عبد الخالق الحود
عودة صالح ..2
عبد الخالق الحود
نشر منذ : 6 سنوات و 5 أشهر و 8 أيام | السبت 11 يونيو-حزيران 2011 04:48 م

لعلع الرصاص ما بعد منتصف ليلة أمس الأول وخفتت الأصوات فلا تسمع إلا همسا وأضاءت السماء ومضات طلقات الكلاشنكوف والدوشكا وحتى المدافع والدبابات أطلقت قذائفها في سماء عدن الهادئ الحار ابتهاجا وفرحا بما قال المطلقون انه نبأ نجاح عملية جراحية خضع لها صالح

وكانت الأنباء قد تضاربت حول صحة الرئيس اليمني والطريقة التي أصيب فيها حيث تعددت الروايات والتصريحات , فبينما يؤكد الأمريكان أن صالح لم يك موجودا في المسجد ساعة الانفجار أين كان مصدره ذكرت الرواية الرسمية أن قذيفة أطلقت على الرئيس اليمني وكبار مسئولي الدولة فأثخنت فيهم قتلا وجرحا جاءت من حلفاء الأمس أعداء اليوم أي من محيط نفوذ مسلحي بيت الأحمر وذهب البعض الى ابعد من ذلك فقالوا هي عبوة ناسفة وضعت في المسجد وآخرون اتهموا الولايات المتحدة الأمريكية وصواريخها الذكية ,بينما رأى معارضون أنها مؤامرة دبرها صالح بليل لاغتيال جماعي لكبار القوم من طرفي الصراع المتنازعين .

وبعد خروج صالح الى المملكة العربية السعودية للعلاج أحيط أيضا خبر قوة إصابته أو خفتها بغموض وتكتم شديد ين وأمام وقع المفاجأة وجسامة الخطب ظهرت المعارضة اليمنية كعادتها فاقدة للمبادرة والارتقاء الى مستوى حدث تاريخي يضعها بين ليلة وضحاها سلطة ثورية بديلة غير أنها أرهصت للمرة الثانية على التوالي للقيام بلعب دورها كحامل سياسي بديل لسلطة تهاوت وترنحت مرتين وسقطت على ارض حلبة الصراع بفعل ضربات الثوار وتضحياتهم ففي المرة الأولى حين أعلن اللواء علي محسن انضمامه الى الثورة الشعبية وما تبعه من نزيف الاستقالات الجماعية من كل مرافق الدولة وقيادات فاعلة في الحزب الحاكم لاحت الفرصة سانحة باعتقادي لتقول للمشترك هيت لك غير أن من أدمن الركون ولعب دور المعارضة قد وطن نفسه هناك ولم يستطع كما أسلفت من التقاط اللحظة لأسباب يطول شرحها والحديث عنها يتعلق بالبنية الهيكلية والتباينات الأيديولوجية والفكرية واختلاف التوجهات والرؤى بين عناصر المشترك الفاعلة والأحزاب بعضها ببعض ,ففي مقابلة له مع قناة السعيدة قال د\ياسين سعيد نعمان :(أنهم في قيادة اللقاء المشترك قد شددوا على ضرورة نأي الأحزاب عن تجيير الساحات السياسية أو قيادتها وحتى محاولة استقطاب الشباب فيها إذ أن ذلك لايخدم مطلقا مسار تقدم الثورة التصاعدي باعتبار أن الأحزاب تخضع تاليا لحسابات وضغوطات تمارس عليها من الداخل والخارج وتتقيد بلوائح واطر حزبية وتنظيمية الأمر الذي يتحرر منه الشباب في ساحات الاعتصام ,غير أن محاولة بعض الأحزاب تسور محراب الثورة الشبابية ومنصاتها لكسب وتسجيل النقاط لحسابات ما بعد سقوط النظام وهو ما بدأ يؤثر سلبا في أجندات وأولويات ومراكز انطلاق القرار الثوري في صنعاء تحديدا .

ولان ياسين رجل خبر السياسة وارتشفها عذبة صافية نقية نقاء سريرته وصافية صفاء روحه فقد تكشفت له حجب تلكم الآثار المدمرة التي يريد الكثيرون التقاطها وأن بالقفز على أكتاف الشباب وتضحيات شهداء وجرحى ومعتقلي الساحات على طول البلاد وعرضها .

أما الفرصة الثانية فتمثلت يوم سقوط الرئيس و في ساعات ما بعد ضرب مسجد القصر الرئاسي وضرورة انتهاز فرصة الشلل التام والصدمة التي أصابت النظام بين( مزدوجين )فوق الرقبة أسفل النخاع آنئذ كان لابد للفعل الثوري من حضور وخطوات عملية افتقرت إليها القيادة الثورية الشابة والتي ربما لم يعتركها مخاض الشهور الخمسة وما محصها طول انتظار مرثونية حوار السلطة والمعارضة ومبادراتهم أو أن دم الشهداء المطلول على طرق وثرى الشوارع والأزقة والأحياء ما أرهص تجربتهم الوليدة وربما أن وراء الأكمة ما وراءها .

فقيادة الثورة الشبابية باعتقادي بحاجة أكيدة الى مراجعة ومصارحة مع الذات واستعادة التجردالسابق من الحزبية والأحزاب المكبلة للفعل الثوري على الأرض والابتعاد الفوري عن القيل والقال وكثرة السؤال وخوف النتائج والمآل .

ويبدوان كم الدم المهدر ومثله أن سال بقرار حاسم نعم سيقابله أصبع جاهل ضاغط على زناد ارعن .

فلو أنا أسقطنا لحضه المثل في الثورة المصرية وعلمي أن كثيرون منكم سيقولون إن الظروف تختلف لوجود جيش وطني هناك يقابله جيش أسري هنا وابصم بالعشر أن نعم لكن أليس إسقاط اللحظة مشابهه إذا كان كعب الثورة الأعلى ففي النموذج المصري احرق المتظاهرون 130 قسم شرطة في يوم واحد وجميع مقار الحزب الحاكم في كل المحافظات , وبرغم أن قوام شرطة مبارك كان يناهز المليون ونصف المليون شرطيا إلا أن امتلاك زمام المبادرة وإرجاء التفكير في ردات فعل الخصم وتعليقاته الإعلامية قادت الى نجاح الثورة المصرية على قاعدة أن طول التفكير في كثير من الأمور في لحظات الحسم قد تكلف عمرا آخر وتقود الى التثبيط والترهل بحجة أعمال العقل .

فلو أن شباب الثورة في صنعاء امتلكوا زمام المبادرة وجمعية القرار الثوري ولم يلههم جلل الحدث أو انتظار سقوط الخصم دون الإجهاز علية لكان لهم ما أرادوا وان بزحف مباغت على مبنى التلفزيون تتقدمه مشاة الفرقة الأولى مدرع لحماية الزاحفون الى المبنى هنا فقط باعتقادي كان يمكن أن تنحر الثيران احتفالا بنصر حقيقي له مقوماته على الأرض أما انتظار الفعل السياسي من أحزاب اللقاء المشترك فأمل بعيد جربناه سنوات طوال وتجريب المجرب كما يقال هباء .

فكان الحدث إذا بحاجة الى فعل ثوري لا سياسي وعندما غاب ذلك نهضت السلطة واستعادت وعيها ونفضت الغبار عن معصمها وتحلق من حولها العسكر المدافعون بدورهم عن ذواتهم كقيادات ارستقراطية عسكرية وتجارية معا .

وبالمقابل فان عجز المشترك في القيام بالمطلوب والواجب واتخاذ خطوات حقيقية مثل إعلان مجلس انتقالي أو الضغط على عسكر الثورة لإصدار بيان رقم 2مثلا وان تعذر عليها ذلك فعبر الشباب غير أن الضغط السعودي الهائل والتطمينات التي أعطيت لصالح قبل خروجه للعلاج بالا يجد جديد على الساحة السياسية طوال فترة علاجه في المملكة كان الأمر الواقع الوحيد المطبق على الأرض وإلا ما تفسير إصرار المملكة على تفعيل المبادرة الخليجية في هذا الوقت الذي فقدت السلطة فيه كل عوامل البقاء والاستمرار .

واذ تمارس المملكة ضغوطا سياسية كبيرة على شقي المعارضة من خلال علاقتها المتينة بأولاد الأحمر لتجميد أي فعل سياسي وعدم المضي قدما في اتخاذ أي خطوات على الأرض من شأنها أن تغيير المعادلة أو الإطاحة بالنظام المتهالك ويأتي ذلك باعتقادي من أن المملكة قد أجادت الإمساك بخيوط مسرح العرائس اليمني تسيره كيفما تحب وترضى وأولى أولوياتها إلا يتحقق أي نصر ثوري على مقربة منها الأمر الذي من شأنه أن يصدر الثورة الى أراضيها وشوارعها المليئة بالمتناقضات العقدية والمذهبية والسياسية والأفكار المتطرفة وكثير من الساخطين

وعليه فالسعودية ستعيد صالح بعد أن يتماثل للشفاء في خطوة من شأنها إعادة الجميع الى مربع الجزء الأول من الاحتجاجات لتبدأ دواليب اللعبة السياسية في الدوران من جديد وهي اللحظة التي سيستثمرها النظام لتحقيق نصر معنوي هو في أمس الحاجة إليه في الوقت الراهن في محاولة لتضميد الجراح المثخنة ولملمة بقايا أشلائه المبعثرة .

وبرغم الطلب الأمريكي الذي جاء تلبية لرغبة قطرية والمتمثل في كم التصريحات التي تطالب صالح بالتنحي صراحة وكذلك العرض الأمريكي لنائب الرئيس عبد ربه منصور هادي بخلع الرئيس بحماية أمريكية إلا أن الأخير رفض العرض لأسباب برجماتية مشاهدة على الأرض . 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية