جُرُوحْ الإغتِرَابْ
بقلم/ منصور محمد احمد السلطان
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام
السبت 14 سبتمبر-أيلول 2013 08:35 م

فِي فُؤادِي جُرحْ غَائِر بِالصَمِيم

يُحرقْ الأَحشَاء كَالنّارِ الضَرِيمْ

لا دَواء الدَكتُورَ أبْرَانِي ولا

وصفَةَ الأعشَاب من عنّد الحَكِيمْ

غُربة الأوطَان جُرحٌ غَائِرٌ

يَنزف الآهَات فِي الليّلِ البَهِيمْ

انّدب الأيَام فِي صُبحٍ ومَسَاء

انّدب الآمَال والحَظ الألِيمْ

مَوطِنِي أهْواه لَكنْ مَاهَوى

قَدْ بَكَيتُه دَمْ رَمَانِي فِي جَحِيمْ

هَزَنّي الشَوقَ إلى تِلكَ الديَار

بَسّمةَ الأطفَال والصَوت الرَخِيمْ

الرَوابِي السَاحِرة ودِيكْ الصَبَاح

زَامل المَوسمْ مَع طَلّ النَسِيمْ

كُلمَا الأيَام مَرت كُلمَا زَادَ الحَنِين

واستَبَدَ الشُوق بِالقَلبِ الكَظِيمْ

تَاهِتْ الأفكَار فِي بَحرِ الغِياَب

بَينّ صَدرِي نَواحٌ مُستَدِيمْ

حُبِي للأوطَان سُنّه واجِبَه

إنّهَا الأوضَاع خَصمِي والغَرِيمْ

لا أٌرِيد المَال فِي عَيشِ الثَرَاء

بَل أرِيد الأمن والعَيش الكَرِيمْ

لو يَسُود الأمن نَعزم للرَحِيل

مِعِيشَة الأوطَان بِالعِزة نَعِيمْ

مَوطِنَك عِزَكْ إذَا الأمنَ استَتَب

والقُلوبْ صَارتْ عَلى قَلبٍ حَمِيمْ

وابتَعَدنَا الكُل عَن قِيلٍ وقَال

واتَخَذنَا السَيِرَ فِي الخَطِ السَلِيمْ

وانتَهَجنّا الصدقَ فِي كُلِ الأمُور

وطَوَينَّا صَفحَةَ المَاضِي القَدِيمْ

حِينَهَا نَطرب نُغَنِي للِرُجُوع

بِأغَانِي أيوب أو عَبد الحَلِيمْ

عودة إلى تقاسيم
الأكثر قراءة منذ أسبوع
تقاسيم
عبد الرحمن العشماويعتاب و وفاء
عبد الرحمن العشماوي
محمد عبدالله الحريبيبنت الخليفة
محمد عبدالله الحريبي
أنس التميميتعز مُقلتي
أنس التميمي
مسعد عكيزانللأمجاد ميلاد
مسعد عكيزان
محمد عبدالله الحريبيهزار الربيع
محمد عبدالله الحريبي
مشاهدة المزيد