رسالة إلى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح حفظه الله
بقلم/ دكتوره/منال الصيعري
نشر منذ: 11 سنة و أسبوعين و يوم واحد
الأربعاء 11 إبريل-نيسان 2007 08:07 م

مأرب برس - خاص

* * * * * * * *

رسالة إلى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح حفظه الله

منسوخة مع التحية والتقدير:

دولة رئيس الوزراء د/ علي محمد مجور

معالي وزير الخارجية

معالي وزير المغتربين

معالي وزير حقوق الإنسان

 ************ وللاطلاع فقط :

رئيس مجلس النواب

رئيس مجلس الشورى

************* ولاتخاذ إجراء مناسب السادة 

رئيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين

رئيس منظمة الصحفيين اليمنيين

 لكون الأستاذ الطيب فضل عقلان عضوا فاعلا في الاتحادين

**************

إلى رئيس الجالية اليمنية للمنطقة الغربية والجنوبية (الملكة العربية السعودية)

إلى كل أبناء الجاليات اليمنية في أنحاء العالم

إلى جميع الشرفاء من أبناء اليمن

إلى أصحاب الضمائر الحرة من المناضلين اليمنيين

وليعذرني الجميع على توسيع دائرة الاطلاع لجميع من جاء بعاليه ولكن الحدث يحتاج إلى هذا التوسيع حماية لكل الشرفاء.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وأحييكم بتحية الوحدة العظيمة هذا الانجاز النموذجي بين شعوب العالم

شكرا لـ"مأرب برس" لنشرها هذا الموضوع بشجاعة ومثالية النبأ اليقين بين يدي القارئ الكريم ونشكر كل من تفاعل وأدلى بدلوه بكل شجاعة وشفافية في موضوعنا الذي يخص ما جرى للأستاذ الطيب وما يجري في قنصلية بلادنا في جدة الحبيبة وسؤالنا البريء أن كل ما تناولناه وكل ذلك التفاعل الايجابي هل سيجد آذانا صاغية واهتماما مسئولا ام أن هولاء المفسدين وكما حدث فوق المساءلة ودليلنا على هذا التساؤل أن القنصلية في جدة بعد ما حدث للطيب قامت وزادت الطين بله تأكيد للفساد وإثباتا على مقدرتها على تكرار ما حدث وإخراس أي صوت شريف وأي وطني يتجاوب مع توجيهات فخامة ابن اليمن البار الرئيس الرمز علي عبدالله صالح هنا نقول لمن نوجه لهم هذه الرسالة المذكورين أعلاه هناك قضيتان تناولناهما في موضوعنا السابق:

  • تهديد الأستاذ الطيب فضل عقلان المستمر ومنعه من دخول مبنى القنصلية لممارسة نشاطه الطبيعي كنائب لرئيس الجالية اليمنية
  • ما ذكرنا من أوجه الفساد ورموزه في القنصلية اليمنية هل سيمر مرور الكرام (كما قالوا: هنا حفرنا وهنا دفنا) ام أن إيرادات القنصلية لا تعتبر من أموالنا نحن اليمنيين ويجب أن نحافظ عليها

لكم جزيل شكرنا ونحن ننتظر الرد ونقول كما جاء في منتدى الأستاذ الطيب شعارا من قصيدة الدكتور العظيم المقالح:

سنضل نحفر فقي الجدار

إما فتحنا ثغرة للنور

ام متنا على وجه الجدار