د. محمد معافى المهدلي
الحرس الجمهوري .. من صنعه؟!.
د. محمد معافى المهدلي
نشر منذ : 6 سنوات و 5 أشهر | الإثنين 20 يونيو-حزيران 2011 03:50 م

ما ارتكبته وترتكبه ما يسمى بقوات الحرس الجمهوري في اليمن من فظائع وجرائم في حق الإنسانية أمر يدعوا للتساؤل ألف مرة عن مدى وطنية قيادة هذا الجيش من عدمها، وعن مدى إيمان هذه القيادة بحق شعبها في الحياة الحرة والكريمة من عدمها .

إنّ الجرائم الإنسانية التي أقدمت عليها قوات الحرس الجمهوري، والتي كان من آخرها، ضرب وتدمير آبار الشرب، وممارسة أعمال القتل والإبادة الجماعية في أكثر من محافظة ومدينة، وضرب البيوت والمساكن الآمنة بالمدافع المحرمة دولياً، وقتل للمعتصمين العزّل بالمئات وحرقهم بالنار، وقطع الطرقات واعتقال للجرحى وتعذيبهم، واحتلال للمشافي والمصحات، وممارسة لشتى أنواع الفساد والإفساد، التي لا عهد للعرب بها، بل وتتنافى مع أدنى مقومات الفطرة البشرية، إنّ هذه الجرائم تدعونا لدراسة عوامل نشأة هذه القوات في اليمن، ومن أنشأها، وماذا يراد منها، رغم وجود جيش وأمن يمني، ووجود شعب مسلح، فما الحاجة لإنشاء ما يسمى ب \"الحرس الجمهوري والقوات الخاصة\" ولمن أُعد هذا الجيش المجهز بأضخم التقنيات والأسلحة في بلد فقير كاليمن!!.

ابتداءاً دعونا نتوخى السلامة في القول، ونخرج عن لغة التعميم فليس كل الحرس الجمهوري على هذه الشاكلة من حب للدماء وتشهٍ للفساد، ففيهم الكثير والكثير من الأحرار والشرفاء والأبرار، لم تستطع كل وسائل \"التربية الخاصة\" أن تطالهم، وظلت هذه الوحدات تحافظ على دينها ووطنيتها وإيمانها وكرامتها، وهم بحمد الله بالآلاف المؤلفة، ولهم مواقف بطولية نادرة سوف يسطِّرها التاريخ في بيض صفحاته، هذه الآلاف المباركة التي خرجت عن سيطرة الطاغية وأبنائه وأبناء أخيه جديرة بالشكر والتقدير وأن تُمنح نياشين وأوسمة البطولة والإباء والشمم، من الدرجة الأولى .

لكن يبقى التساؤل قائماً مَن أنشأ في الأصل هذه القوات ومن درّبها ورباها هذه التربية العسكرية الغريبة على تاريخ الأمة وحضارتها، حتى لكأننا نرى جيشاً من الغزاة والمستعمرين من التتر والمغول والصليبين، على نحو ما نراه يجري في العراق أو أفغانستان أو فلسطين أو الفلوجه، من حرق للحرث والنسل وقتل وإبادة بلا فرق بين صغير وكبير وطفل وشيخ، في صورة أخرى تتكرر بنفس الشكل والشاكلة في تعز وصنعاء والحديدة وأبين وغيرها من المدن اليمنية، بل ذات الصورة تتكرر في سوريا وليبيا، وكأن المصدر واحد في كل هذه البلدان.

ليس بخاف على أحد أنّ قادة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة من أبناء الطاغية وأبناء أخيه لم يتخرجوا من الكلية الحربية أو كلية الشرطة أو غيرها من المعاهد العسكرية والأمنية في صنعاء، وإنما جاؤوا جنرالات قادمين من وراء \"البحار الدافئة\" ليجدوا أمامهم كراسي أُعدت وجهزت لهم سلفاً، ليجدوا أنفسهم في غمضة عين هم قادة هذه الألوية وهذه الوحدات العسكرية والأمنية، رغم حداثة أعمارهم وضعف خبراتهم، لينقلوا بالطبع إلى هذه الوحدات خبراتهم الخاصة ومعارفهم العسكرية، الغريبة على ثرى التراب الوطني، على النحو الذي تلقوه في هاتيك الجامعات التي تموّلها وتقوم عليها القوى والدوائر الاستعمارية الغربية، التي تعاهدت أن تقف بكل ما أوتيت من قوة ضد استقلال الشعوب وحرياتها.

ولذا فلا غرو ولا غرابة أنْ نجد الصورة واحدة سواء في بغداد أو البصرة أو صنعاء أو تعز، أو دمشق، أو طرابلس الغرب.. فالصورة تكاد تكون واحدة لأن المناهج متفقة، وهو ما يفسّر لنا حرص بعض الدول الغربية حالياً وضغطها الشديد والمستميت باتجاه تشكيل مجلس انتقالي يمني يكون ابن الطاغية أحمد أحد أعمدته وقادته، في محاولة بائسة للبحث عن دور استعماري واستبدادي جديد عن طريق التلميذ المخلص لأساتذته المسمى بأحمد علي.

أعود إلى ذاكرة التاريخ فاليمانيون جميعاً يذكرون أنه في يوم السبت 11 ربيـع الأول 1422 هـ 2يونيو 2001م تخرج في هذا العام أول دفعة من طلبة \"جامعة الإيمان\" والتي على ما فيها من قصور ، إلا أنّ هذه الجامعة ذات أصول وطنية ودينية، وغير تابعة للمشروع الغربي في المنطقة، في هذا اليوم الذي تخرج فيه طلاب الدفعة الأولى من جامعة الإيمان، تخرج في ذات اليوم الدفعة الأولى من القوات الخاصة!!وليس بخافٍ على أحد أعمى كان أو بصيرا، الربط بين هذين الحدثين، فالقوات الخاصة وما شاكلها من الحرس الجمهوري إنما أنشأت لتقمع كل فكر يشم منه روح الوطنية أو الأصالة، أو لا يساير مشروع العولمة، تنفيذاً لمخططات دولية استعمارية في السيطرة على العالم الإسلامي، بدعوى القضاء على ما يسمى بالإرهاب .

لقد أصيبت اليمن بمصيبة فادحة حين اتفق المستبد الداخلي المتمثل في الطاغية وأبنائه وأبناء إخوته مع أطماع المستعمر الخارجي، فحين شعر الطاغية أنّ كل المحاولات وكل الأساليب التي استخدمها لطمس هوية ووطنية الجيش اليمني لا تُجدي ولا تنفع، شرع في إنشاء جيش عائلي خاص مستقل عن قيادة الجيش اليمني، لتدمير هوية ومقومات وأسس الوطن اليمني، ولحماية ملك العائلة وسلطانها، وللأسف قام بعض قيادات هذا الجيش بدور الطابور الخامس، أو قل بدور فرق الموت، في اليمن ، كما هو مشاهد .

أيها السادة : ألا ما أقسى أبناء عمومتنا ومن شاكلهم حين رمونا بأشخاص وقيادات من أمثال أحمد علي عبد الله صالح، وعبده الجندي والبركاني وخالد وعمار، وياسر اليماني وعبد الحفيظ النهاري، ألا ما أشد قلوبهم وأقساها وأفظعها حين أرسلوا إلى شعب جائع مشرد يفتك به الفقر والجوع والعوز والتشرد والحرمان، أمثال هؤلاء بأشد الأسلحة فتكاً وتدميراً .

ألا ما أقساكم أيها الغرب حين جعلتم من بعثاتكم التعليمية وهباتكم وقروضكم ومساعداتكم وعطاياكم ومنحكم وقروضكم سموماً فتاكة تفتك بنا وبأجيالنا وبأوطاننا عبر طوابيركم السرية وقواتكم الخاصة، التي لم تظهر على الخريطة العربية والإسلامية إلا لتحقيق أهدافكم الاستعمارية، ولكن ثقوا أنّ هذه الأمة بجيوشها وقادتها وأحرارها قادرة بإذن الله أن تحقق النصر، لأنّها أمة محفوظة بحفظ الله منصورة بنصر الله، وأحسب أنه سيكون في مقدمة كتائب التحرر والاستقلال بإذن الله الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، ولا زال الأمل يحدونا في الله أن يوفق قائد الحرس الجمهوري وقائد القوات الخاصة والأمن المركزي تسليم السلطة إلى أخيهم نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام، الأستاذ/ عبد ربه منصور هادي، لطي صفحة سوداء من تاريخ اليمن الحديث. والله من وراء القصد .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » مدارس القتل- الكليات العسكريه
      العميسي الكليات والمعاهد العسكريه اسميها مدارس القتل ادخل عليها حديثا من علوم النفس الاجتماعي ونظريات مفكري الغرب ( تروض العامه ) وصولا الي الياس والتسليم يضاف اليها الاعلام وعلم الوشايه وعلم الاشاعه بواسطه المخابرات وكلها وسائل مساعده غير منظوره تتقدم ما هو المنظور منها كالتخريب والقتل لتكن مبرره - انها علوم التحكم ونتيجته اعيا الخصم ولا مانع لخريجي الكليات العسكريه ان يجمع بين الصلاه وشرب الخمر كل شي في بابه انها الجضاره الغربيه- الغايه تبرر الوسيله - ياقبائلنا في اليمن اتحدوا
      6 سنوات و 5 أشهر    
    • 2) » صنعه الإستبداد
      د.فؤاد صنع مثل هذه القوات الإستبداد و رعاية وزعيمة الإستبداد الدولي .. أمريكا .. ولذلك هي الآن تريد بقاءه وإن زال النظام !!
      6 سنوات و 5 أشهر    
    • 3) » العاقبة للمتقين
      البحري جميل هم وان اعدو وكادو ومكرو الا ان الله قال / ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين * وماهذا الظلم والقتل الاعلى دمارهم وقرب نهايتهم انشاء الله
      6 سنوات و 5 أشهر    
    • 4) » ليست حالة نادرة
      مراقب يا أخي الكريم لا تتسرع بإلقاء لومك على الغرب، ووصف هذه الحالة كأنها أستثنائية، فتاريخنا للإسف مليئ بأمثال هذا النوع من الشذوذ في التعامل، فتنكيل الأمويون بالعباسيين، وفنبش قبور الأمويين من قبل العباسيين، وتاريخ ممتد من طولاً وعرضا وتارة بغطاء الأدلة الشرعية لتصفية المخالف واستحلال دمه وعرضه وماله..
      6 سنوات و 5 أشهر    
    • 5) » اين الخطأأأأأأ
      الابيض ياساده ياكرام لا يجعلوا زعييمنا المنشود شماعة نعلق عليها كل خطا اقترفناه وكل فكر لا يروق كنا التعامل معه مش الزعيم نبه الى ذلك مرارا وتكرارا في كثيرا من خطاباته ان من حصل له كذا وكذا ومنها ....من ماتت بقرته انه غير مسؤؤؤؤل لا ياأخوان مش كل شئ على الزعيم ؛؛؛ الزعيم ممكن يقتل شعبه اسف بعض شعبه اللذي لايرووقون له شأنه شأن كل زعيم لكن ان يتحمل موت البقرة فهذا ظلم وأيما ظلم والظلم ظلمات يوم القيامة ياظاااااااااااااااالم
      6 سنوات و 5 أشهر    
    • 6) » الفكرة وراء الحرس
      بن شعيب فكرة الحرس الجمهوري فكرة قديمة وتحت مسميات متغيرة.
      نعلم ان الائئمة في اليمن كانوا ياخذن ابناء اليمن رهائن يخصصوا لهم اماكن خاصة وسجون كذلك يعاملونهم معاملة العبيد والاماء حتى يخوفوا الشعب ويسيطروا عليه.
      لم يكن امام الثوار الجمهوريين بعد ان تحولت الثورة الى ايد عميلة ودكتاتورية من انشاء جيش من ابناء القبائل خاصة المشائخ ولن يسمى جيش الرهائن ولكن الحرس الجمهوري.
      يضمن الدكتاتور السيطرة على الشعب وتخويف كل من يناوئه.
      عندما عين الامام احمد ولي عهده البدر انشاء له جيشا سماه جيش النخبة(فوج البدر) اختار فيه افضل الشباب اليمني بعقيدة الولاء التام لولي العهد.
      هولاء الشباب كانو هم المحرقة ووقودها عندما تصدوا لشعبهم.
      لا يزال شرفاء اليمن تقطر قلوبهم حزنا كيف استطاع الطغاة القدماء ضرب ابناء الشعب بفكرة رخيصة.
      نحن اليوم امام قوات من الحرس والقوات الخاصة يمكن تسميته( فوج احمد علي) يريدونهم ان يحرقوا شعبهم تحت عقيدة الولاء لافراد هم عبدة الشيطان.
      ان اخوف ما نخافه هو ان لا تثوب هذه القوات الى رشدها فتواجه شعبها وحينئذ لات حين مندم وما احداث نهم والحيمة وارحب و تعز الا اشارات لغضب الشعب.
      يا ابنائنا في الحرس والقوات الخاصة اناشدكم بالله العظيم ان لا تحملوا شعبكم اثاماكم فوالله ان هذا الشعب لمنصور على كل طاغية وسيضع تحت قدمة اغلى ما يملك ليكون اليمن عاليا لا تخيب له راية.
      وحسبنا الله ونعم الوكيل.
      6 سنوات و 5 أشهر    
    • 7) » الذهاب بالقارئ إلى معركة حقيقية
      المهاجر لقد جعلنا الكاتب نتخيل أنفسنا بأننا نواجه جيش اسرائيلي مدجج بالسلاح أمام الفلسطينيين فيعمل على ضربهم وحرقهم وسحبهم وجلدهم وهذا ليس له أساس من الصحة فاتقوا الله بما تكتبون ولا
      6 سنوات و 4 أشهر و 30 يوماً    
    • 8)
      الدبعي هذا الجيش انما هو من اجل حماية علي صالح وقد جعلوا له ميزانيه كبيره من الاموال واغدقوا الاموال على من فيه لاجل ان يضمنوا ولاء افراد الحرس لعلي صالح وان اعتبره جيش صالحي فقط والحمدلله ان اكثرهم قد انتبهوا لما يحصل من قتل للشعب اليمني العظيم وعادوا الى وازعهم الديني فلهم منا كل شكر وتقدير
      6 سنوات و 4 أشهر و 30 يوماً    
    • 9) » جزيت خيرا
      الغريب كلأم سليم و صحيح .ان شاالله ربي يخسف الأرض بالرئيس الطاغيه و من والأه
      6 سنوات و 4 أشهر و 30 يوماً    
    • 10) » التدخل الدولي حقيقه ضاهره في الحرس الخاص والجموري والمخابرات
      العميسي مطلوب /موتمر لجميع قبائل اليمن حول برنامج /عمل /تضم اليه المعارضه الحزبي والمدني السلمي لمنع الفساد الدولي الواضحه مضاهره في الحرس الجمهوري تحت ذريعه القاعده والارهاب وتاكدوا اذالم يتم اقامه تكتل شعبي فتذكروا ان معظم المدن الكبيره في اليمن اليوم كانت عواصم دول تحت خدمه دول متعدده - انتم امام تحدي -فاختاروا
      6 سنوات و 4 أشهر و 30 يوماً    
    • 11) » الحرس الجمهوري هو قوة عسكرية أمريكية في اليمن
      الحرس الجمهوري هو قوة عسكرية أمريكية في اليمن ما تبقى من حرس جمهوري، هو قوات عسكرية تحركها الولايات المتحدة بطريقة خفية عن طريق العديد من القيادات والأفراد. والله أعلم.
      6 سنوات و 4 أشهر و 30 يوماً    
    • 12)
      الحرس الجمهوري الحرس الجمهوري يعتبر الأكفأ تدريبا وتسليحا في الجيش اليمني بالإضافة إلى القوات الخاصة وقد شهد الحرس الجمهوري أكبر تطوير له منذ بداية قيادة العميد الركن احمد علي عبد الله صالح له بالرغم أنها لم تكن قبل ذلك شيئا وقد ازداد عدد افراده اضعافا حتى أصبح يمثل أكثر من ثلث الجيش اليمني ولا توجد احصائية محددة لعدد منتسبيه ولكن عدد الويته 31 لواء أما بالنسبة للقوات الخاصة وعدد الويتها 10 ألوية فقد انشأها العميد الركن احمد علي عبد الله صالح وقام بإنشائها على الطريقة الأردنية ويتميز بوجود أفضل مستشفى في اليمن وهو مستشفى 48 وهو مجهز باحدث الأجهزة الطبية ويوجد به جهاز الحمض النووي DNA ـ وبنك الدم الآلي [1] وقد استعمل الحرس الجمهوري المناطيد لعمليات تدريب القفز المظلي ويتميز تدريب افراد الحرس والقوات الخاصة عن سائر القوات بتدريباتها الأكثر كثافة وتأهيلا للجندي وأيضا تعتبر القوات الوحيدة في اليمن التي يتم تنفيذ برنامجها التدريبي السنوي كاملا بعكس القوات البرية الأخرى التي أصبح فيها خلل كثير في التدريبات والانضباط ومما يدلل على ذلك فشل قوات الفرقة الأولى مدرع في أداء واجبها في سلسلة الحروب الأخيرة ضد الحوثيين في صعدة شمال اليمن في حين قام الحرس الجمهوري بالقضاء على الحوثيين في منطقة بني حشيش القريبة من العاصمة وذلك في وقت قياسي واضطرار الحوثيين لتسليم انفسهم والاستسلام.

      كشف الستار في أواخر العام 2010 م عن صناعة مدرعات حديثة في التصنيع الحربي للحرس الجمهوري باليمن والتي سميت ب جلال1 وجلال2 وجلال3 حيث تعتبر المدرعة جلال3 من احدث المدرعات المتوسطة المصنوعة في الشرق الأوسط.
      6 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً    
    • 13) » نطقت كفرا يا عدو الله
      لماذا لم تقل القوات القبلية التي تتبع الكلب صاطق وحميط واخوته من أنشأها ولماذا معهم هذه الأسلحة
      اما بالنسبة عن الأفندم أحمد فهو سيدك يا دنيء والله لو امرنا ان نرمي انفسنا في البحر لرمينا انفسنا دون كلام وسوف نطهر اليمن ان شاء الله من عائلة الاحمر النجسة وسوف ننفيهم من الارض باذن الله ونحن لا ننتظر الا أوامر الأفندم احمد وقد رأيتم سرية من القوات الخاصة كيف قتلت الهمج والحمير من اتباع عصابة الاحمر قبحكم الله
      6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية