د. محمد جميح
مأرب .. معركة الرمال ..!!
د. محمد جميح
نشر منذ : سنتين و 10 أشهر و 3 أيام | الثلاثاء 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 02:01 م

قبائل مأرب تحشد لمواجهة مليشيا الحوثي المؤدلجة طائفياً، وهذه المليشيا تستعد بدورها لحرب جديدة بعنوان “القضاء على المخربين”.

تعرف هذه المليشيات أنها تتحالف مع ممولي المخربين في صنعاء، في حين تزعم محاربة المخربين في مأرب، تماماً كما تزعم هذه المليشيا محاربة الفساد، دون حياء في وقت تتحالف مع أهم رموزه في البلاد.

لم تتعظ هذه المليشيات من آلاف القتلى في صفوفها في الجوف، وتريد إعادة الكرة.

العنوان هذه المرة هو مطاردة المخربين، والهدف وضع اليد على منابع النفط في صافر والتوجه شرقاً إلى شبوة.

هذا يذكر بعنوان الحرب الأمريكية على العراق في ملاحقة الإرهابيين، بينما كان هدفهم وضع اليد على آبار النفط فيه.

حماية مأرب من التخريب مسؤولية الجيش والأمن، وهناك عدد ضخم من الجنود والعتاد في مأرب، للقيام بالمهمة. وأي حجة لغزو مأرب ستكون واهية لأن الغزاة هم المتحالفون مع المخربين والمهربين، وهناك عدد ضخم من الوثائق تدينهم بالتحالف مع تجار الأسلحة، وشبكات التهريب على سواحل البحر الأحمر، التي تتقاطع فيها مصالح مسؤولين كبار في الداخل والخارج.

وما سعي الحوثيين لإعادة الدعم إلى المحروقات بعد رفعه، والذي بسببه سعوا لإسقاط الحكومة السابقة، إلا لأن هذا الدعم كان أكبر مواطن الفساد الذي يستفيد منه المهربون الذين يهربون المحروقات المدعومة لبيعها بأسعار مضاعفة في القرن الإفريقي خاصة، دون أن يستفيد منه المواطن الذي زور الحوثيون إرادته. وهؤلاء المهربون هم رئة الحوثيين الاقتصادية، ومنهم قادة عسكريون كبار في الجيش، كان على رأسهم وزير الدفاع السابق محمد ناصر أحمد، بالإضافة إلى زعماء عصابات، ورجال مافيا وأغوال تهريب في اليمن وخارجها.

واليوم لا يكتفي الحوثيون بما يجنونه من فارق أسعار المحروقات المدعومة حين يبيعها مهربوهم بأسعار عالية، ولكن يريدون وضع يدهم على آبار نفط صافر، وخلال الشهور الماضية حاولوا “فتح مأرب سلماً”، وحاولوا شراء بعض المشائخ فيها، غير أن الموقف القوي لرجالها حال دون تمرير الخطة، ولذلك لوح الحوثيون باستعمال القوة.

أغلب أبناء مأرب ضد التواجد الحوثي المليشاوي على أرضهم، وسيدافعون عن الأرض والعرض. وتأتيني كل يوم رسائل بهذا الخصوص.

معركة الرمال ستكون فاصلة فيما لو حدثت، ونحن نصلي لكي لا تحدث، لأنها ستكون كارثة على الجميع، هناك في الخارج من ينتظرها، وهنا في الداخل من يريدها، وما على الحوثي إلا أن يعرف أن حرب الرمال غير حرب الجبال، والخطاب له وحده دون سواه لأنه هو الذي يسعر نار الحرب، وهو الذي يهدد بالنزول إلى مأرب، أما أهل مأرب فليس لديهم من خيار آخر إلا الدفاع عن الأرض والعرض.

يكفي حرائق في كل مكان، وتحت عناوين مزورة، آلاف القتلى من أنصار الحوثيين الذين يتكتم الحوثي حتى اليوم على أسمائهم خوفاً من نقمة أهاليهم، هؤلاء سيعرف مصيرهم يوماً ما ، وسيكون الثأر من عبدالملك وإخوته، ومعاونيه كبيراً ولو بعد حين.

سنقف مع شعبنا بكل قبائله، وقواه المقاومة في وجه مليشيا متمردة تعمل على إضعاف الدولة والقضاء عليها، ليتسنى لها رفع حجتها التي تتحجج بها، وهي حجة “عدم وجود الدولة”، لكي تظل تتوسع وتمسك بالسلاح. وهي لا تريد هذه الدولة، ولكن تريد جو الفوضى الذي يمكنها من التوسع. وقبل الحوثيين استلب “حزب الله” دولة لبنان، واختطف قرارها وأضعف قواها، ثم قال إنه لن يسلم سلاحه حتى تبنى الدولة التي هدمها بمعوله.

لا أتحدث هنا كوني أحد أبناء مأرب، ولكن لكوني يمنياً تؤلمني جراح اليمنيين من صعدة إلى عدن ومن الحديدة إلى المهرة. يمني يشعر بالأسى وهو يرى وطنه يتفلت من بين يديه ليغدو رهينة لدى تجار الحروب وزعماء المليشيات.

على الحوثي أن يراجع حساباته، لأن أحداً لا يمكن أن يحكم بالقوة، الحكم للشعب، وهو الذي يختار من يحكمه، نحن لا نؤمن بحكاية البطنين ولا بحاكمية قريش، ولا غيرها من مقولات القرون الوسطى، التي دخلت إلى الدين من أعراف قبلية لا علاقة لها بالإسلام. نحن نؤمن أن النبي لم يأت ليطلب الملك لأسرته أو قبيلته، ولو كان كذلك لما كان نبياً، ولاستحق لقب ملك من الملوك لا غير.

نحن نؤمن بحكم الشعب، وأي متحدث باسم الشعب، أو مسمى باسم الشعب، سيظل دجالاً موزراً للإرادة الشعبية، ما لم يكن لديه تفويض من الشعب بانتخابات حرة ونزيهة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 12
    • 1) » اليمن عزيزاً بأبنائه
      عبدالله القحوم اصبح اليمني الحر عزيزا كريما يعتز بوطنيته وإنتمائه لهذا الوطن بتضحيات وإستبسال الشرفاء من أبنائه في اللجان الشعبيه الذين وهبوا دمائهم رخيصة في سبيل الله ورفعة المؤمنين وعزتهم ، وتنكيلاً وتشريداً بأولياء الشيطان من التكفيريين واسيادهم الامريكيين لذين جعلوا دين الله رعب وقتل وذبح وجهل وحقد
      لايراعون حرمة إمراة ولايرحمون طفل وكهل .
      سنتين و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 2) » فلسطين
      ابوالقعقاع ستظل دجالاً عميلاً
      سنتين و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 3) » لافض فوك
      ابومثار الحوثي عميل خاين يدهف زنابيلة من اجل امريكا واسرائيل مجوسي
      سنتين و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 4) » المشكلة با قحوم
      محمد العواضي المشكلة يا قحوم هي في الكذب بإسم الله.. كونوا رجال وقولوا نريد الحكم عنوة وقاتلوا كما تشاؤوا وملعون من عتب عليكم . وكما قال الإمام أحمد هذا الفرس وهذا الميدان وقد كان صادق مع نفسه ومع الناس وكان شجاع مقدام ووطني قح لم يخضع لأي دولة ولكن فرق بينه وبينكم عظيم هو كان إمام ملك سيد نفسه وأنتم مجرد تابع ذليل لدولة عدو لله ولرسوله.
      لماذا يكذب من يدعي أنه أنصار الله وكيف ينصر الله بالكذب وهل الله جل جلالة محتاج إلى ناصر؟ ولماذا ؟
      أستحوا على أنفسكم كذب على الله وعلى الرسؤل وعلى الناس وتكذبون على أنفسكم ثم تدعون أنكم مصلحون !!!
      سنتين و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 5) » الحوثيون يكذبون كما يتنفسون
      يمني حر الملاحظ لتعليقات الحوثيون يدرك ان هولاؤ القوم يتنفسون الكذب ويظنون ان الناس لاتفهم انا من الذين ينظرون الى مالات الامور ولا استعجل النتائج ولنا في التاريخ عبر كثيره الحوثيون الى زوال لان من يهدم لايبني ومن يكذب لا يرجى منه خير ومن يقتل المسلمين تحت ذرائع كاذبه لا يستحق ان يحترم
      سنتين و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 6) » رد علي المدعو القحوم
      الفحوم عبد الله لا ادري اي جهاد في سبيل الله هذا الذي تدعونه وأي أمريكا هذه التي تحاربونها وأنتم تقاتلون تحت رايتها وتحرسون سفارتها هل هي أمريكا التي نعرفها ام غيرها وهل قتل اليمنيين تقربا الي الله وطريقا لدخول الجنة يا هؤلاء قليلا من الحياء ان كُنتُم قد سمعتم بالحياء تحاربون الفساد وأنتم زعماؤهبل ولصوصة
      سنتين و 10 أشهر و 3 أيام    
    • 7) » في سبيل الشيطان
      سعد رقم (1) قحوم ويقول في سبيل الله. اي اله يتحدثون عنه
      سنتين و 10 أشهر و يومين    
    • 8) » بالله عليكم تصدقون ما يقولون الحوثه
      ابوقطيم الحافي نعم ايها الاخوه الشرفاء الحوثيين شيعه اثنى عشرية وتسع اعشار دينهم الكذب وما قال هذا الملقب بقحوم قوله صحيح انه يكذب ويصدق نفسه وماذكر عن مقاتلتهم للتكفيريين وامريكا الذين هم تحت رائتها وقد قال احد قادة الحوثيين ان الله سخر لأولئياه عدوهم ليقاتل في صفهم ظناً منه انه سوف يصدق والناس ينظرون لحراستهم لسفارة امريكا وهي تقوم بأعمالها التوجيهية لنصار الله كما يسمون انفسهم ونتذكر جواب سفير امريكا سابقاً (فائر ستائن) عن ماسئل عن الحوثيين قال لاخوفاً علينا منهم الخوف من غيرهم يقصد القاعده وهي الصحيح انها الذي تقاتل امريكا كما نراء امريكا تقاتلهم بجانب الحوثه ؛
      سنتين و 9 أشهر و 27 يوماً    
    • 9)
      انا يادكتور ابنا محافظتك مع اللي يدفع اكثر .. هم ناس عيابين وفالحين في قطع الطرق والكهربا وانابيب النفط .. لاتراهن نحن نعرفهم وفي المقدمه ال جدعان وعبيده . لالالالالالالالالا ترااااااااهن والايام بيننا
      سنتين و 9 أشهر و 25 يوماً    
    • 10) » الدجال الجميح
      ابن الجنوب ههههه حلوه وزير الدفاع كان يهرب النفط هعععع يا ابله لو سالت طفل في اليمن عن اسم اكبر مهرب محروقات في الشرق الاوسط بيقول لك الص حميد و سيدك الجنرال العجوز الدي هرب في جنح الظلام الى اسيادكم ال سعود الدين بعتوا لهم الارض والعرض يادجال, اما اصحاب مارب ما يعرفو غير التقطع للمساكين ومهاجمه خطوط وانابيب النفط والكهرباء بحق القات, هههه والدليل الي مسكوه وهو يسرق الحليب من المحل وطلع متهم بمهاجمه خطوط الكهرباء, الخلاصه لاتراهن على قطاع الطرق بحق القات الان الحوثي لو اراد دخول مارب كفايه عليه شاص ملى بالقات وتفتح له الابواب.
      سنتين و 9 أشهر و 22 يوماً    
    • 11) » الى الحافي قطيمه
      الجنوبي يا حافي لا تتدخل فيما لا يعنيك ياعبد ال صهيون , وتصب الزيت على النار يا اهل الفتن وللواط, يكفي ان الحوثي عدوكم ودلك دليل على انه على حق, في السعوديه خروج بالالاف سنه وشيعه اخوان وفي اليمن وسوريا والعراق هولاء شيعه يسبوا الصحابه وهات يا فتن بينهم وقتللا بمئات الالاف يا كلاب الصحراء , سرطان وزرعته الصهيونيه وبريطانيا في قلب الجزيره العربيه الاثاره الفتن والكراهيه بين المسلمين,
      سنتين و 9 أشهر و 22 يوماً    
    • 12) » عندك علماً في مايعملون لاتكون من ضحاياهم
      ابوقطيم الحافي من يتسمى الجنوبي تعليقك ينم عن كره لدولة وشعباً يشهد لها مايدخلها من ابناء اليمن سواً تهريب او طرق مشروعه ولو سألتك لماذا يدخلون ماهو جوابك على ذلك اليس يبحثون عن الامن الذي فقد في بلدهم ولقمة العيش الذي لايشاركم فيها مسؤل او صاحب نقطه ماتقول عن اللواط لاتعم إذا اصابك من سفلتهم مكروه تعتبر حاله فرديه وانت ضحيتها واقتصرت بين فاعل ومفعولاً به وليس كل السعوديين اصحاب مخازي من اراد العلم والعلاج والعدل والامن والامان وكسب الحلال ذهب الى السعودية لاتصدقني فيما اقول بل صدق ساسة بلاد وعلى راسهم فخامة الرئيس وعلى صفحات هذا الموقع وقبله وزيرة الاعلام وما قالت عن الشقيقه الكبراء ولاتنسى فضل بريطانيا في الجنوب اخرجتكم من الكهوف وعرفتم القصور والفلل الفاخره ارجو ان اقتنعت بما اقول؛
      سنتين و 9 أشهر و 22 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية