قيصر عثمان علي صويلح
كلنا أبين...
قيصر عثمان علي صويلح
نشر منذ : 6 سنوات و 3 أشهر و 27 يوماً | الإثنين 27 يونيو-حزيران 2011 07:44 م
فقدت لعبتي. أشتي أصدقائي وصحباتي. نشتي نرجع إلى بيتنا. كرهت هذا المكان كرهت المدرســـة, فحياتي صارت فيها. أشتي شوكليت. 

أيـن التجار؟ أين أهـــل الخير؟ ما قدمه البعض منكم جزاهم الله خير على ذلك, لكن المأساة كبيرة وهي تتجه نحـــو الأسوأ وإن لم تعلن حتى الآن أن الوضع الإنساني يحتاج إلى تحرك دولي وإلى دعـــم عاجل, والواقع يقول أن الوضع تعدى كل المعايير التي على ضوئه تعلن (حالة الطوارئ).

هل ننتظر مجلس الأمن والأمم المتحدة يجتمعان ويستجديان الأموال؟ ثــم ماذا؟ لا أعتقد أنهم جادون, ولا ينظرون إلينا في الوقت الراهن.

فلندفع عن أنفسنا البلاء بالصدقة. فليتحسس كل منا جاره أو مدرسته سيجد إخوتنا النازحين, فليمر عليهم ويسألهم ما ينقصهم. لا أقول لك: وفّر لهم كل شيء. أقول: قدّم الخير ستجده أمامك وستجد آثاره على نفسك وأهلك. لا تقل إن هذا لا يعنيني. أقول: اسأل الله أن لا يغير أحوالنا كما تغيرت أحوالهم.

أيـن قوافل المحافظات؟ أين دعمهم الشعبي؟ أين الكرم والنخوة اليمنية؟ نحن بعون الله أغنى بكرمنا, وكلي إيمان أن دعمكم سيصل قريبًا. نظموا قوافلكم حتى تدحروا "أعداء الإنسانية", أطلقوا "حملة كلنا أبيـن".

(3)

هذه حياتهم وأمنياتهم. تغير حالهم وأسلوب حياتهم. صاروا يكفون إخوانهم, يبحثون عن القليل لهم ولأطفالهم. ما يصلهم ينتهي أو لا يصلهم أو يصل من ليس هم بحاجته. في البدء تخبط وحسن ظن أن الوضع سيتحسن وأن المياه ستعود لمجاريها, لكن "أعداء الإنسانية" لا يريدون لذلك أن يحـــدث. الأوضاع لم تتغير على أرض الواقع. الكارثة تزداد وتتفاقم. الأعداد تتزايد والأوبئة تنتشر. إدارة الأزمـة وفق المعايير الإنسانية لـــم تطبق. الحياة اليومية للنازحين صارت عبارة عن (مجهـــول).

إلى منظمات المجتمع المدني. إلى المنظمات العالمية. إلى الأشقاء في المنطقة. أين جهودكم في الإغاثة؟ ماذا تنتظرون؟ هل تنتظرون الأذن أو أن تتقاتل الناس على القليل الذي تقدمونه؟ الوضع لا يحتاج إلى (تـرقيع) أو (مغالطـــات). الوضع ينذر بكارثة إنسانية, فالأوضاع في اليمن نحو الأسوأ, والمؤن تتناقص والأزمات بدأت تجد سبيلًا إلى المواد الأساسية الضرورية من غذاء وغيره. فكونوا مع الحياة الإنسانية الكريمة.

إلى الجيش والأمن وأبناء القبائل والشرفاء.. أعراضنا وأطفالنا شردوا وقتلوا وصاروا بلا مأوى ولا مأكل. لا تحنثوا بالقسم الذي أقسمتموه أمام الله. ماذا تنتظرون؟ أين صولاتكم وجولاتكم ضد الباطل؟ لماذا لا تقفون مع الحق؟ واعرفوا أن التاريخ لا يرحم.

أيـــن دور أبناء أبـــين من أهلهم؟ لماذا استكانوا؟ لماذا تركوا حالهم يتدهور؟ لماذا لا يشكلون فرقًا لإدارة وتسهيل الحياة لأنفسهم وأهلهم؟ لماذا ينتظرون الغير وبينهم الدكتور والمعلم والإمام والتاجر وغيرهم؟ لمـــاذا هذه الاستكانة؟.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية