الحوثي والقبيلة أيهما يأكل الآخر
بقلم/ د.علي الزبيدي
نشر منذ: 4 أشهر و 7 أيام
الإثنين 18 ديسمبر-كانون الأول 2017 07:10 م


كانت القبيلة رمزا يختزل في طياته الأعراف والتقاليد التي يذكيها الدين ويوافقها؛ بل إن الحكم القبلي ظل يحل في حكمه المجتمع محل كثير من النصوص غير المباشرة في قطعيتها، ونال الرمز القبلي اعجاب المجتمع وافتخاره بما يملكه من قيم النخوة والعزة ومعايير الرجولة التي لا تخالطها شوائب الخنا وهي شعار يتدثر به العاجز ويتغطى به المظلوم ويستظل به من قيظ الجور
وقد كانت هذه دعامات رفعت بناء القبيلة ومنحتها عوامل البقاء فإن أردت دينا قيما فالقبيلة موئل تجسبده، وإن اردت أصالة فالقبيلة معينها، وإن شئت عادات واخلاق فالقبيلة موطنها، وبدلك أصبحت القبيلة في مكوناتها أيديولوجيا ايجابيه تواجه كل تصور آخر. ولم تكن المدنية يوما واقعا معيبا تنبذه القبيلة بل تعاطت معه كجزء مكمل لها؛ لكن ذلك لم يعن يوما أنها تذوب فيه أو تتلاشى الحدود بينهما؛ بل إنه أقرب الى الاحتياج المتبادل.
ويمكن القول إن القبيلة وجدت لتكون حارس الفضيلة وخاصة فيما يعني قيم الرجولة والمروءة ورفض الضيم؛ غير أن التحولات السياسية لم تفت في عصد القبيلة وتنهكها كما فعلته الأحداث الأخيرة.
لقد كان الأمر أشبه بعوامل التعرية التي بدأت تنحت في جدار القبيلة رويدا رويدا
فبدأ تفكك مثالية القبيلة بالمصالح المرسلة الفردية لأبناء المشايخ تلاه ممالأة الحاكم على حساب عصامية القبيلة والمشيخة.
ويعتبر السلاح أحد عناصر القوة للقبيلة ولا يعني ذلك أنها تلجأ به للشدة والعنف فهو يأتي لتكملة سياجها المنيع والحفاظ عليه
وبالنظر الى المكونات الإسلامية للمجتمع فإن القبيلة هي الأقرب الى هذه المكونات بجامع الالتزام والمحافظة الذي هو احدى سمات القبيلة التي يتمتع به فكرها ويجسده سلوكها
ولذا عرفت القبيلة بعدم انجرارها للتطرف لكن موجة التحولات في المشهد السياسي وحدوث الانقلاب جعل القبيلة في محط الانظار حيث أضحت بين ممالأتها لجناح صالح الدي يحسب أيديولوجيا معتدلا وبين موقفها المرتقب من صاحب الفكر المتطرف او الخرافي ان جاز التعبير
غير ان الانتظار لم يرم طويلا فقد صمّت القبيلة اذنيها عن تحالف الانقلاب بل انها انخرطت فيه بعامل انضوائها تحت راية المؤتمر، لكن ما لم يكن متوقعا هو هدا الخنوع لجماعة الحوثي بعد التحول الكبير الذي كان يحمل أسبابا كثيرة تسترجع فيه القبيلة موقفها ويضعها أمام مسؤوليتها اهمها: اعلان صالح الانتفاضة الأخيرة على حليفه والثورة عليه وفك الارتباط ثم وجود الثأر بين هذه الجماعة والقبيلة لدم صالح.
فهل سقطت القبيلة في حمأة الرذيلة السياسية أو الخوف الوجودي، أم وقعت في شرك المدنية الذي يغفر ما بعده؟
والسؤال الذي لا يمكنه أن يتوارى وبعد هذا التسليم هل سنجد أنفسنا يوما بلا قبيلة باعتبار القبيلة مجموعة قيم
وهل يعني ذلك أن القبيلة التي كان مفترضا فيها أن تأكل هده الجماعة المتآكلة بارتهانها فكرا قد أكلتها الجماعة؟ أو بالأحرى هل أكلت القبيلة مبادئها حتى تنحني رؤوسها لمن لا يحبون رؤوسا أن ترفع دون رؤوسهم؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد مصطفى العمرانيالسفر من صنعاء ونقاط الحوثيين
محمد مصطفى العمراني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
قتيل ولاعزاء!
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد عايض
دولة اللصوص تحتضر ..
أحمد عايض
كتابات
مصطفى أحمد النعمانحزبيو اليمن وطواحين الهواء
مصطفى أحمد النعمان
أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشيقناة الجزيرة وانحراف البوصلة!
أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشي
د. محمد جميحزينبيات
د. محمد جميح
مشاهدة المزيد