عبدالرحمن الراشد
ماذا حدث لصالح؟
عبدالرحمن الراشد
نشر منذ : 6 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام | الأحد 08 مايو 2011 03:08 ص

انشغل العالم عن أزمة الحكم في اليمن، هل لأن الناس ملت، أو قد تكون كاميرات التلفزيون أطفئت، أم بسبب الرئيس المناور الذي أوهم الجميع بأنه على وشك الخروج، ولم يخرج بعد. الرئيس علي عبد الله صالح قضى معظم عمره في الحكم يحب المناورة. بعد أن طلب توسيط قيادات يمنية تخلى عنها. ثم اقترح على المعارضة الوساطة الخليجية، على أمل أن يتمسك به الخليجيون رغما عن الشعب اليمني، وفوجئ بأن المعارضة أيضا قبلت بالوساطة الخليجية. وبعد أن قدمت اقتراحها، حاول إفشالها بدق إسفين بين دول الخليج نفسها، معلنا أنها مبادرة قطرية لا خليجية وفيها تدخل في شؤونه. قال إنه مستعد لقبول وساطة إماراتية - سعودية. تم له ما أراد ووافق الخليجيون الستة على رغبته. اعترض على بعض بنودها وعدلت أخيرا، أعلن أنه يقبل بها. وعندما ارتضتها المعارضة، تراجع ووضع عصا جديدة فأعلن أنه لن يسافر إلى السعودية للتوقيع عليها. قال له الخليجيون: لا بأس سنأتي إلى صنعاء. فجأة وضع عصا ثالثة، قال: لا.. لا لن أوقع عليها كرئيس جمهورية بل كرئيس حزب! الذي يعني فعليا عدم تنحيه. وهكذا جمد الوساطة. والآن وضع شرطا عاشرا يريد ضمانات لشخصيات مدنية وعسكرية حتى يكسب المزيد من الوقت.

يعتقد الرئيس أن تبديد الوقت في صالحه، فهو نجا حتى الآن لأكثر من ثلاثة أشهر واستمر يحكم. ويعتقد أن الحدث السوري الهائل سرق الأضواء من اليمن، ويمكن أن يصبح اليمن بسبب سوريا حدثا منسيا وتموت الأزمة مع الوقت ويعود كل إلى بيته. قطعا لا.

لن يبقى صالح كما كان إلا رئيسا على يمن ممزق وفي فوضى. الوقت ينفد منه وليس من اليمنيين، وسيجد نفسه «مبارك» آخر، في قفص السجن، أو سينتهي مثل أحد لوردات الحرب في الصومال يحكم قطعة أرض من اليمن يصارع من أجل حمايتها. سيخسر كل أمواله في الخارج، حيث إن حكومات غربية نشطت في الآونة الأخيرة تحصي أملاكه وأمواله، وتعتزم معاملتها مثل أموال العقيد القذافي، حيث ستحول للمعارضة إن بلغت الأمور حدا خطيرا.

قد يقول للرئيس بعض رفاقه: ما الذي يدفعك للاستقالة وأنت قادر على تسيير مائة ألف متظاهر كل جمعة يؤيدونك؟ السبب أن الجميع يعتبره انتهى كرئيس لليمن لأنه وعد بالتنحي، ووسط أطرافا خليجية للخروج، ولبيت معظم مطالبه. ستبادر الدول الغربية إلى توجيه تهم تستوجب ملاحقته ومحاكمته دوليا كما يحدث مع القذافي والبشير، وستمتنع الدول الخليجية عن تأمين ملاذ له.

صالح إما أن يختتم تاريخه آمنا هو وأولاده أو مذموما ملاحقا. ومن يدري إن قبل بالملاذ الآمن فاليمن مؤهل للتغيير مستقبلا بما يستوعب قيادات مبعدة مثل صالح نفسه. إن خرج بكرامته وأثبت لاحقا أنه حريص على استقرار اليمن، فقد يصفح عنه خصومه. وإن أخرج بالقوة فستكون نهايته مأساوية ولن تفيده مظاهرات التأييد، ولا وعود التطمينات، ولم تتبق له سوى أيام معدودة وعليه أن يخرج زعيما يتذكره اليمنيون بالوحدة والاستمرارية أو أن يخلع كما تخلع السن التالفة بما قد يصاحبها من دم وألم.

*نقلا عن الشرق الاوسط

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 17
    • 1) » ردا على كاتب هذا المقال
      سامي الاعتصامي لاشك ان ثقة فخامة الأخ الرئيس في دول مجلس التعاون الخليجي كبيرة لكن تجربته مع الاخوة في أحزاب اللقاء المشترك مريرة وموجبة للحذر واليقظة اذا علمنا أن هذه الاحزاب والتنظيمات السياسية تدار من خلال قيادات حزبية وسياسية محترفة للتكتيك والمناورة السياسية



      التي افشلت افضل المبادرات الحوارية الناتجة من حرص على الديمقراطية القائمة على التعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة من خلال قدرتها على تمرير النصوص المبهمة ذات الالفاظ العامة والقابلة لأكثر من تفسير والتأويل بالاتجاه الذي يحول دون تنفيذ ماعليهم من الالتزامات القانونية وتبرير ماينتجهونه من الأساليب والوسائل التكتيكية التي تجعل أية عملية حوارية عديمة البداية الجادة والمسؤولة، وعديمة النهاية المثمرة والمفيدة.. أقول ذلك وأقصد به أن المبادرة الخليجية الجديدة لاتخلو هي الاخرى من هذه النصوص العائمة والقابلة للتفسير والتأويل على نحو يفتح المجال لطرفي العملية الحوارية من التهرب من أية التزامات جادة ومسؤولة، فقد جاء في البند الثاني من المبادرة نص يلزم الحكومة الوفاقية بإزالة الاسباب التي تؤدي الى التوترات السياسية والأمنية ويندرج في هذا الاطار رفع الاعتصامات والمظاهرات والمسيرات التي تحولت الى تجاوزات وأحداث شغب وسلب ونهب وقتل وترحيل الاطراف التي تسببت في قيام هذه الازمة ومانتج عنها من اختلالات اقتصادية واجتماعية وأمنية ناتجة عن تحالفات سياسية متناقضة تهدد الدولة بالانهيار وتهدد المجتمع بالحرب الأهلية وتهدد الوطن بالتمزق واقامة الدويلات المتصارعة والمتناحرة المتعددة بتعدد الجماعات المناطقية والقبلية والطائفية والمذهبية والسياسية والارهابية التي لارابط لها ولا زمام على الاطلاق.. وذلك مافتح المجال لأحزاب اللقاء المشترك الطرف الثاني في المبادرة بالتنصل من واجباتها في رفع الاعتصامات وانتهاج لعبة الدورين دور القبول بالتوقيع على المبادرة شكلاً ودور مايسمى بالشباب الذين يرفضون هذه المبادرة شكلاً ومضموناً لا لشيء اللهم إلاَّ لأنهم يريدون السيطرة على الحكومة وإجبار رئيس الجمهورية على الاستقالة من موقعه قبل انتهاء فترته الدستورية والقانونية وتسليم صلاحياته لنائبه الذي يجري الانتخابات الرئاسية خلال ستين يوماً وتنتهي فترته الرئاسية ليتم نقل الاختصاصات لهيئة رئاسة مجلس النواب ليتمكنوا من السيطرة على الحكومة وعلى الرئاسة وتجريد صاحب الاغلبية من سلطاته الدستورية والقانونية بمساندة شبابهم المعتصمين في بعض الشوارع اليمنية الذين سيكون بمقدورهم ليس فقط الضغط على صاحب الأغلبية بالرضوخ لصاحب الأقلية، بل وتجاوز ذلك الى المطالبة بمحاكمة رئيس الجمهورية ورموز نظامه بل والى المطالبة بالغاء حزب الاغلبية والاحزاب المتحالفة معه.. الخ.
      ألم تكن أحزاب اللقاء المشترك الأقلية المعارضة هي التي مررت على حزب الأغلبية الحاكم وحلفائه نفس النصوص المبهمة التي كتبت بعبارات عائمة وعامة وغير محددة في ترحيل العملية الانتخابية البرلمانية بالتجديد لمجلس النواب سنتين الى الامام فتحت المجال للتجديد للمرة الثانية نظراً لما أحدثته الاعتصامات والمظاهرات والمسيرات غير السلمية من تعقيدات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية وعسكرية .. الخ تحول دون اجراء الانتخابات البرلمانية فتحت الباب للألتفاف على الانتخابات الرئاسية والمطالبة برحيل رئيس الجمهورية قبل انتهاء فترته الزمنية في 3102م كل ذلك حدث استناداً الى نصوص عائمة ربطت اجراء الانتخابات في اجواء هادئة ساعدت الانفصاليين في الجنوب والحوثيين في الشمال على الاستمرار والديمومة.
      اقول ذلك واقصد به ان المبادرة الخليجية ذات النصوص المبهمة وغير الواضحة وغير القاطعة وغير المحددة وبالذات في المهام المطلوبة من احزاب اللقاء المشترك اما فيما هو مطلوب من المؤتمر ومن فخامة الأخ رئيس الجمهورية التي حدد بالتواريخ الزمنية غير القابلة للتنصل والالتفاف على المواعيد الزمنية المحددة في الايام.
      اقول ذلك واقصد به أن دول مجلس التعاون الخليجي قد تكون معذورة اذا استثنينا دولة قطر التي مررت هذه النصوص المبهمة في المبادرة بتنسيق مسبق مع احزاب المعارضة -المشترك- وبحسن نية من قبل دول مجلس التعاون الخليجي التي تحرص على وحدة اليمن وأمنه واستقراره وعلى استقالة رئيس الجمهورية وضمان عدم مساءلته مع رموز نظامه لكنها لاتدرك ما خلف الأكمة من احتمالات تدل على سوء النية المبيتة الهادفة الى الاستيلاء على السلطة بشرعية انقلابية وثورية لاتضع وزناً ولا قيمة للشرعية الدستورية المعبرة عن الارادة الحرة للهيئة الناخبة صاحبة القول الفصل في منح الثقة وحجب الثقة.. الخ.
      كيف لا ونحن نعلم سلفاً أن نائب رئيس الجمهورية سوف تنتهي -تنتقل- صلاحياته الى هيئة رئاسة مجلس النواب المنتهية مدته الدستورية التي يوجد لأحزاب المشترك أغلبية اثنين الى واحد للمؤتمر مقابل حكومة رئيسها من المشترك وقرارها لصالح المشترك الذي لايمثل سوى أقلية.
      ومعنى ذلك ان نائب رئيس الجمهورية بعد استقالة رئيس الجمهورية سوف يواجه مشاكل عديدة ومركبة مع تناقضات أحزاب المشترك ومع الاعتصامات التي تطالب بإسقاط النظام ومحاكمة رموزه ومع أزمة اقتصادية واختلالات أمنية مركبة ومعقدة.
      واذا رجعنا بالذاكرة قليلاً الى الخلف سوف نجد أن أحزاب المشترك لاتعترف باللجنة العليا للانتخابات الحالية ولاتتفق على تشكيل لجنة بديلة بسهولة وفي فترة زمنية محدودة وتشكك بالمطلق فيما لديها من السجل الانتخابي برمته وتطالب بالاضافة الى ذلك بمراجعة السجل الانتخابي ومراجعة وتعديل جداول الناخبين الى غير ذلك من المطالب التي لاتعد ولاتحصى والتي تجعل اجراء الانتخابات الرئاسية خلال ستين يوماً عملية مستحيلة.
      وفي هذا الإطار لابد من وقفة مصارحة ومكاشفة مع دول مجلس التعاون الخليجي حول بنود المبادرة قبل التوقيع عليها من باب الحرص على نجاح هذه المبادرة التي تمثل اجماع الدول الشقيقة والدول الصديقة حتى لاتنتهي بالوصول الى طريق مسدود نرى فيه الحل ممكناً فيما لدينا من النوايا الحسنة ومستحيلاً فيما لدينا من النوايا السيئة، لأن الشفافية هي المطلب الذي يحقق الوضوح المطلوب والوضوح هو المدخل الوحيد الى ترسيخ مالدينا من القناعات المبنية على المصداقية والموضوعية.
      أخلص من ذلك الى القول إنه لابد من لحظة مصارحة ومصالحة مع جميع الاطراف برعاية خليجية تستخدم كل مالديها من الضغوط التي تجبر جميع الاطراف على تبادل التنازلات واخلاص النوايا من اجل الحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره ومكاسبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية..؟
      من أجل اتفاق يؤدي الى سلام ولا أقول من أجل وفاق يؤدي الى حرب؟
      6 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام 2   
    • 2) » النصيحة من أكثر مؤيدي صالح
      الصادق أخيرا ..حتى الراشد لم يحتمل أسلوب صالح المخزي في المماطلة والتسويف..وهو من أكثر المؤيدين والمطبلين له يتنفيذا للسياسة السعودية في تقديرها للخدمات الجليلة التي قدمها صالح للشقيقة ومنها إضعاف اليمن وتحويله الى قبائل متناحرة بعد أن كانت خائفة من وحدته وقوته التي أحالها صالح الى هشيما تذروه الرياح..أتمنى على كل حريص على صالح أن ينصحه ويهمس في أذنه قائلا: أنتهت ألاعيبك وأحزابك التي تشكلها صباحا مساءا ..إنها ثورة شباب وشعب اليمن وسترميك الى مزبلة التاريخ إن لم تخرج بما تبقى لك من شرف..يكفي أن دول الخليج عرفتك الآن على حقيقتك وبأك ليس أكثر من رجل شارع لا يعرف معنى التعاقدات والإلتزامات..نعم أمضيت 33 عاما تحكم لأنك أجيرا تعمل لصالح الغير ودعموك لتحقيق مآربهم..أما أنت فقد خربت ودمرت وطنا ..أبى رجاله ونساؤه أن يروه ينهار ويهوي الى نهاية سحيقة..فأرحل لا بارك الله فيك ولا ولدك
      6 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام 1    
    • 3) » وسنمضي صامدين صادمين
      الصالح المشترك وشركائه من حوثيون وحراك انفصالي وقاعدة وقطاع طرق وفاسدين انشقوا على المؤتمر سنهزمهم ونتصر عليهم
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام 2   
    • 4)
      إبن اليمن الحر قلنا سابقاً أن الأخ الراشد من القله التي تعتمد عليهم أمريكا في إشاعة الفوضى وفتح أبواب الحريات اللامسئوله بل والتطبيع مع إسرائيل وما قناة العبريه عنا ببعيد.
      أهمس في أذن قيادات الخليج والسعوديه خصوصاً وأقول هذا هو الراشد الأصلاحي المعروف سعوديا وخليجيا وأصدقائه المعروفين في كل الأوقات التي تحب أمريكا إثارة الشعوب, هذا هو الراشد الذي إستقال يوماً ما لغرض معروف هاهو اليوم وزملائه يملون عليكم الطريق إلى الأنتحار بالبدأ بمركز القوه البشريه اليمن وسوريا والذي إن سقطت سقط الجميع بإشارة سهله وعندها ستقولون أكلنا يوم سمحنا بأكل الثور الأحمر وما صدام عنا ببعيد.
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 5) » صدقت ايها الكاتب القدير
      مرا د العامري صدقت ايها
      الكاتب الفدير
      فالمدعو علي صالح
      يريد ان يطيل عمر بقائه
      في السلطة لاكنها في النهاية
      لن تكون في صالحه وعندها لن ينفع الندم
      والنظام الان محصورا بين القصر وميدان السبعين
      وفي النهاية ستنتصر ارادة الشعب بعون الله
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 6) » ان شاء الله يكون غباغبو
      خالد ناصر الشوافي ان شاء الله يكون غباغبو ثاني لان الله يمهل ولايهمل وعلي صالح قد فعل كبيرة قتل سرقة كذب فتن وكل مالايخطر على بال بشر وقد حان العقاب من الله ثم من الشعب اليمني 33سنة وهو يكذب ولاحياء ولا خجل حتى الكهرباء النووي لم تسلم من هذا المراوغ اقول لسامي الاعتصامي لن ينفع مخلوع دفاع بلطجي الشعب اليمن ثار ولن ترجع عقارب الساعة إلى الورء مهما كلف ذلك من ثمن وسوف يخرج وهو صاغرا ذليلا شاء من شاء وابا من ابا ان خرج بدون تكلفة فهو خير وان خرج بثمن فهو خيرا للشعب اليمني لان بقائه جريمة بحق اليمن ارضا وانسان اما الذين يجعهم في سوق الجمعة في السبعين
      فهم لو قلنا انهم ملئوا الميدان كاملا يعني العدد سوف يكون 386000 يعني لكل متر مربع 4 اشخاص واحسب من هم 10% سذج 60% بلاطجة 30% اصحاب مصالح لان بقاء علي صالح يحفض لهم مصالحهم وليس حبا فيه وهذا مستحيل لن يبقى واين يبقى لم يعد لديه غير ميدان السبعين اما جميع المحافظات فهي خرج السيطرة
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام 1    
    • 7)
      النهاية .. باتت النهاية قريبة ووشيكة جداً..
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام 1    
    • 8) » ماما امريكا تتخلا عن الطلي
      بن غالب اليافعي مقوله المجاهد عمر المختار ( نحن لا نستسلم ننتصر او نموت دون ذالك) مقوله الشعب اليمني ( ارحل حياً او رحلناك بلاكفان)
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام 1    
    • 9) » ماما امريكا تتخلا عن الطلي
      بن غالب اليافعي الملاحظ في الاسبوع هاذا وبعد اغتيال زعيم القاعده ان مسولين في الاداره الامريكيه يصرون على خروج طالح من اليمن والراشد لا ينطق عن الهوا فقد اوحا له من ماما امريكا ما أوحي ( الى سامي الاعتصامي) اختصر كلامك يبلق الناس
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 10)
      بن وليم تعليق الامن الرئاسي رقم واحد اكبر من المقال
      هل تحول كتاب صحف النظام الى معلقين في مارب برس بعد عزوف الشعب اليمني عن مقالاتهم
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 11) » يالله احفظ يمننا
      ام ساره والله لو كان فيه ذره حب للوطن لتنحى من اول اسبوع اي في بدايه الازمه كان سيدخل التاريخ من اوسع ابوابه.
      الان الشباب دخلوا في الشهرالرابع وهم في الشارع في البرد والحر والدوله معطله وتترنح والناس تشتكي من الغاز ومن الحاجه وهو قاعد يراوغ ويماطل يظن ان هذامنه ذكاء وفطنه!عجيب من الحكام لايعتبرون ممن يسبقهم ولايهمهم اي شي اخر الانفسهم وبس
      والله لو فرضنا ان عنه مؤيدين وناس تحبه اليست مصلحه الوطن واليمن اهم من مصلحته وفوق امنياته
      الله اعلم الى اين سيوصل علي صالح في نهايه الامر
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 12) » أهل مكة اخبر بشعوبهايأستاذ عبدالرحمن ياراشد
      محمد علي يحي أخر بيت في نشيدنا الوطني الذي تهتز له الجبال عندماينشد ويعزف هو:
      وسيبقي نبض قلبي يمنيا ،،،، لن تري الدنيا علي أرضي وصياوهنا أقول أجنبيا,
      يأستاذ عبدالرحمن :
      أبلغ بك الافلاس أن تكتب في شئوننا الداخلية من أعطاك هذا الحق .نرفض أي تدخل في شئوننا الداخلية سواء أتفقنا مع ذالك أو ذاك .أرحل عنا أرحل عنا ولا تتدخل في شئوننا ان كان فيك بقية من ذرة عروبه
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 13) » اصحاب عفاش
      بن غالب اليافعي للذي جالس يقيس ميدان السبعين يا اخي الله يهديك السؤال الصحيح كم ميدان لتغيير في اليمن وكم ميدان سبعين فيها لا يوجد مويديين لسفاح الا في صنعا يوم الجمعه يتغدو ويبزوا القات وكلمتين من عفاش وكل واحد يروح لحاله وخلاص
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 14) » ههههههه
      الى 12 هههههههه قلت لاتسمحوا لاي احد يتدخل في امورنا هههههههههه لاوالله هزلت ورب الكعبه على كيفكم هي
      6 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام    
    • 15) » سنّة الله في الظالمين
      الميزان عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} » رواه البخاري ومسلم. وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه: «يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم».
      لو أراد الله بعلي طالح خيرا لهداه لما فيه مصلحة البلاد ومصلحة نفسه لكن على قلوب أقفالها.
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 16) » إلى الاخ بن غالب اليافعي
      خالد ناصر الشوافي إلى الاخ بن غالب اليافعي انا اقصد ان ميدان السبعين إذا امتلى بكامله فالعدد 386000 يعني كل هذا العدد لايساوي عدد المعتصمين في ذمار فقط اما باقي المحافظات اليمنية فهم ملايين يريدون محاكمة السفاح
      اما البلاطجة فهم يضيقون من يوم واحد بدون مشكل وقات
      والله انهم اضحوكة العصر يتضاربون على جنح دجاج اشكال مزرية قبيحة لان الطيور على اشكالها تقع علي عفاش وبلاطجة مثل بعض يجتمعون في سوق الجمعة في السبعين ثم يهربون في 10 دقائق كل واحد يدور على لقمة مشكل يأكلون في بطونهم نارا من مال سحت مسروق من أموال الشعب اما اموال علي صالح الذي سرقها على مدى 33 سنة فهي محفوضة في البنوك الاجنبية
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 17) » النصع واحد والرماه إخوان
      بن غالب اليافعي الى خالد ناصر الشوافي لك من تحيه واعتذار والعنوان مثل يافعي يعني لا يتفرق الاخوان امام عدوهم وشكراً
      6 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية