من يفتعل الأزمات؟!!
بقلم/ محمد العميسي
نشر منذ: 5 سنوات و أسبوع و يوم واحد
الإثنين 10 يونيو-حزيران 2013 05:37 م

كأن وطني مترف والسلام متكدس في أرجاءه ينقصه تحريك مياهه الراكدة لتطفوا الجيف فتزال لتصفوا الحياة وتكون اكثر عذوبة .

ألا يدرك أولئك أن الحياة السياسية ملغمة بالخلافات وقاب قوسين من الانفجار. وأن القادم يكاد يكون معتم الزوايا وموحش التفاصيل . ألا يدركوا أننا لسنا بحاجة لمزيد من المشاكل البتة يكفي هذا الشعب ما يعاني من تدني خدمات وصراع مرير وجراح لم تندمل بعد ويجهد البعض في تعميها وصب الزيت على النار .

لسنا بصدد البحث عن مسوغات الخصومة والتحجر العصبوي والتحيز الطائفي المقيت . هناك من يحرك مشاريع كُرس فيها الجهل والتبعية دون التفاف لمصالح الوطن . يتباهون بالقداسة المصطنعة والأحقية بما ليس حقاً وكان الشعوب قطعان من الأغنام يتوارثها "السلاليون" كابر عن كابر .

مالم يتنبه العقلاء لإيقاف الشرخ المجتمعي الذي يراد تعميقه في جسد الأمة فان النتائج كارثية ولا شيء سيقف في وجه العاصفة . ولن تتحاشى أحدا فالعواصف لا تجيد قراءة الأفكار ولا الأنساب .

أدرك أن ثمة ما يدار في كواليس السياسة الرثة تفوح رائحته احياناً ويقيئ مكنوناته احياناً اخرى . وبين التحليل والتوقعات تكمن الكثير من التفاصيل التي لا أضنها إلا تخدم الموت والدمار . فالمتلذذون بالدماء لا يجيدون الحياة على وقع الأنغام الموسيقية . و لا تطربهم غير فرقعات الرصاص ودوي المدافع .

ويبقى الكثير الكثير من البراءة مسلوبة والموت منهمك في وأد الحياة ولا ضوء في النفق سوى ما تشيء به نيران الأحقاد وهو اشد قتامة من الظلام ذاته .

أوقفوا مشاريع القتل أوقفوا مشاريع الفرقة كفى موت وكفى دما كفى مزيدا من الجراح . أما آن ان نغلب مصالح هذا الشعب وهذا الوطن ولو مرة واحدة على المصالح الفئوية والطائفية . أما آن للشيطان أن يغادر حياتنا فقد مللنا رائحة الدماء.

على عقلاء هذا الشعب أن يكونوا بحجم التحديات وأن لا يستفزهم النزق والعنتريات واستعراض العضلات عليهم أن يكونوا بحجم الوطن ويفرملوا عجلة الخلافات المتدحرجة نحو المجهول . يجب التركيز على حل الخلافات على طاولة مؤتمر الحوار وفي إطار الأخلاق والقيم والمبادئ يجب ان لا نجر الى مربعات أخرى لا تريد لليمن ان يتعافى بل تريده متشرذم متفرق لتحقق طموحاتها ويسهل عليها استنزاف قدراته وتكريس أفكارها الدخيلة على المجتمع .

أوقفوا كل هذا وقولوا للشعب المغلوب على أمره بدون تكنية وبشكل واضح كشمس النهار من الذي يفتعل الأزمات ليعرفه الجميع ويقفوا صفاً ضده فلم يعد هناك مجال لمزيد من التيه والضبابية .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مصطفى أحمد النعمان
ما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
الحديدة ولا شيء سواها
مشاري الذايدي
كتابات
الحبيب علي زين العابدين الجفريالشريعة تُقرِّر ولا تُبرِّر
الحبيب علي زين العابدين الجفري
ياسين عبد العزيزوخز الضمير
ياسين عبد العزيز
سارة عبدالله حسنطريق الحق والحب
سارة عبدالله حسن
إلهام محمد الحدابيكنز الفقراء..
إلهام محمد الحدابي
مشاهدة المزيد