موسى النمراني
رسالة الى خالد بحاح. موسى النمراني
موسى النمراني
نشر منذ : 3 أشهر و 26 يوماً | الثلاثاء 27 يونيو-حزيران 2017 10:29 ص
 

وصل خالد بحاح إلى حضرموت، التقط لنفسه صورة سيلفي رائعة.

بدا وسيما ككل اليمنيين السمر، وأظهرت الكاميرا المستخدمة قدرة فائقة على عزل خلفية الصورة، فالصورة ليس فيها سوى بحاح وما وراءه ليس سوى ألوان لا يظهر من معالمها شيئ.

أهلا بك يابحاح بين أهلك في الساحل والوادي، وفوق كل ذرة تراب من الأرض التي تنتمي إليها.

أما بعد، فأرجو ان تمر مرة أخرى على مطار الريان.

نعم مطار الريان الذي وصلت بسلامة الله اليه على طائرة خاصة ولم تسمح لك وعثاء السفر بالتحقق من كآبة المنظر، فالمطار المغلق في وجوه اليمنيين وطائراتهم العامة لم يعد مطارا في الواقع إلا لبضع لحظات، تلك اللحظات التي تكفيك للهبوط وتكفي سائق طائرتك للاقلاع.

أما بقية اليمنيين ممن اعتجنت أجسادهم بتراب الأرض المباركة فليس لهم في مطار الريان مطار، ليس لهم في مطار الريان سوى بضع حاويات تستخدم من قبل ضابط إماراتي كسجن مرعب، سجن يعتبر مرحلة من مراحل الموت، والخروج منه معجزة.

أرجوك ياخالد بحاح، أنت رجل طيب، وتحب اليمنيين وتشعر بالام البسطاء والمظلومين إن لم يكن في كل مكان في العالم ففي اليمن فقط، وإن لم تتسع مشاعرك لكل اليمنيين فيكفي أن تشعر بالام إخوانك الحضارم.

أرجوك ياخالد بحاح، أنت رجل طيب، يحبك الكثير من أهل حضرموت ويسجلون على صورك في فيسبوك الكثير من اللايكات.

وفي الوقت نفسه يحبك حكام الإمارات ويثقون بك، وانت أهل لهذه الثقة، ولكن تحتاج إلى بعض اللفتات الإنسانية لتكتمل دورة المحبة.

أرجوك، بعد ان أخذت قسطا من الراحة، وتناولت اللحم اللذيذ بالقدر الذي يسمح به طبيب التغذية ، عد فورا إلى مطار الريان، أطلب طائرتك الخاصة، وبينما تصل الطائرة، تجول برفقة أبو أحمد وهو الضابط الاماراتي الذي حدثتك عنه قبل قليل، خذه في جولة بين الحاويات، افتح أبوابها وتعرف على السجناء المنسيين في الداخل، امسح دموعهم، وضمد جراحهم، خذهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، وانتقل إلى السجن السري تحت المطار، فيه أيضا سجناء بعضهم مخفي قسرا، خذهم برفقتك، اسألهم عن رفاقهم، وحين تعرف أن هناك سجناء اخرين موجودون في قاعدة عسكرية إماراتية في ارتيريا ستكون طائرتك الخاصة قد وصلت، اسمح للطيار أن ياخذ قسطا من الراحة ثم انطلق إلى ارتيريا، تناول هناك طعام العشاء في منتجع بحري، برفقة مواطنيك السجناء هناك، أعدهم إلى المكلا، ثم انطلق إلى دبي، تلك المدينة الرائعة.

لا تعد إلى جناحك الخاص في فندق فاخر، يالها من عودة مملة ومكررة، عد إلى قاعدة عسكرية، سيساعدك أبو أحمد في تحديدها، هنالك سجناء لا ينامون الليل، ولن يكون مزعجا أن تزورهم ليلا، فزيارتك بلا شك ستكون اقل وطئا عليهم من الزيارة الليلية التي اعتادوا عليها.

اسألهم عن حالهم .. أطلب لهم عشاء من أي مطعم قريب، اشتر لهم بعض الملابس والهدايا من السوق الحرة، وخذ من يحتاج منهم للعلاج إلى المستشفى.

اقض إلى جوارهم ست أيام من شوال، ثم احملهم بطائرتك الرائعة إلى مطار الريان، اتصل من الجو بالصحفيين ووكالات الأنباء لاستقبالك إلى هناك، ووجه أمرا بإزالة الكونتيرات من ممر الطائرات وخذ شريطا أحمر ومقص .. وافتتح المطار .

أخرج إلى البوابة الرئيسية، عدل إعدادات الكاميرا بحيث تظهر كل ماخلفك، ضع السجناء المحررين في الخلفية، سيبتسمون دون أن تطلب منهم ذلك، التقط أروع صورة سلفي في حياتك .. نزلها لاحقا على صفحتك في الفيسبوك، ستحصد لايكات أكثر من الصور السابقة بكل تأكيد.

لا تسألني بأي صفة أقوم بهذا؟

أقول لك ..

بصفتك خالد بحاح .. خالد بحاح لا أقل ولا أكثر.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية