حراك عربي لتدجين المقاومة
بقلم/ عبد الباري عطوان
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 17 يوماً
الأربعاء 06 يناير-كانون الثاني 2010 08:09 ص

تشهد المنطقة العربية هذه الايام تحركات محمومة انطلقت فجأة بمجرد بدء العام الميلادي الجديد، فالامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي شدّ الرحال الى القاهرة، ومنها الى دمشق التي لم يزرها منذ سنوات. وجاءت هذه الجولة بعد زيارة للسيد خالد مشعل الى الرياض لم يلتق خلالها العاهل السعودي، وسمع محاضرات مطولة من وزير الخارجية السعودي في العروبة والوطنية. وقبل جولة الامير السعودي هذه التقى الرئيس المصري حسني مبارك بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في شرم الشيخ، ليعقد بعدها، اي الرئيس مبارك، لقاء مع العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني، ليطير الاخير الى الرياض للقاء العاهل السعودي.

السؤال هو حول ما تطبخه 'دول الاعتدال' على صُعد عديدة، ابتداء من إعادة إحياء عملية المفاوضات، ومرورا بالملف اليمني بشقيه الحوثي والقاعدي، وانتهاءً بالملف النووي الايراني. فهذه 'الصحوة' العربية التي تنطلق من العاصمــــة السعودية وتجـــد صدى لها في القاهرة لا بد ان وراءها 'امرا ما' يحتم هذا الحراك، يجعلنا نضع ايدينا على قلوبنا تحسبا للعواقب.

الامير سعود الفيصل، رأس الحربة في هذا الحراك، اثار العديد من علامات الاستفهام تحتاج الى اجابات ملحة، ابرزها مواجهته للسيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة 'حماس' عندما سأله سؤالا مباشرا عن هوية حركة 'حماس' واجنداتها، من حيث كونها 'عربية'، او غير عربية، في اشارة واضحة الى ايران.

السيد خالد مشعل اكد دون مواربة على 'عروبة' الحركة، ونفى تقديم العامل الايراني على العمق العربي، ولكنه لم يسأل مضيفه في المقابل عما اذا كانت اجندات دول الاعتدال بزعامة السعودية ومصر 'عربية' ام 'اجندات امريكية'.

ولكن يبدو انه التزم بآداب الضيافة، او ان السؤال السعودي فاجأه فتصرف وكأنه متهم يريد الدفاع عن نفسه وحركته امام محقق ذكي استعد للقاء بشكل جيد.

' ' '

لو كنت مكان السيد مشعل لقلت للامير السعودي ان دول محور الاعتدال هي التي دفعت حركة 'حماس' وفصائل مقاومة اخرى للذهاب الى طهران طلبا للعون والمساعدة، لانها تبنت الاستراتيجية الامريكية في المنطقة، واسقطت خيار المقاومة لمصلحة مبادرة سلام عربية ظلت مطروحة على الطاولة لاكثر من سبع سنوات دون ان تحظى من الطرفين الامريكي والاسرائيلي سوى الاحتقار.

السلطة الفلسطينية، الطرف الثاني في المعادلة الفلسطينية، وضعت كل بيضها في سلة دول محور الاعتدال، وتبنت مبادرة السلام التي اطلقتها هذه الدول، فماذا جنت غير المزيد من المستوطنات والاهانات والحواجز الامنية والتوغلات العسكرية الاسرائيلية واعتداءات المستوطنين؟

ومثلما تسمح دول الاعتدال لنفسها، والمملكة العربية السعودية بالذات، ان تطالب الآخرين بالتمسك بالهوية العربية، فإنه من حقنا ايضا ان نطالبها بأن تحدد لنا مفهومها وفهمها لهذه الهوية وحدودها وواجباتها، نريد تعريفا دقيقا حتى نقتدي به، ونلزم الآخرين به، ونحاسبهم وفقه.

من حقنا ان نسأل: هل الهوية العربية هي بناء الاسوار الفولاذية لخنق مليون ونصف مليون انسان عربي وتجويعهم بعد ان تنكر عرب الاعتدال والممانعة لهم، ورضخوا للاملاءات الامريكية ـ الاسرائيلية بتشديد الحصار عليهم، ووقف اي مساعدات مالية او انسانية تصل اليهم؟ ونسأل مرة اخرى هل الهوية العربية التي تُطالَبُ حماس وغيرها بالتمسك بها، تعني العودة الى بيت الطاعة الامريكي، والمفاوضات العبثية؟

الهوية العربية التي نعرفها، وتربينا على هديها، هي هوية مقاومة، هوية تحمل معاني العزة والكرامة ونصرة الشقيق، والتصدي للمحتل، واستعادة الحقوق المغتصبة، فهل هذه هي الهوية التي اراد الامير سعود الفيصل من السيد خالد مشعل والفلسطينيين من انصار المقاومة تبنيها او العودة اليها؟ فإذا كان الحال كذلك فنحن معه، ونؤيده ونشدّ على يده، ولكن اذا كانت هوية اخرى مرتبطة بالاستسلام والتطبيع، والعودة الى مفاوضات عقيمة، وتشديد الحصار على اسود قطاع غزة، فإننا لا نتردد بالقول انها هوية مزوّرة وغير عربية.

' ' '

الامير سعود الفيصل اكد ان مباحثاته مع السيد مشعل تركزت على ازالة الشكوك، والمقصود هنا هي شكوك المملكة في مواقف 'حماس' وحركات مقاومة اخرى، وهذا امر مشروع، ولكن ايضا نريد نحن الذين نقف في الخندق المقابل لخندق محور الاعتدال ان تزيل هذه الدول شكوكنا، وتجيب عن الكثير من علامات الاستفهام التي تدور في اذهاننا حول نوايا محور دول الاعتدال تجاه العديد من الملفات المطروحة، مثل العملية السلمية، والحصار، والتغوّل الاستيطاني الاسرائيلي والفحش الامريكي العسكري والامني في العداء للأمتين العربية والاسلامية، والدعم المطلق للعدوان الاسرائيلي.

نتطلع الى مرحلة من المراجعة، تجريها دول محور الاعتدال، لجميع مواقفها السابقة، والكوارث التي ترتبت عليها، وخاصة في كل من العراق وافغانستان، حيث قدمت مساعدات مجانية لامريكا لم تعد علينا بغير الهوان، وحولت الامة العربية الى بقرة ذبيحة يتكاثر عليها الجزارون، وناهشو لحمها.

دول الاعتدال هي التي تآمرت على العراق، واوصلته الى اوضاعه الراهنة عندما تحالفت مع امريكا وسهلت عدوانها واحتلالها، والآن تتباكى عليه، وعلى الهيمنة الايرانية على مقدراته. الا يتطلب الامر اعتذارا للشعب العراقي والامة العربية، واعترافا صريحا واضحا بالخطأ، اليس الاعتراف بالخطأ هو من سمات الفروسية والشجاعة؟

' ' '

نعم نريد المصالحة الفلسطينية، ونصلي من اجلها، واي جهد سعودي او مصري في هذا الاطار هو موضع تقدير، ولكن على اي ارضية تتم هذه المصالحة؟ على ارضية المفاوضات العقيمة، او مبادرة سلام عربية محتقرة، ام الاسوار الفولاذية؟ قولوا لنا ما هي رؤيتكم لهذه المصالحة والطرق العملية لتطبيقها، بعيدا عن النصائح والعبارات الانشائية المملة التي سئمناها.

نخشى ان تكون هذه العودة المفاجئة للعروبة رد فعل متعجلا على خطف دول اخرى مثل تركيا وايران للافتة الاسلامية، فعندما كانت العروبة هي عقيدة الغالبية الساحقة من العرب، كانوا يرفعون راية 'الاسلامية'. الآن بعد ان خطفت دول اخرى هذه الراية باستحقاق وقدرة وخطط تنمية وبرامج اقتصادية وعسكرية، عادوا الى راية 'العروبة'.

الامير سعود الفيصل قال انها لحظة التشاور والعمل العربي الجدي، بعد اجتماعه مع الرئيس السوري بشار الاسد، نأمل ان يكون ما يبشر به هو عنوان مرحلة جديدة، عنوانها هوية عربية مقاتلة، وتشاور من اجل المراجعة والاعتراف بالاخطاء، والانطلاق لمرحلة جديدة يكون عنوانها الابرز مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، والتصدي للتغول الامريكي في دعمه.

* القدس العربي

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. محمد جميحالحوثي والتراويح
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبد الوهاب بدرخان
إما أن تنسحب إيران من سورية وإما أن تصطدم بروسيا
عبد الوهاب بدرخان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد عايض
الفريق علي محسن وصراع اللئام
أحمد عايض
كتابات
راكان المجاليالتركيز على اليمن
راكان المجالي
كاتب/مهدي الهجرعيب يا مصر ..
كاتب/مهدي الهجر
مشاري الذايديلا بد من صنعاء
مشاري الذايدي
مشاهدة المزيد