قيصر عثمان علي صويلح
الكتلة التاريخية لحل أزمة اليمن
قيصر عثمان علي صويلح
نشر منذ : 6 سنوات و 3 أشهر و 14 يوماً | السبت 09 يوليو-تموز 2011 02:22 ص

لقاء مشترك.. كتلة الأحرار.. المؤتمر.. الحراك بأطيافه.. الشباب الحر (في الميادين).. موالو الأمس معارضو اليوم.. الطامحون بتدويل القضية اليمنية والمستقطبين من الغرب (أمثال الدكتور/ محمد القباطي).. القاعـدة.. القبائل.. أنصار وأعوان (الدول المجاورة)..

الناظر اليوم والمتمعن إلى الساحة اليمنية سيجد (خليطًا) عجيب من كتل وأحزاب وائتلافات وحركات ورجال قبائل وطامحين وغيرهم.. قد يقول قائل هذا الخليط مهم وميزة تضاف إلى الساحة السياسية لليمن, الإجـــابة: نعـــم.. لكن بدل من أن يجند هذا الخليط إمكانياته المتنوعة في خدمة الساحة السياسية بخلق رؤية وطنية موحدة تقوم على لا تغليب ولا نفي ولا تهميش للغير, لكن العكس هو الحاصل, ونعتقد أن أحـد أسباب تأخر قطف ثمار (الثورة والنهضة اليمنية) هو غياب الرؤية الموحدة عند ذلك الخليط.. بـل هي أحد الأسباب التــي صدعت وشرخت الانسجام واللحمة اليمنية.. بــل انقسم ذلك الخليط إلى اقسام منها (قسم متذبذب) و(قسم متلون) و (قسم محارب) وغيرها.

فمن خلال معطيات الواقع تبلور اعتقادنا أن ذلك الخليط ليس له رؤية وطنية تجمع الجميع تحت سقف واحد وتقوم تلك الرؤية على أســاس الحـــوار والاتفاق والتوحد على بنود وأهداف وطنيةـ لإخراج البلاد من المأزق الحالي, بل غياب تلــك الرؤية هي التي (سرقت) فرحة الشباب (بثورتهم) التـي عجز ذلك الخليط ان يحقق ما حققه الشباب بثورتهم السلمية, فبدل أن يساندوا تلك الثورة برؤية تاريخية موحدة (لبسوا وركبوا) موجة الثورة الشبابية وخطفوا آمال الشباب والشعب وجروا البلاد الى هاوية الانهيار وإلى خواء دستوري وبرلماني؛ بسبب الأهداف الضيقة وبسبب افتقار البعض الحس السياسي الوطني لمستقبل اليمن والأجيال القادمة.

لجأ ذلك الخليط إلى أساليب عدة للالتفاف على الشباب, ففئة يدعون أنهم يحمون ميادين التغير وأخرى انضموا وشكلوا عدة ائتلافات مصغرة ثم أوهموا أنفسهم ان تلك الائتلافات بدأت تتوحد تحت مظلة واحدة ومسمى واحد.. وآخرون استنجدوا واستقطبوا إلى الخارج لتشكيل درع وهمي لحماية أنفسهم ولغسل أيديهم بمال الغرب تحت ذريعة مناصرة الثورة.. وآخرون دعموا الجانبين وأبطنوا بأنفسهم: الذي سينتصر سنكون معه.. غابت الرؤية الوطنية الموحدة التي تخدم الثورة النهضوية, فهم ليسوا بثوريين انما يحاولوا ان يمتهنوا الثورة.

العجز الذي يظهر اليوم على الساحة بعد غياب اركان النظام يوضح ويبين ويثبت كيف ان ذلك الخليط لم يخدم إلا (المجهول), وان ليس له رؤيـــة وطنية موحدة, ولا يستطيع ذلك الخليط ان يجلس على طاولة موحدة لوضع حلول لجميع القضايا التي خلفها الماضـــي, فهم بصراحة القول في (مأزق تاريخي) لا مجلس انتقالي شكل ولا حوارات جادة تمت بين جميع الأطراف, وهم بين أحضان الوهم والأحلام الوردية يعيشون.

اليمـــن في ظل هذه الأزمة تحتاج إلى (كتله تاريخية) تشمل الجميع عدا القوى الظلامية المعادية للدين والشعب, لتجلس تلك الكتلة على طاولة موحدة, لحل مخلفات الماضي ولمناقشة الحاضر ولرسم مستقبل اليمن الجديد, تجلس لتؤسس أركان الدولة المدنية الحديثة وتجتث الفساد وأركانه, وهذا لن يكون الا برجال وهبوا انفسهم لخدمة دينهم ومبادئ الشرف رجال يعيشون واقعهم ويحققوا الاهداف الوطنية بملء ارادتهم لا ينتظرون املاءات او مبادات الغيـــر.

على الشباب المرابط بميادين الحرية ان يكملوا مشوارهم, فلقد علمتهم الايام والشهور كيف يرسمون ويحققون الاهداف التي تحقق الحياة الكريمة لهذا الشعب الأبي الصامد الحر.. لابد ان تحافظوا على ربيع الحرية, فأنتم صمام امان وقوة رادعة..

ولكل من يستخف بأهداف الثورة و بدماء الشهداء فهي أمانة لا تتركوا ذلك الخليط يسيطر ويحكم ويخطط للأغراض الضيقة, إذا حل فصل الخريف ستتعرى الاشجار و تتساقط اوراقها وتنكشف عورتها وتنثر الرياح بقاياها وتجر الجميع الى نفق مظلم, لذلك حافظوا على ربيع الحرية من أجل اليمن الجديد, وقود دفة الثورة, وأيقظوا تلك القيادات الهرمة, فإن التاريخ سُيسطر كــل انفاس الثورة ولن يرحم المتخاذلين والمثبطين والمتذبذبين.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية