د. محمد جميح
لك الله يا صعدة ...
د. محمد جميح
نشر منذ : سنتين و 6 أشهر و 15 يوماً | السبت 09 مايو 2015 08:46 ص
أقسم لو أحس عبدالملك بالانتماء لصعدة...
لليمن...
لأعلن الليلة قبوله بوقف إطلاق النار...
لكنه متبلد الحس...
يريد أن ينتصر ولو على جثث اليمنيين جميعاً...
أرسل لي أحدهم يقول:
"صعدة تحترق.
هل ارتحت الآن؟
هل شفيت غليلك ؟
هل وصلت مرادك؟"
لم أرد عليه على الخاص...
حبستُ دمعة أبية...
وزفرت زفرة طويلة...
وهأنا أقولها على العام، بكل صدق:
"اللهم، إن كنتُ فرحتُ بمصيبة تحل على أي بيت في صعدة، فاجعلها في بيتي أنا..."
لا والله يا صعدة...
ما بلغ بنا اللؤم أن نفرح بجراحك...
وما كرهنا الحوثية إلا لأجلك...
لأجل اليمن...
فرج الله قريب يا صعدة...
يا يمن..

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » نعم لسنا كمثلهم
      تعايش اهل السنة والشيعة قديما وحديثا في كثير من مواطن المعمورة الاسلامية
      وتزاوج البعض من الاخر. وتسنن كثير من الشيعة
      لكن هناك اهل الغلو في كل زمان ومكان يوم ان يربون افراد ذو طابع موجه الاتجاه لايقبل التحول يمينا او يسارا ولا ينظر للخلف حتى يرى اثار قدميه وما خلفته من اهلاك ودمار للحرث والنسل
      ولسنا كمثلهم
      بل وتتقطع قلوبنا يوم ان نرى اسراب دموع اطفالهم على وجنات بريئة ناعمة لم يخالطها سواد القلوب فلسنا فرحين ان نرى رماد صعدة

      وخرج من السنة الجهاديون ( قاعدة - نصرة – دواعش )
      يذبحون من يقول لااله الا الله كائنا من كان ناهيك انهم ينفرون الناس عن دين قال الله لنبيه ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )
      من خلال قراءة احداث هذا الزمان يروادني شك انهم وجهين لعملة واحدة
      اتسائل من اين اتت سياسة الذبح وقتل المسلمين بعضهم بعضا
      سنتين و 6 أشهر و 14 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية