د. محمد جميح
أنصار الشريعة والحوار في اليمن؟
د. محمد جميح
نشر منذ : 5 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام | الثلاثاء 17 إبريل-نيسان 2012 08:12 م

أنصار الشريعة هي قوة مسلحة حديثة نسبيا، سيطرت على مديريات في أبين وشبوة والبيضاء ولحج، وهي ذات علاقة ملتبسة مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي اتخذ في السنوات الأخيرة من اليمن مقرا له. قال قائد الذهب الناطق باسم مجموعة أنصار الشريعة التي سيطرت قبل أشهر على مدينة رداع، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» قبل مقتله: «نحن لسنا من (القاعدة) ولكننا نعتز بعلاقتنا بها».

وهذا يعني أن هذه الجماعة وإن لم تنتم إلى التنظيم العالمي إلا أنها تنتهج تقريبا النهج ذاته والوسائل ذاتها، وتنطلق من المنطلقات الفكرية والعقدية نفسها التي ينطلق منها تنظيم القاعدة.

وتاريخ هذه الجماعة ربما عاد إلى ما قبل ظهور «القاعدة» على المسرح من خلال انتماء بعض قياداتها إلى منظمة جيش عدن أبين التي تزعمها أبو الحسن المحضار، الذي حكم عليه بالإعدام في تسعينات القرن الماضي، ثم انتهى أمر هذه المنظمة إلى خالد عبد النبي الذي يبدو أنه اعتزل العمل معهم مؤخرا، وقد سبق تناول ذلك في موضع آخر. هذا ليس الموضوع، الموضوع هو إمكانية الحوار مع أنصار الشريعة في اليمن ضمن الحوار المزمع إجراؤه في البلاد تطبيقا لمتطلبات المبادرة الخليجية.

دعونا نقل إن علاقة أنصار الشريعة في اليمن بـ«القاعدة» كعلاقة طالبان بـ«القاعدة» في أفغانستان، دعونا نقل أنصار الشريعة هم طالبان اليمن. فهل يمكن إجراء حوار مع أنصار الشريعة خاصة بعد أن أصبحوا يهددون ويسيطرون على مديريات بأكملها، وأصبحوا يشكلون قلقا أمنيا لا يمكن تجاهله في البلاد؟

رأيي الشخصي الذي ليس بالضرورة أن يوافق عليه السفير فايرستاين في صنعاء، هو أن القيادة اليمنية ينبغي أن تتحاور مع أنصار الشريعة. ألم تتحاور الولايات المتحدة مع طالبان أفغانستان؟ أم أن الحوار حلال عندما يكون الأميركيون من بين الضحايا، وحرام عندما يكون الضحايا من الجانبين يمنيين؟

وعلى الرغم من تصريحات المسؤولين في اليمن أن «القاعدة» (أنصار الشريعة) لن تكون مدعوة للحوار في مؤتمر الحوار، إلا أن المؤشرات تشير إلى أن الحوار مع الجماعة ربما كان لا بد منه.

وهنا نسوق بعض الحقائق:

الحوار مع أنصار الشريعة إن تم فلن يكون الأول في اليمن، فقد تم الحوار مع كثير من عناصر «القاعدة» في السجون في الفترة بين عامي 2003 و2005، وتم خروج البعض منهم، وكثير من الذين خرجوا من السجون عادوا عن طريقة تفكيرهم باقتناع، والكثير التحق بـ«القاعدة» مجددا، والذين التحقوا بـ«القاعدة» مجددا كانت لهم أسبابهم التي تعود في مجملها إلى الفشل في استيعابهم وظيفيا بعد اقتناعهم بخطأ النهج الذي انتهجوه، أي أن الفشل لم يكن في الحوار الذي أدى إلى القناعة، ولكن الفشل كان حليف استيعاب تلك العناصر التي تركت بعد الخروج من السجن فريسة التجاهل والمماطلة، الأمر الذي ألجأها إلى «القاعدة» مرة أخرى، ثم إن بعض القيادات التي عادت للعمل المسلح عادت في ظروف غامضة لم يكشف عن ملابساتها بشكل جلي إلى الآن، ضمن لعبة «التوظيف السياسي» لـ«القاعدة» في اليمن، الذي تحدثت عنه تقارير أميركية منشورة.

وقد تمت الحوارات تحت إشراف لجنة الحوار الفكري التي كان يرأسها وزير الأوقاف السابق الشيخ حمود الهتار، الذي قال في حوار نشرته «الشرق الأوسط»: «مشكلة الجماعات المتشددة (المتطرفة) فكرية، والفكر لا يواجه إلا بالفكر، والمشكلات الفكرية لا تحل عن طريق القوة لأنها تزيدها قوة». صحيح أن حوارات لجنة الحوار الفكري كانت تندرج ضمن سياسة المناصحة الدينية مع المعتقلين منهم، وأن ذلك ربما اختلف عن الحوار السياسي، إلا أن هذا النوع من الحوار يشير إلى إمكانية الحوار السياسي.

ومع ذلك فقد تمت حوارات في أكثر من مرة مع أنصار الشريعة فيما يخص الأوضاع الميدانية في أبين، كما تم خروجهم من رداع على أساس من الحوار مع أعيان المنطقة والمسؤولين المحليين في رداع في حينه، وعلى أثر الحوار تم انسحاب أنصار الشريعة من رداع مقابل التجاوب مع بعض مطالبهم.

ثم إن أنصار الشريعة ليسوا، كما يصور الإعلام، تنظيما عقائديا متجانسا يرى كل أعضائه كفر المجتمع وضرورة جهاده، هناك بالطبع تكفيريون ضمن هذا التنظيم، لكن أعدادا كبيرة انضمت إليه لأسباب لا علاقة لها بالآيديولوجيا الجهادية، كثير منهم كانوا من الحراكيين المسلحين الذين انضموا لهذا التنظيم بغية تحقيق هدفهم في إضعاف سيطرة الجيش والأمن في الأجزاء الجنوبية من اليمن لتحقيق حلم الانفصال، ومنهم من ألجأته الحاجة المادية، ومنهم من دخل معهم تحت الاصطفاف القبلي، ومنهم قلة جاءت مطاردة من خارج اليمن ووجدت في البلاد ملاذا آمنا. وإذا سلمنا بأن هذه الجماعة هي خليط غير متجانس لا يقوم على الآيديولوجيا الجهادية وحسب، فإن ذلك يعني أن الحوار معهم ممكن إلى حد كبير، لأن منهم البراغماتي الذي يمكن أن تتحاور معه على أساس سياسي أو مادي، كما أن منهم المغرر بهم من الشباب وهؤلاء لهم الحوار الفكري الديني. الذي توقف للأسف بعد العام 2005.

ثم إنه ثبت أن الحل الأمني فاشل بكل المعايير، فكل قتيل من أنصار الشريعة يكسبهم تعاطف عشرة على الأقل، وهذه حسبة رابحة لأنصار الشريعة، وقد جربنا كيف وظف الحوثيون الحرب معهم لصالح كسب المزيد من المغرر بهم للقتال إلى صفهم، وهذه حالة مشابهة. وفوق ذلك فإن أنصار الشريعة باتوا قوة في بعض مناطق الجنوب، وبالتالي فإن الحوار معهم ضرورة. صحيح أن كثيرا من الدول القائمة على مشاريع الحرب على الإرهاب تعد الحوار مع «القاعدة» والمنظمات الإرهابية غير وارد، لكن الصحيح أن معايير تصنيف الإرهاب غير ثابتة، فقد رأينا الأميركيين يصنفون طالبان على أنها جزء من محور الشر الإرهابي، ثم رأيناهم يتحاورون مع طالبان، والصحيح كذلك أن اليمن لها خصوصيتها فيما يخص الحرب على الإرهاب، وبالتالي فعلى اعتبار أن الحوار مع «القاعدة» من الكبائر في عرف الولايات المتحدة، إلا أن خصوصية اليمن تحتم أن يتم هذا الحوار، لأن استمرار الضغط الأميركي لمواجهة «القاعدة» عسكريا سيؤدي إلى النتائج نفسها التي أدى إليها في أفغانستان وباكستان. يقول أنصار الشريعة إنهم لا يلجأون إلى الحل العسكري (الجهاد) إلا بعد إقامة الحجة على خصومهم، وإقامة الحجة تعني عندهم نصح الناس والحوار معهم. وبغض النظر عن حججهم وكيفية إقامتها إلا أن ذلك، من حيث المبدأ، يعني استعدادا للحوار. ثم إنه ليس من المعقول أن تتحاور الحكومة مع الحوثيين وهم الذين قتلوا آلاف اليمنيين، ثم لا تتحاور مع أنصار الشريعة الذين لم يصل عدد قتلاهم في اليمن إلى الألف، مع الأخذ في الاعتبار أن كل إنسان يقتل، إنما يعني قتل الناس جميعا. ثم إن الحوار معهم لا يعني القبول بمطالبهم والتطابق مع مشروعهم، فالحوار لا يكون غالبا إلا بين مختلفين، وهو نوع من «إقامة الحجة عليهم» إذا ما استخدمنا قاموسهم الفكري، وسحب البساط من تحت أرجلهم إذا ما خرجوا على مقررات الحوار.

أعتقد أن اقتراب التجمع اليمني للإصلاح، ذي التوجه الإسلامي، من السلطة في اليمن يلقي عليه مسؤولية تاريخية تجاه هذا الملف، وتجعل فرص الحوار مواتية أكثر من ذي قبل.

فهل يا ترى ستوجه الدعوة لممثلين من أنصار الشريعة لحضور مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء لتجنيب البلاد المزيد من الدماء؟ أعتقد أن ثلاثة يمكنهم الرد بالنفي أو الإيجاب على السؤال، وهم: الرئيس هادي، وعبد الوهاب الآنسي أمين عام الإصلاح، دون أن ننسى بالطبع السفير الأميركي في صنعاء الذي على الرغم من الاعتراض على بعض تصريحاته، فإنه لعب دورا مميزا لصالح إنجاز الاتفاق

.adslot-overlay {position: absolute; font-family: arial, sans-serif; background-color: rgba(0,0,0,0.65); border: 2px solid rgba(0,0,0,0.65); color: white !important; margin: 0; z-index: 2147483647; text-decoration: none; box-sizing: border-box; text-align: left;}.adslot-overlay-iframed {top: 0; left: 0; right: 0; bottom: 0;}.slotname {position: absolute; top: 0; left: 0; right: 0; font-weight: bold; padding: 3px 0 3px 6px; vertical-align: middle; background-color: rgba(0,0,0,0.45); text-overflow: ellipsis; white-space: nowrap; overflow: hidden;}.slotname span {text-align: left; text-decoration: none; text-transform: capitalize;}.revenue {position: absolute; bottom: 0; left: 0; right: 0; padding: 3px 0 3px 6px; vertial-align: middle; text-align: left; background-color: rgba(0,0,0,0.45); font-weight: bold; text-overflow: ellipsis; overflow: hidden; white-space: nowrap;}.revenue .name {color: #ccc;}.revenue .horizontal .metric {display: inline-block; padding-right: 1.5em;}.revenue .horizontal .name {padding-right: 0.5em;}.revenue .vertical .metric {display: block; line-height: 1.5em; margin-bottom: 0.5em;}.revenue .vertical .name, .revenue .vertical .value {display: block;}.revenue .square .metric, .revenue .button .metric {display: table-row;}.revenue .square .metric {line-height: 1.5em;}.revenue .square .name, .revenue .square .value, .revenue .button .value {display: table-cell;}.revenue .square .name {padding-right: 1.5em;}.revenue .button .name {display: block; margin-right: 0.5em; width: 1em; overflow: hidden; text-overflow: clip;}.revenue .button .name:first-letter {margin-right: 1.5em;}a.adslot-overlay:hover {border: 2px solid rgba(58,106,173,0.9);}a.adslot-overlay:hover .slotname {border-bottom: 1px solid rgba(81,132,210,0.9); background-color: rgba(58,106,173,0.9);}a.adslot-overlay:hover .revenue {border-top: 1px solid rgba(81,132,210,0.9); background-color: rgba(58,106,173,0.9);}div.adslot-overlay:hover {cursor: not-allowed; border: 2px solid rgba(64,64,64,0.9);}div.adslot-overlay:hover .slotname {border-bottom: 1px solid rgba(128,128,128,0.9); background-color: rgba(64,64,64,0.9);}div.adslot-overlay:hover .revenue {border-top: 1px solid rgba(128,128,128,0.9); background-color: rgba(64,64,64,0.9);}
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 14
    • 1) » الأفكار لاتموت
      رضوان محمدالسماوي الأفكار لاتموت ولاتتلاشى الفكر لا يواجهه سوى الفكر ، الجهاد ذروة سنام الإسلام وأمريكا تعتبر نفسها حاكمة العالم وأن المنافس لها هم المسلمون بحكم أنهم يملكون كل مقومات النجاح ، وزير الدفاع اليهودي سليفان شالوم قال : أن الشيخ احمد ياسين هو بن لادن فلسطين ، وهذا يؤكد أن العدو الصليبي والصهيوني لا يفرق بين المجاهدين ، ولذلك أرى أن على العلماء والدعاة والجماعات الإسلامية أن لا تتحمس كثيراً في البراءة من بن لادن وأعماله الجهادية وطالبان وغيرها من الجماعات الجهادية ؛ لأن اليهود والأمريكان لا يفرقون بين أحد ، وكل ما يعملوه أنهم يرتبون أولوياتهم ويستفردون بالعلماء والدعاة والجماعات الإسلامية كل جهة على حده بنفس الإسلوب الذي تتتخذه مع الحكومات والأنظمة الرسمية ، فيجب أن نتنبه فأمريكا ورغم كل المحاولات من بعض الجماعات في محاولة تجميل صورتها في وجه أمريكا ، وتبرئاها
      5 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام    
    • 2) » الايمان والحكمة
      محمد عبدالله حين يتكلم العقلاء فعلى المدفوعين السكوت والتنبه . شكرا دكتور محمد
      الحوار هو منطق الحكماء .. فهؤلاء الشباب هم ابنائنا وثروة اليمن .
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 3) » ارهاب ارهاب
      متحدث جميح والجمل وشايع والشعبي وغيرهم من بلاطجة النظام البائد يلمعون الارهابيين
      اين السفير الامريكي من هؤلاء المحرضين على القتل والتفخيخ والتفجير
      والاسلام منهم براء اتباع عفاش
      الذين يقتاتون على الدم اليمني المسلم الحرام
      خوارج العصر والزمان
      تركوا الكتابه عن اسرائيل وجرائمها وتلذذو بقتل اليمنيين وتهجيرهم
      والحوار مع المجرمين القتله
      على السفير الامريكي استدعاء هؤلاء والتحقيق معهم
      وعلى اخوتنا الخليجيين وضعهم المحرضين في قوائم المطلوبين او على الاقل المنبوذين
      وشكرا
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 4) » ارهابي وهابي
      الهاشمي السيد أهلا أهلا ياجميح
      وأخيرا سقط القناع يا ارهابي وهابي!
      الحوار مع الوهابيين فقط بالرصاص والمدافع ..... الخ
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 5) » مغالطات الجميح
      عدو الفاسدين عن أي حوار تتحدث يارجل! عليك أن تفرق بين الحوار الفكري والحوار السياسي الذي تقدم فيه التنازلات للأطراف المتحاورة، الا اذا كنت تهدف الى ان يستخدمهم صالح كورقة ضغط في الحوار الوطني كما يستخدمهم الان عسكريا لاقلاق الاستقرار واشغال الحكومة وتخريب الجنوب.

      أما قولك أن في القاعدة براجماتيين فهذا قول لم يسبقك اليه احد من العالمين، ويبدوا انك تعرف عنهم الكثير الكثير وانك من المقربين لهم.
      اما ان منهم من القبائل فكذب وافتراء واضح لايستند لدليل والعكس هو الصحيح فكل قبائل ابين تقاتلهم اليوم في لودر وتحقق الانتصارات وبالمناسبة فكثير من الحراكيين اليوم يقاتلون في صف أبناء لودر وهو عكس ما تحاول تمريره... يالخيبة أملي اللامتناهية في كل ماتكتب ياجميح، من منظر للفاسد الدكتاتور الى منظر للقاعدة!!!
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 6) » أترك المزاح يامحمد جميح
      طه احمد العدناني انت تعرف انهم منظمة قاعدية ارهابية تخريبية خربت البلاد واهلكت العباد وقد أجمعت كل الديانات السماوية والارضية على تجريمهم ومحاربتهم ولكنك مصرا ان تبقى في الخط المعاكس لله ولخلق الله وكانك خلقت من نار إبليس اتقي الله ياجميح
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 7) » عجيب
      الضالعي كلام واقعي صادر عن تعمق ودراسه لكن الحراك اول من تبراء منهم للعلم
      وياسيدي الفاضل اصلا ونحن نعرف من يدعمهم قيادات في الجيش
      الاحمريين الدمويين وقيادتهم هم من دعم الحوثي وخان الاف الجنود
      وهم من يامرو بانسحاب الجنود وتسليم السلاح للقاعده
      الاحمريين وقياداتهم اهلكو البلاد والعباد
      وهم صناع الحروب وتجارها وانت خبير في التاريخ
      حتى الانفصال لهم ذراع فيه لتخويف الشماليين البسطاءبانهم حراس الوحده
      متى سنعتبر ونتعض
      الخلاصه الاحمريين الدمويين صناع الحوثي والقاعده ولانقسامات والحروب والازمات لديهم عشرات مئات الالاف عسكريين ومدنيين يحركونهم كيف شائو
      ليعيشو وتموت اليمن
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 8) » الاحمريين الدمويين
      الضالعي كلام واقعي صادر عن تعمق ودراسه لكن الحراك اول من تبراء منهم للعلم
      وياسيدي الفاضل اصلا ونحن نعرف من يدعمهم قيادات في الجيش
      الاحمريين الدمويين وقيادتهم هم من دعم الحوثي وخان الاف الجنود
      وهم من يامرو بانسحاب الجنود وتسليم السلاح للقاعده
      الاحمريين وقياداتهم اهلكو البلاد والعباد
      وهم صناع الحروب وتجارها وانت خبير في التاريخ
      حتى الانفصال لهم ذراع فيه لتخويف الشماليين البسطاءبانهم حراس الوحده
      متى سنعتبر ونتعض
      الخلاصه الاحمريين الدمويين صناع الحوثي والقاعده ولانقسامات والحروب والازمات لديهم عشرات مئات الالاف عسكريين ومدنيين يحركونهم كيف شائو
      ليعيشو وتموت اليمن
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 9) » بطل حركات
      سالمين ياجميح نحن نعرف من يدعم القتلة وهذه الجماعة وبطل حركات
      الحراك القاعدي الاجرامي في الجنوب نحن نعرف من يدعمه
      وسوف نقاتل هذه الجماعة ونضربها بكل قوة
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 10) » شكر ا جميح شكرا
      ابن مكة اصاب المفكر العربي الجميح كبد الحقيقة فيما طرح
      هم اولى بالحوار من الحوثين الضالين
      وقتالهم -شرعا-لا يكون الافي اضيق نطاق ولايلجا اليه الا بعد استنفاد كل الوسائل السلمية ويكون قتالهم لرد عدوانهم ان اعتدوا فقط
      يجب معالجة هذه القضية في ضوء الشرع
      لاوفق املاءات اميركا وسفيرهاوعملاءها اللئام
      5 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 11) » لاحوار مع الارهاب
      الشيخ احمد الكوكباني كل العلم يعرف ان منظمة القاعدة قد تلطخت ايديهم بدماء الابرياء في كل دولة في العالم وخصوصا في اليمن ولا يجوز حوارهم الا باستئصالهم لان بقاء السرطان في الجسم الحيح يقتلة والدولة الجديدة لاتعرف الحوار مع القتلة لامع القاعدة ولا مع الرئيس المخلوع وعصابته وعلى الجميع ان يرحلوا ومعهم محمد جميح الارهابي الذي يخدم المخابرات البريطانية ويسعى الى تخريب اليمن وشعب اليمن كفاكم تخريب وشباب الثورة مازالو في الساحات حتى النصر قربا بحول الله تعالى
      5 سنوات و 5 أشهر و يومين    
    • 12)
      ابو سعد هذه قاعدة المشترك لاحوار معها
      5 سنوات و 5 أشهر و يومين    
    • 13) » ان قوة انصار الشريعه لا يستهان بها وحبذا الحوار حقنا للدماء
      صدقت يا جميح . لا فض فوك صدقت يا دكتور جميح .. وحكمت عقلك كثبرا اكثر من تحكيم العواطف عند بعض الناس ..
      فان قوة انصا الشريعه قوة كبيره لا يستهان بها تفوق قوة الحوثي ، ونحن نقول ظروري الحوار .. ونشوف ماذا يريدون ونتفق معهم .. فهم ان وافقو لن يغدرو وزلن يخونو مثل الحوثه .. لانهم صادقين مع انفسهم ومع غيرهم .. ما يخافون من احد الا من ربهم صراحه وهذا اللي اعجبني فيهم .. فلو نتحاور ونصلح انفسنا مع ربنا صح .. ونستمع للحق ولو كان من اصغرنا ولا نستمع للباطل ولو كان من كبيرنا .. وننصح الرئيس الجديد لا يوالي امريكا كثير فلن تدوم له اكثر مما دامت للاول .. حيث ان مدة رئاسته الانتقاليه لا تتجاوز السنتين (عديها على خير) وخل الناس يذكرونك بخير لا يلعنونك مثل صاحبط الاول .. اللهم انصر من نصر الدين . واخذل امريكا ومن والاها .
      5 سنوات و 5 أشهر و يوم واحد    
    • 14)
      ابو العلاء العدني انا مستغرب من ان تمنح شهادة الدكتوراه لمثل هذا حديث مغالطات والقاء تصنيفات فيما يخص ان هناك من ينتمون الى الحراك في صفوف انصار الشريعة ؟! يا اخي انت من ازلام العفاشيين هؤلاء صنائعكم جميعا نحن نفهم هذا مهما تحاولوا المغالطة كفوا عن الحراك اشرف منكم هم الابطال الذين يدافعون بسلم عن وطنهم المغتصب الذي تختصرونه انت بمطالب بسيطة
      5 سنوات و 4 أشهر و 30 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية