المقال على روعته. أنا ألاحض عليك يا حبوب انك ما يعجبك العجب من الدكتور الجميح. وأنا أقيم الحوثيين من القراء بموقفهم من شخص الدكتور يا حبوب إيران
      تعز في قلوب اليمنيين جميعاً بس أسمح لي يا عسولي، تعز مش في قلوب أصحاب السرداب والمهدي الذي سيبيد تسعة أعشار العرب
      سلم على عبده الحوثي
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 6) » تخلف حوثي
      مغترب يقول الدكتور الجميح

      صور أخرى لمقاتلين آخرين تحت شعار كبير يهتف «الموت لأميركا، الموت لإسرائيل» يخرجون أيضا من تعاريج تاريخية معقدة، يقاتلون أميركا، وينتقمون من «الشيطان الأكبر» بسفك دماء اليمنيين، ويمهدون للمهدي ويمضغون القات والأوهام.

      ـصدق صورة رسمت التخلف الحوثي الذي يريد أن يعيدنا إلى مقولة الأئمة عندما كانوا يرسلون الرسائل ويعنونها بمثل:
      "إلى خدامتنا حاشد" أو "إلى خدامتنا بكيل"
      قبح الله التخلف، وأقسم أن اليمنيين ما عاد يرجعوا للوراء يا أعداء سبتمبر وأعداء ثورة الشباب
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 7) » معك فيما قلت
      التعليق 4 إنني أتفق تماما مع ما طرحه الأخ في التعليق 4، وأستغرب من الكثير ممن يتحدثون عن تعز ويقولون ما معنها أن لا أحدا يكترث لدمائها..على العكس تماما فتعز هي كإسمها هي من عزت اليمن بدماء شهدائها وهي من أضطر بعض قبائلها لحمل السلاح دفاعا عن شباب الثورة..شباب ونساء وشيبة وأصحاء ومعاقي تعز العزيزة هم من أستعاد ساحة الحرية التي أحرقتها عصابات المحروق صالح ..لقد جاءت ردة الفعل لإحراق ساحة الحرية بإحراق العميل صالح الذي باع اليمن أرضا وإنسانا وهو هو لدى أسياده يرقعون جسده ويظهرونه بين الحين والآخر كالدمية التي يحركونها حية في صنعاء ويحركونها ميتة في الرياض..نعم كما أوضح صاحب التعليق 4 شباب اليمن عزموا على قطع الصلة بالماضي ..ليس ماضي اليمن التاريخي ومخزونها الحضاري..بل قطع العلاقة مع ماضي الخزي والعار الذي جلبه صالح وعصابات المافيا الفاسدة التي أمى 33 عاما يسمنها من موارد الشعب اليمني ليستخدمها للقتل
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 8) » الحوثة والتقية
      ماربي بدأ الحوثة من القراء بمحاولة مهاجمة الدكتور الجميح بأسلوب لا ينطلي على أحد. فهم يهاجمونه لقضايا أخرى غير أنه كشف حقيقتهم المتخلفة. وإنما يحاولون مهاجمته لأسباب أخرى، لأنهم عندما يهاجموه على اساس مواقفه منهم ينكشف امرهم. بعيد عليكم يا حوثة يا اصحاب التقية مكشوفين مهما حاولتوا
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 9) » صور في غاية الدقة
      صور في غاية الدقة ما يميز قلم الدكتور محمد الجميح، وما يعجب فيه أن لديه هذه القدرة على رسم الواقع بالكلمات تارة، وتارة يميل إلى التحليل الفكري، وأخرى يكتب بلغة شعرية جميلة. وهذا دليل ثراء هذا الكاتب. نحن اليوم يا شباب بحاجة إلى كل امكانيات الشباب، ولا داعي للعودة للمواقف السابقة كما يحاول بعض القراء الحوثيين أن يعملوا. مع العلم أن الجميح كان في غاية الموضوعية والأدب أثناء نقاشاته في موضوع الحوثية على عكس مناظريه
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 10) » شطبناك يا جميح
      الهاشمي اليماني لا تحاول تخوض في مواضيع ليست لك، بعد أن عرفنا أنك عدو لدود لآل البيت عليهم السلام. وسوف تقف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويسألك عن مواقفك ضد آل البيت في اليمن. كيف بك وقد آذيت أبناء فاطمة عليها السلام، وماذا تقول لأبيها يوم تلقاه على الحوض وقد ناصبت الحوثيين العداء
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 11) » إلى الهاشمي اليماني
      نور العارفين جزاك الله خيراً يا سليل من أتم الله نعمته عليهم طهرهم الله تطهيراً. ما زلنا نحذر الناس من أن هذا الجميح أحد كبار النواصب في اليمن وعلى الناس أن يتنبهوا لذلك.
      لكن أتباع أهل البيت ماضون في طريقهم لبناء دولة على منهج أهل البيت عليهم السلام. ينتصر فيها من شايعهم وينخذل من ناصبهم شاء من شاء وأبى من أبى
      6 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 12) » سمعان
      فهمان انها فتنة الخروج على ولاة الامر والمفالبة على الكراسي ياسيدي هل فهمت ؟
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 13) » عذراً موطني
      البرق اليافعي عذراً ايه الوطن ايته الارض التي ترعرعنا فوق ترابها واكلنا من خير تربتها عذراً موطني الجريح فنحن من اوصلك الى ما صرت اليهولكن نعدك نحن الشباب باننا سنسقي تربتك من عرقنا حتى تنهض كما سقبناك من دمائنا حتى تتحرر
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 14) » وأسفاه
      حزين أسفي على اليمن، على التاريخ، على الإنسان، على الحضارة، على الإيمان، على الحكمة.
      يا رب فرج على اليمنييين واهدهم إلى سبيل الرشاد
      شكراً لك يا دكتور رغم أنك أثرت مواجعنا
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 15) » الجميح الشاعر
      زميل دراسة دكتور محمد
      صباحك جميل في لندن.
      دعنى أذكرك بأبياتك الرائعة التي أحدث بها جلاسي كلما تذاكرناك
      تقول في ديوانك الأول أودية العشق

      وطني وإن يقسُ اللسان فإن لي
      قلباً حواك محبة وحناناً
      قلباً يحبك غير أن محبتي
      تنداح ناراً في دمي أحيانا
      ولسوف تعلم بعد حين أنني
      رتلت حبك للورى قرآنا
      لو لم أسبح خالقاً وحدته
      رباً لقلت لموطني سبحانا

      تحياتي لك
      صديق قديم
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 16) » أين تعليقي يا مارب برس على هذا الكويتب؟
      حوثي وافتخر يا مارب برس لماذا حجبتم تعليقي على هذا الكويتب. أم أن عصبية القبائل جعلتكم تنحازون له كونه منكم يا منبر الراي والرأي الآخر.
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 17) » لك الله يا يمن
      حريبي والله أبكيتنا يا دكتور
      الله لا ألحقهم خير اللي يبون يدمرون اليمن.
      كل عام وأنت بخير
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 18) » إلى حوثي وافتخر
      إلى حوثي وافتخر يا حوثي وافتخر الله يرحم والديك هجعنا الشغلة. على ايش تفتخر على أنك مع علي صالح دمرت صعدة
      رح صم واستغفر ربك واطلب من اهل صعدة يسامحوك يا صاحب السيادة والفخر
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 19) » نعرفك جيدا يا
      العولقي انته توجهك للحزب الحاكم معروفه مواقفك السابقه لاتركب الموجه التاريخ لايرحم وشتمك للجنوبين والحراك مسجل ومدون الثوره لاتقبل منافقين
      6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 20) » اقتباس
      اقتباس قدر بعض البلدان أن تكون هكذا موبوءة بالصور، مكبلة بالجغرافيا، مثقلة بالتاريخ. لأن البلدان التي تفشل في الاستفادة من موقعها الجغرافي يتضاءل موقعها على الخريطة، والتي لا تستفيد من عظمة تاريخها تتحول إلى أسيرة لهذا التاريخ. وهذا هو حال البلاد التي تطل (في خريطة الجغرافيا) على بحرين وممر مائي مهم، وتطل (في خريطة السياسة) على معسكرين وممر ضيق للخروج من الأزمات.
      6 سنوات و 4 أشهر و 10 أيام    
    • 21) » اشكال
      اشكال الاشكال يا دكتور أن النظام لا يريد أن يرحل بعد أن جف الضرع ويبس الزرع.
      وهو الذي أوصل البلاد الى الحالة المزرية التي عبرت عنها بصورك الموحية.
      تحية لك وكل عام وأنت بخير
      6 سنوات و 4 أشهر و 10 أيام    
    • 22) » نفسي أعرف ليش الحوثيين زعلانيين من الدكتور
      نفسي أعرف ليش الحوثيين زعلانيين من الدكتور في كل مقال للدكتور الجميح يتسابق الحوثيين على الشتم والسب والتجريح مع ملاحظة انهم يتحلون بأخلاق اهل البيت. كفروه وخرجوه من الملة وجعلوه ناصبي أموي وهابي قاعدي عميل للموساد. وهذا المقال مع انه صور محايدة لواقع يمني إلا أن من يزعمون أنهم ىل محمد ما فوتوه للكاتب
      تبا لهم ولفكرهم المعلب بعلب مصنوعة في قم
      6 سنوات و 4 أشهر و 10 أيام    
    • 23) » صور وتعليقات من اليمن
      متابع تابعت سلسلة مقالاتك يا دكتور بهذا العنوان عن تونس ومصر وليبيا واليوم عن اليمن. واصل الكتابة على هذا النهج ولا يضرك الحاقدون أن تصدع بما تراه حقاً
      وفقك الله وكل عام وأنت بخير
      6 سنوات و 4 أشهر و 9 أيام    
    • 24)
      ابن الجنوب اذا لم تستح فافعل ماشئت . انت كالثعبان تغير جلدك كل فتره وايضا لديك خصله فريده تستطيع ان تغير جلدك متى اردت ولكن نحن في زمن الغرائب .
      6 سنوات و 4 أشهر و 8 أيام    
    • 25)
      ظابط ثائر انت منافق يا محمد الجميح وسنأدبك تأديب انت تؤيد من يقتل اليمنيين
      6 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية