عارف الدوش
في رحاب أهل الله : لذتان للذنب والمغفرة!
عارف الدوش
نشر منذ : سنة و 11 شهراً و 19 يوماً | الجمعة 03 أغسطس-آب 2012 08:18 م

• يقول الفقهاء إن المعصية تتضمن: نقض العهد والإيثار على الله سبحانه وتعالى والطاعة للهوى وخلع جلباب الحياء والمبارزة لله بما لا يرضى ويصاحب ذلك من الآثار الظاهرة الكدر في النفس والأعضاء والجمود والكسل في أداء الخدمة وحب كسب الشهوات ويقول أهل الله إن للمعصية آثارا أخرى باطنية مثل قساوة في القلب ومعاندة النفس وضيق الصدر وذهاب بهجة الطاعات وفرحتها وفُقدان حلاوتها؛ نظراً لأدائها كرسوم وعمل معتاد في غياب محبتها. ويضيفون: إن لكل معصية ذنبا ولكل ذنب ظلمة وكل ظلمة تثمر قبضاً في الصدر والقبض هو ضيق في الرزق وضنك في العيش؛ لأن الرزق معناه البسط قال تعالى:” يبسط الرزق لمن يشاء “ومن ابتُلي بالإصرار على المعاصي والذنوب إذا وفقه الله تعالى فإنه في المقابل يصرّ على طاعات تصحب تلك المعاصي والذنوب فإنّ الطاعات المصاحبة للمعاصي والذنوب نور يبدد ظلمتها؛ لأن الإنسان بالمعاصي والذنوب يرضي الشيطان وبالطاعات يغيظ الشيطان ويرضي الله تعالى.

• ويرى أهل الله أنه طالما والإنسان خلق من ضعف وهو ليس معصوماً من ارتكاب المعاصي والذنوب فإنه إذا فعل ذنباً فأتبعه بالتوبة فإن عناية الله قد أدركته؛ لأن التوبة طاعة لله تعالى، وإذا ألحق تلك التوبة بعمل يخصصه لله سبحانه وتعالى، فإنه إن اعتاد ذلك العمل وقت ذلك الذنب فسيمنعه بعد زمن من ارتكاب المعصية واقتراف الذنب؛ لأنه قرن الطاعة بالمعصية فعندما يقدم على عمل المعصية مرة أخرى فسيتذكر الطاعة التي اعتاد فعلها وهي التي ستمنعه من ارتكاب المعصية وبالتالي تجنبه اقتراف الذنوب وينطلق أهل الله في ذلك من حقيقة قرآنية “إن الحسنات يذهبن السيئات” وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أتبع السيئة الحسنة تمحها” إن أول ما تتبعه السيئة أن تعلم أنها سيئة وتقرّ بأنك قد اقترفت معصية، وأن لهذه المعصية ذنوباً وهذه بداية التوبة. ولأن منهج أهل الله في التربية يربط بإحكام بين تصفية وتنقية الباطن وانعكاس ذلك على الظاهر والجوارح كسلوك، فإنه إذا فعل الإنسان المعصية بيده أو بلسانه توجب عليه أن يفعل بهما الطاعة؛ فأعضاؤه تشهد عليه يوم القيامة، فكما ستشهد على معصيته، فإنها ستشهد كذلك على طاعته " اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون"" إن فعل الإنسان كذلك الذنب في بقعة على أرض ما فإنه يتوجب عليه أن يفعل في نفس ذلك المكان طاعة يرضي بها الرحمن فعسى أن ينسيه الرحمن الرحيم معصيته وعساه أن يكرمه بأن يُذكره ذلك المكان يوم القيامة بتلك الطاعة.

• ويرى أهل الله أن الله تعالى ما فتح لك باب الطاعة وما فتح لك باب القبول إلا بتوفيق منه وربما قضى عليك بالذنب فكان سببا فى الوصول. فرب معصية أورثت ذلا وافتقارا إلى الله تعالى وكانت سبباً في توبته وقربه فهي هنا خير من طاعة أورثت عزًا واستكبارا وربما لم يكن للإنسان منها إلا أداء رسومها وحركاتها ومقتضياتها. وهناك الكثير من العباد، يتلذذون بارتكاب المعاصي وتلك اللذة هي التي تضيع من قلوبهم لذة الطاعة لمولاهم وتهوي بهم في قعر من خراب النفس والطبع وتدمغهم بالكدر والضنك وضيق العيش فإن استحكمت لذة المعصية في القلب أدى ذلك إلى أن يعمل الإنسان المعصية وهو ولا يعلم أنها معصية. ويقول أهل الله: إن تلذذ الإنسان بالمعصية هو ظلمته التي أرداه فيها شيطانه فإن حدث لا محالة وتلذذ الإنسان بالمعصية فإن وفقه الله فإنه يتلذذ بعدها بطاعة يقوم بها، وهي التي تنسيه لذة المعصية التي ارتكبها.

• ويرى أهل الله المربون للمريدين السالكين الطريق إلى الله أنه لكي يتحصل الإنسان المغفرة والعفو من الله تعالى ويحس بذلك، عليه أن ينظر إلى ذنبه ويعرف جرمه، وأن لا يتوقف عند ذلك، بل أن يبادر بالإقرار بذنبه والاعتراف بتقصيره وعجزه عن شكره تعالى، وبأنه محتاج إليه وإلى أن ينظر إليه بعين رضاه ولينظر كذلك إلى رحمة ربه الواسعة التي وسعت كل شيء فمهما بلغت ذنوب العباد فرحمة الملك العلام أوسع مما يتصور العبد الفقير الى الله وتأتي بعد عملية الإقرار بالذنب والاعتراف به والنظر الى رحمة الله الواسعة تأتي عملية الإكثار من الاستغفار وطلب المغفرة والعفو من الرب الغفور. فالتوبة باب مفتوح لمن عرف ذنبه وأقرّ به من اعترف بذنبه نال عفو ربّه والله تعالى يخاطب العبد المعترف بذنبه بلسان عربي مبين قال تعالى: “ادعوني أستجب لكم”ويدعوه إلى بساط من الحب\\"والذين آمنوا أشدّ حباً لله\\" وتلك هي لذة الاستغفار كطاعة لله تعالى وهي التي تؤدي بالتالي إلى لذة المغفرة التي تتبعها شواهد، أولها برد عفوه تعالى الذي يغشى العبد المستغفر، طالب المغفرة بالسكينة وتدمع له عيناه ودموع العين في حضرة الله نور يغسل القلب وهنا يكرم الله تعالى عبده بكرم من حلل عطائه “وما كان عطاء ربك محظورا” ومن ذاق لذة الاستغفار ذاق لذة المغفرة وعرف مرارة طعم الخطيئة وبالتالي لا محالة سيقلع عنها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » شهوة سلطة
      ابوسيف  شهوة سلطة وبلطجة
      ان لله وان اليه راجعون
      سنة و 11 شهراً و 18 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية