علي الشريف
القيادات التي نريد
علي الشريف
نشر منذ : 6 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد | الأربعاء 22 يونيو-حزيران 2011 05:33 م

لا يستطيع أحد أن ينكر بأن قيادة الجنوب بعد أستغلاله كانت من أفضل وأنزهه القيادات ليس على مستوى الجنوب او اليمن فقط بل على مستوى الوطن العربي الى اليوم – فشخصيات مثل قحطان الشعبي وابن عمه فيصل وسيف الضالعي ومحمد علي هيثم والكتبي وفيصل بن شملان وعبدالله عقبة ومحمد صدقه والعوبلي وغيرهم من وزراء حكومة فيصل والتي تم تشكيلها في عام 1968 لم ولن يجد الجنوب بعد تصفيتها شخيصات أفضل منها – وهذا يعرفه القاصي والداني الصغير والكبير العدو والصديق . فبعد ما يعرف بالخطوة التصحيحية سنة 1969 والتي اسميها بالتدميرية لم نعش في المحافظات الجنوبية الا الماسي والحروب على الرغم من وجود الكثير من المحاسن لتلك المرحلة ولكن لن ولم تكون مثل رئاسة قحطان وابن عمه . وما يثير الاستغراب اليوم وفي ظل هذا الوضع القائم سواء في اليمن بشكل عام او المحافظات الجنوبية على وجه الخصوص الوضع الخطير والمحتقن بين بعض القيادات سواء تلك الممثلة للحراك او بعض قادة الاحزاب والتنظميات , فكل واحد منهم يتهم الاخر ويرميه بالوصاية والغدر والى غير ذلك من تفاهات الاطفال والتي للأسف لم يستفيذ هؤلاء القادة من تجارب الماضي وصراعته – فأنا هنا لا أريد أن أثير خلافات الماضي او التذكير بها لان الجنوبيين قد أعلنوا التصالح والتسامح قبل أنطلاق ثورتهم في عام 2007 ولكن الوضع القائم هو وضع مرير وخطير ويجب التنبه من هؤلاء القادة أن النظام وأذنابه يستميتون في هذه اللحظات لبث ونشر الفرقة بين أبناء اليمن عامة – والجنوبيين على وجه الخصوص , حيث ينبغي على بعض القادة أن يتذكروا القسم الذي اقسموه في منصة الشهداء بردفان ورددوه خلف المناضل الجسور أحمد عمر بن فريد عندما قالو ( دم الجنوبي على الجنوبي حرام – وتخوين الجنوبي على الجنوبي حرام) أم أنهم نسوا أو تناسوا هذه القاعدة العظيمة التي أسست لمرحلة جديدة في تأريخ هذا الشعب العظيم .

وفي الاخير رسالتي الى أبائي وأخواني وأخواتي أبناء المحافظات الجنوبية بالذات أن ما يجمع الجنوبيين أكثر مما يفرقهم – وأن مبدأ التصالح والتسامح الذي بناه هذا الشعب طيلة تلك المرحلة يجب ان يبقى الساس المتين لكل الجنوبيين في التعامل مع أخوانهم في كل الاحزاب والتنظيمات والفعاليات لان الجنوب وقضيته ليست حكراً لشخص او فصيل أو مكون بل هي قضية كل الاحرار في الجنوب – فلا ينبغي أن يظل البعض يقول أن هذه القضية قضيتي وأنا الممثل الشرعي وانا صاحبها . صحيح أن الحراك الجنوبي هو من أشعل شرار الاحتجاج وقادها في تلك الفترة ولكن يجب ان ننظر بعين الواقع أن هناك فئة صامته كبيرة من ابناء الجنوب لم تحدد من يمثلها وهناك الاحزاب وكذلك القيادات في الخارج والمستقيلين من هذه السلطة فيجب الاستماع الى كل الاصوات على الرغم من أختفلاها معنا فيما نراه ونقبل منهم ونرد عليهم أما أن نقول أن شخص واحد يمثل الجنوب او تيار معين فهذا شي خطير لابد أن ننتبه وأن نحترم كل الاراء الموضوعه على الساحة في حل القضية الجنوبية دون أن يكون هناك وصاية على هذا الشعب

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » غلطااان
      احمد اتفق معك في قوة السلاح وليس في العزيمه ... في 94 هربو وتركو صواريخهم مشحونه وجاهزه للانطلاق نحو صنعاء..

      الجنوبيين شجعان ولاكن جيشهم مخذولين من عند الله عزوجل ولم يكن قويا ابد ...
      6 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد    
    • 2) » اي قيادات
      حسن سعيد في حرب 94 كان عبدربه منصور اكثر اصرارا وتصميما على قتال الجنوبيين بل اكثر من علي صالح وقتل المئات من ابناء الجنوب فهل سيعتذر لابناء الجنوب
      6 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية