ثورة سبتمبر .. أبو اليسار وسلاح الطائفية
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 21 يوماً
الأربعاء 26 سبتمبر-أيلول 2012 04:16 م

• ما أشبه الليلة بالبارحة منذ خمسين عاماً منذ قيام ثورة الـ 26 من سبتمبر 62م والقوى التقليدية المتخلفة وأعوانها وأزلامها لازالت تستخدم أدواتها البالية وأسلحتها الصدئة فمع اندلاع ثورة سبتمبر ودكها معاقل الطغيان والاستبداد والتوريث انبرت القوى المتخلفة بسلاحها البالي تثير النعرات الطائفية وتؤججها بهدف إعاقة التغيير والإنحراف بالثورة السبتمبرية التي انفجرت في وجه تلك القوى .. وما أشبه الليلة بالبارحة فمنذ اندلاع الثورة الشبابية السلمية التي استهدفت الطغيان والاستبداد والتوريث نسمع ونقرأ ونشاهد ان القوى المتخلفة المستبدة قوى الطغيان والاستبداد والتوريث أخذت تنبش صديد الماضي المتعفن وتثير النعرات الطائفية واكبر دليل ما حدث في بداية الثورة الشبابية وكتب عنه واستنكره كثيرون عندما هاجم ساحة التغيير مجموعة من المغرر بهم يبحثون عن “البراغله” دعاة التغيير والثورة يريدون إبادتهم وطردهم من العاصمة صنعاء، وهذا الأمر ليس جديداً فقد مارسته القوى المتخلفة قوى الطغيان والاستبداد والتوريث بعد اندلاع ثورة الـ26من سبتمبر مباشرة .

• فهذا عبد الله عبد الرزاق باذيب “ ابو اليسار” كما أسماه زميل الحرف ومهنة التعب اللذيذ فتحي ابو النصر سارع عندما قامت الثورة في عام 1962 التي أطاحت بنظام الإمامة بإعلان موقف حزب الاتحاد الشعبي الديمقراطي المؤيد والداعم للثورة ودعا أبو اليسار باذيب الجماهير في الشطرين آنذاك إلى الالتفاف حولها كما دعا إلى حملة تطوع بين الشباب في الجنوب للانتقال إلى الشمال من أجل الدفاع عن الثورة ضد أعدائها في الداخل والخارج و يتحدث أبو اليسار عبد الله باذيب في كتابه (هذه هي القضية في اليمن) الذي أصدره عام 63م بعد عام واحد من قيام ثورة الـ 26من سبتمبر، واعيد طباعته في عدن عام 2009م فيقول: إن أعداء الشعب لن يلقوا أسلحتهم بسهولة أو طواعية واختياراً وليس بسلاح الحديد والنار وحده سيحاربون ثورة الشعب ولكن بأكثر من سلاح واحد وربما بما هو أخطر من سلاح الحديد والنار فهم على جانب محاولة إثارة النزعات الطائفية يحاولون أن يستغلوا صعوبات الثورة في مجال البناء ويقول “أبو اليسار” عبد الله باذيب إن القضية على حقيقتها في اليمن اليوم ليست هي قضية تسلط طائفة معينة على طائفة أخرى كما يصورها البعض وليست هي قضية إقامة حكم على أساس طائفي، وإنما القضية في جوهرها بالدرجة الأولى هي قضية الثورة والنظام الجمهوري الفتي ضد خطر الاستعمار والرجعية وهي قضية هزم العدوان الرجعي الاستعماري وسحق فلول الملكية وهي قضية تصفية مخلفات العهد البائد وآثار حكم الاقطاع والعصور الوسطى من اجل بناء يمن عصري متقدم هذه هي القضية الحقيقية وقضية القضايا في اليمن اليوم ومن اجل هذا يجب أن تتلاحم وتتحد جميع قوى الشعب وفئاته وعناصره الوطنية تأميناً لثورة السادس والعشرين من سبتمبر وتدعيمها لمواقع الجمهورية الوليدة وإحباطاً لخطط ومؤامرات الاستعمار والرجعية، وتكريماً لذكرى اليوم الأغر الذي انطلق فيه الجيش اليمني بقيادة عبد الله السلال ومشاركة جماهير الشعب لتقويض أبشع حكم رجعي وإعلان ميلاد الجمهورية اليمنية ووفاءً لدماء الشهداء والتضحيات الغالية التي قدمها الشعب اليمني بروح من البذل والفداء ونكران الذات لا مثيل لها وتحقيقاً لأحلام الملايين اليمنية في مستقبل مشرق ووطن سعيد كريم ومتحرر تلك هي القضية إذن في اليمن اليوم... فأين يقف من هذه القضية أولئك الذين يثيرون اليوم قضية الطائفية والمطالب المتعلقة بها ويشنون الانتقادات المريرة الهوجاء التي ترتدي طابع الحملة والهجوم على الحكم الجمهوري؟ ولابد من الإشارة قبل كل شيء إلى أن الطائفية واقع نشأ في المجتمع اليمني عبر التاريخ نتيجة لأخذ فئات الشعب بمعتقدات واتجاهات مختلفة في التفكير الديني وكان يمكن ويجب أن يبقى هذا الخلاف في إطار الدين والمصلحة الوطنية، ولكن قوى الرجعية والاستعمار التي لا تترك وسيلة دون أن تلجأ إليها لتفرقة الشعب وإضعافه حتى تتسنى لها السيطرة والسيادة عمدت دائماً إلى إثارة النزعات الطائفية وخلق التمييز الطائفي لنشر جو العداء بين طوائف الشعب الواحد وحولت الطائفية إلى سياسة في معركتها ضد الشعب اليمني طبقاً لسياسة (فرق تسد) وكان الحكم الإمامي البائد يستغل الطائفية ويعتمد عليها لغرض هيمنته واستمرار وإطالة حكمه بواسطة إثارة الكراهية والحقد بين فئات الشعب وضرب بعضها بالبعض الآخر.

• ويواصل عبد الله باذيب “أبو اليسار” وما محاولة إثارة النزعات الطائفية اليوم سوى سلاح يشهره الاستعمار والرجعية في وجه الثورة اليمنية لاغتيالها وتخريبها من الداخل إذا فشل العدوان الخارجي وهو فاشل حتماً وليست هذه المحاولة سوى وسيلة لبعض المنتفعين والانتهازيين وبعض الحاقدين الموتورين لتحقيق شهواتهم الجامحة في الحكم والتسلط، ولن يترددوا في أن يتحدثوا عن تسلط طائفي موهوم ليبرروا نهجهم الطائفي وإن الذين يلعبون بهذا السلاح سلاح الطائفية لا يعالجون أية مشكلة ولا يخدمون أي غرض شريف ولا ينفعون الشعب بل يضرون بقضيته أبلغ الضرر ويصرفون أنظاره عن قضيته الأساسية ويمزقون وحدته الوطنية التي نمت وترعرعت خلال الكفاح المشترك ضد الرجعية والاستعمار والتحمت وتصلبت في نيران ثورة السادس والعشرين من سبتمبر إنهم يحاولون سلب الشعب ثقته بالثورة وإخماد حماسه لها وإشاعة اليأس والبلبلة في صفوفه وبذلك يهيئون الظروف الملائمة للإطاحة بالثورة ومكاسب الشعب ليخيم ليل الظلم والطغيان من جديد على اليمن إنهم يرتكبون عدواناً جديداً على الثورة أو على الأقل يساهمون في العدوان ويفتحون له الطريق للانتصار.

• ويقول” أبو اليسار” في كتابه (هذه هي القضية في اليمن) عن سلاح الطائفية البالي: والواقع أن محاولة إثارة النزعات الطائفية بأي شكل من الأشكال لا يتفق مع أبسط مقتضيات المهمة الأساسية المطروحة على عاتق جميع قوى الشعب الوطنية في الظروف الحاضرة وهي مهمة حماية الثورة والنظام الجمهوري الوليد من أخطار وتهديدات الاستعمار والرجعية وهي أخطار وتهديدات حقيقية وجدية وتستلزم هذه المهمة رص وتوحيد قوى الشعب وفل جميع أسلحة التفرقة بسلاح الوحدة الوطنية وتستلزم أيضاً رفع يقظة الشعب وتعزيز ثقته بنفسه والمحافظة على حماسه الثوري وعلى الآمال العظام التي فجرتها الثورة في قلبه وتستلزم كذلك دفع عجلة الثورة إلى الأمام في طريق البناء والإنشاء والتعمير والتقدم.. إن الناس المخلصين للثورة الذين يضعون مصلحة الشعب اليمني في صميم قلوبهم لا يمكن أن يعملوا إلا بوحي وإلهام هذه المهمات المقدسة ،وهم يؤمنون أن الثورة ليست ثورة فئة معينة أو فرد معين أو طبقة معينة وإنما هي ثورة الشعب اليمني كله بجميع فئاته وطبقاته الشعبية وبشهادة الدماء التي روت أرضه الطيبة

• وأخيراً ما أشبه الليلة بالبارحة وأمس باليوم فمنذ خمسين عاماً والقوى التي يستهدفها التغيير أو تقف ضده في كل ثورة وانتفاضة وهبة شعبية تشهر جميع الأسلحة ابتداءً بالقتل بمختلف صنوف الأسلحة .ومرواً بسلاح الطائفية البالي، فليتيقظ كل الوطنيين الشرفاء في الأحزاب والمنظمات المدنية وفي كل مكان.