مأرب برس
العلامة محمد بن إسماعيل العمراني
مأرب برس
نشر منذ : 3 سنوات و 11 شهراً و 22 يوماً | الأحد 04 أغسطس-آب 2013 02:07 ص

الشيخ محمد بن إسماعيل بن شائع، العمراني اللقب، الصنعاني المولد والنشأة . ولد في ربيع أول سنة 1340، مفتي الديار اليمنية وأبرز علمائها في العصر الحالي وأحد المجتهدين، انكب طيلة حياته على تلقي العلم وتعليمه في حلقات التدريس، والوعظ والإفتاء، منهجه التعلم والتعليم ويقول عن ذلك "وبينما كنت أختلف إلى مشايخي لآخذ عليهم كبار الكتب -كتب التخصص- كنت أستعين الله وأفتح حلقات علمية لطلاب أقل مني تحصيلاً في الكتب الأولية من المتون والمختصرات التي تشمل كتب الفقه واللغة والحديث وبهذا الأسلوب حصلت على فوائد جمة وعلوم نافعة قيمة أكثر مما لو كنت مقتصراً على التحصيل فقط"

وأفتى العمراني في منابر الإذاعة والتلفزيون والصحف والملاحق الدينية، بمنهجه المرن ، وتميزت على غيره بعدم التقيد بمذهب محدد ؛ يفتي في المسألة مبيناً أقوال المذاهب فيها ، والمتابع لفتواه يجده يستعرض اقوال كل مذهب على حدة ، الشافعية ، الزيدية ، المالكية ، الحنفية، الحنبلية وأقوال فقهائهم ثم يرجح منها ما يراه ، معللاً ترجيحه بمنطق يربط بين المسألة المستفتى فيها وبين عصرها وهذا المنهج الذي اتبعه بعيد عن التعصب ، ما جعل فتواه محل رضا وقبول من الجميع. ويعزي مرونته إلى أن الإمام الشوكاني خالف في كتبه اللاحقة ما كان قد قرره في السابق منها، معتبراً أن ذلك لا يعيبه لأن "الإمام الشافعي كان له في بغداد آراء فلما وصل إلى مصر تغيرت آراؤه، والإمام أحمد بن حنبل تعددت آراؤه في بعض المسائل إلى ثلاثة آراء.

ويتميز بارتباطه ببسطاء الناس، فيتقاطرون إلى بيته قرب حديقة الزبيري وسط العاصمة صنعاء لاستفتائه فيما هم حائرون فيه ، يأتون إليه باطمئنان وثقة فيما يجيب عليهم ، والذين سكنوا أو يسكنون بالقرب من منزله غالباً ما يصادفون بسطاء الناس القادمين من الريف ليستعلموا عن منزله بغرض الفتوى. فالناس يتوافدون على بيته ويستقبلهم مستبشراً لما سيلقاه من ثواب ربه.

وفي أحيان كثيرة يكون لقوله الفصل والحكم المطاع في رد مظلمة أو تقرير حق لأصحابه أو منع ظلم أو جور أو وقوع خطب جلل قد يصيب المستفتي أو غيره ، فيغمر قاصديه وهم يغادرون عتبات بابه شعورا بالاطمئنان ، أو التخفف من ثقل يشكل مصدرا للهم والغم لا يبارحهم، بحسب شهادة أحد جيرانه الذي يترقب ويتابع مثل هذه المواقف المتكررة منذ عقود طويلة. ولم يكن ذلك مقتصرا على من يطلبون منه الفتوى بل تجاه طلابه ومريديه فقد عرف نحوهم بمنطقه اللين ودعابته المهذبة ، دون تكبر أو خيلاء أمد الله في عمره. صنعاء

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » العمراني
      افياء حفظ الله شيخنا وبارك فيه وفي علمه وعمره
      وجمعنا به في الجنان
      3 سنوات و 11 شهراً و 22 يوماً    
    • 2)
      عبد الغفار اسماعيل الشرعبي بارك الله فيك ياشيخ عصرنا الحاضر وجزاك الله علي علمك وتعلمك خير الجزا واعظمه سئلا ربي العضيم ان يجمعني بكم في جنات النعيم
      3 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
    • 3) » حجة المسلمين
      محمدعبده مغبش حفظ الله عالمنا الجليل وامد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية والله لم ارى في حياتي عالماً في تواضعه وحبه للخير انه مجموعة علماء في عالم
      3 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 4) » شكر للشيخ
      بلال السعيد الله يبارك فيك شيخنا الفا ضل
      3 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 5) » حب للعلماء الربانيين
      طالب من طلاب العلامة أسأل الله العظيم أن يحفظ إمامنا وأستاذنا فضيلة الشّيخ العلّامة: محمّد بن إسماعيل العمراني ، فكم تتوق نفسي لأن أجلس في حلقة من حلقاته المباركة، لأستمع إلى العلوم التي تخرج من ثناياه كالدّرر، فهو - وبدون محاباة - بحر من العلوم، يرتشف منه طالب العلم ما شاء من العلوم .... وأشهد الله أنّي أحبّ فضيلته؛ لالتزامه بالكتاب والسنة، وعدم تحزّبه، وتواضعه ... أسأل ربّي أن يجمعنا به في الفردوس الأعلى من الجنّة، وكذلك من لهم مكانة سامية في قلوبنا من علمائنا الأجلاء ..
      3 سنوات و 11 شهراً و 13 يوماً    
    • 6) » الى العمراني
      علي الردمي لاتحرجك رواتب السعوديه
      3 سنوات و 11 شهراً و 11 يوماً    
    • 7) » السبعين حفظ الله الشيخ القاضي محمدالعمراني ابارك لنا في علمه
      علي ظافر اطال الله في عمر وعلم الشيخ القاضي محمد العمراني
      3 سنوات و 11 شهراً و 10 أيام    
    • 8)
      عبدالقادرالحاج نفع الله بعلمه واطال عمره ، لسؤال لماذا التهميش من قبل الاعلام الرسمي للتعريف بدور هذا العلم لكي يستفدمنه الناس
      3 سنوات و 11 شهراً و 9 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية