محمد الشحري
عام السقوط الدولي
محمد الشحري
نشر منذ : 6 سنوات و شهرين و 27 يوماً | الثلاثاء 26 يوليو-تموز 2011 01:56 م
يبدو أن سنة2011 ستدخل التاريخ باعتبارها سنة دولية للسقوط، ولا أعني هنا سقوط الأرواح سواء في التفجيرات الدموية هنا وهناك ولا بسبب الكوارث الطبيعية ولا حتى سقوط الأنفس في الحوادث المرورية، فهذا السقوط أزلي ودائم التكرار منذ أن سقط آدم من الجنة وسقوط ابنه هابيل قتيلا وحتى هذه اللحظات.
بل أقصد سقوط الشخصيات والأنظمة وحتى الأندية الرياضية، فقد افتتح نظام زين العابدين بن علي في تونس موسم السقوط في 14 يناير الماضي، ثم لحق به نظام حسني مبارك في مصر، ثم وصل السقوط إلى اليمن، لكن النظام لم يسقط بل سقط بدلا عنه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي جُرح بعد تفجيره قصره، ونقل إلى السعودية – حاضنة الرؤساء الجرحى والمخلوعين-، كما تتداعى للسقوط الآن جماهيرية الأخ العقيد - عميد الحكام العرب وإمام المسلمين-، و يلوح في الأفق سقوط نظام الأسد في سوريا، وبسقوطها هذه الأنظمة تنهي معها عقودا من الاحتكار للسلطة والكراسي والثروات وأيضا عقودا من الظلم للشعوب وانتهاك حقوق المواطنين وانتشار الفساد والمحسوبية، وتآكل مؤسسات الدولة إن لم يكن انعدامها.
وعلى مستوى سقوط الشخصيات فقد بدأها الفرنسي دومينيك ستروس كان، رئيس البنك الدولي، الذي أُسقِط أو سقط بسبب تحرشه الجنسي بنادلة فندق في نيويورك في شهر مايو الماضي، مع أنني لا أستبعد أن يكون سقوط الرجل قد دُبِّر له بليل، فربما حيكت للرجل قصة مشابهة لحكاية بيل كلينتون مع الحسناء مونيكا، ولكن سقوط دومينيك لا يمثل شيئا أمام سقوط الإمبراطور الإعلامي روبرت ميردوخ الذي سقط نتيجة مخالفة مؤسسته لمهنية العمل الإعلامي، فميردوخ الاسترالي المولد الأمريكي الجنسية بنى له إمبراطورية واسعة من الشبكات الإعلامية في العالم إذ تملك شركته نيوز كوربوريشن، صحيفة المال والأعمال في الولايات المتحدة (وول ستريت جورنال) وصحيفة (نيويورك بوست)، وصحيفة (التايمز) و(صنداي تايمز) وصحف التابلود (صن) في بريطانيا، إضافة إلى امتلاكه أقدم صحيفة في بريطانيا (نيوز أوف ذي وورلد) التي توقفت بسبب فضيحة التنصت على السياسيين والمشاهير في بريطانيا إضافة إلى الناجين من تفجيرات لندن، كما تلاعبت الصحيفة بقضية مقتل الطفلة ميلي داولر(13سنة) التي اخُتطفت ثم قُتلت، بينما المحقق الخاص مالكير يستمع للرسائل التي تصل إلى هاتف الطفلة ويسمح البعض منها لكي يستقبل جهاز الهاتف رسائل أخرى، الأمر الذي جعل والديّ الطفلة يعيشون على أمل أن ابنتهم ما زالت على قيد الحياة.
استحواذ ميردوخ على شبكة (سكاي نيوز) الإخبارية الشهيرة، ويمتلك منذ 1984 شركة السينما الأمريكية ( The Century Fox 20th)، وبذلك يكون الرجل قد امتلك سلطة إعلامية لا مثيل لها في العالم تتدخل في رسم سياسات البلدان، إذ كان له تأثير في وصول السياسيين البريطانيين إلى سدة الحكم، وسقوطه يمثل حرجا للحكومة البريطانية الحالية برئاسة ديفيد كاميرون.
وبسقوط إمبراطورية ميردوخ وانتشار سمعته السيئة، يسقط الإعلام الداعم لإسرائيل والذي شوه صورة العرب والمسلمين في الغرب، وفي جانب آخر قد يكون سقوط إعلام ميردوخ فرصة للقضية الفلسطينية للتعريف بعدالة قضيتها أمام الرأي العام العالمي، والتعريف بآلام الشعب الفلسطيني ومعاناته خلال العقود الماضية من الغطرسة الإسرائيلية، ومن طمس الإعلام الدولي المملوك صهيونيا لحقيقة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، فلسطين التي تسعى هذه الأيام إلى كسب تأييد عالمي بالذهاب إلى الأمم المتحدة وإعلان قيام الدولة الفلسطينية على حدود 1967 في شهر سبتمبر القادم.  
أما مسلسل السقوط فلم ينحصر في مجال السياسة والإعلام فقط، بل امتد إلى المجال الرياضي، إذ هبط نادي (ريفر بليت) أشهر نادٍ في الأرجنتين وفي أمريكا اللاتينية إلى الدرجة الثانية في الدوري الأرجنتيني، وهي سابقة لأول مرة في تاريخه المتوج بالبطولات والانتصارات، لكن يبدو أن الماضي لا يشفع وحده للساقطين والمتساقطين.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » تحيه
      عاشق الحريه احيك على هذا المقال الجميل والحقيقه ان عام2011م هى عبره وعظه للحكام الذين ظلموا شعوبهم ونهبوا خيرات البلدان وسخروها لهم ولعصابه تحميهم ولاسرهم فقط والظالم لابدله من نهايه سوداء مهما طال الزمن واكبر مثال ماحدث لهؤلاء الحكام وان شاء الله سيلحقهم بقايا انظمتهم قريبا وسينتصر الشعب والعدل والله غالب على امره
      6 سنوات و شهرين و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية