خلفان: عندما تغرد الغربان
بقلم/ طارق عثمان
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
السبت 07 يوليو-تموز 2012 12:46 ص

عبث ضاحي خلفان قائد شرطة دبي في تويتر أصبح مثالا حيا لمضار التكنولوجيا الحديثة عندما تُسلم لقليلي الإلف محدثي النعمة ، حيث يصبح جهاز الآيباد بيد خفيف العقل ثقيل الدم ضاحي تخلفان كعلبة كبريت في يد طفل منغولي لأم متهتكة تحبسه في البيت وتخرج هي لاصطياد الباحثين عن المتعة فلا تعود إلا على أصوات سيارات المطافي تحيط بالمنزل لتصعق وسط لعنات المتجمهرين من منظر بيتها تشب فيه النيران .

وهكذا على أصوات الإحتجاجات وردات الافعال المتتالية التي يتسبب فيها ذو الإحتياجات الخاصة تخلفان في أكثر من بلد عربي سيستيقظ حكام الإمارات وقد أشعل هذا المعتوه الحرائق وأتلف علاقة بلدهم بكل الأشقاء والأصدقاء .

فياترى ما هي المناسبة التي جعلت خرفان يتحدث عن العيادة البيطرية في اليمن وإنها عبارة عن زريبة ، وأن اليمنيين قطيع من الأغنام حقنهم مرشد الإخوان المسلمين بالغلط .

هل عندما أتى الرجل إلى اليمن قبل فترة لم يجد الرعاية الصحية الكافية ؟ هل وقع حينها بيد طبيب بيطري يمني متدني المستوى أين كان أطباء اليمن البيطريون الإكفاء وقتها ولماذا لم يحجز له عند أحدهم ، لماذا أرسل للزريبة مباشرة وليس لعيادة فخمة تليق بتعاسته ، أكان هذا قبل الربيع العربي مباشرة ؟ !! أنا متأكد من هذا ، فحالة الهيجان التي انتابته منذ بداية الربيع غريبة ومريبة وتوحي بأن الثور هاج من الثورة ، والآن حالته تستدعي تدخلا علاجيا بأقصى سرعة ممكنة . وهنا أناشد الأطباء البيطرين اليمنيين أن يتوجه طاقمٌ متكاملٌ منهم إلى دبي للإشراف على حالة ضاحي خلفان بعيدا عن الزريبة التي في اليمن حيث بإمكانه هناك تلقي العلاج في عيادة راقية في دبي وسط شارع الشيخ زائد، ونحن نعول عليكم في تقديم هذه الخدمة للأشقاء ورد جمائل الشيخ زايد فقد أضحى الرجل مثل الثور الهائج في مصنع الخزف ولا بد من انتشاله من بين براثن الجنون إذ ستقدمون خدمة جليلة له ولدبي وللعرب بتدارك الأعراض التي سببتها له ( النُعرة ) التي لدغته عندما كان في الزريبة في مزرعة رصابة .

يجب أن يتدارك حكام دبي ثورهم قبل أن يكسر كل الفخار ، فيكفي ما فعله مع طارق السويدان والقرضاوي ومرسي الذي اصبح رئيس أكبر بلد عربي كان ضاحي يقول أنه سيأتي الإمارات حبوا وأنه لو وصل إلى رئاسة مصر وزار الإمارات فلن يفرش له السجاد الأحمر ، وهاهو مرسي رئيسا لمصر ونترقب مجيئة للإمارات ليضع نعليه الشريفين على سجاد الإمارات الأحمر القاني وعلى وجه ضاحي الاسود المتسخ .

ألم تكفيك الصفعة التي جاءتك من ارض الكنانة وجعلتك في حالة صدمة وذهول ؟ ألم تقل أنك ستعتزل التويتر من الآن حتى انقضاء رمضان ؟ والله لقد استبشرنا خيرا وقلنا ما شاء الله سيُصفد أحدهم مبكرا هذا العام ، فما الذي أفلتك هكذا فجأة لتتجه بقرنيك صوب جبال سبأ . رفقا بقرنيك يا ثور فلا يغرنك ما عليه مدينتك فهو لا يعدو عن اسمنت رأسي واسفلت أفقي لا غير يكفيهما صاروخين من شهاب 3 قادمان من إيران لتعيدك خلف البعير صبيا يرعى في الصباح ويصب القهوة لعيال آل مكتوم عند مغرب الشمس .

هلا أختفيت قليلا في رمضان فمسلسل زنبقة على الأبواب ولا نريد أن نتشتت بين طلتها وطلتك فكلاكما صورة طبق الأصل من الأخر لولا أنك خضعت لبرنامج تسمين عجول وهي ما زالت بكامل رشاقتها وخفة دمها التي تقابلها بهلوانيتك وخفة عقلك .

يا هذا اهتم بشؤون مهنتك ولا تظن ان الناس أصبحت لا تعرف أنك متواطىء في اغتيال المبحوح وأن الضجيج والجلبة الإعلامية التي أثرتها بعد مقتله ليست سوى ضوضاء لإخفاء هذا الدور ، والحديث قد بدأ يدور عن علاقتك بمحمد دحلان والموساد والسي آي إيه والقصة نشرت قبل يومين بتغريدات من مجتهد الإمارات وهي التي جعلتك تعود للتغريد لتصرف الأنظار .

نعرف أنك مهووس بالظهور وبالإعلام وتريد إن تكون محط أعين الآخرين حتى لو كانت نظراتهم نظرات احتقار وازدراء فلدينا مثلك لكن عبده الجندي حقنا يقول عن نفسه ( أنا أهبل واحد ) ولذلك فنحن مقدرون لوضعه و مشفقون عليه ، أما مشكلتك يا عبد آل مكتوم هي أنك تعتقد أنك أذكى واحد ، و الغريب أنك لم تنس في عز هذا الاستخفاف أن تذكر صنوك ورفيقك هنا حين قلت ( يا عبده سووا حلا للقات ) ولا ندري ماذا سيكون رد عبده ، لكن لن يخرج كلامه عن القول أن خلفان هذا رجل عظيييييييم ، ألم تهدد اليمنيين بالطرد من الإمارات إبان الثورة إن وقفوا مع ثورتهم وأنك سترحلهم وستدفع قيمة التذاكر من جيبك ؟؟ ألم تحاول أن تلمز ببعض شخصيات المعارضة أنها وراء شحنة أسلحة متجه لليمن وكنت تريد بهذا تقديم خدمة للنظام . !!

لن نتكلم عن دورك في الثورة السورية ودور اسيادك الذين ارسلوا 100 سيارة نيسان باترول لنظام بشار بداية الأحداث لمكافحة الشغب وطردكم للسوريين المؤيدين للثورة من دبي والتضييق على التجار منهم وترك الحبل على الغارب لمؤيدي الجحش وقبل ما فعلتموه مع ثورة مصر وما زلتم .

لا تظن أن تبرعات الشعب الإمارتي الشقيق السخي المعطاء سيجعلنا نسكت عن سرقتكم لنا في ميناء عدن بل نقول لهم كثر الله خيركم يا إخواننا الكرام يا شعب الإمارات الشقيق ، ولكن لا نريد صدقاتكم نريد حقنا ، وحقنا يسرقه حكامكم فإن كنتم ستعطوننا ملايين فهم يأخذون مليارات . ألا يكفيك أنك تسرق فتزيد فوق السرقة بهررة كما يقول اليمنيون الذين ينحدر اسيادك إليهم ولم يخف كبيرهم هذا رحمة الله عليه .

لا تعض اليد التي تطعمك رغم فقرها فعائدات ميناء عدن المنهوبة تقدر بمليارات الدولارات سنويا ، فتوقف عن النعيق وقبلها توقف عن السرقة يا حامي حمى البيلاروسيات .

أخيرا من باب الإنصاف صدقني أنت تجعلني أبتسم وأحيانا أضحك عندما أقرأ خبرا عنك ومكتوب تحته خلفان في آخر تغريداته ...... ، هههههه هل هذا شكل وكلام واحد يغرد ، المفروض أن تصمم تويتر صفحات لأمثالك تكون مخصصة للنعيق أو الخوار أو الثغاء أما التغريد فهو والله بعيد على هذا الوجه وهذه الخشة .. .