د. محمد جميح
اليمن.. التغيير هو الحل
د. محمد جميح
نشر منذ : 6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً | السبت 16 يوليو-تموز 2011 12:58 م

هناك الكثير ممن يتخوفون من سقوط النظام في اليمن. وليس كل المتخوفين من سقوط النظام هم من شريحة المنتفعين من النظام بالطبع. هناك من يخاف الفوضى، ومن يخشى الفراغ والانقسامات، هناك من الليبراليين من يخشى سيطرة الإسلاميين على البلاد، وهناك من يلوح بـ«القاعدة» وخطرها، وهناك من يقول: الحوثيون يهيئون لدولة ثيوقراطية على الطريقة الإيرانية. وفوق ذلك، هناك من يطرح عدم وضوح الرؤية لدى شباب الثورة، وعدم اتضاح ملامح المرحلة القادمة، رغم التأكيدات على أن الدولة المدنية الديمقراطية هي الإطار العام لشكل الدولة اليمنية بعد الثورة، حسب زعماء الاحتجاجات والمعارضة السياسية على حد سواء.

هناك من يقول إن المعارضة اليمنية ليست أقل سوءا من النظام ذاته على اعتبار أن كل نظام يفرز دائما معارضة شبيهة به، وهناك من يقول إن أولاد الشيخ الأحمر يريدون الانقضاض على السلطة، وبالتالي فنحن إنما نستبدل أحمر بأحمر، وبالتالي فإنه حسب المثل اليمني (جني تعرفه خير من إنسي ما تعرفه)، كل هذه المخاوف والشكوك واردة بالطبع، ولكنها لن تستطيع منع عملية التغيير في البلاد. وبالنسبة لي لو سئلت هل التغيير حتمي في اليمن؟ لأجبت من دون تردد نعم. ولو سئلت لماذا؟ لأجبت على الفور: لسبب بسيط وهو أن الذين يريدون التغيير أكثر ممن لا يريدون ذلك، ولأن الذين يريدون التغيير موجودون في المؤتمر الحاكم والمشترك المعارض والشباب الثائر على السواء، وهذا بالنسبة لي سبب كاف للتغيير، إذ تقتضي قواعد اللعبة الديمقراطية أن نستمع للأغلبية الجماهيرية. وحتى لو تصورنا - على سبيل الافتراض - أن النظام الحالي في اليمن قد أوصل اليمن إلى مصاف مجموعة الثماني، لكان عليه أن يترك الفرصة لدماء سياسية جديدة، فكيف وهو يرزح تحت عبء أخطاء ومآخذ قاتلة.

وعلى سبيل التمثيل، مع الفارق بالطبع، فإن تشرشل صانع مجد الإنجليز ترك رئاسة الوزراء عندما كان ذلك هو خيار الإنجليز. وفعلها ديغول وجورج بوش الأب مع أنهم قد قدموا خدمات جليلة لشعوبهم، بل زادوا عظمتهم عندما انصاعوا للشعوب التي أرادت التغيير. صحيح أن هناك منجزات لهذا النظام يقتضي الإنصاف الاعتراف بها، لكن الصحيح أنه ليس الوحيد في هذه المنجزات، والصحيح أنه بتمسكه بالسلطة إنما يحيل هذه المنجزات إلى حطام منجزات. صحيح أن هناك من يقول للنظام لا ترحل، لكن الصحيح أنهم أقلية جماهيرية، ولئن كان النظام يتهم المعارضة بتجييش الشارع لأغراضها السياسية، فما الذي يمنعه من تجييش الشارع بالزخم نفسه والاستمرارية نفسها رغم كل الإمكانات المادية التي يملكها؟ هذا على اعتبار أن المعارضة وحدها هي التي تسير الشارع وهو طرح غير دقيق.

صحيح أن الرئيس فاز في انتخابات دخلتها المعارضة مما أضفى على المؤسسات القائمة صبغة شرعية، لكن الصحيح أن الانتخابات جرت في أجواء ما كان بالإمكان فوز أحد غير الرئيس فيها، نظرا لسيطرة الحزب الحاكم على كل مقدرات البلاد وتوظيفها لصالحه، وهذا خلل في العملية الديمقراطية يجعل مبدأ الفرص المتكافئة في الانتخابات وهما. صحيح أن «القاعدة» موجودة في بعض المناطق اليمنية، لكن الصحيح أيضا - حسب تقارير غربية متواترة ومنشورة في كبريات الصحف الغربية - أن النظام أسهم في تقوية هذه العناصر، إما لخطأ التعامل مع الملف وإما لحسابات معينة، صحيح أن هذه «القاعدة» صالت وجالت مؤخرا في أبين، وأنها تهدد عدن، لكن الثابت اليوم أن النظام بشكله الحالي ليس البديل المعول عليه في الحرب على «القاعدة»، ولا بد من التعامل مع «القاعدة» بطريقة أخرى للقضاء على التطرف.

صحيح أن بعض العناصر في الحراك الجنوبي لا تزال تطالب باستعادة دولة الجنوب وتقسيم اليمن رغم كل تلك الوحدة الشعبية الملحمية التي أبدتها جماهير الشعب في كافة محافظات الجمهورية، لكن الصحيح كذلك أن غالبية من دعوا إلى فك الارتباط يراجعون اليوم حساباتهم لصالح بقاء اليمن الموحد اللامركزي، وأنهم أبدوا قدرا عاليا من المسؤولية الوطنية بما جعلنا ندرك أن رفع شعار «فك الارتباط» كانت له ظروفه وملابساته الخاصة التي عندما انتفت راجعوا أنفسهم والتحموا بجماهير الشعب الواحد في طموحاته، والواحد في معاناته أيضا. صحيح أن الحوثيين يسيطرون اليوم على محافظة صعدة بقوة السلاح، لكن الصحيح أنهم ما بلغوا ذلك بـ«نصر إلهي»، كما يزعمون، فالله أبعد ما يكون - في اعتقادي - عمن يزعم أن الله أعطاه ما لم يؤت أحدا من العالمين، وفضله على كثير ممن خلق تفضيلا.

الصحيح أيضا أنهم انهزموا عسكريا في الحرب الأخيرة عليهم، غير أن لعبة التوازنات التي أجادها النظام هي التي أعادت لهم النفس من جديد، كما أن سحب المعسكرات من صعدة كان عن قصد تماما كما سحبت المعسكرات من أبين. الصحيح أن الحوثيين لم ينتصروا وأن «القاعدة» لم تنتصر، ولكن النظام أراد لهذه الحركات الراديكالية أن تبدو منتصرة للضغط على جهات بعينها بهذين الملفين، الصحيح كذلك أن «القاعدة» والحوثيين مشاريع صغيرة سيلتهمها المشروع الوطني الكبير، مهما استفادت من أخطاء النظام في إطالة أمدها، فلا الشعب في وارد إقامة الخلافة الإسلامية على طريقة «القاعديين»، ولا هو في طريقه لإقامة الدولة الثيوقراطية التي يطمح إليها الحوثيون. معظم جماهير الشعب تريد دولة مدنية تتكئ بالطبع على تراثها الثقافي الإسلامي، ولكن دون سيطرة من أدعياء الحق الإلهي أيا كانوا. صحيح أن الرؤية السياسية للمستقبل لم تتضح بعد، وأن الاقتصاد سوف يعاني أكثر مما عانى، لكن الصحيح أننا من دون التجربة لن نتعلم، وأننا كغيرنا لا بد أن ندفع ثمن التغيير، والصحيح أيضا أنه على المدى البعيد سنكسب الرهان وستتضح الرؤية وسنتخطى العقابيل الاقتصادية، وكل شيء بثمنه بالطبع.

على النظام في اليمن أن يعي أن بقاءه على الشكل الذي هو عليه الآن يشكل خطرا - شئنا أم أبينا - على وحدة اليمن وأمنه واستقراره وتطوره الاقتصادي والاجتماعي، وتلك مفارقة عجيبة قد لا يستطيع البعض فهمها وتقبلها. عليه أن يتحلى بقدر من الشجاعة لإتاحة الفرصة للشعب ليختار من يشاء حتى لو اختار الشعب أولئك الذين نتخوف منهم. دعوا الشعب يختار بحرية حتى لو أخطأ في الاختيار، لأنه سيتعلم من خطئه إن أخطأ، وسيعاقب من أخطأ في اختيارهم في أقرب فرصة تتاح له ما دام قد أقر مبدأ الديمقراطية والمحاسبة والنزول إلى الشوارع للتغيير.

نحن اليوم في اليمن أمام فرصة تاريخية قد لا تعوض مرة أخرى، إن هي ضاعت بتمسك النظام بالسلطة، أو بفتور حماس الشباب في الميادين وهو ما لا نتوقعه إطلاقا، ليس لأن الشباب زمرة من الأبطال الأسطوريين، ولا لأن النظام جبل «نقم» الذي لا يتزحزح من مكانه، بل لأن الشباب ليس لديهم خيار آخر وقد أحرقوا سفنهم على الشاطئ وغامروا بركوب الموج جهة الشاطئ الآخر، ولأن النظام مجموعة من البشر ليس فيهم قوة الجبال، على أن فيهم من العقلاء من يقول علينا أن نعي المتغيرات. لا بد من تهيئة الفرصة - إذن - للشباب للوصول إلى الشاطئ الآخر بسلام لأن الخيار الآخر هو غرق الشباب وغرق اليمن في طوفان نوح الذي لا يستطيع جبل «نقم» أن يعصم أحدا لجأ إليه من موجه إذا حال بين الموت والحياة.

*الشرق الأوسط

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 32
    • 1) » لافض فوك
      لافض فوك الحق احق ان يتبع
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 2) » ظهر الحق ياجميح
      الوهيلي اخيرا انلقبت الآيه ياخي محمد انا قبل عام كنت اتابع حواراتك في قناة المستقله وكنت صراحة مبدع في الثناء والتبجيل لنظام علي صالح ولكن الله ارادك ان تكون مع الحقيقه وكنت ونتمنى ان تظل ولا تضل وبك وبامثالك من الشباب سيبنى اليمن
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 3)
      بن ديان كلام رائع وجميل ان نلجأ للديمقراطية كخيار وحيد وليختر الشعب من يحكمه .
      اللقاء المشترك والشباب ضيعوا فرصة تأريخية عندما اعلن الرئيس صالح في 10 مارس 2011م بأنه مستعد لإجراء انتخابات مبكرة بنهاية عام 2011م واعتماد النظام البرلماني بدلاً من النظام الرئاسي.
      لكن ألمشترك والشباب ضيعوا هذه الفرصة.
      اخي الكاتب اعلم أنك مطلع على تأريخ الشعوب الغربية لكنك على ما يبدو لم تقرأ تأريخ اليمن القديم والحديث، وأن عملية الأقصاء او التهميشي أو التقليل من شأن الأخرين مصيره الفشل.
      وانه مهما حاولت المعارضة لي الأذرع فلن يصلوا الي مبتغاهم، وان البديل عن الحوار هو الحرب ، وإذا ما اندلعت لا سمح الله فإن الخاسر هو الشعب ، وفي النهاية لابد من الحوار والتواصل الى توافق سياسي لأخراج اليمن من هذه المحنة التي هي غائبه عنك ايها الكاتب كونك خارج الحدود ولم ولن تحس بمعاناة الناس في كل المحافظات.فأدعو للحوارولا غيره.
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 4)
      عارف اعر ف ان من حق هذ المروج لافكار الارهاب ان يعبر عن رايه واعرف ان من حقنا الرد عليه اعتقد انه وصل الي مرحلة العته منتقلا من مرحلة النيصبة فقد قال بان الحوثيين مابلغو ذلك بنصر الهي وادعى علم الغيب الذي هو من الامور المسلة انها لله وحده ولكن المرض والحقد والرغبة في الايذاء ولو بالكلمة ولو كان في ذلك معصية لله انه الرعب الذي اصاب هذ الناصبي من الحوثيين ولهذ فهو هارب في لندن وانا واثق انهم لن يضروه ابدا لانهم يؤمنون بالرئ الاخر
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 5) » مانصبوا الية لا نستطيعة
      احمد عبداللة عطية المطلوب الان هو الخروج من الازمةالراهنة لا دخول ازمه اكبر
      وكل ماكتبتة اخي الكريم اختزل من الرئيس في كلمة واحدةوهي اجراء انتخابات برلمانيه ورئاسية مبكرة ونعود الى صاحب القرار الوحيد
      والحل الان هو حل موضعي يفضي الى الحل الشامل يخرج البلاد من عنق الزجاجة وفي نظري ان هذا الحل هو حكومة وحدة وطنية انتقالية تفضي الى الانتخابات البرلمانية والرئاسية وكل واحد يعرف حجمة
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 6) » أنا الشعب زلزلة آتية
      المحطوري أحسنت يادكتور محمد
      كلام جميل جدا جدا نعم التغيير هو الحل وهو سنة الله في الحياة ولنا عبرة في تغيير الليل والنهار وتغيير فصول السنة والله سبحانه يستبدل أقواما بآخرين
      وهذه سنة الله في الكون ودوام الحال من المحال
      لقد كنا في الجنوب نرى ان الحزب مستحيل يتغير أو يضعف ودارت الأيام وأصبح في خبر كان
      وقدرت الله فوق كل شيئ وهذا النظام الفاشل الذي لايعرف سوى لغة القوة سينتهي وسينخرط العقد وسيصبح في خبر كان مثل الحزب الإشتراكي ويوم لك ويوم عليك ولو دامت لغير ماوصلت إليك و
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 7) » إلى حبوبي عويرف
      منصف معليش يا حبوب، خفف حقدك على الدكتور، أنت يا حبوب عارف إنك ما تصل إلى قامته الكبيرة في الصحافة والإعلام والأدب. عروفي الحبوب تقول الدكتور مصاب بداء النيصبة والأحرى أن نقول نحن اليمنيين أنك مصاب بداء "الريفضة" الذي جيت به معك من إيران يا عارف إيران. وعلى شان ما تزعلش كتير يا حبوب أشتي أقول لك إن الحوثيين انتصروا نصر إلهي جاء لهم من عند صاحب السرداب وعلى يد آية الله العظمى خمنائي وإلى آية الله الصغرى عبده الحوثي.
      خلاص مش زعلان كذه، خليك حبوب. وقبل ما انسى اقول لك: الجميح مش هارب في لندن. الجميح يؤدي واجبه الوطني دفاعاً عن الوطن هناك وهو يجي كل عام لليمن ويلتقي باحبابه وهم كل يمني أصيل يا حبوب إيران. والحوثيين له الفداء
      وسلم على آية الله عبده الحوثي
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 8) » طرح ممتاز وفقك الله
      متابع أخي العزيز الدكتور محمد الجميح
      كم أنا سعيد بقراءة مقالك المتوازن هذا. ليس بعد ذلك من دليل على نظرتك الثاقبة للأمور ززطنيتك التي ميزت قلمك الذي له في كل قطر محبون
      تحياتي لك
      وشكراً لموقعنا المميز مارب برس
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 9) » إلى الذي يهدد الدكتور الجميح
      ماربي الى المعلق عارف الذي يقول ان الجميح هارب في لندن خوف من الحوثيين. انت ناسي ان الجميح منا ، وعادك ما عرفت من اهل مارب يا غادي من ايران
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 10) » كلام في الصميم يابن جميح
      سيل العرم وابشرك بأن الفجرقريب وكل ابناءاليمن مصممين على التغيير السلمي ماعداء القله القليله من النفر الذين يتم نقلهم من ضواحي صنعاء الى ميدان السبعين كل جمعه ليحملوااللافتاتات التي يتم تجهيزهامسبقامن قبل علي الشاطروطباعتهابمطابع التوجيه المعنوي ولكن الجميع قدفطن الاالاعيب والفبركات التي كان يجيداستخدامهاالنظام في الماضي واستغلال طيبة اليمنيين امازمرة الحوثيين وعناصرالقاعده فهم الذين اطالواعمرالنظام الى الان وللاسف لايزالوايخدموه بتصرفاتهم الرعناواكمال السيناريوا الذي أنشؤوامن اجله
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 11) » صراحة كفيت ووفيت
      ابو فراس كلام في الصميم ...
      والتغيير هو الحل . .
      لا بد أن نجتاز مرحلة الخوف وننتقل إلى مرحلة التطبيق للتغير .
      شكراً بقوة لك دكتوووووووووووووور
      كلامك ما يحتاج إلى تعليق .
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 12) » عمله لوجه واحد
      زميل قديم الاخ الزميل محمد جميح كان من المطبلين والمزمرين لعي عفاش .. وبحسب علمي انه كان موعود بحقيبه وزاريه من قبل النضام السابق واليوم وبعد ان رأي رياح التغيير تصب في غير صالحه فبدأ يتجه نحو التيار كي يستقي من ماء عذبه!!!
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 13) » محلل من الطراز الاول
      سامي محمد اسجل اعجابي بالمقال الرائع للدكتور محمد ففي هذا المقال كفيت ووفيت وتناولت القضية بمجملها وهذا يدل على عقلية ناضجة سيكون لها دور وطني في مستقبل الايام بمشيئة الله
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 14) » احسنت يادكتور
      محمد على احمد الموساي شكرا لك يا دكتورنا الغالي على هذا الطرح المميز والرهيب الذي نفهم من اسطره انك تحب وطنك الغالي وتقول قول الحق في كل مناسبه فقد قلت وكتبت وااذننا سمعت وصغت لأعذب الكلام ونسئل من الله ان يحفظك ويعينك وشكراوالف شكر لك

      ومن ناحية الذي يلومون ويعذلون الدكتور فنقول لهم موتو بغيضكم وسلام
      6 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 15) » اليمن التغير او الهلاك والضياع
      ابو عبد العليم اثبتة الايام والواقع والضرورة ان اليمن لا يستطيع الاستمرار بدون تغير بغض النضر عن المغير والمغير هو فشل ما بعده فشل في ادرة البلد بشكل عام وفشل في ادرة الاقتصاد والاتنمية وتراكمة التركة الثقيلة من الفساد والمسفدين حتى وصلة حد ان يحكم البلد اما مرتشي فاسد او جا هلا همجي وعبث النضام بكل شيء ونشر التوريث علا كل المستوايا ت حتى انك ترا المسؤوليم كلا قد ورثة قريبه او اخاه علا ما بين ايديه من مسؤولية مهما كا ن شا نه بسيط واليوم وبدون مجا ملة ليعيش الناس لا بد لهم من تغير والتغير ممكن جدا اذ تجاوزنا الفساد والمفسدين وعصابة النضام وهذ يحتا ج لجهدكبير لا ن بنية الفساد كبيرة وقديمة ومسيطرة ويسا عدها الجهل والتعصب عند بعض قليلي الثقا فة ومن يحسبونها مسا لة تحدى وهم قلة مستغلة ومحتوية با المال العام لا توجد شرعية اليوم للسلطة وما كا نت تومن بها قبل اليوم ولم تمارسها والمما رس كا ن نوعا من التزوير في كل الاتجا ها ت كلام الدكتور فا غا ية الجمال كا العادة العض لصغر عقولهم يتصورون ان الناس عندما يبدلون موا قفهم ان هذه العمليةنوعا من عدم المصدا قية وهذ خطا الا نسا ن اذ اخطا وتراجع يكون قد صنع خير مع انني لم اسمع ان الدكتور قد تبني خدمة النضام لا من قريب ولا من بعيد لا كنه كا ن له دورا في محا ربة التطرف والعنصرية
      6 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 16) » الجميح ناصبي وهابي
      نور العارفين عجبي والله لضياع الحق، وذهاب أهل العقول. كيف يثني القراء على مقال لواحد مشهور عنه أنه من النواصب؟ ألا يعلم هؤلاء أن النواصب ومن تابعهم من أعداء ىل محمد مع أبي جهل ويزيد. ألا يحترزون لدينهم. ألم يناصب هذا الوهابي العداء لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم من الحوثيين في صعدة. انتم على خطر عظيم في دينكم يا من تؤيدون زعيم نواصب وأعداء أهل البيت في اليمن محمد الجميح فاتقوا الله
      6 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 17) » طبل طبل
      طبل طبل لا تتعب نفسك يا دكتوووووووووووووووووور
      ما حد يسمعك
      لأنك من صحفيي النظام
      لن ننسى لك وقوفك ضد أهل البيت عليهم السلام في الحروب الستة الظالمة عليهم
      ويوم حسابك قريب
      6 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 18) » ههههه
      الحضرمي تدعي التغير وانت من احدى الشخصيات التي تدافع عن النظام الفاسد واي شخص يدافع عن نظام فاسد هو فاسد مثل النظام,هل ابهرتنا بدافعك عن فخامة سيدك لانستغرب منك ومن القناة التي تظهر عليها لاننا نعرف جيدا عن سيدك احدى الداعمين لها,نعرف جيدا عندما كنت تتكلم عن الجنوب وتبرر للنظام بقتل ابناء الجنوب وانتهاك حرماتهم وتدعى ان المظاهرات التي تجري في الجنوب هي قلة قليل وانا اقول لك اتحداك تاتي الى الجنوب وانا على استعداد ان استضيفك في عدن لترى باام عينك كيف ابناء الجنوب يكرهون الوحدة التي كان يدعي بها سيدك,تدعي ان اليمن فيها ديمقراطية نعم ديمقراطية على مقياس سيدك,تدعى ان اليمن سوف تعيش في فوضى وانا اقول لك يادكتور جميح هذا في مخيلتك ومخيلتك نظام سيدك,من زرع تنظيم القاعدة الوهمي وكيف انتقل الى الجنوب بعدما تم تكفيرهم من قبل نظامك وقال انهم كفرة وقد كنت انت تتحدث بذلك مرارا وتكرارا,انك دائما تغرد خارج السرب
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 19) » الهم اهدا الى سواء السيبل
      ابو زينب رغم اننى اعتب على الجميح بجموحه الطائفي خلال ظهوره في المستقله الى اننى اهنيه على هذا التحليل السليم واسال الله لنا وله الهدايه ون يجنب اليمن السواء وان يعجل بذهاب حزب الشيطان الذي دمر اليمن واهلها
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 20) » رويبضة ناصبي
      ابو هاشم الشامي بين الحين والآخر يطالعنا مارب برس يمقالات كريهة لهذا المعتوه الذي سخر قلمه لحرب آل البيت فأوردوه النار وبئس القرار.
      عيب يا مارب برس تنشروا لهذا الرجل والا انتم متعصبين له لأنه من مأرب.
      أرجو أن لا يجد الجميح أي مساحة على صفحات موقعكم الذي حقق مكانة عالية. لا تسيؤوا لموقعكم بنشر غسيل هذا الناصبي ذو النفس الأموي
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 21) » كذبت يا حضرمي انت مش من حضرموت
      مغترب الدكتور محمد الجميح لم يكتب ضد الجنوبيين يوماً ما، وإنما كتب ضد من أراد أن يقسم اليمن. هذه واحدة وأما الثانية فهي أن الذي يدعي أنه حضرمي يكذب، هو واحد حوثي يدعي أنه من الجنوب وهذه إحدى حيلهم في مهاجمة الدكتور الجميح، يتسمون بأسماء من الجنوب أو بأسماء يمنية مثل همداني، حاشد وهم لا من همدان ولا من حاشد ولا من الجنوب ولا من اليمن أصلاً. هم من إيران
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 22) » إلى أبو هاشم الشامي ونور العارفين
      يمني عزيزي أبو هاشم الشامي
      لا يجوز أن تحكم على الدكتور الجميح أنه يكره أهل البيت او سخر قلمه لحربهم لأنه كان يدلي برايه اخطأ أم اصاب.
      ثانياً: كيف تحكم بالنار عليه أنت والقاريء الآخر المدعو نور العارفين، مع أن الجنة والنار من علم الله. ثالثاً : أرى أن عبارة أهل البيت أوردوه النار فيها تجاوز كبير فأهل البيت لا يدخلون أحداً النار ولا الجنة وإنما ذلك من علم وفعل الله.
      هدانا الله وإياكم إلى الصواب
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 23) » اليمن بحاجة للديمقراطية الصحيحة
      بنت العواضى اخوانى واخواتى فى الاول والاخير هدفنا كيمنيين واحد هو الحرية والتخلص من دكتاتورية على عبدالله صالح واتباعة وحاشيتة وثانيا هدفنا بتحقيق حكم مدنى وديمقراطى صحيح وليس ديمقراطى بالاسم وفى التطبيق لا والاهم هو حق المواطن اليمنى وبالاخص الطفل والانسان العاجز فالان ليس دور العتاب او الاتشابك او ان نتناقل الاقوال الماضية الان جاء وقت ان نضع ايدينا فى ايدى بعض شمالى وجنوبى ونتكاتف ونبنى يمن واحد موحد رغم كيد الكائدين ونسعى لخروج النظام الفاسد ومحاكمتة دوليا واتباع صالح عندما نقول ونطالب الدول الاجنبية بالتدخل لان الحل الوحيد لخروج امثالة الا بهذة الطريقة يقولوا لالتدخل الامريكى والخارجى ولكن عندما يريد هو ان يدخلهم يدخلهم كما يشا ونحنوا عندما نطالب امريكا بمساعدتنا لاخراجة هو ونظامو الديكتاتورى يقول انتم خونة وعملا فهذا اتثبات انة انسان غير متزن ويعمل لحسابة الشخصى وليس للبلاد ارجوا ان نصحا ونسارع بانقاذ الوطن
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 24) » أكرر الجميح ناصبي أموي
      نور العارفين إلى القاريء يمني
      ألمح من كلامك أنك تؤيد الجميح على مذهبه في مناصبة العداء لآل البيت، وأنا أخشى عليك أن تحيد عن منهجهم عليهم السلام. ثم كيف تنكر علي أن أقول أنهم يوردون النار من أبغضهم وهم قرناء القرآن عليهم السلام. ولا يزال آل محمد إلى اليوم هم أحد الثقلين، ومن يحفظ الله بهم الأرض لانهم والقرآن ثقلين في الأرض
      أما الجميح فعندما أقول إنه مع أبي جهل ويزيد فلانه قد أوضح عداوته لأهل البيت الأطهار ، والنواصب لا يجتمعون مع آل البيت في مكان واحد، أي لا يجتمعون في الجنة. وعليك يا يمني أن تختار بين الجميح الناصبي وبين علي المرتضى عليه السلام
      6 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 25) » اعتذار للدكتور ودعوة للقراء للتركيز على المقال
      قاريء دكتور محمد جميح
      حياك الله
      وبعد فمما يؤسف له أن يوجد في اليمن في القرن الحادي والعشرين من يقول عنك ناصبي وغير ذلك من أوصاف يدخلونك بها على أهوائهم النار. على الرغم من أنك في المقال تركز على أهمية التغيير الذي نؤمن بأنه سنة من سنن الله في الخلق من أجل التجديد واستمرار الحياة
      انصح القراء الكرام بالتركيز في الردود على المقال والتعمق فيه بغض النظر عن صاحب المقال
      ولكم الشكر
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 26)
      أبو سعيد ومثل كل مره تتسابق الاقلام وتتناسى الموضوع الاساسي وتحول النقاش الى نقاش في شخص الكاتب.
      حتى وصل الامر بإناس يرموه الى النار حسبي الله ونعم الوكيل
      الموضوع موضوع تحليلي اكيد وعاه كل أنسان واعي ويفهم ان مصلحة اليمن فوق كل مصلحه.

      في الاخير ازف اليكم البشر أن الحوثيين بأطقمهم صاروا ضيوف عند انصارهم في حريب ويقولون بالغد سيتوجهون الى بيحان والتنافس على اشده بينهم وبين المشترك كلاً يريد نصيب الاسد من الكعكه بد ان يقدمها لهم علي عبدالله.
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 27) » اليمن السعيد امانه
      عبد الله الجماعي اخي محمد جميح كم انا مسرور بان اليمن ولاده من امثالك كلام جميل وهذا هو الصح الله يوفقك والى الامام
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 28) » مرواغه فى الوقت الضائع
      محايد ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكر9 صدق الله العظيم الى كل متابع لمقالات الجميح سوال ان يراجع جميع مقالاته ويرى التناقض الواضح وهذا ممالايدعوا مجال لشك انها انتهت الهبات التى كان يتلاقها من نظام اسياده وقد بلغت القلوب الحناجر فلم يرى سبيل الى رد التهميش سوى الهجوم على النظاموذكرمساوئه بالامس
      كنا نرى الجميح على قناه المسقله وكانه محامى للنظام واليوم انقلب السحر على الساحر ثم ان الجميح فى كل مقال يتطرق الى الحوثين وهومايدل على ان هناك حقد دفين يخفيه هذا الكاتب ولكن لست مدافع عن الحوثين ربما فلهم ايجابيات يكفيهم كما نسمع من جميع اطياف المجتمع ان محافظتم هى امن محافظه يسودها الامن والاسقرار وهى الوحيده التى المظاهرات فيه بمئات الالوف لم يسمع فيها طلقه واحده المهم لنعود الى مقالات الجميح الم تفكر يوميادكتور ان الموازين سوف تنقلب الم يخجل قلمك المبجل من بعض الكتابات انصحك ان ترفع قلمك عن الكتابات حاليا حتى يتبن لك الخيط الابيض من الاسود وحتى تزج قلمك مع من يدفع اكثر تبت يد كتاب السوء
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 29) » والله وطلعت حوثي يا محايد
      منصف حبوبي محايد
      يعجبني اسمك المحايد
      تهاجم الدكتور الجميح وتصفه بكل ما هو فيك وفي أذناب إيران الذين يتلقون أموالها وترجع تسمي نفسك محايد.
      حبوبي المتسمي محايد وهو حوثي شيرازي رح لك عند صاحب السرداب عجل الله فرجه. وخليك أنت من مشاكل اليمنيين بايحلوها هم. رح اتخبا لك حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود ويخرج صاحب السرداب.
      أوه لا تنسى أمانة السلام لعبده الحوثي قدس الله سره
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 30) » ملاحظة
      ملاحظة اعتقد أن الرأي الصحيح في أمر الدكتور الجميح أنه كان مع الدولة ضد الحوثيين، ولكن لما أصبح النظام ضد الشعب انحاز للشعب وهذه مفخرة له.
      أما الفلوس اللي يزعم الحوثة انه يستلمها فكيف يشتونا نصدقهم وهم قد كذبوا على أبوبكر وعمر وعثمان وعائشة. الحوثة دينهم الكذب. وأعجبني أحد القراء الذي قال أنهم مصابين بداء الريفضة
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 31) » وفقك الله يا نور العارفين
      حيدره ذو الفقار وفقك الله يا نور العارفين. وضعت هذا الجميح في مكانه الطبيعي مع أبي جهل. والقراء الذين يستغربون أقول لهم: ما رأيكم بمن يكفر بالقرآن؟ أليس هو في النار ستقولون بلى هو في النار. نقول أليس آل محمد قرناء القرآن وهم الثقلان مع القرآن؟ ستقولون بلى. الجميح يكفر بآل محمد ويبغضهم فهو والكافر بالقرآن سواء. وليس بعد هذا من وضوح.
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 32) » نصرك الله يا دكتور
      يمني مغترب نعم التغيير هو الحل للبلاد والعباد. التغيير والتسامح ولأم الجراح مطلوب في هذه المرحلة. كلنا يمنيون، وكلنا حريص على الوطن وان اختلفنا في الرؤى.
      همسة لبعض الذين يخالفون الدكتور الرأي: لا يجوز لكم أن تحكموا بالنار على رجل يرتاد المساجد. حسبنا الله ونعم الوكيل
      جزيل الشكر للكاتبالدكتور محمد جميح
      وتحياتي للموقع الأول مارب برس
      6 سنوات و 4 أشهر و 24 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية